"حقوق الإنسان" تشيد بنقل فعاليات مهرجان ورد تبوك لنزلاء السجن

"الخثلان": المبادرة أظهرت الجهد الإيجابي لجانب الإصلاح مع العقاب

أشادت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بمبادرة نقل فعاليات مهرجان الورد والفاكهة بتبوك، إلى النزلاء داخل سجون تبوك، معتبرة أن نقل الفعاليات سيكون له أثر إيجابي على النزلاء وذويهم من منطلق أن عقوبة السجن لها جانب إصلاحي.

وقال نائب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان والمتحدث الرسمي باسمها الدكتور صالح الخثلان: نأمل أن تتكرر في بقية السجون حسب توفر الإمكانات، ونحن على ثقة بأن إمارات المناطق والأجهزة الحكومية والأهلية ترحب بالمساهمة في تنفيذ هذه المبادرات.

وأضاف: إذا نظرنا إلى هذه المبادرة إلى جانب مبادرة فرجت للتسديد عن السجناء الموقوفين بقضايا مالية يتبين لنا الجهد الايجابي المبذول من المديرية العامة للسجون وبتوجيهات من وزير الداخلية لتغليب جانب الإصلاح على العقاب وهو توجه محمود في القضايا غير الجنائية وينسجم مع مساع عالمية للأخذ ببدائل السجن في القضايا التي ليس فيها عنف واعتداء على الآخرين.

وكان مجلس التنمية السياحي بتبوك، نقل بالتعاون مع فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة، والمديرية العامة للسجون، ضمن فعاليات مهرجان الورد والفاكهة 1440هـ عدداً من فعاليات المهرجان إلى النزلاء داخل السجن وتضمنت الفعاليات، السيرك العالمي الروسي والألعاب البهلوانية وألعاب الخفة، وبرامج ثقافية متنوعة شملت أمسية شعرية والعزف والموسيقي وفنون الرسم.

وشهدت الفعاليات تفاعلاً ومشاركة عدد من النزلاء الموهوبين في فعاليات المسرح الذي خصص لهذه المناسبة، كما قدمت الجوائز والهدايا للنزلاء ولذويهم، وردّد النزلاء عبارة "يشهد الله أنكم فرحتمونا بهذه الفعاليات"، معربين عن سعادتهم البالغة وبهجتهم بجميع فعالياتها، مقدمين شكرهم وتقديرهم للمنظمين والقائمين على المبادرة، مؤكدين على الرعاية الكبيرة التي تقدمها إدارة السجن لهم، فيما انتهت الفعالية بمفاجأة لعدد من النزلاء حيث قامت لجنة تراحم تبوك التي يترأسها أحمد بن عطية الحارثي؛ بسداد مبالغ عن بعض الموقوفين في قضايا مالية.

اعلان
"حقوق الإنسان" تشيد بنقل فعاليات مهرجان ورد تبوك لنزلاء السجن
سبق

أشادت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بمبادرة نقل فعاليات مهرجان الورد والفاكهة بتبوك، إلى النزلاء داخل سجون تبوك، معتبرة أن نقل الفعاليات سيكون له أثر إيجابي على النزلاء وذويهم من منطلق أن عقوبة السجن لها جانب إصلاحي.

وقال نائب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان والمتحدث الرسمي باسمها الدكتور صالح الخثلان: نأمل أن تتكرر في بقية السجون حسب توفر الإمكانات، ونحن على ثقة بأن إمارات المناطق والأجهزة الحكومية والأهلية ترحب بالمساهمة في تنفيذ هذه المبادرات.

وأضاف: إذا نظرنا إلى هذه المبادرة إلى جانب مبادرة فرجت للتسديد عن السجناء الموقوفين بقضايا مالية يتبين لنا الجهد الايجابي المبذول من المديرية العامة للسجون وبتوجيهات من وزير الداخلية لتغليب جانب الإصلاح على العقاب وهو توجه محمود في القضايا غير الجنائية وينسجم مع مساع عالمية للأخذ ببدائل السجن في القضايا التي ليس فيها عنف واعتداء على الآخرين.

