أسواق الخضراوات والفواكه والأسماك بجدة.. مخزون متوفر وأسعار مستقرة

الجهات المختصة اعتمدت الخطط الكفيلة بضمان الانسيابية وتلافي الزحام

طبقت أسواق الخضراوات والفواكه والأسماك بمحافظة جدة الخطط والإجراءات الاحترازية من انتشار فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19" بالتنسيق مع الجهات المختصة، وسط وفرة المخزون الغذائي واستقرار للأسعار مما جعل المعروض يفوق الطلب.

وقد اتخذت الخطط الكفيلة بسير حركة التسوق بكل انسيابية وتلافياً للازدحام والتجمع الذي حذرت منه الجهات الصحية لتأثيره على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين وأنه سبب لنقل العدوى.

وتراعي الخطط تسهيل دخول وخروج الشاحنات الخاصة بتوريد الفواكه والخضَر، واتاحتها للمستهلكين من الأهالي والأفراد، والتي لم تتأثر جراء تفشي الفيروس، حيث تتم عمليات البيع بيسر وسهولة، وهناك توفر لجميع البضائع من الخضَر والفواكه بكل أصنافها والطلب عليها كالمعتاد، ولم يطرأ على أسعارها أي تغير.

وهناك اهتمام كبير بالحفاظ على النظافة والتزام العمالة بالإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامات والقفازات واستخدام المعقمات، إضافة لتلافي مرتادي السوق التزاحم والتقيد بهذه الإجراءات حفاظاً على صحتهم وسلامتهم.

وحظي سوق السمك المركزي بجدة بإقبال طبيعي خارج ساعات عدم التجول، وتواجد كوادر بشرية من المراقبين تحت مظلة أمانة محافظة جدة؛ لمتابعة الإجراءات الوقائية وإلزام جميع العاملين بتطبيق الاشتراطات الصحية والنظافة الشخصية؛ رفعاً لمستوى الأمان الصحي والخدمي للمستفيدين.

وأعرب عدد من المستهلكين ومرتادي الأسواق عن تأييدهم للخطة الاحترازية والإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس "كورونا"، مؤكدين ثبات الأسعار وتوفر جميع أصناف الخضَر والفواكه، إلى جانب وجود مختلف أصناف الأسماك وفق رغبات المستهلكين.

وأشادوا بأعمال الجهات المشاركة في تطبيق الإجراءات الاحترازية، والتي كان لها بالفعل الوقع الإيجابي لدى المواطنين والمقيمين، الهادفة للحد من خطر انتشار فيروس "كورونا" المستجد، بتكثيف أعمال النظافة واتخاذ التدابير الوقائية والتوعية المستمرة وبالأخص في مثل هذه المرافق التي تواجه الإقبال الكبير والمستمر من الجميع.

وثمّن المستهلكون مجهودات أمانة محافظة جدة وحرصها على التزام جميع المنشآت بالإجراءات الاحترازية الوقائية التي اتخذتها للحد من انتشار فيروس "كورونا"؛ حفاظاً على الصحة العامة للمواطنين والمقيمين وجميع العاملين في هذه المنشآت.

أسواق الخضراوات والفواكه والأسماك محافظة جدة فيروس كورونا الجديد
اعلان
أسواق الخضراوات والفواكه والأسماك بجدة.. مخزون متوفر وأسعار مستقرة
سبق

طبقت أسواق الخضراوات والفواكه والأسماك بمحافظة جدة الخطط والإجراءات الاحترازية من انتشار فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19" بالتنسيق مع الجهات المختصة، وسط وفرة المخزون الغذائي واستقرار للأسعار مما جعل المعروض يفوق الطلب.

وقد اتخذت الخطط الكفيلة بسير حركة التسوق بكل انسيابية وتلافياً للازدحام والتجمع الذي حذرت منه الجهات الصحية لتأثيره على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين وأنه سبب لنقل العدوى.

وتراعي الخطط تسهيل دخول وخروج الشاحنات الخاصة بتوريد الفواكه والخضَر، واتاحتها للمستهلكين من الأهالي والأفراد، والتي لم تتأثر جراء تفشي الفيروس، حيث تتم عمليات البيع بيسر وسهولة، وهناك توفر لجميع البضائع من الخضَر والفواكه بكل أصنافها والطلب عليها كالمعتاد، ولم يطرأ على أسعارها أي تغير.

وهناك اهتمام كبير بالحفاظ على النظافة والتزام العمالة بالإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامات والقفازات واستخدام المعقمات، إضافة لتلافي مرتادي السوق التزاحم والتقيد بهذه الإجراءات حفاظاً على صحتهم وسلامتهم.

