في مؤتمر استباقي.. "غرفة مكة" تطلق "فوانيس رقمية".. الخميس المقبل

"كعكى": خصم يصل إلى ٢٥% تحفيزاً للشركات والمؤسسات المشاركة

كشفت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة عن تفاصيل أول معرض افتراضي من نوعه في المنطقة، تطلقه الخميس 14 رمضان حتى الأربعاء 20 رمضان، وذلك في مؤتمر صحفي حضره رئيس مجلس الإدارة هشام محمد كعكي، والأمين العام المكلف عصمت عبدالكريم معتوق وعدد من المسؤولين؛ حيث أعلن عن طريقة تدشين الفعالية التي تتم بكاملها في الواقع الافتراضي، وكيفية مشاركة المنشآت وحزم الحوافز المقدمة لهم.

وقدم "كعكي"، تحفيزاً للشركات والمؤسسات المشاركة، خصماً يصل إلى ٢٥%، مناشدًا رجال وسيدات الأعمال ورواد ورائدات الأعمال بمكة المكرمة الاستفادة من الفرصة المميزة التي تتيحها الفعالية الإبداعية "فوانيس رقمية"، والتي تأتي امتدادًا لسلسلة فعاليات "فوانيس رمضانية" التي حققت العام الماضي رقمًا قياسيًّا بلغ 50 ألف زائر، معتبرًا إياها من أفضل البرامج التي ظلت تقدمها غرفة مكة المكرمة عبر تاريخها.

وقال "كعكي" إن العالم الرقمي هو مستقبل التجارة في المملكة وفي العالم كله، مشيرًا إلى ضرورة الدخول في تجربة كيفية إدارة العمل في العالم الافتراضي، خاصة وأن البيع عبر الإنترنت الحقيقة أصبح هو المستقبل الحاضر، مبينًا أن الفعالية تضم عددًا من الإبداعات التي تقدم لأول مرة، وتتماهى مع التوجه العالمي بالتفاعل الإلكتروني في العالم الافتراضي.

وأشار إلى أن الرغبة العامة لدى الغرف السعودية حاليًّا التحول إلى العمل الإلكتروني، مضيفًا: "لقد طبقنا نحن فعليًّا التصديق الإلكتروني، وقد طبقته العديد من الغرف، وأرى أن هذه الفعالية أيضاً ستصبح رائدة، وستطبق في عدد كبير من الغرف السعودية".

فيما كشف الأمين العام المكلف المهندس عصمت معتوق أن "فوانيس مكية" ليست موقعًا إلكترونيًّا للبيع والشراء، بل هي فعالية افتراضية تسمح للزائر بالتجول فيها، ويستطيع حضور فعالية في مسرح، والشراء والبيع ومشاهدة السلع واختيار الأصلح للمستهلك.

وأوضح أن الفعالية تأتي تعزيزًا لمسيرة تنمية الأعمال وتمكينًا للتحول الرقمي، وقد قادتنا فعالية فوانيس مكية الواقعية إلى أن تصبح افتراضية، لتمكين المشاركين والزوار في شتى مناطق المملكة بالانضمام إلى عالم التقنية والتعرف على الفعالية من خلال منصة تفاعلية في ظل جائحة كورونا.

وأكد نائب الأمين العام المهندس مازن أبو طالب، أن التجارة تواجه تحديًا حقيقيًّا تمثل في تعطل عمليات البيع التقليدية نسبة لجائحة كورونا، فجاءت فكرة تحويل فعالية فوانيس السنوية إلى فعالية افتراضية بفكرة من إدارة الفعاليات ودعمها فريق التقنية، وهي فعالية تجارية تتسق مع استراتيجية غرفة مكة المكرمة ٢٠٢٢، والمتمثلة في رؤية الغرفة بأن تكون نموذجًا رائدًا لتنمية الأعمال المجتمعية، وأيضًا منبثقة من رسالة الغرفة بتقديم أفضل الخدمات وأمثل الممكنات في القطاع الخاص؛ لخلق بيئة استثمار جاذبة من خلال أحدث التقنيات، وعبر كوادر وطنية.

