كواليس قرار مقتل "سليماني".. اتخذه "ترامب" بمنتجع مارالاجو الأحد.. وبشكل نهائي الثلاثاء

شهد مناقشات رفيعة المستوى..وشمل في البداية قادة "الحشد الشعبي"

كشف مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون، كواليس اتخاذ قرار قتل الإرهابي قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الذي نفذ فجر أمس بواسطة طائرة مسيرة ذات نظم توجيه دقيقة للغاية.

وأفاد المسؤولون لـ"رويترز" أن أجهزة الأمن الأمريكية رصدت القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني على مدى أعوام، وبحثت في مناسبات عديدة التخلص منه لكنها ترددت دوما في التحرك.

وأضافوا أن الأمر الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقتل "سليماني"، جاء بعد سلسلة من المناقشات رفيعة المستوى على مدى الأسبوع الماضي تشمل اجتماعا مع أهم أعضاء فريقه للأمن القومي الأحد الماضي، أثناء قضاء "ترامب" العطلة في منتجع مار الاجو في فلوريدا.

وأوضح مسؤولون أن قرار التخلص من "سليماني" اتخذ تحديداً بعد الاجتماع الذي تم الترتيب له على عجل لـ"ترامب" في مار الاجو الأحد مع وزير الخارجية مايك بومبيو، ووزير الدفاع مارك إسبر، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبريان، ورئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي.

وأضافوا أن الأمر النهائي لتصفية الهدف جاء بعد اقتحام مقاتلين موالين لإيران السفارة الأمريكية في بغداد يوم الثلاثاء.

من جهته أشار مسؤول رفض الكشف عن اسمه إلى أن الخيارات كانت تشمل في البدء استهداف قادة قوات الحشد الشعبي وهجمات إلكترونية، لكن القرار استقر في النهاية على استهداف "سليماني".

من ناحيته بين مسؤول سابق في الإدارة الأمريكية، أن "سليماني" أبدى ثقة مفرطة بشكل فج، خاصة بعد أن قتلت ميليشيا كتائب حزب الله العراقي، متعاقدا أمريكيا في قاعدة بشمال العراق؛ وهو ما أدى لضربات جوية أمريكية أودت بحياة 25 شخصا.

وأضاف أن "سليماني" منح واشنطن ذريعة اتخاذ القرار، وقد بلغ التخطيط للضربة ذروته بعد مقتل المتعاقد الأمريكي في الأسبوع الماضي.

قاسم سليماني ترامب
اعلان
كواليس قرار مقتل "سليماني".. اتخذه "ترامب" بمنتجع مارالاجو الأحد.. وبشكل نهائي الثلاثاء
سبق

كشف مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون، كواليس اتخاذ قرار قتل الإرهابي قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الذي نفذ فجر أمس بواسطة طائرة مسيرة ذات نظم توجيه دقيقة للغاية.

وأفاد المسؤولون لـ"رويترز" أن أجهزة الأمن الأمريكية رصدت القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني على مدى أعوام، وبحثت في مناسبات عديدة التخلص منه لكنها ترددت دوما في التحرك.

وأضافوا أن الأمر الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقتل "سليماني"، جاء بعد سلسلة من المناقشات رفيعة المستوى على مدى الأسبوع الماضي تشمل اجتماعا مع أهم أعضاء فريقه للأمن القومي الأحد الماضي، أثناء قضاء "ترامب" العطلة في منتجع مار الاجو في فلوريدا.

وأوضح مسؤولون أن قرار التخلص من "سليماني" اتخذ تحديداً بعد الاجتماع الذي تم الترتيب له على عجل لـ"ترامب" في مار الاجو الأحد مع وزير الخارجية مايك بومبيو، ووزير الدفاع مارك إسبر، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبريان، ورئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي.

وأضافوا أن الأمر النهائي لتصفية الهدف جاء بعد اقتحام مقاتلين موالين لإيران السفارة الأمريكية في بغداد يوم الثلاثاء.

من جهته أشار مسؤول رفض الكشف عن اسمه إلى أن الخيارات كانت تشمل في البدء استهداف قادة قوات الحشد الشعبي وهجمات إلكترونية، لكن القرار استقر في النهاية على استهداف "سليماني".

من ناحيته بين مسؤول سابق في الإدارة الأمريكية، أن "سليماني" أبدى ثقة مفرطة بشكل فج، خاصة بعد أن قتلت ميليشيا كتائب حزب الله العراقي، متعاقدا أمريكيا في قاعدة بشمال العراق؛ وهو ما أدى لضربات جوية أمريكية أودت بحياة 25 شخصا.

وأضاف أن "سليماني" منح واشنطن ذريعة اتخاذ القرار، وقد بلغ التخطيط للضربة ذروته بعد مقتل المتعاقد الأمريكي في الأسبوع الماضي.

04 يناير 2020 - 9 جمادى الأول 1441
03:50 PM

كواليس قرار مقتل "سليماني".. اتخذه "ترامب" بمنتجع مارالاجو الأحد.. وبشكل نهائي الثلاثاء

شهد مناقشات رفيعة المستوى..وشمل في البداية قادة "الحشد الشعبي"

A A A
8
19,478

كشف مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون، كواليس اتخاذ قرار قتل الإرهابي قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الذي نفذ فجر أمس بواسطة طائرة مسيرة ذات نظم توجيه دقيقة للغاية.

وأفاد المسؤولون لـ"رويترز" أن أجهزة الأمن الأمريكية رصدت القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني على مدى أعوام، وبحثت في مناسبات عديدة التخلص منه لكنها ترددت دوما في التحرك.

وأضافوا أن الأمر الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقتل "سليماني"، جاء بعد سلسلة من المناقشات رفيعة المستوى على مدى الأسبوع الماضي تشمل اجتماعا مع أهم أعضاء فريقه للأمن القومي الأحد الماضي، أثناء قضاء "ترامب" العطلة في منتجع مار الاجو في فلوريدا.

وأوضح مسؤولون أن قرار التخلص من "سليماني" اتخذ تحديداً بعد الاجتماع الذي تم الترتيب له على عجل لـ"ترامب" في مار الاجو الأحد مع وزير الخارجية مايك بومبيو، ووزير الدفاع مارك إسبر، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبريان، ورئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي.

وأضافوا أن الأمر النهائي لتصفية الهدف جاء بعد اقتحام مقاتلين موالين لإيران السفارة الأمريكية في بغداد يوم الثلاثاء.

من جهته أشار مسؤول رفض الكشف عن اسمه إلى أن الخيارات كانت تشمل في البدء استهداف قادة قوات الحشد الشعبي وهجمات إلكترونية، لكن القرار استقر في النهاية على استهداف "سليماني".

من ناحيته بين مسؤول سابق في الإدارة الأمريكية، أن "سليماني" أبدى ثقة مفرطة بشكل فج، خاصة بعد أن قتلت ميليشيا كتائب حزب الله العراقي، متعاقدا أمريكيا في قاعدة بشمال العراق؛ وهو ما أدى لضربات جوية أمريكية أودت بحياة 25 شخصا.

وأضاف أن "سليماني" منح واشنطن ذريعة اتخاذ القرار، وقد بلغ التخطيط للضربة ذروته بعد مقتل المتعاقد الأمريكي في الأسبوع الماضي.