الإمارات: لا موقف مُسبق بشأن الاجتماع المقبل وملتزمون باتفاق أوبك+

بعد قرار الولايات المتحدة واليابان والهند ودول أخرى الإفراج عن مخزونات

نفت وزارة الطاقة والبنية التحتية الإماراتية أن يكون هناك موقف مسبق للدولة بشأن الاجتماع المقبل لمجموعة "أوبك بلس"؛ مشيرة إلى التزام الإمارات الكامل باتفاق إعلان التعاون في المجموعة.

وبعد الإعلان المنسق عن إفراج دول لجزء من احتياطياتها النفطية بقيادة أمريكا، تتجه الأنظار كلها الآن إلى مجموعة أوبك بلس، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاء، المقرر أن تجتمع الأسبوع المقبل لبحث الطلب والمعروض النفطي.

وتضيف المجموعة 400 ألف برميل يوميًّا من الإمدادات كل شهر، متراجعة عن تخفيضات قياسية للإنتاج العام الماضي عندما عصفت قيود الجائحة بالطلب.

ونقلت "رويترز" عن ثلاثة مصادر أن أوبك بلس لا تناقش وقف زيادات إنتاج النفط على الرغم من قرار الولايات المتحدة واليابان والهند ودول أخرى الإفراج الطارئ عن مخزونات نفطية.

اعلان
الإمارات: لا موقف مُسبق بشأن الاجتماع المقبل وملتزمون باتفاق أوبك+
سبق

نفت وزارة الطاقة والبنية التحتية الإماراتية أن يكون هناك موقف مسبق للدولة بشأن الاجتماع المقبل لمجموعة "أوبك بلس"؛ مشيرة إلى التزام الإمارات الكامل باتفاق إعلان التعاون في المجموعة.

وبعد الإعلان المنسق عن إفراج دول لجزء من احتياطياتها النفطية بقيادة أمريكا، تتجه الأنظار كلها الآن إلى مجموعة أوبك بلس، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاء، المقرر أن تجتمع الأسبوع المقبل لبحث الطلب والمعروض النفطي.

وتضيف المجموعة 400 ألف برميل يوميًّا من الإمدادات كل شهر، متراجعة عن تخفيضات قياسية للإنتاج العام الماضي عندما عصفت قيود الجائحة بالطلب.

ونقلت "رويترز" عن ثلاثة مصادر أن أوبك بلس لا تناقش وقف زيادات إنتاج النفط على الرغم من قرار الولايات المتحدة واليابان والهند ودول أخرى الإفراج الطارئ عن مخزونات نفطية.

25 نوفمبر 2021 - 20 ربيع الآخر 1443
09:17 AM

الإمارات: لا موقف مُسبق بشأن الاجتماع المقبل وملتزمون باتفاق أوبك+

بعد قرار الولايات المتحدة واليابان والهند ودول أخرى الإفراج عن مخزونات

A A A
0
2,035

نفت وزارة الطاقة والبنية التحتية الإماراتية أن يكون هناك موقف مسبق للدولة بشأن الاجتماع المقبل لمجموعة "أوبك بلس"؛ مشيرة إلى التزام الإمارات الكامل باتفاق إعلان التعاون في المجموعة.

وبعد الإعلان المنسق عن إفراج دول لجزء من احتياطياتها النفطية بقيادة أمريكا، تتجه الأنظار كلها الآن إلى مجموعة أوبك بلس، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاء، المقرر أن تجتمع الأسبوع المقبل لبحث الطلب والمعروض النفطي.

وتضيف المجموعة 400 ألف برميل يوميًّا من الإمدادات كل شهر، متراجعة عن تخفيضات قياسية للإنتاج العام الماضي عندما عصفت قيود الجائحة بالطلب.

ونقلت "رويترز" عن ثلاثة مصادر أن أوبك بلس لا تناقش وقف زيادات إنتاج النفط على الرغم من قرار الولايات المتحدة واليابان والهند ودول أخرى الإفراج الطارئ عن مخزونات نفطية.