شاهد.. توقيع ولي العهد على #رؤية_العلا.. وإطلاق مشاريعها الكبرى

تشمل إطلاق محمية الشرعان الطبيعية وإنشاء منتجع عالي الفخامة

التقطت عدسات الكاميرا صورة لتوقيع سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على رؤية العلا، ووضع حجر أساس إطلاق المشاريع الاستراتيجية بالمنطقة الأثرية التاريخية التي تأتي تماشيًا مع رؤية السعودية 2030.

وتشمل رؤية العلا إطلاق محمية الشرعان الطبيعية، وإنشاء منتجع عالي الفخامة في جبال العلا من تصميم المعماري الفرنسي الشهير جان نوفيل، الذي سبق أن صمَّم متحف اللوفر - أبوظبي سعيًا لجعل منطقة العلا وجهة سياحية عالمية، وتلبية حاجة المنطقة وسكانها.

منتجع ومحمية "الشرعان"

وسيشمل منتجع الشرعان عقارات سكنية ومركزًا للمؤتمرات وسبا ومطاعم من تصميم المعماري الفرنسي جان نوفيل، ومن المتوقع أن يكون ذا مردود اقتصادي كبير على المنطقة.

وسيكون بجواره محمية شرعان الطبيعية التي تبلغ مساحتها 925 كم2، ويستلهم كلاهما الاسم من الوادي المحيط الذي يتميز بالتكوينات الصخرية القديمة.

ومن بين أهداف المحمية إنشاء صندوق عالمي للفهد العربي للمحافظة عليه من خطر الانقراض؛ إذ سيمكِّن هذا المشروع محميـة شرعان الطبيعية، إضافة إلى مواقع أخرى؛ لتكون منطقة مناسبة لإطلاق وإعادة توطين النمر العربي في المستقبل.

ويركز تطوير المحمية الطبيعية على إعادة تأهيل النظام البيئي الطبيعي، وإعادة توطين الأنواع الأصيلة فـي المنطقة، وتطوير الغطاء النباتي عن طريق زراعة أشجار الأكاسيا الأصيلة، وإطلاق الأنواع البرية في المحمية طبقًا للمقاييس العالمية، وفقًا لإرشادات الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

اعلان
شاهد.. توقيع ولي العهد على #رؤية_العلا.. وإطلاق مشاريعها الكبرى
سبق

التقطت عدسات الكاميرا صورة لتوقيع سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على رؤية العلا، ووضع حجر أساس إطلاق المشاريع الاستراتيجية بالمنطقة الأثرية التاريخية التي تأتي تماشيًا مع رؤية السعودية 2030.

وتشمل رؤية العلا إطلاق محمية الشرعان الطبيعية، وإنشاء منتجع عالي الفخامة في جبال العلا من تصميم المعماري الفرنسي الشهير جان نوفيل، الذي سبق أن صمَّم متحف اللوفر - أبوظبي سعيًا لجعل منطقة العلا وجهة سياحية عالمية، وتلبية حاجة المنطقة وسكانها.

منتجع ومحمية "الشرعان"

وسيشمل منتجع الشرعان عقارات سكنية ومركزًا للمؤتمرات وسبا ومطاعم من تصميم المعماري الفرنسي جان نوفيل، ومن المتوقع أن يكون ذا مردود اقتصادي كبير على المنطقة.

وسيكون بجواره محمية شرعان الطبيعية التي تبلغ مساحتها 925 كم2، ويستلهم كلاهما الاسم من الوادي المحيط الذي يتميز بالتكوينات الصخرية القديمة.

ومن بين أهداف المحمية إنشاء صندوق عالمي للفهد العربي للمحافظة عليه من خطر الانقراض؛ إذ سيمكِّن هذا المشروع محميـة شرعان الطبيعية، إضافة إلى مواقع أخرى؛ لتكون منطقة مناسبة لإطلاق وإعادة توطين النمر العربي في المستقبل.

ويركز تطوير المحمية الطبيعية على إعادة تأهيل النظام البيئي الطبيعي، وإعادة توطين الأنواع الأصيلة فـي المنطقة، وتطوير الغطاء النباتي عن طريق زراعة أشجار الأكاسيا الأصيلة، وإطلاق الأنواع البرية في المحمية طبقًا للمقاييس العالمية، وفقًا لإرشادات الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

10 فبراير 2019 - 5 جمادى الآخر 1440
10:39 PM

شاهد.. توقيع ولي العهد على #رؤية_العلا.. وإطلاق مشاريعها الكبرى

تشمل إطلاق محمية الشرعان الطبيعية وإنشاء منتجع عالي الفخامة

A A A
4
23,094

التقطت عدسات الكاميرا صورة لتوقيع سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على رؤية العلا، ووضع حجر أساس إطلاق المشاريع الاستراتيجية بالمنطقة الأثرية التاريخية التي تأتي تماشيًا مع رؤية السعودية 2030.

وتشمل رؤية العلا إطلاق محمية الشرعان الطبيعية، وإنشاء منتجع عالي الفخامة في جبال العلا من تصميم المعماري الفرنسي الشهير جان نوفيل، الذي سبق أن صمَّم متحف اللوفر - أبوظبي سعيًا لجعل منطقة العلا وجهة سياحية عالمية، وتلبية حاجة المنطقة وسكانها.

منتجع ومحمية "الشرعان"

وسيشمل منتجع الشرعان عقارات سكنية ومركزًا للمؤتمرات وسبا ومطاعم من تصميم المعماري الفرنسي جان نوفيل، ومن المتوقع أن يكون ذا مردود اقتصادي كبير على المنطقة.

وسيكون بجواره محمية شرعان الطبيعية التي تبلغ مساحتها 925 كم2، ويستلهم كلاهما الاسم من الوادي المحيط الذي يتميز بالتكوينات الصخرية القديمة.

ومن بين أهداف المحمية إنشاء صندوق عالمي للفهد العربي للمحافظة عليه من خطر الانقراض؛ إذ سيمكِّن هذا المشروع محميـة شرعان الطبيعية، إضافة إلى مواقع أخرى؛ لتكون منطقة مناسبة لإطلاق وإعادة توطين النمر العربي في المستقبل.

ويركز تطوير المحمية الطبيعية على إعادة تأهيل النظام البيئي الطبيعي، وإعادة توطين الأنواع الأصيلة فـي المنطقة، وتطوير الغطاء النباتي عن طريق زراعة أشجار الأكاسيا الأصيلة، وإطلاق الأنواع البرية في المحمية طبقًا للمقاييس العالمية، وفقًا لإرشادات الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.