بالصور.. العيادات الطبية التغذوية تواصل تقديم خدماتها العلاجية في مديرية الخوخة بالحديدة

تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي في مخيم الخانق بحريب نهم

واصلت العيادات الطبية التغذوية الطارئة التابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تقديم خدماتها العلاجية في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة خلال الأسبوع الماضي بالشراكة مع مؤسسة طيبة للتنمية.
وراجع قسم الرعايا التكاملية 3,280 مستفيدًا، وعيادة التحصين 17 شخصًا، وعيادة الجراحة والتضميد 261 فردًا، وعيادة الولادة 11 حالة، وقسم التوعية والتثقيف 1,021 شخصًا، وقسم الإحالة الطبية 6 مستفيدين، وعيادة الصحة الإنجابية 241 مريضًا، وقسم التغذية العلاجية 107 حالات، وقسم الرعايا الصحية 1,200 مريض.
كما أجرى الفحص المخبري لـ 3,714 مريضًا، وصرفت الأدوية لـ 4,466 مريضًا، واستقبل قسم التنويم 23 مستفيدًا، وراجع قسم تخطيط القلب 10 حالات، وعيادة نقل الدم 14 مستفيدًا.
من ناحية أخرى، واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع مؤسسة طيبة للتنمية خلال الأسبوع الماضي تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي للمحافظة على حياة الأسر بمخيم الخانق في منطقة حريب نهم بمحافظة صنعاء.


وجرى خلال الفترة من 28 فبراير إلى 5 مارس 2020م ضخ 297,000 لتر مياه صحية للخزانات، وضخ 338,000 لتر من مياه الاستخدام للخزانات، ونقل القمامة إلى أماكن التخلص منها.
ويأتي ذلك في إطار منظومة المشروعات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق لتحسين ظروفه المعيشية خلال الأزمة الإنسانية الراهنة التي يمر بها.

اعلان
بالصور.. العيادات الطبية التغذوية تواصل تقديم خدماتها العلاجية في مديرية الخوخة بالحديدة
سبق

واصلت العيادات الطبية التغذوية الطارئة التابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تقديم خدماتها العلاجية في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة خلال الأسبوع الماضي بالشراكة مع مؤسسة طيبة للتنمية.
وراجع قسم الرعايا التكاملية 3,280 مستفيدًا، وعيادة التحصين 17 شخصًا، وعيادة الجراحة والتضميد 261 فردًا، وعيادة الولادة 11 حالة، وقسم التوعية والتثقيف 1,021 شخصًا، وقسم الإحالة الطبية 6 مستفيدين، وعيادة الصحة الإنجابية 241 مريضًا، وقسم التغذية العلاجية 107 حالات، وقسم الرعايا الصحية 1,200 مريض.
كما أجرى الفحص المخبري لـ 3,714 مريضًا، وصرفت الأدوية لـ 4,466 مريضًا، واستقبل قسم التنويم 23 مستفيدًا، وراجع قسم تخطيط القلب 10 حالات، وعيادة نقل الدم 14 مستفيدًا.
من ناحية أخرى، واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع مؤسسة طيبة للتنمية خلال الأسبوع الماضي تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي للمحافظة على حياة الأسر بمخيم الخانق في منطقة حريب نهم بمحافظة صنعاء.


وجرى خلال الفترة من 28 فبراير إلى 5 مارس 2020م ضخ 297,000 لتر مياه صحية للخزانات، وضخ 338,000 لتر من مياه الاستخدام للخزانات، ونقل القمامة إلى أماكن التخلص منها.
ويأتي ذلك في إطار منظومة المشروعات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق لتحسين ظروفه المعيشية خلال الأزمة الإنسانية الراهنة التي يمر بها.

07 مارس 2020 - 12 رجب 1441
05:48 PM

بالصور.. العيادات الطبية التغذوية تواصل تقديم خدماتها العلاجية في مديرية الخوخة بالحديدة

تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي في مخيم الخانق بحريب نهم

A A A
2
1,312

واصلت العيادات الطبية التغذوية الطارئة التابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تقديم خدماتها العلاجية في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة خلال الأسبوع الماضي بالشراكة مع مؤسسة طيبة للتنمية.
وراجع قسم الرعايا التكاملية 3,280 مستفيدًا، وعيادة التحصين 17 شخصًا، وعيادة الجراحة والتضميد 261 فردًا، وعيادة الولادة 11 حالة، وقسم التوعية والتثقيف 1,021 شخصًا، وقسم الإحالة الطبية 6 مستفيدين، وعيادة الصحة الإنجابية 241 مريضًا، وقسم التغذية العلاجية 107 حالات، وقسم الرعايا الصحية 1,200 مريض.
كما أجرى الفحص المخبري لـ 3,714 مريضًا، وصرفت الأدوية لـ 4,466 مريضًا، واستقبل قسم التنويم 23 مستفيدًا، وراجع قسم تخطيط القلب 10 حالات، وعيادة نقل الدم 14 مستفيدًا.
من ناحية أخرى، واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع مؤسسة طيبة للتنمية خلال الأسبوع الماضي تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي للمحافظة على حياة الأسر بمخيم الخانق في منطقة حريب نهم بمحافظة صنعاء.


وجرى خلال الفترة من 28 فبراير إلى 5 مارس 2020م ضخ 297,000 لتر مياه صحية للخزانات، وضخ 338,000 لتر من مياه الاستخدام للخزانات، ونقل القمامة إلى أماكن التخلص منها.
ويأتي ذلك في إطار منظومة المشروعات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق لتحسين ظروفه المعيشية خلال الأزمة الإنسانية الراهنة التي يمر بها.