إمام المسجد النبوي: من أصول السلامة حفظ اللسان من الشرور

أكد أن من أعظم الموبقات وأقبح الجرائم الغيبة.. وبيّن كيفية التوبة

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ عن أصول السلامة وضمان وحفظ اللسان عن الغيبة.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: من أصول السلامة والنجاة حفظ اللسان من الشرور والآثام والزور والكذب والبهتان قال تعالى ((مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )), وقال النبي صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت), والنبي صلى الله عليه وسلم أوصى بقاعدة السلامة فقال (من يضمن لي ما بين لحييه وما بين فرجيه أضمن له الجنة).

وأضاف: لا ينبغي للإنسان أن يتكلم إلا إذا كان الكلام خيراً وهو الذي ظهرت مصلحته وأنه حين الشك في المصلحة فالكف عن الكلام أولى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنَّ الْعَبْد لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمةِ مَا يَتَبيَّنُ فيهَا يَزِلُّ بهَا إِلَى النَّارِ أبْعَدَ مِمَّا بيْنَ المشْرِقِ والمغْرِبِ).

وأردف: من أعظم الموبقات وأقبح الجرائم الغيبة، وهي ذكر المسلم أخاه في غيبته بما يكرهه مستشهداً بقوله تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ + وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا+ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ + وَاتَّقُوا اللَّهَ + إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ )) وعن النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه أنه قال (أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ذكرك أخاك بما يكره. قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته)، وحذر من ذكر الناس في غيبتها لأنها مصونةً، حيث قال صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع (إنَّ دِماءَكُم، وأمْوالَكم وأعْراضَكُم حرامٌ عَلَيْكُم كَحُرْمة يومِكُم هَذَا، في شهرِكُمْ هَذَا، في بلَدِكُم هَذَا، ألا هَلْ بلَّغْت) ولمن أطلق للسانه العنان في أعراض المسلمين وتذكر قول النبي صلوت الله وسلامه عليه لعائشة رضي الله عنها قالت قلت للنبي صلى الله عليه وسلم (حكيت للنبي صلى الله عليه وسلم رجلًا فقال: ما يسرني أني حكيت رجلًا وأن لي كذا وكذا، قالت: فقلت: يا رسول الله، إن صفية امرأة، وقالت بيدها هكذا، كأنها تعني قصيرة، فقال: لقد مزجت بكلمة لو مزجت بها ماء البحر لمزج)) وفي لفظ لأبي داود: ((فقال: لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته، قالت: وحكيت له إنسانًا. فقال: ما أحب أني حكيت إنسانًا وأنَّ لي كذا وكذا).

وأشار "آل الشيخ" إلى أن الغيبة تورد المهالك وأن صاحبها قد توعد بالعقاب الشديد قال الله تعالى ((وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا))، وقال صلى الله عليه وسلم (مَّا عُرِجَ بي مَرَرْتُ بِقومٍ لهُمْ أَظْفَارٌ من نُحاسٍ، يَخْمُشُونَ وُجُوهَهُمْ وصُدُورَهُمْ، فقُلْتُ: مَنْ هؤلاءِ يا جبريلُ؟ قال: هؤلاءِ الذينَ يأكلونَ لُحُومَ الناسِ، ويَقَعُونَ في أَعْرَاضِهِمْ).

وقال: يحرم على المسلم أن يأذن بالغيبة عنده وكذا الاستماع لها أو إقرارها بل الواجب الإنكار المغتاب قال تعالى ((إِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى? يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ? وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى? مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)) وقال صلوات الله وسلامه عليه (من رد عن عرض أخيه في الغيب رد الله عن وجهه النار يوم القيامة).

وأردف: الغيبة تباح للضرورة لغرض صحيح شرعي فيما لا يمكن الوصول إليه إلا بها.

وحثّ المسلمين على المبادرة بالتوبة لله تعالى, موضحًا أن التوبة من الغيبة تستلزم التحلل ممن اغتبته مجابهةً أو دعاءً فمن صدق نيته في التوبة يسر له أسبابها.

