توقيع عقد إنشاء أكبر مركز للمعارض والمؤتمرات بالعاصمة المقدسة

على 72 ألف متر مربع بطريق محمد بن سلمان "مكة - جدة السريع"

وقعت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، اليوم، الثلاثاء، عقدًا مع إحدى الشركات الوطنية، لإنشاء أكبر مركز من نوعه للمعارض والمؤتمرات في العاصمة المقدسة على حوالي 72 ألف متر مربع، على محيط مبنى الغرفة بحي التخصصي على طريق الأمير محمد بن سلمان "مكة - جدة السريع".

وعدً رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة، نائب رئيس مجلس الغرف السعودية، هشام محمد كعكي، الذي وقع عن الاتفاقية مع شركة عبدالقادر وعبدالله قضيب البان للتجارة والمقاولات المحدودة، بحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة، توقيع العقد خطوة مفصلية، ليس لغرفة مكة المكرمة فحسب، بل لمدينة مكة المكرمة، كون المشروع أول مركز معارض رسمي في العاصمة المقدسة، والذي ينطلق العمل فيه من اليوم.

وقال: "اليوم نحقق حلمًا مكيًا جديدًا"، مبينًا أن الغرفة طرحت المشروع للمنافسة بين الشركات المكية، وفازت به هذه الشركة عن جدارة لإنشاء هذا المشروع المفصلي.

وأضاف: "نحن سعداء بتوقيع أحد أهم مشاريع غرفة مكة المكرمة الذي ظل يمثل حلمًا كنا نتطلع إليه في السنوات الماضية، ونحن على مشارف هذا الإنجاز المهم والتاريخي لمسيرة الغرفة في دورتها رقم 20".

ونوه بالدعم اللامحدود الذي وجده المشروع من نائبي وأعضاء مجلس الإدارة والأمانة العامة والإدارة الهندسية الذين آمنوا بالفكرة ودعموا تنفيذها.

من جهته، بارك نائب رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة، مروان شعبان، توقيع عقد إنشاء المركز، معتبرًا أن أي عمل يتم في مكة المكرمة يدخل ضمنيًا مع الأعمال الوقفية الخيرية يستمر ريعه من الأجر لآخر الزمان كون مكة بلد الله وأهلها كذلك، داعيًا إلى مواصلة الإنجاز لإكمال الإنشاءات في أقرب وقت ممكن.

وقال: مركز مكة للمعارض والمؤتمرات يمثل إضافة نوعية في الناحية المعمارية لمكة المكرمة، حيث يحتل مساحة 10 آلاف متر مربع، ليستوعب نحو 50 ألف زائر يوميًا، ويشكل إضافة جديدة إلى قاعات المؤتمرات والاجتماعات الموجودة بالغرفة ويعزز التوجه لتحويل مكة المكرمة إلى مدينة للمؤتمرات والفعاليات، مستفيدة من القيمة المضافة للعاصمة المقدسة.

من جانبه، اعتبر المهندس عبدالقادر عبدالله قضيب البان، المشروع أحد واجهات مكة الحضارية، وسيكون امتدادًا لتمثيل غرفة مكة المكرمة لقطاعها الخاص، كون أن المشروع سيحتوي ويستقطب كل المعارض التي ستنظم في العاصمة المقدسة، وبالتالي تعكس الصورة الحقيقية للأعمال التجارية والصناعية والاجتماعية بمكة المكرمة.

ورأى أن المشروع فرصة عظيمة لهم كشركة هندسية سعودية شابة لصناعة بصمة في قطاع الإنشاءات بالعاصمة المقدسة، وإضافة بصمة معمارية إلى مكة - شرفها الله-، مبينًا أنهم كشركة وطنية بخبرات تمتد لعشر سنوات ستضع كل مقدراتها لإخراج منشأة تليق بالمكان.

كما بارك الأمين العام لغرفة مكة المكرمة، المهندس عصمت معتوق، توقيع عقد المشروع مع شركة عبدالله وعبدالقادر قضيب البان، متوقعًا أن يكون أيقونة لغرفة مكة المكرمة، حيث يمثل أحد المشاريع الكبرى التي سيتم إطلاقها من الغرفة خلال هذه الفترة والتي تشهد إطلاق ثمانية مشاريع جديدة.

وقال إن اختيار الشركة، جاء بحسب العطاء الذين قدمت فيه شركات وطنية، ووقع الاختيار عليها لأن لديها سجلاً مميزًا وسط قطاع المقاولات، كذلك تعتبر إحدى شركات رواد الأعمال بمكة المكرمة التي تعمل الغرفة على دعمها بشكل متواصل.

