حادث مروري يفتح ملف طريق الكدمي.. ويجدد المطالب بإيجاد بديل

الأهالي يتساءلون عن سر عدم تطبيق منع عبور الشاحنات يوميًّا

تجددت مطالب سكان مركز الكدمي في محافظة صبيا، اليوم، بتوسعة الطريق وتحويل سير الشاحنات إلى طريق بديل بعيداً عن القرى.

وكانت هذه المطالب المستمرة منذ 10 أعوام قد تزامنت معها العديد من الأحداث، خاصة قضية حادث عائلة "النعمي" الذي كانت هناك شاحنة طرفاً فيه، وأسفر عن مصرع أفراد الأسرة ونجا الأب منه.

وفوجئ المارة على الطريق الرابط بين محافظتَيْ هروب وصبيا، اليوم، بوقوع حادث مروري مروع بين شاحنة وسيارة صغيرة.

وفيما تخوّف الأهالي من احتمالات أن يُسفر هذا الحادث عن خسائر كبيرة، قالت مصادر لـ"سبق": إن الحادث أسفر عن مصاب واحد تعرض لقطع غائر في الرقبة وإصابة في الظهر.

ويتسم طريق هروب والكدمي بأنه ضيق وتعبره مئات الشاحنات يوميًّا؛ حيث تتجه إلى الكسارات في جبل عكوة وفي مركز الكدمي، وتنقل منها الأحجار.

ويشكو السكان من كثرة الشاحنات على طرق "الكدمي - صبيا ومشلحة - أبو القعايد"، على الرغم من وجود لوحة تمنع دخول الشاحنات.

وتساءل سكان قرى الكدمي ومشلحة عن مصير اللجنة التي تولت دراسة طرق القرى ومقترحاتها بتنفيذ طريق بعيدًا عن القرى يكون مخصصاً للشاحنات، كما تساءلوا عن سبب عدم تحويل الشاحنات للطريق الذي تم تخصيصه في وقت سابق.

اعلان
حادث مروري يفتح ملف طريق الكدمي.. ويجدد المطالب بإيجاد بديل
سبق

تجددت مطالب سكان مركز الكدمي في محافظة صبيا، اليوم، بتوسعة الطريق وتحويل سير الشاحنات إلى طريق بديل بعيداً عن القرى.

وكانت هذه المطالب المستمرة منذ 10 أعوام قد تزامنت معها العديد من الأحداث، خاصة قضية حادث عائلة "النعمي" الذي كانت هناك شاحنة طرفاً فيه، وأسفر عن مصرع أفراد الأسرة ونجا الأب منه.

وفوجئ المارة على الطريق الرابط بين محافظتَيْ هروب وصبيا، اليوم، بوقوع حادث مروري مروع بين شاحنة وسيارة صغيرة.

وفيما تخوّف الأهالي من احتمالات أن يُسفر هذا الحادث عن خسائر كبيرة، قالت مصادر لـ"سبق": إن الحادث أسفر عن مصاب واحد تعرض لقطع غائر في الرقبة وإصابة في الظهر.

ويتسم طريق هروب والكدمي بأنه ضيق وتعبره مئات الشاحنات يوميًّا؛ حيث تتجه إلى الكسارات في جبل عكوة وفي مركز الكدمي، وتنقل منها الأحجار.

ويشكو السكان من كثرة الشاحنات على طرق "الكدمي - صبيا ومشلحة - أبو القعايد"، على الرغم من وجود لوحة تمنع دخول الشاحنات.

وتساءل سكان قرى الكدمي ومشلحة عن مصير اللجنة التي تولت دراسة طرق القرى ومقترحاتها بتنفيذ طريق بعيدًا عن القرى يكون مخصصاً للشاحنات، كما تساءلوا عن سبب عدم تحويل الشاحنات للطريق الذي تم تخصيصه في وقت سابق.

11 أكتوبر 2018 - 2 صفر 1440
05:51 PM

حادث مروري يفتح ملف طريق الكدمي.. ويجدد المطالب بإيجاد بديل

الأهالي يتساءلون عن سر عدم تطبيق منع عبور الشاحنات يوميًّا

A A A
20
29,382

تجددت مطالب سكان مركز الكدمي في محافظة صبيا، اليوم، بتوسعة الطريق وتحويل سير الشاحنات إلى طريق بديل بعيداً عن القرى.

وكانت هذه المطالب المستمرة منذ 10 أعوام قد تزامنت معها العديد من الأحداث، خاصة قضية حادث عائلة "النعمي" الذي كانت هناك شاحنة طرفاً فيه، وأسفر عن مصرع أفراد الأسرة ونجا الأب منه.

وفوجئ المارة على الطريق الرابط بين محافظتَيْ هروب وصبيا، اليوم، بوقوع حادث مروري مروع بين شاحنة وسيارة صغيرة.

وفيما تخوّف الأهالي من احتمالات أن يُسفر هذا الحادث عن خسائر كبيرة، قالت مصادر لـ"سبق": إن الحادث أسفر عن مصاب واحد تعرض لقطع غائر في الرقبة وإصابة في الظهر.

ويتسم طريق هروب والكدمي بأنه ضيق وتعبره مئات الشاحنات يوميًّا؛ حيث تتجه إلى الكسارات في جبل عكوة وفي مركز الكدمي، وتنقل منها الأحجار.

ويشكو السكان من كثرة الشاحنات على طرق "الكدمي - صبيا ومشلحة - أبو القعايد"، على الرغم من وجود لوحة تمنع دخول الشاحنات.

وتساءل سكان قرى الكدمي ومشلحة عن مصير اللجنة التي تولت دراسة طرق القرى ومقترحاتها بتنفيذ طريق بعيدًا عن القرى يكون مخصصاً للشاحنات، كما تساءلوا عن سبب عدم تحويل الشاحنات للطريق الذي تم تخصيصه في وقت سابق.