وتابع: تشير الوقائع إلى أن 428 معرضًا مهنيًّا حول العالم تم تأجيلها أو إلغاؤها بسبب جائحة كورونا، وفي الصين لوحدها تم إلغاء ١٤٠ معرضًا، وقد جاءت الفكرة بتحويل الفعالية إلى إلكترونية مواكبة للمفاهيم الحديثة وتعزيز التجارة الإلكترونية التي أضحت أمرًا ضروريًّا في حياتنا.

كما أوضح مدير إدارة المعارض والفعاليات فادي دهلوي، أن الفعالية تهدف إلى تعزيز جانب التجارة الإلكترونية لدى أصحاب الأعمال، وتتيح الفرصة لكافة العارضين والزوار من مختلف أنحاء المملكة، وهي منصة لأصحاب الأعمال لعرض منتجاتهم وخدماتهم. كما تهدف الفعالية إلى إنعاش مبيعات المنشآت المشاركة في ظل أزمة فيروس كورونا، ومن أهدافها أيضًا توظيف التقنية في صياغة مفهوم جديد للفعاليات، وتعزيز جانب التحول الرقمي بغرفة مكة المكرمة.

الغرفة التجارية الصناعية مكة المكرمة
اعلان
في مؤتمر استباقي.. "غرفة مكة" تطلق "فوانيس رقمية".. الخميس المقبل
سبق

كشفت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة عن تفاصيل أول معرض افتراضي من نوعه في المنطقة، تطلقه الخميس 14 رمضان حتى الأربعاء 20 رمضان، وذلك في مؤتمر صحفي حضره رئيس مجلس الإدارة هشام محمد كعكي، والأمين العام المكلف عصمت عبدالكريم معتوق وعدد من المسؤولين؛ حيث أعلن عن طريقة تدشين الفعالية التي تتم بكاملها في الواقع الافتراضي، وكيفية مشاركة المنشآت وحزم الحوافز المقدمة لهم.

وقدم "كعكي"، تحفيزاً للشركات والمؤسسات المشاركة، خصماً يصل إلى ٢٥%، مناشدًا رجال وسيدات الأعمال ورواد ورائدات الأعمال بمكة المكرمة الاستفادة من الفرصة المميزة التي تتيحها الفعالية الإبداعية "فوانيس رقمية"، والتي تأتي امتدادًا لسلسلة فعاليات "فوانيس رمضانية" التي حققت العام الماضي رقمًا قياسيًّا بلغ 50 ألف زائر، معتبرًا إياها من أفضل البرامج التي ظلت تقدمها غرفة مكة المكرمة عبر تاريخها.

وقال "كعكي" إن العالم الرقمي هو مستقبل التجارة في المملكة وفي العالم كله، مشيرًا إلى ضرورة الدخول في تجربة كيفية إدارة العمل في العالم الافتراضي، خاصة وأن البيع عبر الإنترنت الحقيقة أصبح هو المستقبل الحاضر، مبينًا أن الفعالية تضم عددًا من الإبداعات التي تقدم لأول مرة، وتتماهى مع التوجه العالمي بالتفاعل الإلكتروني في العالم الافتراضي.

وأشار إلى أن الرغبة العامة لدى الغرف السعودية حاليًّا التحول إلى العمل الإلكتروني، مضيفًا: "لقد طبقنا نحن فعليًّا التصديق الإلكتروني، وقد طبقته العديد من الغرف، وأرى أن هذه الفعالية أيضاً ستصبح رائدة، وستطبق في عدد كبير من الغرف السعودية".

فيما كشف الأمين العام المكلف المهندس عصمت معتوق أن "فوانيس مكية" ليست موقعًا إلكترونيًّا للبيع والشراء، بل هي فعالية افتراضية تسمح للزائر بالتجول فيها، ويستطيع حضور فعالية في مسرح، والشراء والبيع ومشاهدة السلع واختيار الأصلح للمستهلك.

