"هيئة المهندسين" توقّع مذكرة تفاهم مع "جامعة الجوف" لإثراء العمل وتبادل الخبرات

تهدف إلى إقامة دورات تدريبية بالمنطقة واعتماد طلاب وخريجي كليات الهندسة

وقّع الأمين العام للهيئة السعودية للمهندسين، المهندس فرحان بن حبيتر الشمري؛ ومدير جامعة الجوف الدكتور إسماعيل بن محمد البشري؛ مذكرة تفاهم تهدف إلى التعاون البناء للمصلحة العامة، لإثراء العمل بالجانبين المهني والعلمي، وتبادل الخبرات والمعلومات الفنية بما يحقق الأهداف المنشودة.

وأوضح المهندس الشمري؛ رغبة الهيئة والجامعة في إيجاد علاقة تعاون، تهدف إلى إقامة دورات تدريبية بمنطقة الجوف، واعتماد جميع المهندسين والفنيين من طلاب وخريجي كليات الهندسة لديها، بعد إتمام إجراءات الاعتماد المهني، إضافة إلى دعم المؤتمرات والفعاليات، واستفادة المهندسين والفنيين المعتمدين بما تقدمه الهيئة من برامج وأنشطة وفعاليات، بما لا يتعارض مع الأنظمة واللوائح والقواعد والإجراءات ذات العلاقة.

ونوّه الشمري؛ بأن الهيئة ستقوم بالتنسيق مع جامعة الجوف على إعداد برامج تدريبية وتأهيلية خاصة لطلاب وخريجي كلية الهندسة، وفق سياسات التدريب، والاستفادة من المرافق الموجودة في الجامعة، والاستثمار في التعليم الهندسي.

يُذكر أن الهيئة السعودية للمهندسين، تقيم عديداً من الدورات التدريبية والبرامج التأهيلية للطلبة وحديثي التخرج، لرفع مستوى التعليم الهندسي في المجالات الأكاديمية والتدريبية، بهدف تحقيق التوافق بين مخرجات التعليم وسوق العمل، والارتقاء بقدرات المهندسين، باعتماد مناهج التدريب والتأهيل على المستوى الوطني، لتمكّنهم من ممارسة المهنة بفاعلية.

هيئة المهندسين جامعة الجوف مذكرة تفاهم
اعلان
"هيئة المهندسين" توقّع مذكرة تفاهم مع "جامعة الجوف" لإثراء العمل وتبادل الخبرات
سبق

وقّع الأمين العام للهيئة السعودية للمهندسين، المهندس فرحان بن حبيتر الشمري؛ ومدير جامعة الجوف الدكتور إسماعيل بن محمد البشري؛ مذكرة تفاهم تهدف إلى التعاون البناء للمصلحة العامة، لإثراء العمل بالجانبين المهني والعلمي، وتبادل الخبرات والمعلومات الفنية بما يحقق الأهداف المنشودة.

وأوضح المهندس الشمري؛ رغبة الهيئة والجامعة في إيجاد علاقة تعاون، تهدف إلى إقامة دورات تدريبية بمنطقة الجوف، واعتماد جميع المهندسين والفنيين من طلاب وخريجي كليات الهندسة لديها، بعد إتمام إجراءات الاعتماد المهني، إضافة إلى دعم المؤتمرات والفعاليات، واستفادة المهندسين والفنيين المعتمدين بما تقدمه الهيئة من برامج وأنشطة وفعاليات، بما لا يتعارض مع الأنظمة واللوائح والقواعد والإجراءات ذات العلاقة.

ونوّه الشمري؛ بأن الهيئة ستقوم بالتنسيق مع جامعة الجوف على إعداد برامج تدريبية وتأهيلية خاصة لطلاب وخريجي كلية الهندسة، وفق سياسات التدريب، والاستفادة من المرافق الموجودة في الجامعة، والاستثمار في التعليم الهندسي.

يُذكر أن الهيئة السعودية للمهندسين، تقيم عديداً من الدورات التدريبية والبرامج التأهيلية للطلبة وحديثي التخرج، لرفع مستوى التعليم الهندسي في المجالات الأكاديمية والتدريبية، بهدف تحقيق التوافق بين مخرجات التعليم وسوق العمل، والارتقاء بقدرات المهندسين، باعتماد مناهج التدريب والتأهيل على المستوى الوطني، لتمكّنهم من ممارسة المهنة بفاعلية.

29 نوفمبر 2019 - 2 ربيع الآخر 1441
02:52 PM

"هيئة المهندسين" توقّع مذكرة تفاهم مع "جامعة الجوف" لإثراء العمل وتبادل الخبرات

تهدف إلى إقامة دورات تدريبية بالمنطقة واعتماد طلاب وخريجي كليات الهندسة

A A A
3
748

وقّع الأمين العام للهيئة السعودية للمهندسين، المهندس فرحان بن حبيتر الشمري؛ ومدير جامعة الجوف الدكتور إسماعيل بن محمد البشري؛ مذكرة تفاهم تهدف إلى التعاون البناء للمصلحة العامة، لإثراء العمل بالجانبين المهني والعلمي، وتبادل الخبرات والمعلومات الفنية بما يحقق الأهداف المنشودة.

وأوضح المهندس الشمري؛ رغبة الهيئة والجامعة في إيجاد علاقة تعاون، تهدف إلى إقامة دورات تدريبية بمنطقة الجوف، واعتماد جميع المهندسين والفنيين من طلاب وخريجي كليات الهندسة لديها، بعد إتمام إجراءات الاعتماد المهني، إضافة إلى دعم المؤتمرات والفعاليات، واستفادة المهندسين والفنيين المعتمدين بما تقدمه الهيئة من برامج وأنشطة وفعاليات، بما لا يتعارض مع الأنظمة واللوائح والقواعد والإجراءات ذات العلاقة.

ونوّه الشمري؛ بأن الهيئة ستقوم بالتنسيق مع جامعة الجوف على إعداد برامج تدريبية وتأهيلية خاصة لطلاب وخريجي كلية الهندسة، وفق سياسات التدريب، والاستفادة من المرافق الموجودة في الجامعة، والاستثمار في التعليم الهندسي.

يُذكر أن الهيئة السعودية للمهندسين، تقيم عديداً من الدورات التدريبية والبرامج التأهيلية للطلبة وحديثي التخرج، لرفع مستوى التعليم الهندسي في المجالات الأكاديمية والتدريبية، بهدف تحقيق التوافق بين مخرجات التعليم وسوق العمل، والارتقاء بقدرات المهندسين، باعتماد مناهج التدريب والتأهيل على المستوى الوطني، لتمكّنهم من ممارسة المهنة بفاعلية.