للحد من الإسراف والتبذير.. محافظ العارضة يجتمع بمسؤولي الجهات الحكومية والخيرية

نظمته "وجد الخير لحفظ النعمة" للتعريف بمشاريع الجمعية وعقد شراكات مجتمعية

رعى محافظ العارضة، الدكتور سلطان بن عجمي بن منيخر، اليوم الاثنين الاجتماع الأول الذي عقدته جمعية "وجد الخير لحفظ النعمة" بمنطقة جازان مع بعض مديري الإدارات الحكومية والجهات الخيرية والتطوعية وأصحاب القطاع الخاص ورجال المال والأعمال، وذلك باستراحة الملك سلمان بالمحافظة.

وتفصيلاً، يهدف الاجتماع إلى التعريف بالجمعية ومشاريعها، وعقد شراكات مجتمعية لتوعية وتثقيف المجتمع للحد من الإسراف والتبذير، وأساليب المحافظة على الفائض من النِّعم من خلال مشاريع ومبادرات مجتمعية عدة.

وافتتح "ابن منيخر" الاجتماع بكلمة، رحَّب فيها بمديري الإدارات الحكومية والجهات الخيرية والتطوعية ولجان التنمية بالمحافظة، ثم استمع الجميع لكلمة رئيس جمعية وجد الخير لحفظ النعمة سلطان العبدلي، الذي شكر الله تعالى على ما منَّ الله به على هذه البلاد من النعم، وما تقدمه حكومتنا الرشيدة من جهود في سبيل رفاهية المواطن والمقيم، ودعم لا محدود لبرامج وأنشطة الجمعية. موضحًا في ثنايا كلمته التعريف بأهم أهداف وأنشطة الجمعية، وأبرز برامجها المستقبلية.

وشاهد الجميع عرضًا مرئيًّا تعريفيًّا عن الجمعية، وأبرز مشاريعها خلال هذا العام. كما ناقش الاجتماع العناصر المدرجة في جدول أعمال الجلسة، ومن ضمنها التنسيق بين الجمعية والجهات الحكومية والمستفيدين من مشاريع حفظ النعمة، بما يحقق التعاون والتكامل وتطوير القدرات، وتبادل الأفكار والخبرات، وتطوير العمل.

وتضمن الاجتماع عقد شراكات مع الجهات ذات العلاقة لدعم أهداف جمعية حفظ النعمة، التي تشمل: (التوعية والإعلام، والحد من الفاقد والمهدر من الطعام، وإعادة الاستفادة من الفائض، واستحداث مشاريع تنموية من خلال تلك الشراكات تكفل الاستدامة المالية الداعمة لمشاريع وبرامج حفظ النعمة، والعمل على تفعيل مشاركة المتطوعين في مشاريع حفظ النعمة).

وبحث المجتمعون عددًا من الموضوعات المهمة التي تتطلب تنسيقًا مستمرًّا مع جهات عدة، وتحديد الأولويات لها ضمن جدول زمني، على أن تتولى الجمعية إدراجها ضمن الخطة التشغيلية.

وشهد محافظ العارضة خلال الاجتماع توقيع عقد إنشاء مقر جمعية وجد الخير لحفظ النعمة، وتدشين أول برامج الجمعية بالمحافظة من خلال مشروع الاستفادة من فائض الطعام في قصور الأفراح والمطاعم، وذلك عبر توزيعه على الأسر الفقيرة والمحتاجة بالمحافظة. كما تفقَّد المركبة التي تبرعت بها مؤسسة الماجد للعود لصالح المشروع.

وكرر محافظ العارضة مباركته بإنشاء هذه الجمعية، وحثّ العاملين عليها ببذل قصارى الجهد من أجل أن تضطلع بدورها في المجتمع، وتؤدي رسالتها التي أُنشئت من أجلها.. مؤكدًا أن "ولاة الأمر دائمًا يسهّلون إنشاء مثل هذه الجمعيات، ويدعمونها في مختلف المجالات.. وتوجيهات صاحب السمو الملكي أمير المنطقة وسمو نائبه دائمًا تحثنا على بذل الجهود، وتذليل الصعوبات التي تواجه العمل الخيري المنظم والمرخص، وبإذن الله نرى مناشط الجمعية في حفظ النعمة في محافظات المنطقة كافة. وأشكر جميع المتطوعين فيها".

وفي الختام قدَّم رئيس مجلس إدارة الجمعية سلطان العبدلي شكره لمحافظ العارضة على رعايته هذا الاجتماع، كما شكر الحضور من مديري الدوائر الحكومية ورجال الأعمال وأصحاب قصور الأفراح على حضورهم ومشاركاتهم المفيدة.. حاثًّا شباب المحافظة على دعم الجمعية بالتطوع، وتنفيذ برامجها الخيرية.

