شاهد .. مثقفون صينيون يشيدون بإسهام مكتبة المؤسس بـ20 ألف كتاب في جامعة بكين

تضمنت موسوعات وكتب الثقافة الإسلامية والتراث العربي والتاريخ والجغرافيا

عبّر عددٌ من المثقفين والكتاب الصينيين عن تقديرهم للدور الثقافي الذي تقوم به مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الرياض وذلك لإسهامه بأكثر من (٢٠) ألف كتاب باللغة العربية في مختلف العلوم لفرعها بجامعة بكين مما يُسهم في تعزيز التواصل الثقافي بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية.

وفي التفاصيل .. جاء ذلك ضمن فعاليات يوم الكتاب العالمي الذي احتفت به مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فرع جامعة بكين بجمهورية الصين الشعبية يوم أمس، بإقامة ندوة بعنوان: (مشاركة واستخدام الموارد الأكاديمية عبر الشبكة مع الشرق الأوسط والدول الإسلامية) شارك فيها مدير دار النشر بريل (يان خاو يوان) والأستاذة المشارك بقسم اللغة العربية بجامعة بكين (ليان تشاو شون) وعدد من باحثي الدكتوراه في قسم اللغة العربية بجامعة بكين.

وأوضح المتحدثون دور فرع المكتبة في جامعة بكين في المساهمة في تغذية الفرع بالمراجع والكتب المتميزة ذات العناوين التي تخص الثقافة الإسلامية والتراث العربي والأدب العربي وكتب التاريخ والعلوم الإسلامية المتعددة، وثقافة دول الشرق الأوسط والموضوعات الأخرى ذات العلاقة.

فيما استعرض المشاركون عددًا من الموضوعات الثقافية التي ركزت على موسوعة أطلس الدول العربية والإسلامية، واستعراض الدراسات التاريخية المتعلقة بالقرآن الكريم وعلومه، ومناقشة الدراسات الحديثة، واستعراض طريقة نقل علم الحديث على مر السنين.

كما ناقشوا موضوع اختلاف الترجمات للكتب المركزية في الثقافة العربية وطريقة نطق الحروف العربية باللغات الأخرى، وكذلك فهرسة الكتب المتعلقة بالثقافة الإسلامية والتأريخ للعرب والمسلمين، وتقديم نبذة عن المسافرين والمؤرخين من الغرب الذين عاشوا في الدول الإسلامية وكتبوا انطباعاتهم ويومياتهم ومرئياتهم التي عززت من أدب الرحلة من جهة وأسهمت في بعض الكشوف التراثية والثقافية من جهة أخرى التي شكلت مراحل انطلاق مهمة في الثقافة العربية صوب التحديث والتطوير.

اعلان
شاهد .. مثقفون صينيون يشيدون بإسهام مكتبة المؤسس بـ20 ألف كتاب في جامعة بكين
سبق

عبّر عددٌ من المثقفين والكتاب الصينيين عن تقديرهم للدور الثقافي الذي تقوم به مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الرياض وذلك لإسهامه بأكثر من (٢٠) ألف كتاب باللغة العربية في مختلف العلوم لفرعها بجامعة بكين مما يُسهم في تعزيز التواصل الثقافي بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية.

وفي التفاصيل .. جاء ذلك ضمن فعاليات يوم الكتاب العالمي الذي احتفت به مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فرع جامعة بكين بجمهورية الصين الشعبية يوم أمس، بإقامة ندوة بعنوان: (مشاركة واستخدام الموارد الأكاديمية عبر الشبكة مع الشرق الأوسط والدول الإسلامية) شارك فيها مدير دار النشر بريل (يان خاو يوان) والأستاذة المشارك بقسم اللغة العربية بجامعة بكين (ليان تشاو شون) وعدد من باحثي الدكتوراه في قسم اللغة العربية بجامعة بكين.