إمام المسجد النبوي خطبة الجمعة
اعلان
إمام المسجد النبوي: من أصول السلامة حفظ اللسان من الشرور
سبق

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ عن أصول السلامة وضمان وحفظ اللسان عن الغيبة.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: من أصول السلامة والنجاة حفظ اللسان من الشرور والآثام والزور والكذب والبهتان قال تعالى ((مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )), وقال النبي صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت), والنبي صلى الله عليه وسلم أوصى بقاعدة السلامة فقال (من يضمن لي ما بين لحييه وما بين فرجيه أضمن له الجنة).

وأضاف: لا ينبغي للإنسان أن يتكلم إلا إذا كان الكلام خيراً وهو الذي ظهرت مصلحته وأنه حين الشك في المصلحة فالكف عن الكلام أولى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنَّ الْعَبْد لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمةِ مَا يَتَبيَّنُ فيهَا يَزِلُّ بهَا إِلَى النَّارِ أبْعَدَ مِمَّا بيْنَ المشْرِقِ والمغْرِبِ).

وأردف: من أعظم الموبقات وأقبح الجرائم الغيبة، وهي ذكر المسلم أخاه في غيبته بما يكرهه مستشهداً بقوله تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ + وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا+ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ + وَاتَّقُوا اللَّهَ + إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ )) وعن النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه أنه قال (أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ذكرك أخاك بما يكره. قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته)، وحذر من ذكر الناس في غيبتها لأنها مصونةً، حيث قال صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع (إنَّ دِماءَكُم، وأمْوالَكم وأعْراضَكُم حرامٌ عَلَيْكُم كَحُرْمة يومِكُم هَذَا، في شهرِكُمْ هَذَا، في بلَدِكُم هَذَا، ألا هَلْ بلَّغْت) ولمن أطلق للسانه العنان في أعراض المسلمين وتذكر قول النبي صلوت الله وسلامه عليه لعائشة رضي الله عنها قالت قلت للنبي صلى الله عليه وسلم (حكيت للنبي صلى الله عليه وسلم رجلًا فقال: ما يسرني أني حكيت رجلًا وأن لي كذا وكذا، قالت: فقلت: يا رسول الله، إن صفية امرأة، وقالت بيدها هكذا، كأنها تعني قصيرة، فقال: لقد مزجت بكلمة لو مزجت بها ماء البحر لمزج)) وفي لفظ لأبي داود: ((فقال: لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته، قالت: وحكيت له إنسانًا. فقال: ما أحب أني حكيت إنسانًا وأنَّ لي كذا وكذا).

وأشار "آل الشيخ" إلى أن الغيبة تورد المهالك وأن صاحبها قد توعد بالعقاب الشديد قال الله تعالى ((وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا))، وقال صلى الله عليه وسلم (مَّا عُرِجَ بي مَرَرْتُ بِقومٍ لهُمْ أَظْفَارٌ من نُحاسٍ، يَخْمُشُونَ وُجُوهَهُمْ وصُدُورَهُمْ، فقُلْتُ: مَنْ هؤلاءِ يا جبريلُ؟ قال: هؤلاءِ الذينَ يأكلونَ لُحُومَ الناسِ، ويَقَعُونَ في أَعْرَاضِهِمْ).

وقال: يحرم على المسلم أن يأذن بالغيبة عنده وكذا الاستماع لها أو إقرارها بل الواجب الإنكار المغتاب قال تعالى ((إِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى? يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ? وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى? مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)) وقال صلوات الله وسلامه عليه (من رد عن عرض أخيه في الغيب رد الله عن وجهه النار يوم القيامة).

وأردف: الغيبة تباح للضرورة لغرض صحيح شرعي فيما لا يمكن الوصول إليه إلا بها.

وحثّ المسلمين على المبادرة بالتوبة لله تعالى, موضحًا أن التوبة من الغيبة تستلزم التحلل ممن اغتبته مجابهةً أو دعاءً فمن صدق نيته في التوبة يسر له أسبابها.

