الرئيس المصري يمنح "العيسى" وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى

أمين الرابطة يحاور مراكز الأبحاث الأمريكية ومستشار البيت الأبيض

التقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى؛ بمقر البيت الأبيض في واشنطن العاصمة مستشار البيت الأبيض، جيسون غرينبلات؛ وبحث معه جملة من الموضوعات ذات الصلة بقضايا التطرف العنيف والإرهاب، ومبادرات تعزيز قيم الأخوة الإنسانية والوطنية بين أتباع الأديان والإثنيات والثقافات.

وعقد "العيسى"؛ في مدينتَي نيويورك وواشنطن، لقاءات حوارية موسعة مع رؤساء وأعضاء أعرق وأهم مراكز الأبحاث العالمية، من بينها: مركز كارنيغي للسلام الدولي، والمجلس الأطلسي، ومؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات.

جاء ذلك في سياق برامج رابطة العالم الإسلامي المتواصلة حالياً في الولايات المتحدة برئاسة أمينها العام الذي يواصل لقاءاته مع كِبار الشخصيات الأمريكية السياسية والدينية والفكرية والإعلامية، إضافة إلى أهم وأبرز المؤسسات والمراكز البحثية.

وأجرى "العيسى" حوارات مفتوحة مع عدد من المؤسسات البحثية الأمريكية، تناولت جملة من الأفكار والمبادرات وتبادل النقاش حول عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، والتأكيد على أهمية التعاون والشراكة مع رابطة العالم الإسلامي، إضافة إلى التنويه بمبادراتها الدولية من أجل تعزيز جهود السلام والوئام بين الأمم والشعوب مع إيضاح حقيقة الدين الإسلامي في مقابل المفاهيم الخاطئة.

وأكّد عددٌ من تلك المؤسسات البحثية، أهمية التقرير الصادر أخيراً عن وزارة الخارجية الأمريكية الذي ثمّن الدور الذي تقوم به حالياً أمانة رابطة العالم الإسلامي وما نشرته في هذا الصدد بعض الصحف الأمريكية حول العمل المحوري الذي تضطلع به الرابطة في ضوء المبادرات والبرامج التي قام بتفعيلها عالمياً أمينها العام.

وثمّنت مؤسسات بحثية مضامين وثيقة مكة المكرّمة التي صدرت أخيراً عن مؤتمر رابطة العالم الإسلامي، حيث صادق عليها أكثر من 1200 مفتٍ وعالم وعُدّت من أهم وثائق العصر الحديث.

من جهة أخرى، منح فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي؛ د. محمد بن عبدالكريم العيسى؛ الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس رابطة الجامعات الإسلامية، وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى نظير جهوده التي يقوم بها، بحسب حيثيات شهادة المنح، وعبّر عن تقديره الكبير للرئيس المصري؛ معتبراً الوسام مصدر شرف يعتز به من فخامته، ومن جمهورية مصر العربية العزيزة على قلوب الجميع.

الرئيس المصري وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي
اعلان
الرئيس المصري يمنح "العيسى" وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى
سبق

التقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى؛ بمقر البيت الأبيض في واشنطن العاصمة مستشار البيت الأبيض، جيسون غرينبلات؛ وبحث معه جملة من الموضوعات ذات الصلة بقضايا التطرف العنيف والإرهاب، ومبادرات تعزيز قيم الأخوة الإنسانية والوطنية بين أتباع الأديان والإثنيات والثقافات.

وعقد "العيسى"؛ في مدينتَي نيويورك وواشنطن، لقاءات حوارية موسعة مع رؤساء وأعضاء أعرق وأهم مراكز الأبحاث العالمية، من بينها: مركز كارنيغي للسلام الدولي، والمجلس الأطلسي، ومؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات.

جاء ذلك في سياق برامج رابطة العالم الإسلامي المتواصلة حالياً في الولايات المتحدة برئاسة أمينها العام الذي يواصل لقاءاته مع كِبار الشخصيات الأمريكية السياسية والدينية والفكرية والإعلامية، إضافة إلى أهم وأبرز المؤسسات والمراكز البحثية.

وأجرى "العيسى" حوارات مفتوحة مع عدد من المؤسسات البحثية الأمريكية، تناولت جملة من الأفكار والمبادرات وتبادل النقاش حول عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، والتأكيد على أهمية التعاون والشراكة مع رابطة العالم الإسلامي، إضافة إلى التنويه بمبادراتها الدولية من أجل تعزيز جهود السلام والوئام بين الأمم والشعوب مع إيضاح حقيقة الدين الإسلامي في مقابل المفاهيم الخاطئة.