الغرفة التجارية الصناعية مكة المكرمة
اعلان
توقيع عقد إنشاء أكبر مركز للمعارض والمؤتمرات بالعاصمة المقدسة
سبق

وقعت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، اليوم، الثلاثاء، عقدًا مع إحدى الشركات الوطنية، لإنشاء أكبر مركز من نوعه للمعارض والمؤتمرات في العاصمة المقدسة على حوالي 72 ألف متر مربع، على محيط مبنى الغرفة بحي التخصصي على طريق الأمير محمد بن سلمان "مكة - جدة السريع".

وعدً رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة، نائب رئيس مجلس الغرف السعودية، هشام محمد كعكي، الذي وقع عن الاتفاقية مع شركة عبدالقادر وعبدالله قضيب البان للتجارة والمقاولات المحدودة، بحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة، توقيع العقد خطوة مفصلية، ليس لغرفة مكة المكرمة فحسب، بل لمدينة مكة المكرمة، كون المشروع أول مركز معارض رسمي في العاصمة المقدسة، والذي ينطلق العمل فيه من اليوم.

وقال: "اليوم نحقق حلمًا مكيًا جديدًا"، مبينًا أن الغرفة طرحت المشروع للمنافسة بين الشركات المكية، وفازت به هذه الشركة عن جدارة لإنشاء هذا المشروع المفصلي.

وأضاف: "نحن سعداء بتوقيع أحد أهم مشاريع غرفة مكة المكرمة الذي ظل يمثل حلمًا كنا نتطلع إليه في السنوات الماضية، ونحن على مشارف هذا الإنجاز المهم والتاريخي لمسيرة الغرفة في دورتها رقم 20".

ونوه بالدعم اللامحدود الذي وجده المشروع من نائبي وأعضاء مجلس الإدارة والأمانة العامة والإدارة الهندسية الذين آمنوا بالفكرة ودعموا تنفيذها.

من جهته، بارك نائب رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة، مروان شعبان، توقيع عقد إنشاء المركز، معتبرًا أن أي عمل يتم في مكة المكرمة يدخل ضمنيًا مع الأعمال الوقفية الخيرية يستمر ريعه من الأجر لآخر الزمان كون مكة بلد الله وأهلها كذلك، داعيًا إلى مواصلة الإنجاز لإكمال الإنشاءات في أقرب وقت ممكن.

وقال: مركز مكة للمعارض والمؤتمرات يمثل إضافة نوعية في الناحية المعمارية لمكة المكرمة، حيث يحتل مساحة 10 آلاف متر مربع، ليستوعب نحو 50 ألف زائر يوميًا، ويشكل إضافة جديدة إلى قاعات المؤتمرات والاجتماعات الموجودة بالغرفة ويعزز التوجه لتحويل مكة المكرمة إلى مدينة للمؤتمرات والفعاليات، مستفيدة من القيمة المضافة للعاصمة المقدسة.

من جانبه، اعتبر المهندس عبدالقادر عبدالله قضيب البان، المشروع أحد واجهات مكة الحضارية، وسيكون امتدادًا لتمثيل غرفة مكة المكرمة لقطاعها الخاص، كون أن المشروع سيحتوي ويستقطب كل المعارض التي ستنظم في العاصمة المقدسة، وبالتالي تعكس الصورة الحقيقية للأعمال التجارية والصناعية والاجتماعية بمكة المكرمة.

ورأى أن المشروع فرصة عظيمة لهم كشركة هندسية سعودية شابة لصناعة بصمة في قطاع الإنشاءات بالعاصمة المقدسة، وإضافة بصمة معمارية إلى مكة - شرفها الله-، مبينًا أنهم كشركة وطنية بخبرات تمتد لعشر سنوات ستضع كل مقدراتها لإخراج منشأة تليق بالمكان.

كما بارك الأمين العام لغرفة مكة المكرمة، المهندس عصمت معتوق، توقيع عقد المشروع مع شركة عبدالله وعبدالقادر قضيب البان، متوقعًا أن يكون أيقونة لغرفة مكة المكرمة، حيث يمثل أحد المشاريع الكبرى التي سيتم إطلاقها من الغرفة خلال هذه الفترة والتي تشهد إطلاق ثمانية مشاريع جديدة.

وقال إن اختيار الشركة، جاء بحسب العطاء الذين قدمت فيه شركات وطنية، ووقع الاختيار عليها لأن لديها سجلاً مميزًا وسط قطاع المقاولات، كذلك تعتبر إحدى شركات رواد الأعمال بمكة المكرمة التي تعمل الغرفة على دعمها بشكل متواصل.