15 نوفمبر 2019 - 18 ربيع الأول 1441
03:40 PM

إمام المسجد النبوي: من أصول السلامة حفظ اللسان من الشرور

أكد أن من أعظم الموبقات وأقبح الجرائم الغيبة.. وبيّن كيفية التوبة

A A A
2
3,059

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ عن أصول السلامة وضمان وحفظ اللسان عن الغيبة.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: من أصول السلامة والنجاة حفظ اللسان من الشرور والآثام والزور والكذب والبهتان قال تعالى ((مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )), وقال النبي صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت), والنبي صلى الله عليه وسلم أوصى بقاعدة السلامة فقال (من يضمن لي ما بين لحييه وما بين فرجيه أضمن له الجنة).

وأضاف: لا ينبغي للإنسان أن يتكلم إلا إذا كان الكلام خيراً وهو الذي ظهرت مصلحته وأنه حين الشك في المصلحة فالكف عن الكلام أولى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنَّ الْعَبْد لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمةِ مَا يَتَبيَّنُ فيهَا يَزِلُّ بهَا إِلَى النَّارِ أبْعَدَ مِمَّا بيْنَ المشْرِقِ والمغْرِبِ).

وأردف: من أعظم الموبقات وأقبح الجرائم الغيبة، وهي ذكر المسلم أخاه في غيبته بما يكرهه مستشهداً بقوله تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ + وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا+ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ + وَاتَّقُوا اللَّهَ + إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ )) وعن النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه أنه قال (أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ذكرك أخاك بما يكره. قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته)، وحذر من ذكر الناس في غيبتها لأنها مصونةً، حيث قال صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع (إنَّ دِماءَكُم، وأمْوالَكم وأعْراضَكُم حرامٌ عَلَيْكُم كَحُرْمة يومِكُم هَذَا، في شهرِكُمْ هَذَا، في بلَدِكُم هَذَا، ألا هَلْ بلَّغْت) ولمن أطلق للسانه العنان في أعراض المسلمين وتذكر قول النبي صلوت الله وسلامه عليه لعائشة رضي الله عنها قالت قلت للنبي صلى الله عليه وسلم (حكيت للنبي صلى الله عليه وسلم رجلًا فقال: ما يسرني أني حكيت رجلًا وأن لي كذا وكذا، قالت: فقلت: يا رسول الله، إن صفية امرأة، وقالت بيدها هكذا، كأنها تعني قصيرة، فقال: لقد مزجت بكلمة لو مزجت بها ماء البحر لمزج)) وفي لفظ لأبي داود: ((فقال: لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته، قالت: وحكيت له إنسانًا. فقال: ما أحب أني حكيت إنسانًا وأنَّ لي كذا وكذا).

وأشار "آل الشيخ" إلى أن الغيبة تورد المهالك وأن صاحبها قد توعد بالعقاب الشديد قال الله تعالى ((وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا))، وقال صلى الله عليه وسلم (مَّا عُرِجَ بي مَرَرْتُ بِقومٍ لهُمْ أَظْفَارٌ من نُحاسٍ، يَخْمُشُونَ وُجُوهَهُمْ وصُدُورَهُمْ، فقُلْتُ: مَنْ هؤلاءِ يا جبريلُ؟ قال: هؤلاءِ الذينَ يأكلونَ لُحُومَ الناسِ، ويَقَعُونَ في أَعْرَاضِهِمْ).

وقال: يحرم على المسلم أن يأذن بالغيبة عنده وكذا الاستماع لها أو إقرارها بل الواجب الإنكار المغتاب قال تعالى ((إِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى? يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ? وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى? مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)) وقال صلوات الله وسلامه عليه (من رد عن عرض أخيه في الغيب رد الله عن وجهه النار يوم القيامة).

وأردف: الغيبة تباح للضرورة لغرض صحيح شرعي فيما لا يمكن الوصول إليه إلا بها.

وحثّ المسلمين على المبادرة بالتوبة لله تعالى, موضحًا أن التوبة من الغيبة تستلزم التحلل ممن اغتبته مجابهةً أو دعاءً فمن صدق نيته في التوبة يسر له أسبابها.