وأكّد عددٌ من تلك المؤسسات البحثية، أهمية التقرير الصادر أخيراً عن وزارة الخارجية الأمريكية الذي ثمّن الدور الذي تقوم به حالياً أمانة رابطة العالم الإسلامي وما نشرته في هذا الصدد بعض الصحف الأمريكية حول العمل المحوري الذي تضطلع به الرابطة في ضوء المبادرات والبرامج التي قام بتفعيلها عالمياً أمينها العام.

وثمّنت مؤسسات بحثية مضامين وثيقة مكة المكرّمة التي صدرت أخيراً عن مؤتمر رابطة العالم الإسلامي، حيث صادق عليها أكثر من 1200 مفتٍ وعالم وعُدّت من أهم وثائق العصر الحديث.

من جهة أخرى، منح فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي؛ د. محمد بن عبدالكريم العيسى؛ الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس رابطة الجامعات الإسلامية، وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى نظير جهوده التي يقوم بها، بحسب حيثيات شهادة المنح، وعبّر عن تقديره الكبير للرئيس المصري؛ معتبراً الوسام مصدر شرف يعتز به من فخامته، ومن جمهورية مصر العربية العزيزة على قلوب الجميع.

09 نوفمبر 2019 - 12 ربيع الأول 1441
01:00 PM

الرئيس المصري يمنح "العيسى" وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى

أمين الرابطة يحاور مراكز الأبحاث الأمريكية ومستشار البيت الأبيض

A A A
3
4,321

التقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى؛ بمقر البيت الأبيض في واشنطن العاصمة مستشار البيت الأبيض، جيسون غرينبلات؛ وبحث معه جملة من الموضوعات ذات الصلة بقضايا التطرف العنيف والإرهاب، ومبادرات تعزيز قيم الأخوة الإنسانية والوطنية بين أتباع الأديان والإثنيات والثقافات.

وعقد "العيسى"؛ في مدينتَي نيويورك وواشنطن، لقاءات حوارية موسعة مع رؤساء وأعضاء أعرق وأهم مراكز الأبحاث العالمية، من بينها: مركز كارنيغي للسلام الدولي، والمجلس الأطلسي، ومؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات.

جاء ذلك في سياق برامج رابطة العالم الإسلامي المتواصلة حالياً في الولايات المتحدة برئاسة أمينها العام الذي يواصل لقاءاته مع كِبار الشخصيات الأمريكية السياسية والدينية والفكرية والإعلامية، إضافة إلى أهم وأبرز المؤسسات والمراكز البحثية.

وأجرى "العيسى" حوارات مفتوحة مع عدد من المؤسسات البحثية الأمريكية، تناولت جملة من الأفكار والمبادرات وتبادل النقاش حول عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، والتأكيد على أهمية التعاون والشراكة مع رابطة العالم الإسلامي، إضافة إلى التنويه بمبادراتها الدولية من أجل تعزيز جهود السلام والوئام بين الأمم والشعوب مع إيضاح حقيقة الدين الإسلامي في مقابل المفاهيم الخاطئة.

وأكّد عددٌ من تلك المؤسسات البحثية، أهمية التقرير الصادر أخيراً عن وزارة الخارجية الأمريكية الذي ثمّن الدور الذي تقوم به حالياً أمانة رابطة العالم الإسلامي وما نشرته في هذا الصدد بعض الصحف الأمريكية حول العمل المحوري الذي تضطلع به الرابطة في ضوء المبادرات والبرامج التي قام بتفعيلها عالمياً أمينها العام.

وثمّنت مؤسسات بحثية مضامين وثيقة مكة المكرّمة التي صدرت أخيراً عن مؤتمر رابطة العالم الإسلامي، حيث صادق عليها أكثر من 1200 مفتٍ وعالم وعُدّت من أهم وثائق العصر الحديث.

من جهة أخرى، منح فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي؛ د. محمد بن عبدالكريم العيسى؛ الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس رابطة الجامعات الإسلامية، وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى نظير جهوده التي يقوم بها، بحسب حيثيات شهادة المنح، وعبّر عن تقديره الكبير للرئيس المصري؛ معتبراً الوسام مصدر شرف يعتز به من فخامته، ومن جمهورية مصر العربية العزيزة على قلوب الجميع.