طرفا النزاع في ليبيا يتبادلان 35 أسيراً

والأمم المتحدة تدعو لإخراج المرتزقة

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، أن طرفَي النزاع في البلاد أجريا عملية تبادل شملت 35 أسيرا وفقًا لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أكتوبر (تشرين الأول).

وأوضحت البعثة أن عملية التبادل جرت في بلدة الشويرف وسهّلتها لجنة عسكرية مشتركة مؤلفة من خمسة أعضاء لكل من الجانبين، وفقاً لـما أوردت "فرانس 24"، اليوم (الخميس).

ودعت طرفي النزاع في ليبيا إلى الانتهاء بسرعة من المفاوضات الجارية لإعادة فتح الطريق الساحلي وإخراج المرتزقة الأجانب.

وينص اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع في الخريف، على مغادرة جميع المرتزقة والجنود الأجانب المنتشرين في البلاد قبل 23 يناير (كانون الثاني).

وجرت أول عملية تبادل أسرى بين الطرفين في نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

الأمم المتحدة ليبيا إطلاق النار
اعلان
طرفا النزاع في ليبيا يتبادلان 35 أسيراً
سبق

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، أن طرفَي النزاع في البلاد أجريا عملية تبادل شملت 35 أسيرا وفقًا لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أكتوبر (تشرين الأول).

وأوضحت البعثة أن عملية التبادل جرت في بلدة الشويرف وسهّلتها لجنة عسكرية مشتركة مؤلفة من خمسة أعضاء لكل من الجانبين، وفقاً لـما أوردت "فرانس 24"، اليوم (الخميس).

ودعت طرفي النزاع في ليبيا إلى الانتهاء بسرعة من المفاوضات الجارية لإعادة فتح الطريق الساحلي وإخراج المرتزقة الأجانب.

وينص اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع في الخريف، على مغادرة جميع المرتزقة والجنود الأجانب المنتشرين في البلاد قبل 23 يناير (كانون الثاني).

وجرت أول عملية تبادل أسرى بين الطرفين في نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

07 يناير 2021 - 23 جمادى الأول 1442
03:17 PM

طرفا النزاع في ليبيا يتبادلان 35 أسيراً

والأمم المتحدة تدعو لإخراج المرتزقة

A A A
0
813

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، أن طرفَي النزاع في البلاد أجريا عملية تبادل شملت 35 أسيرا وفقًا لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أكتوبر (تشرين الأول).

وأوضحت البعثة أن عملية التبادل جرت في بلدة الشويرف وسهّلتها لجنة عسكرية مشتركة مؤلفة من خمسة أعضاء لكل من الجانبين، وفقاً لـما أوردت "فرانس 24"، اليوم (الخميس).

ودعت طرفي النزاع في ليبيا إلى الانتهاء بسرعة من المفاوضات الجارية لإعادة فتح الطريق الساحلي وإخراج المرتزقة الأجانب.

وينص اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع في الخريف، على مغادرة جميع المرتزقة والجنود الأجانب المنتشرين في البلاد قبل 23 يناير (كانون الثاني).

وجرت أول عملية تبادل أسرى بين الطرفين في نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي.