اليونان تسعى لجني ثمار الموسم السياحي بشعار "ودعنا غيوم الخوف السوداء"

أكثر من 3.8 ملايين شخص تلقوا جرعة على الأقل من اللقاح في دولة سكانها 11 مليوناً

تسعى اليونان إلى جني ثمار الموسم السياحي لاقتصادها، مع ترقب عودة السياح، إثر رفع إجراءات حجر استمرت سبعة أشهر.

وأعلنت اليونان، التي أغلقت منذ السابع من نوفمبر، رفع كل القيود على التنقل في أرجاء البلاد براً وبحراً، من أجل عودة السياح.

وقال وزير السياحة اليوناني، هاري تيوخاريس، مع إطلاق الموسم السياحي رسمياً مساء الخميس الماضي، في أثينا "إننا ننطلق تاركين وراءنا غيوم الخوف السوداء"، متحدثاً عن تشوق السياح الأجانب للاستمتاع بطقس اليونان الجميل وشواطئها الخلابة. وفقاً لـ"الفرنسية".

وفتحت المتاحف اليونانية أبوابها أمس الجمعة، فيما أصبح بالإمكان منذ مطلع مايو تناول الطعام والمشروبات على شرفات المطاعم، وبات الشرط الوحيد لدخول اليونان شهادة تثبت التلقيح أو اختبار كشف الإصابة بكوفيد - 19 سلبي النتيجة.

وتؤكد الحكومة أن إجراء الفحوصات الكثيفة إلى جانب حملة التلقيح سيسمحان بالسفر بأمان للسياح واليونانيين على حد سواء، وتحضيراً لإعادة فتح البلاد والموسم السياحي نفذت السلطات اليونانية حملة تلقيح مكثفة أعطت الأولوية فيها للجزر.

وقال وزير السياحة "ستكون كل الجزر محمية بحلول نهاية يونيو وقد تم التلقيح في ثلث الجزر".

وتلقى أكثر من 3.8 ملايين شخص جرعة على الأقل من اللقاح في دولة سكانها 11 مليون نسمة.

وفي محاولة لتصحيح الوضع راهنت اليونان على إعادة فتح حدودها بدءاً من منتصف إبريل أمام الوافدين الذين تلقوا اللقاح وعلى إطلاق موسمها السياحي قبل الدول السياحية الأوروبية الأخرى مثل إسبانيا وفرنسا.

وفي كريت وصلت 15 طائرة إلى مطار إيراكليو الرئيس أمس الجمعة، و24 أخرى ستصل اليوم السبت، آتية بأغلبيتها من ألمانيا، إذ يتوقع في الإجمال وصول نحو 150 رحلة جوية دولية إلى مطارات اليونان حتى السبت.

إلا أن بدء الموسم السياحي عانى انتكاسة مع قرار المملكة المتحدة الإبقاء على الحجر الإلزامي للعائدين من اليونان، وتأمل اليونان أن تدرج قريباً على قائمة لندن الخضراء عند إعادة تقييم الوضع الصحي.

ويعمل ربع اليد العاملة اليونانية في السياحة، إلا أن الأوساط العاملة في هذا القطاع على جزيرة كوس في بحر إيجه تتوقع "نصف إيرادات عام 2019" على ما يوضح جورج سيجريدوس وهو صاحب مقهى على شاطئ البحر. ومع استمرار القيود على السفر في أوروبا لا يتوقع أصحاب الفنادق اليونانيون وصول أعداد كبيرة من السياح قبل نهاية يونيو أو مطلع يوليو.

اليونان الموسم السياحي
اعلان
اليونان تسعى لجني ثمار الموسم السياحي بشعار "ودعنا غيوم الخوف السوداء"
سبق

تسعى اليونان إلى جني ثمار الموسم السياحي لاقتصادها، مع ترقب عودة السياح، إثر رفع إجراءات حجر استمرت سبعة أشهر.

وأعلنت اليونان، التي أغلقت منذ السابع من نوفمبر، رفع كل القيود على التنقل في أرجاء البلاد براً وبحراً، من أجل عودة السياح.

وقال وزير السياحة اليوناني، هاري تيوخاريس، مع إطلاق الموسم السياحي رسمياً مساء الخميس الماضي، في أثينا "إننا ننطلق تاركين وراءنا غيوم الخوف السوداء"، متحدثاً عن تشوق السياح الأجانب للاستمتاع بطقس اليونان الجميل وشواطئها الخلابة. وفقاً لـ"الفرنسية".

وفتحت المتاحف اليونانية أبوابها أمس الجمعة، فيما أصبح بالإمكان منذ مطلع مايو تناول الطعام والمشروبات على شرفات المطاعم، وبات الشرط الوحيد لدخول اليونان شهادة تثبت التلقيح أو اختبار كشف الإصابة بكوفيد - 19 سلبي النتيجة.

وتؤكد الحكومة أن إجراء الفحوصات الكثيفة إلى جانب حملة التلقيح سيسمحان بالسفر بأمان للسياح واليونانيين على حد سواء، وتحضيراً لإعادة فتح البلاد والموسم السياحي نفذت السلطات اليونانية حملة تلقيح مكثفة أعطت الأولوية فيها للجزر.

وقال وزير السياحة "ستكون كل الجزر محمية بحلول نهاية يونيو وقد تم التلقيح في ثلث الجزر".

وتلقى أكثر من 3.8 ملايين شخص جرعة على الأقل من اللقاح في دولة سكانها 11 مليون نسمة.

وفي محاولة لتصحيح الوضع راهنت اليونان على إعادة فتح حدودها بدءاً من منتصف إبريل أمام الوافدين الذين تلقوا اللقاح وعلى إطلاق موسمها السياحي قبل الدول السياحية الأوروبية الأخرى مثل إسبانيا وفرنسا.

وفي كريت وصلت 15 طائرة إلى مطار إيراكليو الرئيس أمس الجمعة، و24 أخرى ستصل اليوم السبت، آتية بأغلبيتها من ألمانيا، إذ يتوقع في الإجمال وصول نحو 150 رحلة جوية دولية إلى مطارات اليونان حتى السبت.

إلا أن بدء الموسم السياحي عانى انتكاسة مع قرار المملكة المتحدة الإبقاء على الحجر الإلزامي للعائدين من اليونان، وتأمل اليونان أن تدرج قريباً على قائمة لندن الخضراء عند إعادة تقييم الوضع الصحي.

ويعمل ربع اليد العاملة اليونانية في السياحة، إلا أن الأوساط العاملة في هذا القطاع على جزيرة كوس في بحر إيجه تتوقع "نصف إيرادات عام 2019" على ما يوضح جورج سيجريدوس وهو صاحب مقهى على شاطئ البحر. ومع استمرار القيود على السفر في أوروبا لا يتوقع أصحاب الفنادق اليونانيون وصول أعداد كبيرة من السياح قبل نهاية يونيو أو مطلع يوليو.

15 مايو 2021 - 3 شوّال 1442
10:36 AM

اليونان تسعى لجني ثمار الموسم السياحي بشعار "ودعنا غيوم الخوف السوداء"

أكثر من 3.8 ملايين شخص تلقوا جرعة على الأقل من اللقاح في دولة سكانها 11 مليوناً

A A A
1
2,624

تسعى اليونان إلى جني ثمار الموسم السياحي لاقتصادها، مع ترقب عودة السياح، إثر رفع إجراءات حجر استمرت سبعة أشهر.

وأعلنت اليونان، التي أغلقت منذ السابع من نوفمبر، رفع كل القيود على التنقل في أرجاء البلاد براً وبحراً، من أجل عودة السياح.

وقال وزير السياحة اليوناني، هاري تيوخاريس، مع إطلاق الموسم السياحي رسمياً مساء الخميس الماضي، في أثينا "إننا ننطلق تاركين وراءنا غيوم الخوف السوداء"، متحدثاً عن تشوق السياح الأجانب للاستمتاع بطقس اليونان الجميل وشواطئها الخلابة. وفقاً لـ"الفرنسية".

وفتحت المتاحف اليونانية أبوابها أمس الجمعة، فيما أصبح بالإمكان منذ مطلع مايو تناول الطعام والمشروبات على شرفات المطاعم، وبات الشرط الوحيد لدخول اليونان شهادة تثبت التلقيح أو اختبار كشف الإصابة بكوفيد - 19 سلبي النتيجة.

وتؤكد الحكومة أن إجراء الفحوصات الكثيفة إلى جانب حملة التلقيح سيسمحان بالسفر بأمان للسياح واليونانيين على حد سواء، وتحضيراً لإعادة فتح البلاد والموسم السياحي نفذت السلطات اليونانية حملة تلقيح مكثفة أعطت الأولوية فيها للجزر.

وقال وزير السياحة "ستكون كل الجزر محمية بحلول نهاية يونيو وقد تم التلقيح في ثلث الجزر".

وتلقى أكثر من 3.8 ملايين شخص جرعة على الأقل من اللقاح في دولة سكانها 11 مليون نسمة.

وفي محاولة لتصحيح الوضع راهنت اليونان على إعادة فتح حدودها بدءاً من منتصف إبريل أمام الوافدين الذين تلقوا اللقاح وعلى إطلاق موسمها السياحي قبل الدول السياحية الأوروبية الأخرى مثل إسبانيا وفرنسا.

وفي كريت وصلت 15 طائرة إلى مطار إيراكليو الرئيس أمس الجمعة، و24 أخرى ستصل اليوم السبت، آتية بأغلبيتها من ألمانيا، إذ يتوقع في الإجمال وصول نحو 150 رحلة جوية دولية إلى مطارات اليونان حتى السبت.

إلا أن بدء الموسم السياحي عانى انتكاسة مع قرار المملكة المتحدة الإبقاء على الحجر الإلزامي للعائدين من اليونان، وتأمل اليونان أن تدرج قريباً على قائمة لندن الخضراء عند إعادة تقييم الوضع الصحي.

ويعمل ربع اليد العاملة اليونانية في السياحة، إلا أن الأوساط العاملة في هذا القطاع على جزيرة كوس في بحر إيجه تتوقع "نصف إيرادات عام 2019" على ما يوضح جورج سيجريدوس وهو صاحب مقهى على شاطئ البحر. ومع استمرار القيود على السفر في أوروبا لا يتوقع أصحاب الفنادق اليونانيون وصول أعداد كبيرة من السياح قبل نهاية يونيو أو مطلع يوليو.