وأوضح المتحدثون دور فرع المكتبة في جامعة بكين في المساهمة في تغذية الفرع بالمراجع والكتب المتميزة ذات العناوين التي تخص الثقافة الإسلامية والتراث العربي والأدب العربي وكتب التاريخ والعلوم الإسلامية المتعددة، وثقافة دول الشرق الأوسط والموضوعات الأخرى ذات العلاقة.

فيما استعرض المشاركون عددًا من الموضوعات الثقافية التي ركزت على موسوعة أطلس الدول العربية والإسلامية، واستعراض الدراسات التاريخية المتعلقة بالقرآن الكريم وعلومه، ومناقشة الدراسات الحديثة، واستعراض طريقة نقل علم الحديث على مر السنين.

كما ناقشوا موضوع اختلاف الترجمات للكتب المركزية في الثقافة العربية وطريقة نطق الحروف العربية باللغات الأخرى، وكذلك فهرسة الكتب المتعلقة بالثقافة الإسلامية والتأريخ للعرب والمسلمين، وتقديم نبذة عن المسافرين والمؤرخين من الغرب الذين عاشوا في الدول الإسلامية وكتبوا انطباعاتهم ويومياتهم ومرئياتهم التي عززت من أدب الرحلة من جهة وأسهمت في بعض الكشوف التراثية والثقافية من جهة أخرى التي شكلت مراحل انطلاق مهمة في الثقافة العربية صوب التحديث والتطوير.

30 إبريل 2021 - 18 رمضان 1442
01:22 AM

شاهد .. مثقفون صينيون يشيدون بإسهام مكتبة المؤسس بـ20 ألف كتاب في جامعة بكين

تضمنت موسوعات وكتب الثقافة الإسلامية والتراث العربي والتاريخ والجغرافيا

A A A
0
2,123

عبّر عددٌ من المثقفين والكتاب الصينيين عن تقديرهم للدور الثقافي الذي تقوم به مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الرياض وذلك لإسهامه بأكثر من (٢٠) ألف كتاب باللغة العربية في مختلف العلوم لفرعها بجامعة بكين مما يُسهم في تعزيز التواصل الثقافي بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية.

وفي التفاصيل .. جاء ذلك ضمن فعاليات يوم الكتاب العالمي الذي احتفت به مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فرع جامعة بكين بجمهورية الصين الشعبية يوم أمس، بإقامة ندوة بعنوان: (مشاركة واستخدام الموارد الأكاديمية عبر الشبكة مع الشرق الأوسط والدول الإسلامية) شارك فيها مدير دار النشر بريل (يان خاو يوان) والأستاذة المشارك بقسم اللغة العربية بجامعة بكين (ليان تشاو شون) وعدد من باحثي الدكتوراه في قسم اللغة العربية بجامعة بكين.

وأوضح المتحدثون دور فرع المكتبة في جامعة بكين في المساهمة في تغذية الفرع بالمراجع والكتب المتميزة ذات العناوين التي تخص الثقافة الإسلامية والتراث العربي والأدب العربي وكتب التاريخ والعلوم الإسلامية المتعددة، وثقافة دول الشرق الأوسط والموضوعات الأخرى ذات العلاقة.

فيما استعرض المشاركون عددًا من الموضوعات الثقافية التي ركزت على موسوعة أطلس الدول العربية والإسلامية، واستعراض الدراسات التاريخية المتعلقة بالقرآن الكريم وعلومه، ومناقشة الدراسات الحديثة، واستعراض طريقة نقل علم الحديث على مر السنين.

كما ناقشوا موضوع اختلاف الترجمات للكتب المركزية في الثقافة العربية وطريقة نطق الحروف العربية باللغات الأخرى، وكذلك فهرسة الكتب المتعلقة بالثقافة الإسلامية والتأريخ للعرب والمسلمين، وتقديم نبذة عن المسافرين والمؤرخين من الغرب الذين عاشوا في الدول الإسلامية وكتبوا انطباعاتهم ويومياتهم ومرئياتهم التي عززت من أدب الرحلة من جهة وأسهمت في بعض الكشوف التراثية والثقافية من جهة أخرى التي شكلت مراحل انطلاق مهمة في الثقافة العربية صوب التحديث والتطوير.