جموع المُشَيّعين تزفّ رجل الأمن الشهيد "البقمي" بمركز رضوان

رُزق بمولودة قبل عدة أشهر.. ولم يتردد في تقديم روحه للوطن

زفّت جموع من المشيعين من أهالي رضوان، ظهر اليوم الجمعة، رجل الأمن الشهيد محمد بن عيد بن راجح البقمي، الذي دافع عن الوطن ومقدساته بجسده وروحه؛ حيث استُشهد الثلاثاء الماضي بالحد الجنوبي، ودُفن اليوم بمسقط رأسه بمركز رضوان.
وأديت الصلاة على الشهيد اليوم، عقب صلاة الجمعة، وووري جثمانه الثرى بمقابر رضوان.
ورُزق الشهيد "البقمي" الذي يعمل في لواء الملك عبدالعزيز الآلي، بمولودة قبل عدة أشهر، قبل أن يرحل عنها، مسطّرًا أروع البطولات في سبيل الدفاع عن تراب الوطن ومقدساته.
وعبّر ذوو الشهيد عن فخرهم واعتزازهم بما قدّمه الشهيد في ميادين الشرف؛ داعين الله له بالرحمة، وأن ينصر هذه البلاد، ويجعل كيد الأعداء في نحورهم.

اعلان
جموع المُشَيّعين تزفّ رجل الأمن الشهيد "البقمي" بمركز رضوان
سبق

زفّت جموع من المشيعين من أهالي رضوان، ظهر اليوم الجمعة، رجل الأمن الشهيد محمد بن عيد بن راجح البقمي، الذي دافع عن الوطن ومقدساته بجسده وروحه؛ حيث استُشهد الثلاثاء الماضي بالحد الجنوبي، ودُفن اليوم بمسقط رأسه بمركز رضوان.
وأديت الصلاة على الشهيد اليوم، عقب صلاة الجمعة، وووري جثمانه الثرى بمقابر رضوان.
ورُزق الشهيد "البقمي" الذي يعمل في لواء الملك عبدالعزيز الآلي، بمولودة قبل عدة أشهر، قبل أن يرحل عنها، مسطّرًا أروع البطولات في سبيل الدفاع عن تراب الوطن ومقدساته.
وعبّر ذوو الشهيد عن فخرهم واعتزازهم بما قدّمه الشهيد في ميادين الشرف؛ داعين الله له بالرحمة، وأن ينصر هذه البلاد، ويجعل كيد الأعداء في نحورهم.

13 سبتمبر 2019 - 14 محرّم 1441
02:29 PM

جموع المُشَيّعين تزفّ رجل الأمن الشهيد "البقمي" بمركز رضوان

رُزق بمولودة قبل عدة أشهر.. ولم يتردد في تقديم روحه للوطن

A A A
12
26,439

زفّت جموع من المشيعين من أهالي رضوان، ظهر اليوم الجمعة، رجل الأمن الشهيد محمد بن عيد بن راجح البقمي، الذي دافع عن الوطن ومقدساته بجسده وروحه؛ حيث استُشهد الثلاثاء الماضي بالحد الجنوبي، ودُفن اليوم بمسقط رأسه بمركز رضوان.
وأديت الصلاة على الشهيد اليوم، عقب صلاة الجمعة، وووري جثمانه الثرى بمقابر رضوان.
ورُزق الشهيد "البقمي" الذي يعمل في لواء الملك عبدالعزيز الآلي، بمولودة قبل عدة أشهر، قبل أن يرحل عنها، مسطّرًا أروع البطولات في سبيل الدفاع عن تراب الوطن ومقدساته.
وعبّر ذوو الشهيد عن فخرهم واعتزازهم بما قدّمه الشهيد في ميادين الشرف؛ داعين الله له بالرحمة، وأن ينصر هذه البلاد، ويجعل كيد الأعداء في نحورهم.