المدينة المنورة.. "طريق الموت" تعثر ووعود بالهواء والنهاية جثث تتناثر

أكثر من 7000 تغريدة تحكي معاناة الأهالي.. ومطالبات بحلول عاجلة

أعاد حادث تصادم مروع وقع على طريق قريظة "المدينة المنورة - المهد"، وراح ضحيته 5 أشخاص في عمر الزهور؛ معاناة أهالي المهد إلى الواجهة من جديد، من طريق الموت الذي راح ضحيته العديد من الأسر والأطفال بسبب الحوادث المرورية التي تقع بين الحين والآخر؛ لخطورة الطريق الذي لم يتجاوز 10 أمتار ويمتد بطول 180 كيلو تقريباً، فضلاً عن عدم وجود مراكز خدمية كالهلال الأحمر والدفاع المدني؛ مما يجعل المصاب في الحوادث ينزف حتى الموت.

ولا يعرف الأهالي الجهة التابعة لطريق قريظة؛ كونه نفذ من قبل أمانة منطقة المدينة المنورة، ثم تولته النقل في الاتفاق الجديد بين الأمانات والنقل بأن الطرق الرابطة بين القرى تتبع لوزارة النقل وفقاً لما ذكره الأهالي، إلا أن الجهات ذات العلاقة قامت مشكورة بتوسيع الطريق من المدينة باتجاه المهد بطول 500 متر، وكان بمثابة البشارة الكبرى للأهالي عندما بدأ المشروع، لينتهى خلال أسبوع ويبقى الحال كما هو على 500 متر فقط، فتعثر وماتت أحلام الأهالي.

ويؤكد عدد من الأهالي أن هذا الطريق معروف بـ"طريق الموت"؛ فقد سجل حوادث مرورية مروعة راح ضحيتها أبرياء، ولا يوجد منزل في المحافظة إلا وفقد أبًا أو ابنًا أو قريبًا، فضلاً عن حوادث الموظفين والمعلمين التي تبدأ فصولها يومياً مع طريق الموت.

وأطلق المغردون هاشتاجًا في منصة "تويتر" تحت عنوان #طريق_قريظه_المهد_المدينه تعالت أصواتهم فيه بسبب هذا الطريق؛ حيث شارك فيه العديد من المتضررين بقصص مؤلمة حلت بأحبائهم وأصحابهم وأهلهم على هذا الطريق، وتطرقوا إلى وعود الجهات المعنية في حل أزمة هذا الطريق منذ سنوات طويلة، ولكن في النهاية لا زال يقتل الأبرياء بين الحين والآخر.

وأكد المحامي نايف المطيري، أن طريق المهد يعد مرعباً لكثير من سالكي هذا الطريق من جميع أنحاء المملكة، وكثير من فقد له أب أو أخ وعائلة بأكملها بسبب الإهمال، نتمنى من المسؤولين عين الرحمة والشفقة على من راحوا ضحية، أما المغرد بدر فيقول: طول الطريق 170 كيلومتراً، ولا نعلم الجهة المسؤولة عنه، ولكن ما الذي يُعجز وزارة النقل أو أمانة منطقة المدينة أياً كان المسؤول عن توسعته وتوفير وسائل السلامة، في ظل ما نراه من توفر الدعم من الدولة حفظها الله لجميع القطاعات.

يذكر أن طريق قريظة قد شهد قبل يومين حادثًا مروريًّا راح ضحيته ٦ شباب، وأوضح المتحدث الرسمي بـ"صحة المدينة" مؤيد أبوعنق، في حينها؛ أن الحادث وقع على طريق الهرارة- المهد (قبل المهد بـ15 كيلومتراً)، وقد أسفر عن وفاة ستة مواطنين، وقد نُقِلت جميع الحالات لمستشفى محافظة مهد الذهب.

المدينة المنورة طريق الموت طريق قريظة
اعلان
المدينة المنورة.. "طريق الموت" تعثر ووعود بالهواء والنهاية جثث تتناثر
سبق

أعاد حادث تصادم مروع وقع على طريق قريظة "المدينة المنورة - المهد"، وراح ضحيته 5 أشخاص في عمر الزهور؛ معاناة أهالي المهد إلى الواجهة من جديد، من طريق الموت الذي راح ضحيته العديد من الأسر والأطفال بسبب الحوادث المرورية التي تقع بين الحين والآخر؛ لخطورة الطريق الذي لم يتجاوز 10 أمتار ويمتد بطول 180 كيلو تقريباً، فضلاً عن عدم وجود مراكز خدمية كالهلال الأحمر والدفاع المدني؛ مما يجعل المصاب في الحوادث ينزف حتى الموت.

ولا يعرف الأهالي الجهة التابعة لطريق قريظة؛ كونه نفذ من قبل أمانة منطقة المدينة المنورة، ثم تولته النقل في الاتفاق الجديد بين الأمانات والنقل بأن الطرق الرابطة بين القرى تتبع لوزارة النقل وفقاً لما ذكره الأهالي، إلا أن الجهات ذات العلاقة قامت مشكورة بتوسيع الطريق من المدينة باتجاه المهد بطول 500 متر، وكان بمثابة البشارة الكبرى للأهالي عندما بدأ المشروع، لينتهى خلال أسبوع ويبقى الحال كما هو على 500 متر فقط، فتعثر وماتت أحلام الأهالي.

ويؤكد عدد من الأهالي أن هذا الطريق معروف بـ"طريق الموت"؛ فقد سجل حوادث مرورية مروعة راح ضحيتها أبرياء، ولا يوجد منزل في المحافظة إلا وفقد أبًا أو ابنًا أو قريبًا، فضلاً عن حوادث الموظفين والمعلمين التي تبدأ فصولها يومياً مع طريق الموت.

