"القحطانى": جامعة جازان تمتلك كافة الإمكانات التقنية للتحول للتعليم والتعلّم الإلكتروني

قال إن الجامعة طبقت هذا النظام بكليات صامطة والعارضة إبان "عاصفة الحزم"

أكد مدير جامعة جازان الأستاذ الدكتور مرعي بن حسين القحطاني، تحول الجامعة للتعليم والتعلّم الإلكتروني، بعد إعلان وزارة التعليم تعليق الدراسة النظامية في الجامعات السعودية، مضيفًا أن الجامعة تمتلك تقنيات حديثة وأنظمة متقدمة، إلى جانب خبرة وتجربة متميزة في مجال التعليم الإلكتروني، سبق وأن خاضتها وطبقتها الجامعة في الكليات الجامعية بمحافظتي صامطة والعارضة مع أحداث الحد الجنوبي، وانطلاق عاصفة الحزم.

وأعرب "القحطاني" عن شكره وامتنانه للقيادة الرشيدة حفظها الله، على دعمها للجامعة ومنسوبيها، وهو ما مكنها من الاستجابة السريعة لقرار تعليق الدراسة بتسخير مواردها البشرية المؤهلة، وإمكاناتها التقنية المتطورة، ورفع جاهزية الدعم الفني للأنظمة المستخدمة؛ لتنفيذ سياسات وتوجيهات القيادة الرشيدة، كما ثمن مدير الجامعة اهتمام معالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ ومتابعته المباشرة للإجراءات التي طبقتها الجامعة للوقاية من كورونا، وللتحول الإلكتروني في التعليم عن بعد، بما يعكس جودة الممارسات التعليمية في الجامعات السعودية والتي تضاهي مثيلاتها في العالم.

ونوه "القحطاني" بسرعة استجابة كليات الجامعة، وجهود عمادة التعليم الإلكتروني وتقنية المعلومات التي بدأت بتنفيذ خطتها المعدة مسبقًا لحالات الطوارئ لضمان استمرارية العملية التعليمية والأكاديمية في جميع الكليات والمعاهد والمراحل الدراسية، مضيفًا أن الجامعة عززت من خطة التحول للتعليم الإلكتروني بعدد من البرامج والقنوات التعليمية المساندة، وتأمين المصادر الرقمية من خلال عمادة شؤون المكتبات وما توفره لأعضاء هيئة التدريس والطلبة، من مكتبات رقمية.

فيما أوضح عميد التعليم الإلكتروني وتقنية المعلومات الدكتور إبراهيم غاشم، أن العمادة صممت 16 دليلاً تدريبيًا للطلبة ولأعضاء هيئة التدريس، وتأهيل ودعم أكثر من 23 وحدة تعليم إلكترونية بكليات الجامعة تضم حوالي ٦٠ عضوًا يتحدثون باللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب اعتماد تنفيذ 67 دورة تدريبية لاستخدام النظام، مؤكدًا أن نظام التعليم الإلكتروني بالجامعة يستوعب أكثر من 50 ألف طالب وطالبة.

جازان جامعة جازان تعليق الدراسة التعليم الإلكتروني
اعلان
"القحطانى": جامعة جازان تمتلك كافة الإمكانات التقنية للتحول للتعليم والتعلّم الإلكتروني
سبق

أكد مدير جامعة جازان الأستاذ الدكتور مرعي بن حسين القحطاني، تحول الجامعة للتعليم والتعلّم الإلكتروني، بعد إعلان وزارة التعليم تعليق الدراسة النظامية في الجامعات السعودية، مضيفًا أن الجامعة تمتلك تقنيات حديثة وأنظمة متقدمة، إلى جانب خبرة وتجربة متميزة في مجال التعليم الإلكتروني، سبق وأن خاضتها وطبقتها الجامعة في الكليات الجامعية بمحافظتي صامطة والعارضة مع أحداث الحد الجنوبي، وانطلاق عاصفة الحزم.

وأعرب "القحطاني" عن شكره وامتنانه للقيادة الرشيدة حفظها الله، على دعمها للجامعة ومنسوبيها، وهو ما مكنها من الاستجابة السريعة لقرار تعليق الدراسة بتسخير مواردها البشرية المؤهلة، وإمكاناتها التقنية المتطورة، ورفع جاهزية الدعم الفني للأنظمة المستخدمة؛ لتنفيذ سياسات وتوجيهات القيادة الرشيدة، كما ثمن مدير الجامعة اهتمام معالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ ومتابعته المباشرة للإجراءات التي طبقتها الجامعة للوقاية من كورونا، وللتحول الإلكتروني في التعليم عن بعد، بما يعكس جودة الممارسات التعليمية في الجامعات السعودية والتي تضاهي مثيلاتها في العالم.