وأوضح أن الفعالية تأتي تعزيزًا لمسيرة تنمية الأعمال وتمكينًا للتحول الرقمي، وقد قادتنا فعالية فوانيس مكية الواقعية إلى أن تصبح افتراضية، لتمكين المشاركين والزوار في شتى مناطق المملكة بالانضمام إلى عالم التقنية والتعرف على الفعالية من خلال منصة تفاعلية في ظل جائحة كورونا.

وأكد نائب الأمين العام المهندس مازن أبو طالب، أن التجارة تواجه تحديًا حقيقيًّا تمثل في تعطل عمليات البيع التقليدية نسبة لجائحة كورونا، فجاءت فكرة تحويل فعالية فوانيس السنوية إلى فعالية افتراضية بفكرة من إدارة الفعاليات ودعمها فريق التقنية، وهي فعالية تجارية تتسق مع استراتيجية غرفة مكة المكرمة ٢٠٢٢، والمتمثلة في رؤية الغرفة بأن تكون نموذجًا رائدًا لتنمية الأعمال المجتمعية، وأيضًا منبثقة من رسالة الغرفة بتقديم أفضل الخدمات وأمثل الممكنات في القطاع الخاص؛ لخلق بيئة استثمار جاذبة من خلال أحدث التقنيات، وعبر كوادر وطنية.

وتابع: تشير الوقائع إلى أن 428 معرضًا مهنيًّا حول العالم تم تأجيلها أو إلغاؤها بسبب جائحة كورونا، وفي الصين لوحدها تم إلغاء ١٤٠ معرضًا، وقد جاءت الفكرة بتحويل الفعالية إلى إلكترونية مواكبة للمفاهيم الحديثة وتعزيز التجارة الإلكترونية التي أضحت أمرًا ضروريًّا في حياتنا.

كما أوضح مدير إدارة المعارض والفعاليات فادي دهلوي، أن الفعالية تهدف إلى تعزيز جانب التجارة الإلكترونية لدى أصحاب الأعمال، وتتيح الفرصة لكافة العارضين والزوار من مختلف أنحاء المملكة، وهي منصة لأصحاب الأعمال لعرض منتجاتهم وخدماتهم. كما تهدف الفعالية إلى إنعاش مبيعات المنشآت المشاركة في ظل أزمة فيروس كورونا، ومن أهدافها أيضًا توظيف التقنية في صياغة مفهوم جديد للفعاليات، وتعزيز جانب التحول الرقمي بغرفة مكة المكرمة.

30 إبريل 2020 - 7 رمضان 1441
07:33 PM

في مؤتمر استباقي.. "غرفة مكة" تطلق "فوانيس رقمية".. الخميس المقبل

"كعكى": خصم يصل إلى ٢٥% تحفيزاً للشركات والمؤسسات المشاركة

A A A
0
1,573

كشفت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة عن تفاصيل أول معرض افتراضي من نوعه في المنطقة، تطلقه الخميس 14 رمضان حتى الأربعاء 20 رمضان، وذلك في مؤتمر صحفي حضره رئيس مجلس الإدارة هشام محمد كعكي، والأمين العام المكلف عصمت عبدالكريم معتوق وعدد من المسؤولين؛ حيث أعلن عن طريقة تدشين الفعالية التي تتم بكاملها في الواقع الافتراضي، وكيفية مشاركة المنشآت وحزم الحوافز المقدمة لهم.

وقدم "كعكي"، تحفيزاً للشركات والمؤسسات المشاركة، خصماً يصل إلى ٢٥%، مناشدًا رجال وسيدات الأعمال ورواد ورائدات الأعمال بمكة المكرمة الاستفادة من الفرصة المميزة التي تتيحها الفعالية الإبداعية "فوانيس رقمية"، والتي تأتي امتدادًا لسلسلة فعاليات "فوانيس رمضانية" التي حققت العام الماضي رقمًا قياسيًّا بلغ 50 ألف زائر، معتبرًا إياها من أفضل البرامج التي ظلت تقدمها غرفة مكة المكرمة عبر تاريخها.

