"البركة الخيرية" تسلّم مجمع الدمام الطبي خوذات لحماية الكادر الطبي بغرف العزل

في إطار التعاون المشترك بين كل القطاعات الحكومية خاصة الجانب الصحي

وفّرت جمعية البركة الخيرية بالدمام، عددًا من الأجهزة الطبية، وتتمثل في (خوذات طبية مع فلاترها)، والتي تستخدم لحماية الكادر الطبي في غرف العزل لمصابي فيروس «كورونا» المستجد، وتم تسليمها لمجمع الدمام الطبي.

يأتي ذلك في إطار التعاون المشترك بين كل القطاعات الحكومية ومنها القطاع الصحي والقطاع الثالث "الخيري".

وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية البركة الخيرية المهندس خالد بن عبدالعزيز الشلالي، أن هذه المبادرة تأتي التزامًا بالدور الحقيقي للقطاع الخيري في مساندة وزارة الصحة خلال هذه الأزمة، والتي تتطلب منا الوقوف والمساندة وتلبية الواجب لمساعدة القطاع الصحي لأداء رسالته على أكمل وجه ولمواجهة هذا الوباء؛ مشيرًا إلى أن الجمعية ستستمر في دعم القطاع الصحي بالمنطقة الشرقية، من خلال مبادرات أخرى سيعلن عنها تباعًا، تتمثل في مساعدة الأسر المتضررة من هذه الجائحة.

من جانبه، قدّم المدير العام التنفيذي بمجمع الدمام الطبي الدكتور زكريا بن علي الصفران شكره وتقديره لجمعية البركة الخيرية على استمرارها في مبادرتها لدعم مجمع الدمام الطبي.

وقال الصفران، تعوّدنا من جمعية البركة الخيرية هذه المبادرة وهذا الدور الكبير والمحوري والريادي، خلال هذه الأزمة التي أثبتت تميزها في اختيارها لمبادرات نوعية ومميزة.

وأشار الدكتور "الصفران" إلى أنه فيما يخص جهاز خوذة تنقية الهواء، والذي يعمل بالطاقة (PAPR): يعتبر الجهاز ضاغطَ هواء يعمل بالبطارية، ويوفر تدفقًا إيجابيًّا للهواء إلى الوجه من خلال فلتر عالي الكفاءة، ويستخدم الجهاز لتوفير الحماية للممارسين الصحيين في حالات العزل التالية: (الأمراض المعدية المنقولة عن طريق الهواء مثل الدرن الرئوي المفتوح، والأمراض المعدية المنقولة عن طريق الرذاذ مثل التعامل مع المرضى المصابين أو المشتبه في إصابتهم بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية المعروفة باسم كورونا، وكذلك بفيروس كورونا المستجد) في حال عمل إجراءات طبية باعثة للهباء الجوي مع هؤلاء المرضى، والتي ينتج عنها رذاذ دقيق الحجم يمكنه الانتقال عن طريق الهواء وإحداث العدوى؛ وأمثلة على ذلك، تركيب أنبوب القصبة الهوائية وغسيل القصبات والحويصلات الهوائية بالمحلول الطبي.

من جهة أكد المدير التنفيذي المكلف بجمعية البركة الخيرية سعد بن محمد الأحمري، أن هذه المبادرة تأتي استمرارًا لما تُقدمه الجمعية من مبادرات للقطاع الصحي لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وأضاف "الأحمري": في الحقيقة ما نقوم به في القطاع الثالث واجب تجاه الوطن في ظل هذه الأزمة، وسنعمل جنبًا لجنب مع القطاع الصحي في كل ما يخدم سلامة المواطن والمقيم وحتى الخروج من هذه الجائحة.

جمعية البركة الخيرية الدمام فيروس كورونا الجديد
اعلان
"البركة الخيرية" تسلّم مجمع الدمام الطبي خوذات لحماية الكادر الطبي بغرف العزل
سبق

وفّرت جمعية البركة الخيرية بالدمام، عددًا من الأجهزة الطبية، وتتمثل في (خوذات طبية مع فلاترها)، والتي تستخدم لحماية الكادر الطبي في غرف العزل لمصابي فيروس «كورونا» المستجد، وتم تسليمها لمجمع الدمام الطبي.

يأتي ذلك في إطار التعاون المشترك بين كل القطاعات الحكومية ومنها القطاع الصحي والقطاع الثالث "الخيري".

وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية البركة الخيرية المهندس خالد بن عبدالعزيز الشلالي، أن هذه المبادرة تأتي التزامًا بالدور الحقيقي للقطاع الخيري في مساندة وزارة الصحة خلال هذه الأزمة، والتي تتطلب منا الوقوف والمساندة وتلبية الواجب لمساعدة القطاع الصحي لأداء رسالته على أكمل وجه ولمواجهة هذا الوباء؛ مشيرًا إلى أن الجمعية ستستمر في دعم القطاع الصحي بالمنطقة الشرقية، من خلال مبادرات أخرى سيعلن عنها تباعًا، تتمثل في مساعدة الأسر المتضررة من هذه الجائحة.

من جانبه، قدّم المدير العام التنفيذي بمجمع الدمام الطبي الدكتور زكريا بن علي الصفران شكره وتقديره لجمعية البركة الخيرية على استمرارها في مبادرتها لدعم مجمع الدمام الطبي.

وقال الصفران، تعوّدنا من جمعية البركة الخيرية هذه المبادرة وهذا الدور الكبير والمحوري والريادي، خلال هذه الأزمة التي أثبتت تميزها في اختيارها لمبادرات نوعية ومميزة.