محافظ العارضة
اعلان
للحد من الإسراف والتبذير.. محافظ العارضة يجتمع بمسؤولي الجهات الحكومية والخيرية
سبق

رعى محافظ العارضة، الدكتور سلطان بن عجمي بن منيخر، اليوم الاثنين الاجتماع الأول الذي عقدته جمعية "وجد الخير لحفظ النعمة" بمنطقة جازان مع بعض مديري الإدارات الحكومية والجهات الخيرية والتطوعية وأصحاب القطاع الخاص ورجال المال والأعمال، وذلك باستراحة الملك سلمان بالمحافظة.

وتفصيلاً، يهدف الاجتماع إلى التعريف بالجمعية ومشاريعها، وعقد شراكات مجتمعية لتوعية وتثقيف المجتمع للحد من الإسراف والتبذير، وأساليب المحافظة على الفائض من النِّعم من خلال مشاريع ومبادرات مجتمعية عدة.

وافتتح "ابن منيخر" الاجتماع بكلمة، رحَّب فيها بمديري الإدارات الحكومية والجهات الخيرية والتطوعية ولجان التنمية بالمحافظة، ثم استمع الجميع لكلمة رئيس جمعية وجد الخير لحفظ النعمة سلطان العبدلي، الذي شكر الله تعالى على ما منَّ الله به على هذه البلاد من النعم، وما تقدمه حكومتنا الرشيدة من جهود في سبيل رفاهية المواطن والمقيم، ودعم لا محدود لبرامج وأنشطة الجمعية. موضحًا في ثنايا كلمته التعريف بأهم أهداف وأنشطة الجمعية، وأبرز برامجها المستقبلية.

وشاهد الجميع عرضًا مرئيًّا تعريفيًّا عن الجمعية، وأبرز مشاريعها خلال هذا العام. كما ناقش الاجتماع العناصر المدرجة في جدول أعمال الجلسة، ومن ضمنها التنسيق بين الجمعية والجهات الحكومية والمستفيدين من مشاريع حفظ النعمة، بما يحقق التعاون والتكامل وتطوير القدرات، وتبادل الأفكار والخبرات، وتطوير العمل.

وتضمن الاجتماع عقد شراكات مع الجهات ذات العلاقة لدعم أهداف جمعية حفظ النعمة، التي تشمل: (التوعية والإعلام، والحد من الفاقد والمهدر من الطعام، وإعادة الاستفادة من الفائض، واستحداث مشاريع تنموية من خلال تلك الشراكات تكفل الاستدامة المالية الداعمة لمشاريع وبرامج حفظ النعمة، والعمل على تفعيل مشاركة المتطوعين في مشاريع حفظ النعمة).

وبحث المجتمعون عددًا من الموضوعات المهمة التي تتطلب تنسيقًا مستمرًّا مع جهات عدة، وتحديد الأولويات لها ضمن جدول زمني، على أن تتولى الجمعية إدراجها ضمن الخطة التشغيلية.

وشهد محافظ العارضة خلال الاجتماع توقيع عقد إنشاء مقر جمعية وجد الخير لحفظ النعمة، وتدشين أول برامج الجمعية بالمحافظة من خلال مشروع الاستفادة من فائض الطعام في قصور الأفراح والمطاعم، وذلك عبر توزيعه على الأسر الفقيرة والمحتاجة بالمحافظة. كما تفقَّد المركبة التي تبرعت بها مؤسسة الماجد للعود لصالح المشروع.

وكرر محافظ العارضة مباركته بإنشاء هذه الجمعية، وحثّ العاملين عليها ببذل قصارى الجهد من أجل أن تضطلع بدورها في المجتمع، وتؤدي رسالتها التي أُنشئت من أجلها.. مؤكدًا أن "ولاة الأمر دائمًا يسهّلون إنشاء مثل هذه الجمعيات، ويدعمونها في مختلف المجالات.. وتوجيهات صاحب السمو الملكي أمير المنطقة وسمو نائبه دائمًا تحثنا على بذل الجهود، وتذليل الصعوبات التي تواجه العمل الخيري المنظم والمرخص، وبإذن الله نرى مناشط الجمعية في حفظ النعمة في محافظات المنطقة كافة. وأشكر جميع المتطوعين فيها".

وفي الختام قدَّم رئيس مجلس إدارة الجمعية سلطان العبدلي شكره لمحافظ العارضة على رعايته هذا الاجتماع، كما شكر الحضور من مديري الدوائر الحكومية ورجال الأعمال وأصحاب قصور الأفراح على حضورهم ومشاركاتهم المفيدة.. حاثًّا شباب المحافظة على دعم الجمعية بالتطوع، وتنفيذ برامجها الخيرية.