ونوه "القحطاني" بسرعة استجابة كليات الجامعة، وجهود عمادة التعليم الإلكتروني وتقنية المعلومات التي بدأت بتنفيذ خطتها المعدة مسبقًا لحالات الطوارئ لضمان استمرارية العملية التعليمية والأكاديمية في جميع الكليات والمعاهد والمراحل الدراسية، مضيفًا أن الجامعة عززت من خطة التحول للتعليم الإلكتروني بعدد من البرامج والقنوات التعليمية المساندة، وتأمين المصادر الرقمية من خلال عمادة شؤون المكتبات وما توفره لأعضاء هيئة التدريس والطلبة، من مكتبات رقمية.

فيما أوضح عميد التعليم الإلكتروني وتقنية المعلومات الدكتور إبراهيم غاشم، أن العمادة صممت 16 دليلاً تدريبيًا للطلبة ولأعضاء هيئة التدريس، وتأهيل ودعم أكثر من 23 وحدة تعليم إلكترونية بكليات الجامعة تضم حوالي ٦٠ عضوًا يتحدثون باللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب اعتماد تنفيذ 67 دورة تدريبية لاستخدام النظام، مؤكدًا أن نظام التعليم الإلكتروني بالجامعة يستوعب أكثر من 50 ألف طالب وطالبة.

14 مارس 2020 - 19 رجب 1441
09:17 PM

"القحطانى": جامعة جازان تمتلك كافة الإمكانات التقنية للتحول للتعليم والتعلّم الإلكتروني

قال إن الجامعة طبقت هذا النظام بكليات صامطة والعارضة إبان "عاصفة الحزم"

A A A
0
819

أكد مدير جامعة جازان الأستاذ الدكتور مرعي بن حسين القحطاني، تحول الجامعة للتعليم والتعلّم الإلكتروني، بعد إعلان وزارة التعليم تعليق الدراسة النظامية في الجامعات السعودية، مضيفًا أن الجامعة تمتلك تقنيات حديثة وأنظمة متقدمة، إلى جانب خبرة وتجربة متميزة في مجال التعليم الإلكتروني، سبق وأن خاضتها وطبقتها الجامعة في الكليات الجامعية بمحافظتي صامطة والعارضة مع أحداث الحد الجنوبي، وانطلاق عاصفة الحزم.

وأعرب "القحطاني" عن شكره وامتنانه للقيادة الرشيدة حفظها الله، على دعمها للجامعة ومنسوبيها، وهو ما مكنها من الاستجابة السريعة لقرار تعليق الدراسة بتسخير مواردها البشرية المؤهلة، وإمكاناتها التقنية المتطورة، ورفع جاهزية الدعم الفني للأنظمة المستخدمة؛ لتنفيذ سياسات وتوجيهات القيادة الرشيدة، كما ثمن مدير الجامعة اهتمام معالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ ومتابعته المباشرة للإجراءات التي طبقتها الجامعة للوقاية من كورونا، وللتحول الإلكتروني في التعليم عن بعد، بما يعكس جودة الممارسات التعليمية في الجامعات السعودية والتي تضاهي مثيلاتها في العالم.

ونوه "القحطاني" بسرعة استجابة كليات الجامعة، وجهود عمادة التعليم الإلكتروني وتقنية المعلومات التي بدأت بتنفيذ خطتها المعدة مسبقًا لحالات الطوارئ لضمان استمرارية العملية التعليمية والأكاديمية في جميع الكليات والمعاهد والمراحل الدراسية، مضيفًا أن الجامعة عززت من خطة التحول للتعليم الإلكتروني بعدد من البرامج والقنوات التعليمية المساندة، وتأمين المصادر الرقمية من خلال عمادة شؤون المكتبات وما توفره لأعضاء هيئة التدريس والطلبة، من مكتبات رقمية.

فيما أوضح عميد التعليم الإلكتروني وتقنية المعلومات الدكتور إبراهيم غاشم، أن العمادة صممت 16 دليلاً تدريبيًا للطلبة ولأعضاء هيئة التدريس، وتأهيل ودعم أكثر من 23 وحدة تعليم إلكترونية بكليات الجامعة تضم حوالي ٦٠ عضوًا يتحدثون باللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب اعتماد تنفيذ 67 دورة تدريبية لاستخدام النظام، مؤكدًا أن نظام التعليم الإلكتروني بالجامعة يستوعب أكثر من 50 ألف طالب وطالبة.