وقال "كعكي" إن العالم الرقمي هو مستقبل التجارة في المملكة وفي العالم كله، مشيرًا إلى ضرورة الدخول في تجربة كيفية إدارة العمل في العالم الافتراضي، خاصة وأن البيع عبر الإنترنت الحقيقة أصبح هو المستقبل الحاضر، مبينًا أن الفعالية تضم عددًا من الإبداعات التي تقدم لأول مرة، وتتماهى مع التوجه العالمي بالتفاعل الإلكتروني في العالم الافتراضي.

وأشار إلى أن الرغبة العامة لدى الغرف السعودية حاليًّا التحول إلى العمل الإلكتروني، مضيفًا: "لقد طبقنا نحن فعليًّا التصديق الإلكتروني، وقد طبقته العديد من الغرف، وأرى أن هذه الفعالية أيضاً ستصبح رائدة، وستطبق في عدد كبير من الغرف السعودية".

فيما كشف الأمين العام المكلف المهندس عصمت معتوق أن "فوانيس مكية" ليست موقعًا إلكترونيًّا للبيع والشراء، بل هي فعالية افتراضية تسمح للزائر بالتجول فيها، ويستطيع حضور فعالية في مسرح، والشراء والبيع ومشاهدة السلع واختيار الأصلح للمستهلك.

وأوضح أن الفعالية تأتي تعزيزًا لمسيرة تنمية الأعمال وتمكينًا للتحول الرقمي، وقد قادتنا فعالية فوانيس مكية الواقعية إلى أن تصبح افتراضية، لتمكين المشاركين والزوار في شتى مناطق المملكة بالانضمام إلى عالم التقنية والتعرف على الفعالية من خلال منصة تفاعلية في ظل جائحة كورونا.

وأكد نائب الأمين العام المهندس مازن أبو طالب، أن التجارة تواجه تحديًا حقيقيًّا تمثل في تعطل عمليات البيع التقليدية نسبة لجائحة كورونا، فجاءت فكرة تحويل فعالية فوانيس السنوية إلى فعالية افتراضية بفكرة من إدارة الفعاليات ودعمها فريق التقنية، وهي فعالية تجارية تتسق مع استراتيجية غرفة مكة المكرمة ٢٠٢٢، والمتمثلة في رؤية الغرفة بأن تكون نموذجًا رائدًا لتنمية الأعمال المجتمعية، وأيضًا منبثقة من رسالة الغرفة بتقديم أفضل الخدمات وأمثل الممكنات في القطاع الخاص؛ لخلق بيئة استثمار جاذبة من خلال أحدث التقنيات، وعبر كوادر وطنية.

وتابع: تشير الوقائع إلى أن 428 معرضًا مهنيًّا حول العالم تم تأجيلها أو إلغاؤها بسبب جائحة كورونا، وفي الصين لوحدها تم إلغاء ١٤٠ معرضًا، وقد جاءت الفكرة بتحويل الفعالية إلى إلكترونية مواكبة للمفاهيم الحديثة وتعزيز التجارة الإلكترونية التي أضحت أمرًا ضروريًّا في حياتنا.

كما أوضح مدير إدارة المعارض والفعاليات فادي دهلوي، أن الفعالية تهدف إلى تعزيز جانب التجارة الإلكترونية لدى أصحاب الأعمال، وتتيح الفرصة لكافة العارضين والزوار من مختلف أنحاء المملكة، وهي منصة لأصحاب الأعمال لعرض منتجاتهم وخدماتهم. كما تهدف الفعالية إلى إنعاش مبيعات المنشآت المشاركة في ظل أزمة فيروس كورونا، ومن أهدافها أيضًا توظيف التقنية في صياغة مفهوم جديد للفعاليات، وتعزيز جانب التحول الرقمي بغرفة مكة المكرمة.