شاهد من "غميقة الليث".. طفرة تنموية وتحف جمالية ومطالبات عاجلة

تحويل الضغط العالي لخطوط أرضية وازدواجية الطريق أبرز الاحتياجات

يشهد مركز غميقة بمحافظة الليث بمنطقة مكة المكرّمة، نقلة نوعية في الخدمات البلدية والحضارية والمشاريع التنموية التي عززت البنية التحتية بالمركز، حتى أصبح تحفة جمالية تضاهي المحافظات في مستوى الخدمات والتطور.

غميقة الجمال

"سبق" زارت مركز غميقة 27 كلم شرق محافظة الليث والذي شهد نهضة عمرانية كبيرة صاحبتها مشاريع بلدية عدة تحقق متطلبات الحياة، وكانت بلدية غميقة شاهدة على الإنجاز والبناء والإبداع الذي تحدث عنه لـ"سبق"، رئيسها المهندس عبدالله بن شامي السيد، قائلاً: "لقد انشأت بلدية غميقة المشاريع وقامت بسفلتة الطرق وأوجدت أماكن الترفيه للمواطنين مثل الحدائق العامة والملاعب والمتنزهات؛ إضافة إلى إنشاء المجسمات المستوحاة من طبيعة المنطقة وتراثها حتى أصبحت معالم حضارية تفتخر بها تلك المنطقة".

مشاريع تم إنشاؤها

وأضاف "السيد": "هناك عدد من المشاريع التي تم تنفيذها في وقت سابق وتأتي في إطار الجهود المبذولة لتطوير المركز وتحسين الصورة الجمالية له.. وتمثلت تلك المشاريع في سفلتة وأرصفة وإنارة وتشجير للشوارع والمداخل الرئيسة، وإنشاء مجمع ملاعب رياضية، إضافة إلى انشاء ثلاثة مجسمات جمالية داخل الدوارات على امتداد الشارع العام بغميقة، وكذلك مسلخ نموذجي، وتم توقيع عقده كموقع استثماري، إضافة إلى مجمع للورش، مثل الصناعات الخفيفة كالحدادة والنجارة والتكييف والتبريد ومجمع ورش لصيانة للسيارات، وكذلك انشاء سوق للمواشي والأعلاف بمركز غميقة يتكون من بسطات للأعلاف وحظائر للمواشي، وإنشاء حديقة بمخطط المرزوز تشمل مسطحات خضراء ومظلات والعاب للأطفال.

مشاريع تحت الإنشاء

وتابع: "لا يزال هناك عدد من المشاريع الجديدة التي يجري انشاؤها حالياً مثل مشروع إنشاء بوابة غميقة بالمدخل الرئيس لتحسين المشهد الحضاري وإعطاء طابع جميل لمدخل المنطقة، وكذلك مشروع إعادة تأهيل متنزه العين الحارة وإعادتها أفضل من وضعها السابق لاستقبال المتنزهين والزائرين، إضافة إلى مشروع إنشاء منصة ومدرجات لملعب غميقة، وكذلك تحسين وتجميل المداخل الرئيسة للمركز مع عمل ازدواجية وتوسعة للمدخل الجنوبي، ولا تزال هناك مشاريع واعدة سيتم طرحها -بإذن الله- خلال الفترة القادمة لتكتمل منظومة المشروعات التي من شأنها الارتقاء بمركز غميقة".

التعليم في غميقة

وعن تطور التعليم بمركز غميقة تحدث يوسف بن عالي الجبيري؛ وهو قائد إحدى المدارس الثانوية، قائلاً: "شهد التعليم في مركز غميقة مراحلَ عدة من التطور والنماء والازدهار، وانطلق من مبنى وحيد تم تشييده من العشش مروراً بالمباني الشعبية إلى أن وصل إلى المجمعات التعليمية الحكومية التي أصبحت اليوم شاهداً على النهضة الكبيرة التي يشهدها مركز غميقة؛ حيث وصل عدد المدارس اليوم بمركز غميقة إلى 12 مدرسة (بنين / بنات) ساهمت تلك النقلة النوعية في التعليم في تخريج جيل متميز في جميع المجالات التعليمية والصحية والأمنية".