25 أغسطس 2020 - 6 محرّم 1442
04:41 PM

توقيع عقد إنشاء أكبر مركز للمعارض والمؤتمرات بالعاصمة المقدسة

على 72 ألف متر مربع بطريق محمد بن سلمان "مكة - جدة السريع"

A A A
3
4,147

وقعت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، اليوم، الثلاثاء، عقدًا مع إحدى الشركات الوطنية، لإنشاء أكبر مركز من نوعه للمعارض والمؤتمرات في العاصمة المقدسة على حوالي 72 ألف متر مربع، على محيط مبنى الغرفة بحي التخصصي على طريق الأمير محمد بن سلمان "مكة - جدة السريع".

وعدً رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة، نائب رئيس مجلس الغرف السعودية، هشام محمد كعكي، الذي وقع عن الاتفاقية مع شركة عبدالقادر وعبدالله قضيب البان للتجارة والمقاولات المحدودة، بحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة، توقيع العقد خطوة مفصلية، ليس لغرفة مكة المكرمة فحسب، بل لمدينة مكة المكرمة، كون المشروع أول مركز معارض رسمي في العاصمة المقدسة، والذي ينطلق العمل فيه من اليوم.

وقال: "اليوم نحقق حلمًا مكيًا جديدًا"، مبينًا أن الغرفة طرحت المشروع للمنافسة بين الشركات المكية، وفازت به هذه الشركة عن جدارة لإنشاء هذا المشروع المفصلي.

وأضاف: "نحن سعداء بتوقيع أحد أهم مشاريع غرفة مكة المكرمة الذي ظل يمثل حلمًا كنا نتطلع إليه في السنوات الماضية، ونحن على مشارف هذا الإنجاز المهم والتاريخي لمسيرة الغرفة في دورتها رقم 20".

ونوه بالدعم اللامحدود الذي وجده المشروع من نائبي وأعضاء مجلس الإدارة والأمانة العامة والإدارة الهندسية الذين آمنوا بالفكرة ودعموا تنفيذها.

من جهته، بارك نائب رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة، مروان شعبان، توقيع عقد إنشاء المركز، معتبرًا أن أي عمل يتم في مكة المكرمة يدخل ضمنيًا مع الأعمال الوقفية الخيرية يستمر ريعه من الأجر لآخر الزمان كون مكة بلد الله وأهلها كذلك، داعيًا إلى مواصلة الإنجاز لإكمال الإنشاءات في أقرب وقت ممكن.

وقال: مركز مكة للمعارض والمؤتمرات يمثل إضافة نوعية في الناحية المعمارية لمكة المكرمة، حيث يحتل مساحة 10 آلاف متر مربع، ليستوعب نحو 50 ألف زائر يوميًا، ويشكل إضافة جديدة إلى قاعات المؤتمرات والاجتماعات الموجودة بالغرفة ويعزز التوجه لتحويل مكة المكرمة إلى مدينة للمؤتمرات والفعاليات، مستفيدة من القيمة المضافة للعاصمة المقدسة.

من جانبه، اعتبر المهندس عبدالقادر عبدالله قضيب البان، المشروع أحد واجهات مكة الحضارية، وسيكون امتدادًا لتمثيل غرفة مكة المكرمة لقطاعها الخاص، كون أن المشروع سيحتوي ويستقطب كل المعارض التي ستنظم في العاصمة المقدسة، وبالتالي تعكس الصورة الحقيقية للأعمال التجارية والصناعية والاجتماعية بمكة المكرمة.

ورأى أن المشروع فرصة عظيمة لهم كشركة هندسية سعودية شابة لصناعة بصمة في قطاع الإنشاءات بالعاصمة المقدسة، وإضافة بصمة معمارية إلى مكة - شرفها الله-، مبينًا أنهم كشركة وطنية بخبرات تمتد لعشر سنوات ستضع كل مقدراتها لإخراج منشأة تليق بالمكان.

كما بارك الأمين العام لغرفة مكة المكرمة، المهندس عصمت معتوق، توقيع عقد المشروع مع شركة عبدالله وعبدالقادر قضيب البان، متوقعًا أن يكون أيقونة لغرفة مكة المكرمة، حيث يمثل أحد المشاريع الكبرى التي سيتم إطلاقها من الغرفة خلال هذه الفترة والتي تشهد إطلاق ثمانية مشاريع جديدة.

وقال إن اختيار الشركة، جاء بحسب العطاء الذين قدمت فيه شركات وطنية، ووقع الاختيار عليها لأن لديها سجلاً مميزًا وسط قطاع المقاولات، كذلك تعتبر إحدى شركات رواد الأعمال بمكة المكرمة التي تعمل الغرفة على دعمها بشكل متواصل.