وكان مجلس التنمية السياحي بتبوك، نقل بالتعاون مع فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة، والمديرية العامة للسجون، ضمن فعاليات مهرجان الورد والفاكهة 1440هـ عدداً من فعاليات المهرجان إلى النزلاء داخل السجن وتضمنت الفعاليات، السيرك العالمي الروسي والألعاب البهلوانية وألعاب الخفة، وبرامج ثقافية متنوعة شملت أمسية شعرية والعزف والموسيقي وفنون الرسم.

وشهدت الفعاليات تفاعلاً ومشاركة عدد من النزلاء الموهوبين في فعاليات المسرح الذي خصص لهذه المناسبة، كما قدمت الجوائز والهدايا للنزلاء ولذويهم، وردّد النزلاء عبارة "يشهد الله أنكم فرحتمونا بهذه الفعاليات"، معربين عن سعادتهم البالغة وبهجتهم بجميع فعالياتها، مقدمين شكرهم وتقديرهم للمنظمين والقائمين على المبادرة، مؤكدين على الرعاية الكبيرة التي تقدمها إدارة السجن لهم، فيما انتهت الفعالية بمفاجأة لعدد من النزلاء حيث قامت لجنة تراحم تبوك التي يترأسها أحمد بن عطية الحارثي؛ بسداد مبالغ عن بعض الموقوفين في قضايا مالية.

31 يوليو 2019 - 28 ذو القعدة 1440
02:53 PM

"حقوق الإنسان" تشيد بنقل فعاليات مهرجان ورد تبوك لنزلاء السجن

"الخثلان": المبادرة أظهرت الجهد الإيجابي لجانب الإصلاح مع العقاب

A A A
0
2,012

أشادت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بمبادرة نقل فعاليات مهرجان الورد والفاكهة بتبوك، إلى النزلاء داخل سجون تبوك، معتبرة أن نقل الفعاليات سيكون له أثر إيجابي على النزلاء وذويهم من منطلق أن عقوبة السجن لها جانب إصلاحي.

وقال نائب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان والمتحدث الرسمي باسمها الدكتور صالح الخثلان: نأمل أن تتكرر في بقية السجون حسب توفر الإمكانات، ونحن على ثقة بأن إمارات المناطق والأجهزة الحكومية والأهلية ترحب بالمساهمة في تنفيذ هذه المبادرات.

وأضاف: إذا نظرنا إلى هذه المبادرة إلى جانب مبادرة فرجت للتسديد عن السجناء الموقوفين بقضايا مالية يتبين لنا الجهد الايجابي المبذول من المديرية العامة للسجون وبتوجيهات من وزير الداخلية لتغليب جانب الإصلاح على العقاب وهو توجه محمود في القضايا غير الجنائية وينسجم مع مساع عالمية للأخذ ببدائل السجن في القضايا التي ليس فيها عنف واعتداء على الآخرين.

وكان مجلس التنمية السياحي بتبوك، نقل بالتعاون مع فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة، والمديرية العامة للسجون، ضمن فعاليات مهرجان الورد والفاكهة 1440هـ عدداً من فعاليات المهرجان إلى النزلاء داخل السجن وتضمنت الفعاليات، السيرك العالمي الروسي والألعاب البهلوانية وألعاب الخفة، وبرامج ثقافية متنوعة شملت أمسية شعرية والعزف والموسيقي وفنون الرسم.

وشهدت الفعاليات تفاعلاً ومشاركة عدد من النزلاء الموهوبين في فعاليات المسرح الذي خصص لهذه المناسبة، كما قدمت الجوائز والهدايا للنزلاء ولذويهم، وردّد النزلاء عبارة "يشهد الله أنكم فرحتمونا بهذه الفعاليات"، معربين عن سعادتهم البالغة وبهجتهم بجميع فعالياتها، مقدمين شكرهم وتقديرهم للمنظمين والقائمين على المبادرة، مؤكدين على الرعاية الكبيرة التي تقدمها إدارة السجن لهم، فيما انتهت الفعالية بمفاجأة لعدد من النزلاء حيث قامت لجنة تراحم تبوك التي يترأسها أحمد بن عطية الحارثي؛ بسداد مبالغ عن بعض الموقوفين في قضايا مالية.