العمل الخيري

وللعمل الخيري دور بارز في مركز غميقة، فقد أُسست جمعية البر بغميقة عام 1431 هجري، وتقدم خدماتها لأكثر من 1600 مستفيد من الأيتام والفقراء والمساكين، وتقدم عديداً من الخدمات، مثل خدمات سداد الفواتير، وإنشاء الوحدات السكنية، وترميم المنازل وتأثيثها وتأمين الأجهزة الكهربائية وكفالة الأيتام وتوزيع السلال الغذائية وغيرها من الخدمات الأخرى.. وتمكنت الجمعية منذ تأسيسها من إنشاء أكثر من 200 وحدة سكنية، وترميم أكثر من 300 منزل لبعض المستفيدين.

مطالب الأهالي

من جهة أخرى، طالب أهالي مركز غميقة بمحافظة الليث بمنطقة مكة المكرّمة، الشركة السعودية للكهرباء، بتحويل أعمدة الضغط العالي إلى الخطوط الأرضية؛ نظراً لما يعانونه من انقطاعات متكررة عند هطول الأمطار، ولما لها من تأثيرات صحية على صحة المواطنين.

وناشد الأهالي وزير النقل بتنفيذ وعوده باستكمال مشروع ازدواجية طريق "غميقة – الليث"، وإنارته، ووضع سياج حديدي على جانبي الطريق لمنع دخول الحيوانات السائبة؛ حيث لا يزال يشكل خطراً حقيقياً على أرواحهم بعد أن ذهب ضحيته الأبرياء، بسبب ما يشهده من حوادث مرورية سببها ضيق الطريق.

كما ناشدوا إنشاء مستشفى عام يخدم المركز والمراكز الأخرى الواقعة شرق الليث؛ حيث إن أقرب مستشفى هو مستشفى الليث العام الذي يبعد مسافة 27 كلم.

وطالب أهالي مركز غميقة بافتتاح مركز للدفاع المدني، ومركز للهلال الأحمر، إضافة إلى استحداث مكتب لخدمات الكهرباء يقدم خدماته لمركز غميقة وجميع مراكز وقرى شرق الليث، وكذلك إنشاء شبكة للمياه المحلاة؛ إضافة إلى تحسين خدمات الاتصال، وإنشاء جسر لمزلقان غميقة؛ حيث إن المواطنين لا يستطيعون الخروج للمركز أو الدخول إليه عند هطول الأمطار الغزيرة بسبب انقطاع الطريق الرئيس الذي يربط مركز غميقة بمحافظة الليث وخطورة المزلقان عند جريان السيول مما يتسبّب في عزل المركز عن المحافظة وعدم وصول الموظفين إلى مقار أعمالهم.

محافظة الليث
اعلان
شاهد من "غميقة الليث".. طفرة تنموية وتحف جمالية ومطالبات عاجلة
سبق

يشهد مركز غميقة بمحافظة الليث بمنطقة مكة المكرّمة، نقلة نوعية في الخدمات البلدية والحضارية والمشاريع التنموية التي عززت البنية التحتية بالمركز، حتى أصبح تحفة جمالية تضاهي المحافظات في مستوى الخدمات والتطور.

غميقة الجمال

"سبق" زارت مركز غميقة 27 كلم شرق محافظة الليث والذي شهد نهضة عمرانية كبيرة صاحبتها مشاريع بلدية عدة تحقق متطلبات الحياة، وكانت بلدية غميقة شاهدة على الإنجاز والبناء والإبداع الذي تحدث عنه لـ"سبق"، رئيسها المهندس عبدالله بن شامي السيد، قائلاً: "لقد انشأت بلدية غميقة المشاريع وقامت بسفلتة الطرق وأوجدت أماكن الترفيه للمواطنين مثل الحدائق العامة والملاعب والمتنزهات؛ إضافة إلى إنشاء المجسمات المستوحاة من طبيعة المنطقة وتراثها حتى أصبحت معالم حضارية تفتخر بها تلك المنطقة".