16 ديسمبر 2019 - 19 ربيع الآخر 1441
08:33 PM

للحد من الإسراف والتبذير.. محافظ العارضة يجتمع بمسؤولي الجهات الحكومية والخيرية

نظمته "وجد الخير لحفظ النعمة" للتعريف بمشاريع الجمعية وعقد شراكات مجتمعية

A A A
0
461

رعى محافظ العارضة، الدكتور سلطان بن عجمي بن منيخر، اليوم الاثنين الاجتماع الأول الذي عقدته جمعية "وجد الخير لحفظ النعمة" بمنطقة جازان مع بعض مديري الإدارات الحكومية والجهات الخيرية والتطوعية وأصحاب القطاع الخاص ورجال المال والأعمال، وذلك باستراحة الملك سلمان بالمحافظة.

وتفصيلاً، يهدف الاجتماع إلى التعريف بالجمعية ومشاريعها، وعقد شراكات مجتمعية لتوعية وتثقيف المجتمع للحد من الإسراف والتبذير، وأساليب المحافظة على الفائض من النِّعم من خلال مشاريع ومبادرات مجتمعية عدة.

وافتتح "ابن منيخر" الاجتماع بكلمة، رحَّب فيها بمديري الإدارات الحكومية والجهات الخيرية والتطوعية ولجان التنمية بالمحافظة، ثم استمع الجميع لكلمة رئيس جمعية وجد الخير لحفظ النعمة سلطان العبدلي، الذي شكر الله تعالى على ما منَّ الله به على هذه البلاد من النعم، وما تقدمه حكومتنا الرشيدة من جهود في سبيل رفاهية المواطن والمقيم، ودعم لا محدود لبرامج وأنشطة الجمعية. موضحًا في ثنايا كلمته التعريف بأهم أهداف وأنشطة الجمعية، وأبرز برامجها المستقبلية.

وشاهد الجميع عرضًا مرئيًّا تعريفيًّا عن الجمعية، وأبرز مشاريعها خلال هذا العام. كما ناقش الاجتماع العناصر المدرجة في جدول أعمال الجلسة، ومن ضمنها التنسيق بين الجمعية والجهات الحكومية والمستفيدين من مشاريع حفظ النعمة، بما يحقق التعاون والتكامل وتطوير القدرات، وتبادل الأفكار والخبرات، وتطوير العمل.

وتضمن الاجتماع عقد شراكات مع الجهات ذات العلاقة لدعم أهداف جمعية حفظ النعمة، التي تشمل: (التوعية والإعلام، والحد من الفاقد والمهدر من الطعام، وإعادة الاستفادة من الفائض، واستحداث مشاريع تنموية من خلال تلك الشراكات تكفل الاستدامة المالية الداعمة لمشاريع وبرامج حفظ النعمة، والعمل على تفعيل مشاركة المتطوعين في مشاريع حفظ النعمة).

وبحث المجتمعون عددًا من الموضوعات المهمة التي تتطلب تنسيقًا مستمرًّا مع جهات عدة، وتحديد الأولويات لها ضمن جدول زمني، على أن تتولى الجمعية إدراجها ضمن الخطة التشغيلية.

وشهد محافظ العارضة خلال الاجتماع توقيع عقد إنشاء مقر جمعية وجد الخير لحفظ النعمة، وتدشين أول برامج الجمعية بالمحافظة من خلال مشروع الاستفادة من فائض الطعام في قصور الأفراح والمطاعم، وذلك عبر توزيعه على الأسر الفقيرة والمحتاجة بالمحافظة. كما تفقَّد المركبة التي تبرعت بها مؤسسة الماجد للعود لصالح المشروع.

وكرر محافظ العارضة مباركته بإنشاء هذه الجمعية، وحثّ العاملين عليها ببذل قصارى الجهد من أجل أن تضطلع بدورها في المجتمع، وتؤدي رسالتها التي أُنشئت من أجلها.. مؤكدًا أن "ولاة الأمر دائمًا يسهّلون إنشاء مثل هذه الجمعيات، ويدعمونها في مختلف المجالات.. وتوجيهات صاحب السمو الملكي أمير المنطقة وسمو نائبه دائمًا تحثنا على بذل الجهود، وتذليل الصعوبات التي تواجه العمل الخيري المنظم والمرخص، وبإذن الله نرى مناشط الجمعية في حفظ النعمة في محافظات المنطقة كافة. وأشكر جميع المتطوعين فيها".

وفي الختام قدَّم رئيس مجلس إدارة الجمعية سلطان العبدلي شكره لمحافظ العارضة على رعايته هذا الاجتماع، كما شكر الحضور من مديري الدوائر الحكومية ورجال الأعمال وأصحاب قصور الأفراح على حضورهم ومشاركاتهم المفيدة.. حاثًّا شباب المحافظة على دعم الجمعية بالتطوع، وتنفيذ برامجها الخيرية.