وأشار الدكتور "الصفران" إلى أنه فيما يخص جهاز خوذة تنقية الهواء، والذي يعمل بالطاقة (PAPR): يعتبر الجهاز ضاغطَ هواء يعمل بالبطارية، ويوفر تدفقًا إيجابيًّا للهواء إلى الوجه من خلال فلتر عالي الكفاءة، ويستخدم الجهاز لتوفير الحماية للممارسين الصحيين في حالات العزل التالية: (الأمراض المعدية المنقولة عن طريق الهواء مثل الدرن الرئوي المفتوح، والأمراض المعدية المنقولة عن طريق الرذاذ مثل التعامل مع المرضى المصابين أو المشتبه في إصابتهم بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية المعروفة باسم كورونا، وكذلك بفيروس كورونا المستجد) في حال عمل إجراءات طبية باعثة للهباء الجوي مع هؤلاء المرضى، والتي ينتج عنها رذاذ دقيق الحجم يمكنه الانتقال عن طريق الهواء وإحداث العدوى؛ وأمثلة على ذلك، تركيب أنبوب القصبة الهوائية وغسيل القصبات والحويصلات الهوائية بالمحلول الطبي.

من جهة أكد المدير التنفيذي المكلف بجمعية البركة الخيرية سعد بن محمد الأحمري، أن هذه المبادرة تأتي استمرارًا لما تُقدمه الجمعية من مبادرات للقطاع الصحي لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وأضاف "الأحمري": في الحقيقة ما نقوم به في القطاع الثالث واجب تجاه الوطن في ظل هذه الأزمة، وسنعمل جنبًا لجنب مع القطاع الصحي في كل ما يخدم سلامة المواطن والمقيم وحتى الخروج من هذه الجائحة.

20 إبريل 2020 - 27 شعبان 1441
01:32 PM

"البركة الخيرية" تسلّم مجمع الدمام الطبي خوذات لحماية الكادر الطبي بغرف العزل

في إطار التعاون المشترك بين كل القطاعات الحكومية خاصة الجانب الصحي

A A A
1
619

وفّرت جمعية البركة الخيرية بالدمام، عددًا من الأجهزة الطبية، وتتمثل في (خوذات طبية مع فلاترها)، والتي تستخدم لحماية الكادر الطبي في غرف العزل لمصابي فيروس «كورونا» المستجد، وتم تسليمها لمجمع الدمام الطبي.

يأتي ذلك في إطار التعاون المشترك بين كل القطاعات الحكومية ومنها القطاع الصحي والقطاع الثالث "الخيري".

وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية البركة الخيرية المهندس خالد بن عبدالعزيز الشلالي، أن هذه المبادرة تأتي التزامًا بالدور الحقيقي للقطاع الخيري في مساندة وزارة الصحة خلال هذه الأزمة، والتي تتطلب منا الوقوف والمساندة وتلبية الواجب لمساعدة القطاع الصحي لأداء رسالته على أكمل وجه ولمواجهة هذا الوباء؛ مشيرًا إلى أن الجمعية ستستمر في دعم القطاع الصحي بالمنطقة الشرقية، من خلال مبادرات أخرى سيعلن عنها تباعًا، تتمثل في مساعدة الأسر المتضررة من هذه الجائحة.

من جانبه، قدّم المدير العام التنفيذي بمجمع الدمام الطبي الدكتور زكريا بن علي الصفران شكره وتقديره لجمعية البركة الخيرية على استمرارها في مبادرتها لدعم مجمع الدمام الطبي.

وقال الصفران، تعوّدنا من جمعية البركة الخيرية هذه المبادرة وهذا الدور الكبير والمحوري والريادي، خلال هذه الأزمة التي أثبتت تميزها في اختيارها لمبادرات نوعية ومميزة.

وأشار الدكتور "الصفران" إلى أنه فيما يخص جهاز خوذة تنقية الهواء، والذي يعمل بالطاقة (PAPR): يعتبر الجهاز ضاغطَ هواء يعمل بالبطارية، ويوفر تدفقًا إيجابيًّا للهواء إلى الوجه من خلال فلتر عالي الكفاءة، ويستخدم الجهاز لتوفير الحماية للممارسين الصحيين في حالات العزل التالية: (الأمراض المعدية المنقولة عن طريق الهواء مثل الدرن الرئوي المفتوح، والأمراض المعدية المنقولة عن طريق الرذاذ مثل التعامل مع المرضى المصابين أو المشتبه في إصابتهم بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية المعروفة باسم كورونا، وكذلك بفيروس كورونا المستجد) في حال عمل إجراءات طبية باعثة للهباء الجوي مع هؤلاء المرضى، والتي ينتج عنها رذاذ دقيق الحجم يمكنه الانتقال عن طريق الهواء وإحداث العدوى؛ وأمثلة على ذلك، تركيب أنبوب القصبة الهوائية وغسيل القصبات والحويصلات الهوائية بالمحلول الطبي.

من جهة أكد المدير التنفيذي المكلف بجمعية البركة الخيرية سعد بن محمد الأحمري، أن هذه المبادرة تأتي استمرارًا لما تُقدمه الجمعية من مبادرات للقطاع الصحي لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وأضاف "الأحمري": في الحقيقة ما نقوم به في القطاع الثالث واجب تجاه الوطن في ظل هذه الأزمة، وسنعمل جنبًا لجنب مع القطاع الصحي في كل ما يخدم سلامة المواطن والمقيم وحتى الخروج من هذه الجائحة.