مشاريع تم إنشاؤها

وأضاف "السيد": "هناك عدد من المشاريع التي تم تنفيذها في وقت سابق وتأتي في إطار الجهود المبذولة لتطوير المركز وتحسين الصورة الجمالية له.. وتمثلت تلك المشاريع في سفلتة وأرصفة وإنارة وتشجير للشوارع والمداخل الرئيسة، وإنشاء مجمع ملاعب رياضية، إضافة إلى انشاء ثلاثة مجسمات جمالية داخل الدوارات على امتداد الشارع العام بغميقة، وكذلك مسلخ نموذجي، وتم توقيع عقده كموقع استثماري، إضافة إلى مجمع للورش، مثل الصناعات الخفيفة كالحدادة والنجارة والتكييف والتبريد ومجمع ورش لصيانة للسيارات، وكذلك انشاء سوق للمواشي والأعلاف بمركز غميقة يتكون من بسطات للأعلاف وحظائر للمواشي، وإنشاء حديقة بمخطط المرزوز تشمل مسطحات خضراء ومظلات والعاب للأطفال.

مشاريع تحت الإنشاء

وتابع: "لا يزال هناك عدد من المشاريع الجديدة التي يجري انشاؤها حالياً مثل مشروع إنشاء بوابة غميقة بالمدخل الرئيس لتحسين المشهد الحضاري وإعطاء طابع جميل لمدخل المنطقة، وكذلك مشروع إعادة تأهيل متنزه العين الحارة وإعادتها أفضل من وضعها السابق لاستقبال المتنزهين والزائرين، إضافة إلى مشروع إنشاء منصة ومدرجات لملعب غميقة، وكذلك تحسين وتجميل المداخل الرئيسة للمركز مع عمل ازدواجية وتوسعة للمدخل الجنوبي، ولا تزال هناك مشاريع واعدة سيتم طرحها -بإذن الله- خلال الفترة القادمة لتكتمل منظومة المشروعات التي من شأنها الارتقاء بمركز غميقة".

التعليم في غميقة

وعن تطور التعليم بمركز غميقة تحدث يوسف بن عالي الجبيري؛ وهو قائد إحدى المدارس الثانوية، قائلاً: "شهد التعليم في مركز غميقة مراحلَ عدة من التطور والنماء والازدهار، وانطلق من مبنى وحيد تم تشييده من العشش مروراً بالمباني الشعبية إلى أن وصل إلى المجمعات التعليمية الحكومية التي أصبحت اليوم شاهداً على النهضة الكبيرة التي يشهدها مركز غميقة؛ حيث وصل عدد المدارس اليوم بمركز غميقة إلى 12 مدرسة (بنين / بنات) ساهمت تلك النقلة النوعية في التعليم في تخريج جيل متميز في جميع المجالات التعليمية والصحية والأمنية".

العمل الخيري

وللعمل الخيري دور بارز في مركز غميقة، فقد أُسست جمعية البر بغميقة عام 1431 هجري، وتقدم خدماتها لأكثر من 1600 مستفيد من الأيتام والفقراء والمساكين، وتقدم عديداً من الخدمات، مثل خدمات سداد الفواتير، وإنشاء الوحدات السكنية، وترميم المنازل وتأثيثها وتأمين الأجهزة الكهربائية وكفالة الأيتام وتوزيع السلال الغذائية وغيرها من الخدمات الأخرى.. وتمكنت الجمعية منذ تأسيسها من إنشاء أكثر من 200 وحدة سكنية، وترميم أكثر من 300 منزل لبعض المستفيدين.

مطالب الأهالي

من جهة أخرى، طالب أهالي مركز غميقة بمحافظة الليث بمنطقة مكة المكرّمة، الشركة السعودية للكهرباء، بتحويل أعمدة الضغط العالي إلى الخطوط الأرضية؛ نظراً لما يعانونه من انقطاعات متكررة عند هطول الأمطار، ولما لها من تأثيرات صحية على صحة المواطنين.

وناشد الأهالي وزير النقل بتنفيذ وعوده باستكمال مشروع ازدواجية طريق "غميقة – الليث"، وإنارته، ووضع سياج حديدي على جانبي الطريق لمنع دخول الحيوانات السائبة؛ حيث لا يزال يشكل خطراً حقيقياً على أرواحهم بعد أن ذهب ضحيته الأبرياء، بسبب ما يشهده من حوادث مرورية سببها ضيق الطريق.

