صحفية تركية: "بايدن" أهان "أردوغان" وتجاهل تمامًا الرد على تهنئته

الرئيس المنتخب سَبَق أن هاجَمَ نظيره التركي وتعهد بدعم المعارضة للإطاحة به

في إهانة واضحة، تجاهَلَ الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، خطاب التهنئة الذي أرسله نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت الصحفية التركية، زينة جورجانلي، في مقالها اليوم بصحيفة "دنيا" التركية: كل محاولات أردوغان لفتح المجال مع بايدن قبل توليه الرئاسة، باءت بالفشل، مضيفة أن بايدن الذي رد على مئات رسائل التهنئة من الزعماء، لم يرد على خطاب أردوغان في 10 نوفمبر 2020 وتجاهله تمامًا.

ووفقًا لموقع "تركيا الآن"؛ فإن الصحفية التركية تابعت: "بعد فوز بايدن في الانتخابات، تحدث عبر الهاتف مع مئات من قادة العالم الذين اتصلوا به ليهنئوه. كما رد على رسائل عشرات القادة السياسيين أو الدينيين؛ لكن الوضع كان سلبيًّا تمامًا بالنسبة لأردوغان".

يُذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سَبَق أن هاجم الرئيس التركي رجب أردوغان وتعهّد بدعم المعارضة التركية، للإطاحة به.

ويؤكد مراقبون أن أردوغان تنتظره أوقات عصيبة بفوز جو بايدن.

ويبدو أن الموقف ليس بجديد على أردوغان؛ ففي أكتوبر 2019، نشر البيت الأبيض رسالة من الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، إلى أردوغان، حذره فيها من غزو شمال سوريا.

وطلب ترامب من أردوغان، في الرسالة المؤرخة بتاريخ 9 أكتوبر، حسب وكالة «رويترز»، الوصول لاتفاق بخصوص المنطقة الآمنة، قائلًا: «لنبرم اتفاقًا جيدًا» بشأن سوريا و«لا تكن أحمق».

الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن
اعلان
صحفية تركية: "بايدن" أهان "أردوغان" وتجاهل تمامًا الرد على تهنئته
سبق

في إهانة واضحة، تجاهَلَ الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، خطاب التهنئة الذي أرسله نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت الصحفية التركية، زينة جورجانلي، في مقالها اليوم بصحيفة "دنيا" التركية: كل محاولات أردوغان لفتح المجال مع بايدن قبل توليه الرئاسة، باءت بالفشل، مضيفة أن بايدن الذي رد على مئات رسائل التهنئة من الزعماء، لم يرد على خطاب أردوغان في 10 نوفمبر 2020 وتجاهله تمامًا.

ووفقًا لموقع "تركيا الآن"؛ فإن الصحفية التركية تابعت: "بعد فوز بايدن في الانتخابات، تحدث عبر الهاتف مع مئات من قادة العالم الذين اتصلوا به ليهنئوه. كما رد على رسائل عشرات القادة السياسيين أو الدينيين؛ لكن الوضع كان سلبيًّا تمامًا بالنسبة لأردوغان".

يُذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سَبَق أن هاجم الرئيس التركي رجب أردوغان وتعهّد بدعم المعارضة التركية، للإطاحة به.

ويؤكد مراقبون أن أردوغان تنتظره أوقات عصيبة بفوز جو بايدن.

ويبدو أن الموقف ليس بجديد على أردوغان؛ ففي أكتوبر 2019، نشر البيت الأبيض رسالة من الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، إلى أردوغان، حذره فيها من غزو شمال سوريا.

وطلب ترامب من أردوغان، في الرسالة المؤرخة بتاريخ 9 أكتوبر، حسب وكالة «رويترز»، الوصول لاتفاق بخصوص المنطقة الآمنة، قائلًا: «لنبرم اتفاقًا جيدًا» بشأن سوريا و«لا تكن أحمق».

20 يناير 2021 - 7 جمادى الآخر 1442
01:01 PM

صحفية تركية: "بايدن" أهان "أردوغان" وتجاهل تمامًا الرد على تهنئته

الرئيس المنتخب سَبَق أن هاجَمَ نظيره التركي وتعهد بدعم المعارضة للإطاحة به

A A A
5
15,411

في إهانة واضحة، تجاهَلَ الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، خطاب التهنئة الذي أرسله نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت الصحفية التركية، زينة جورجانلي، في مقالها اليوم بصحيفة "دنيا" التركية: كل محاولات أردوغان لفتح المجال مع بايدن قبل توليه الرئاسة، باءت بالفشل، مضيفة أن بايدن الذي رد على مئات رسائل التهنئة من الزعماء، لم يرد على خطاب أردوغان في 10 نوفمبر 2020 وتجاهله تمامًا.

ووفقًا لموقع "تركيا الآن"؛ فإن الصحفية التركية تابعت: "بعد فوز بايدن في الانتخابات، تحدث عبر الهاتف مع مئات من قادة العالم الذين اتصلوا به ليهنئوه. كما رد على رسائل عشرات القادة السياسيين أو الدينيين؛ لكن الوضع كان سلبيًّا تمامًا بالنسبة لأردوغان".

يُذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سَبَق أن هاجم الرئيس التركي رجب أردوغان وتعهّد بدعم المعارضة التركية، للإطاحة به.

ويؤكد مراقبون أن أردوغان تنتظره أوقات عصيبة بفوز جو بايدن.

ويبدو أن الموقف ليس بجديد على أردوغان؛ ففي أكتوبر 2019، نشر البيت الأبيض رسالة من الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، إلى أردوغان، حذره فيها من غزو شمال سوريا.

وطلب ترامب من أردوغان، في الرسالة المؤرخة بتاريخ 9 أكتوبر، حسب وكالة «رويترز»، الوصول لاتفاق بخصوص المنطقة الآمنة، قائلًا: «لنبرم اتفاقًا جيدًا» بشأن سوريا و«لا تكن أحمق».