وأطلق المغردون هاشتاجًا في منصة "تويتر" تحت عنوان #طريق_قريظه_المهد_المدينه تعالت أصواتهم فيه بسبب هذا الطريق؛ حيث شارك فيه العديد من المتضررين بقصص مؤلمة حلت بأحبائهم وأصحابهم وأهلهم على هذا الطريق، وتطرقوا إلى وعود الجهات المعنية في حل أزمة هذا الطريق منذ سنوات طويلة، ولكن في النهاية لا زال يقتل الأبرياء بين الحين والآخر.

وأكد المحامي نايف المطيري، أن طريق المهد يعد مرعباً لكثير من سالكي هذا الطريق من جميع أنحاء المملكة، وكثير من فقد له أب أو أخ وعائلة بأكملها بسبب الإهمال، نتمنى من المسؤولين عين الرحمة والشفقة على من راحوا ضحية، أما المغرد بدر فيقول: طول الطريق 170 كيلومتراً، ولا نعلم الجهة المسؤولة عنه، ولكن ما الذي يُعجز وزارة النقل أو أمانة منطقة المدينة أياً كان المسؤول عن توسعته وتوفير وسائل السلامة، في ظل ما نراه من توفر الدعم من الدولة حفظها الله لجميع القطاعات.

يذكر أن طريق قريظة قد شهد قبل يومين حادثًا مروريًّا راح ضحيته ٦ شباب، وأوضح المتحدث الرسمي بـ"صحة المدينة" مؤيد أبوعنق، في حينها؛ أن الحادث وقع على طريق الهرارة- المهد (قبل المهد بـ15 كيلومتراً)، وقد أسفر عن وفاة ستة مواطنين، وقد نُقِلت جميع الحالات لمستشفى محافظة مهد الذهب.

02 نوفمبر 2019 - 5 ربيع الأول 1441
12:58 PM

المدينة المنورة.. "طريق الموت" تعثر ووعود بالهواء والنهاية جثث تتناثر

أكثر من 7000 تغريدة تحكي معاناة الأهالي.. ومطالبات بحلول عاجلة

A A A
11
54,206

أعاد حادث تصادم مروع وقع على طريق قريظة "المدينة المنورة - المهد"، وراح ضحيته 5 أشخاص في عمر الزهور؛ معاناة أهالي المهد إلى الواجهة من جديد، من طريق الموت الذي راح ضحيته العديد من الأسر والأطفال بسبب الحوادث المرورية التي تقع بين الحين والآخر؛ لخطورة الطريق الذي لم يتجاوز 10 أمتار ويمتد بطول 180 كيلو تقريباً، فضلاً عن عدم وجود مراكز خدمية كالهلال الأحمر والدفاع المدني؛ مما يجعل المصاب في الحوادث ينزف حتى الموت.

ولا يعرف الأهالي الجهة التابعة لطريق قريظة؛ كونه نفذ من قبل أمانة منطقة المدينة المنورة، ثم تولته النقل في الاتفاق الجديد بين الأمانات والنقل بأن الطرق الرابطة بين القرى تتبع لوزارة النقل وفقاً لما ذكره الأهالي، إلا أن الجهات ذات العلاقة قامت مشكورة بتوسيع الطريق من المدينة باتجاه المهد بطول 500 متر، وكان بمثابة البشارة الكبرى للأهالي عندما بدأ المشروع، لينتهى خلال أسبوع ويبقى الحال كما هو على 500 متر فقط، فتعثر وماتت أحلام الأهالي.

ويؤكد عدد من الأهالي أن هذا الطريق معروف بـ"طريق الموت"؛ فقد سجل حوادث مرورية مروعة راح ضحيتها أبرياء، ولا يوجد منزل في المحافظة إلا وفقد أبًا أو ابنًا أو قريبًا، فضلاً عن حوادث الموظفين والمعلمين التي تبدأ فصولها يومياً مع طريق الموت.

وأطلق المغردون هاشتاجًا في منصة "تويتر" تحت عنوان #طريق_قريظه_المهد_المدينه تعالت أصواتهم فيه بسبب هذا الطريق؛ حيث شارك فيه العديد من المتضررين بقصص مؤلمة حلت بأحبائهم وأصحابهم وأهلهم على هذا الطريق، وتطرقوا إلى وعود الجهات المعنية في حل أزمة هذا الطريق منذ سنوات طويلة، ولكن في النهاية لا زال يقتل الأبرياء بين الحين والآخر.

وأكد المحامي نايف المطيري، أن طريق المهد يعد مرعباً لكثير من سالكي هذا الطريق من جميع أنحاء المملكة، وكثير من فقد له أب أو أخ وعائلة بأكملها بسبب الإهمال، نتمنى من المسؤولين عين الرحمة والشفقة على من راحوا ضحية، أما المغرد بدر فيقول: طول الطريق 170 كيلومتراً، ولا نعلم الجهة المسؤولة عنه، ولكن ما الذي يُعجز وزارة النقل أو أمانة منطقة المدينة أياً كان المسؤول عن توسعته وتوفير وسائل السلامة، في ظل ما نراه من توفر الدعم من الدولة حفظها الله لجميع القطاعات.

يذكر أن طريق قريظة قد شهد قبل يومين حادثًا مروريًّا راح ضحيته ٦ شباب، وأوضح المتحدث الرسمي بـ"صحة المدينة" مؤيد أبوعنق، في حينها؛ أن الحادث وقع على طريق الهرارة- المهد (قبل المهد بـ15 كيلومتراً)، وقد أسفر عن وفاة ستة مواطنين، وقد نُقِلت جميع الحالات لمستشفى محافظة مهد الذهب.