كما ناشدوا إنشاء مستشفى عام يخدم المركز والمراكز الأخرى الواقعة شرق الليث؛ حيث إن أقرب مستشفى هو مستشفى الليث العام الذي يبعد مسافة 27 كلم.

وطالب أهالي مركز غميقة بافتتاح مركز للدفاع المدني، ومركز للهلال الأحمر، إضافة إلى استحداث مكتب لخدمات الكهرباء يقدم خدماته لمركز غميقة وجميع مراكز وقرى شرق الليث، وكذلك إنشاء شبكة للمياه المحلاة؛ إضافة إلى تحسين خدمات الاتصال، وإنشاء جسر لمزلقان غميقة؛ حيث إن المواطنين لا يستطيعون الخروج للمركز أو الدخول إليه عند هطول الأمطار الغزيرة بسبب انقطاع الطريق الرئيس الذي يربط مركز غميقة بمحافظة الليث وخطورة المزلقان عند جريان السيول مما يتسبّب في عزل المركز عن المحافظة وعدم وصول الموظفين إلى مقار أعمالهم.

23 أغسطس 2020 - 4 محرّم 1442
10:02 AM

شاهد من "غميقة الليث".. طفرة تنموية وتحف جمالية ومطالبات عاجلة

تحويل الضغط العالي لخطوط أرضية وازدواجية الطريق أبرز الاحتياجات

A A A
1
5,373

يشهد مركز غميقة بمحافظة الليث بمنطقة مكة المكرّمة، نقلة نوعية في الخدمات البلدية والحضارية والمشاريع التنموية التي عززت البنية التحتية بالمركز، حتى أصبح تحفة جمالية تضاهي المحافظات في مستوى الخدمات والتطور.

غميقة الجمال

"سبق" زارت مركز غميقة 27 كلم شرق محافظة الليث والذي شهد نهضة عمرانية كبيرة صاحبتها مشاريع بلدية عدة تحقق متطلبات الحياة، وكانت بلدية غميقة شاهدة على الإنجاز والبناء والإبداع الذي تحدث عنه لـ"سبق"، رئيسها المهندس عبدالله بن شامي السيد، قائلاً: "لقد انشأت بلدية غميقة المشاريع وقامت بسفلتة الطرق وأوجدت أماكن الترفيه للمواطنين مثل الحدائق العامة والملاعب والمتنزهات؛ إضافة إلى إنشاء المجسمات المستوحاة من طبيعة المنطقة وتراثها حتى أصبحت معالم حضارية تفتخر بها تلك المنطقة".

مشاريع تم إنشاؤها

وأضاف "السيد": "هناك عدد من المشاريع التي تم تنفيذها في وقت سابق وتأتي في إطار الجهود المبذولة لتطوير المركز وتحسين الصورة الجمالية له.. وتمثلت تلك المشاريع في سفلتة وأرصفة وإنارة وتشجير للشوارع والمداخل الرئيسة، وإنشاء مجمع ملاعب رياضية، إضافة إلى انشاء ثلاثة مجسمات جمالية داخل الدوارات على امتداد الشارع العام بغميقة، وكذلك مسلخ نموذجي، وتم توقيع عقده كموقع استثماري، إضافة إلى مجمع للورش، مثل الصناعات الخفيفة كالحدادة والنجارة والتكييف والتبريد ومجمع ورش لصيانة للسيارات، وكذلك انشاء سوق للمواشي والأعلاف بمركز غميقة يتكون من بسطات للأعلاف وحظائر للمواشي، وإنشاء حديقة بمخطط المرزوز تشمل مسطحات خضراء ومظلات والعاب للأطفال.