وحظي سوق السمك المركزي بجدة بإقبال طبيعي خارج ساعات عدم التجول، وتواجد كوادر بشرية من المراقبين تحت مظلة أمانة محافظة جدة؛ لمتابعة الإجراءات الوقائية وإلزام جميع العاملين بتطبيق الاشتراطات الصحية والنظافة الشخصية؛ رفعاً لمستوى الأمان الصحي والخدمي للمستفيدين.

وأعرب عدد من المستهلكين ومرتادي الأسواق عن تأييدهم للخطة الاحترازية والإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس "كورونا"، مؤكدين ثبات الأسعار وتوفر جميع أصناف الخضَر والفواكه، إلى جانب وجود مختلف أصناف الأسماك وفق رغبات المستهلكين.

وأشادوا بأعمال الجهات المشاركة في تطبيق الإجراءات الاحترازية، والتي كان لها بالفعل الوقع الإيجابي لدى المواطنين والمقيمين، الهادفة للحد من خطر انتشار فيروس "كورونا" المستجد، بتكثيف أعمال النظافة واتخاذ التدابير الوقائية والتوعية المستمرة وبالأخص في مثل هذه المرافق التي تواجه الإقبال الكبير والمستمر من الجميع.

وثمّن المستهلكون مجهودات أمانة محافظة جدة وحرصها على التزام جميع المنشآت بالإجراءات الاحترازية الوقائية التي اتخذتها للحد من انتشار فيروس "كورونا"؛ حفاظاً على الصحة العامة للمواطنين والمقيمين وجميع العاملين في هذه المنشآت.

26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441
03:17 PM

أسواق الخضراوات والفواكه والأسماك بجدة.. مخزون متوفر وأسعار مستقرة

الجهات المختصة اعتمدت الخطط الكفيلة بضمان الانسيابية وتلافي الزحام

A A A
5
4,824

طبقت أسواق الخضراوات والفواكه والأسماك بمحافظة جدة الخطط والإجراءات الاحترازية من انتشار فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19" بالتنسيق مع الجهات المختصة، وسط وفرة المخزون الغذائي واستقرار للأسعار مما جعل المعروض يفوق الطلب.

وقد اتخذت الخطط الكفيلة بسير حركة التسوق بكل انسيابية وتلافياً للازدحام والتجمع الذي حذرت منه الجهات الصحية لتأثيره على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين وأنه سبب لنقل العدوى.

وتراعي الخطط تسهيل دخول وخروج الشاحنات الخاصة بتوريد الفواكه والخضَر، واتاحتها للمستهلكين من الأهالي والأفراد، والتي لم تتأثر جراء تفشي الفيروس، حيث تتم عمليات البيع بيسر وسهولة، وهناك توفر لجميع البضائع من الخضَر والفواكه بكل أصنافها والطلب عليها كالمعتاد، ولم يطرأ على أسعارها أي تغير.

وهناك اهتمام كبير بالحفاظ على النظافة والتزام العمالة بالإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامات والقفازات واستخدام المعقمات، إضافة لتلافي مرتادي السوق التزاحم والتقيد بهذه الإجراءات حفاظاً على صحتهم وسلامتهم.

وحظي سوق السمك المركزي بجدة بإقبال طبيعي خارج ساعات عدم التجول، وتواجد كوادر بشرية من المراقبين تحت مظلة أمانة محافظة جدة؛ لمتابعة الإجراءات الوقائية وإلزام جميع العاملين بتطبيق الاشتراطات الصحية والنظافة الشخصية؛ رفعاً لمستوى الأمان الصحي والخدمي للمستفيدين.

وأعرب عدد من المستهلكين ومرتادي الأسواق عن تأييدهم للخطة الاحترازية والإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس "كورونا"، مؤكدين ثبات الأسعار وتوفر جميع أصناف الخضَر والفواكه، إلى جانب وجود مختلف أصناف الأسماك وفق رغبات المستهلكين.

وأشادوا بأعمال الجهات المشاركة في تطبيق الإجراءات الاحترازية، والتي كان لها بالفعل الوقع الإيجابي لدى المواطنين والمقيمين، الهادفة للحد من خطر انتشار فيروس "كورونا" المستجد، بتكثيف أعمال النظافة واتخاذ التدابير الوقائية والتوعية المستمرة وبالأخص في مثل هذه المرافق التي تواجه الإقبال الكبير والمستمر من الجميع.

وثمّن المستهلكون مجهودات أمانة محافظة جدة وحرصها على التزام جميع المنشآت بالإجراءات الاحترازية الوقائية التي اتخذتها للحد من انتشار فيروس "كورونا"؛ حفاظاً على الصحة العامة للمواطنين والمقيمين وجميع العاملين في هذه المنشآت.