مشاريع تحت الإنشاء

وتابع: "لا يزال هناك عدد من المشاريع الجديدة التي يجري انشاؤها حالياً مثل مشروع إنشاء بوابة غميقة بالمدخل الرئيس لتحسين المشهد الحضاري وإعطاء طابع جميل لمدخل المنطقة، وكذلك مشروع إعادة تأهيل متنزه العين الحارة وإعادتها أفضل من وضعها السابق لاستقبال المتنزهين والزائرين، إضافة إلى مشروع إنشاء منصة ومدرجات لملعب غميقة، وكذلك تحسين وتجميل المداخل الرئيسة للمركز مع عمل ازدواجية وتوسعة للمدخل الجنوبي، ولا تزال هناك مشاريع واعدة سيتم طرحها -بإذن الله- خلال الفترة القادمة لتكتمل منظومة المشروعات التي من شأنها الارتقاء بمركز غميقة".

التعليم في غميقة

وعن تطور التعليم بمركز غميقة تحدث يوسف بن عالي الجبيري؛ وهو قائد إحدى المدارس الثانوية، قائلاً: "شهد التعليم في مركز غميقة مراحلَ عدة من التطور والنماء والازدهار، وانطلق من مبنى وحيد تم تشييده من العشش مروراً بالمباني الشعبية إلى أن وصل إلى المجمعات التعليمية الحكومية التي أصبحت اليوم شاهداً على النهضة الكبيرة التي يشهدها مركز غميقة؛ حيث وصل عدد المدارس اليوم بمركز غميقة إلى 12 مدرسة (بنين / بنات) ساهمت تلك النقلة النوعية في التعليم في تخريج جيل متميز في جميع المجالات التعليمية والصحية والأمنية".

العمل الخيري

وللعمل الخيري دور بارز في مركز غميقة، فقد أُسست جمعية البر بغميقة عام 1431 هجري، وتقدم خدماتها لأكثر من 1600 مستفيد من الأيتام والفقراء والمساكين، وتقدم عديداً من الخدمات، مثل خدمات سداد الفواتير، وإنشاء الوحدات السكنية، وترميم المنازل وتأثيثها وتأمين الأجهزة الكهربائية وكفالة الأيتام وتوزيع السلال الغذائية وغيرها من الخدمات الأخرى.. وتمكنت الجمعية منذ تأسيسها من إنشاء أكثر من 200 وحدة سكنية، وترميم أكثر من 300 منزل لبعض المستفيدين.

مطالب الأهالي

من جهة أخرى، طالب أهالي مركز غميقة بمحافظة الليث بمنطقة مكة المكرّمة، الشركة السعودية للكهرباء، بتحويل أعمدة الضغط العالي إلى الخطوط الأرضية؛ نظراً لما يعانونه من انقطاعات متكررة عند هطول الأمطار، ولما لها من تأثيرات صحية على صحة المواطنين.

وناشد الأهالي وزير النقل بتنفيذ وعوده باستكمال مشروع ازدواجية طريق "غميقة – الليث"، وإنارته، ووضع سياج حديدي على جانبي الطريق لمنع دخول الحيوانات السائبة؛ حيث لا يزال يشكل خطراً حقيقياً على أرواحهم بعد أن ذهب ضحيته الأبرياء، بسبب ما يشهده من حوادث مرورية سببها ضيق الطريق.

كما ناشدوا إنشاء مستشفى عام يخدم المركز والمراكز الأخرى الواقعة شرق الليث؛ حيث إن أقرب مستشفى هو مستشفى الليث العام الذي يبعد مسافة 27 كلم.

وطالب أهالي مركز غميقة بافتتاح مركز للدفاع المدني، ومركز للهلال الأحمر، إضافة إلى استحداث مكتب لخدمات الكهرباء يقدم خدماته لمركز غميقة وجميع مراكز وقرى شرق الليث، وكذلك إنشاء شبكة للمياه المحلاة؛ إضافة إلى تحسين خدمات الاتصال، وإنشاء جسر لمزلقان غميقة؛ حيث إن المواطنين لا يستطيعون الخروج للمركز أو الدخول إليه عند هطول الأمطار الغزيرة بسبب انقطاع الطريق الرئيس الذي يربط مركز غميقة بمحافظة الليث وخطورة المزلقان عند جريان السيول مما يتسبّب في عزل المركز عن المحافظة وعدم وصول الموظفين إلى مقار أعمالهم.