الرياض.. "الندوة العالمية" تنظّم دورة "الإبداع الإعلامي"

لرفع الوعي بأهمية الابتكار والقدرة على صناعة محتوى متجدد

أقامت الندوة العالمية للشباب الإسلامي في مقرها بالرياض، أمس الأربعاء، دورة تدريبية تحت عنوان الإبداع الإعلامي للمدرب الدكتور سعيد العمودي.

شارك في الدورة عدد من الإعلاميين والإعلاميات في الصحف والمواقع والإذاعات المحلية، تعرفوا فيها على مقومات الإبداع وخطوات الصناعة الإعلامية والقدرة على الابتكار والانفتاح على آفاق تجديدية في المحتوى الإعلامي.

وأكد المدرب الدكتور سعيد العمودي، أن الدورة بمحاورها تُسهم في رفع الوعي بأهمية الإبداع والتفكير والقدرة على صناعة محتوى متجدد مبتكر قادر على نقل صورة إيجابية تفاعلية في الفضاء الإعلامي.

وأضاف "العمودي" أن كل المؤسسات اليوم -تجارية وغير تجارية- تعتمد على الابتكار والإبداع، وإن لم يقتنع منسوبوها بأهمية التفكير الإبداعي الذي ينظر إلى المستقبل من خلال ابتكار وخلق أفكار جديدة وصياغة لهوية جديدة لهذه المؤسسات تتواكب مع العصر، وتستعد للمستقبل؛ فلن يكون هناك تقدّم ملموس أو انطلاق نحو الأفضل.

وفي الختام أثنى المشاركون على محتوى الدورة وما قدّمته من أفكار هادفة ومفيدة تُسهم في تطوير العمل الإعلامي، ورفع كفاءة الإعلاميين، ومنحهم القدرة على الإبداع على نطاق أوسع بما يفيد عملهم ويمنحهم القدرة على الخلق والابتكار.

الندوة العالمية للشباب الإسلامي الإبداع الإعلامي
اعلان
الرياض.. "الندوة العالمية" تنظّم دورة "الإبداع الإعلامي"
سبق

أقامت الندوة العالمية للشباب الإسلامي في مقرها بالرياض، أمس الأربعاء، دورة تدريبية تحت عنوان الإبداع الإعلامي للمدرب الدكتور سعيد العمودي.

شارك في الدورة عدد من الإعلاميين والإعلاميات في الصحف والمواقع والإذاعات المحلية، تعرفوا فيها على مقومات الإبداع وخطوات الصناعة الإعلامية والقدرة على الابتكار والانفتاح على آفاق تجديدية في المحتوى الإعلامي.

وأكد المدرب الدكتور سعيد العمودي، أن الدورة بمحاورها تُسهم في رفع الوعي بأهمية الإبداع والتفكير والقدرة على صناعة محتوى متجدد مبتكر قادر على نقل صورة إيجابية تفاعلية في الفضاء الإعلامي.

وأضاف "العمودي" أن كل المؤسسات اليوم -تجارية وغير تجارية- تعتمد على الابتكار والإبداع، وإن لم يقتنع منسوبوها بأهمية التفكير الإبداعي الذي ينظر إلى المستقبل من خلال ابتكار وخلق أفكار جديدة وصياغة لهوية جديدة لهذه المؤسسات تتواكب مع العصر، وتستعد للمستقبل؛ فلن يكون هناك تقدّم ملموس أو انطلاق نحو الأفضل.

وفي الختام أثنى المشاركون على محتوى الدورة وما قدّمته من أفكار هادفة ومفيدة تُسهم في تطوير العمل الإعلامي، ورفع كفاءة الإعلاميين، ومنحهم القدرة على الإبداع على نطاق أوسع بما يفيد عملهم ويمنحهم القدرة على الخلق والابتكار.

06 فبراير 2020 - 12 جمادى الآخر 1441
11:10 AM

الرياض.. "الندوة العالمية" تنظّم دورة "الإبداع الإعلامي"

لرفع الوعي بأهمية الابتكار والقدرة على صناعة محتوى متجدد

A A A
1
730

أقامت الندوة العالمية للشباب الإسلامي في مقرها بالرياض، أمس الأربعاء، دورة تدريبية تحت عنوان الإبداع الإعلامي للمدرب الدكتور سعيد العمودي.

شارك في الدورة عدد من الإعلاميين والإعلاميات في الصحف والمواقع والإذاعات المحلية، تعرفوا فيها على مقومات الإبداع وخطوات الصناعة الإعلامية والقدرة على الابتكار والانفتاح على آفاق تجديدية في المحتوى الإعلامي.

وأكد المدرب الدكتور سعيد العمودي، أن الدورة بمحاورها تُسهم في رفع الوعي بأهمية الإبداع والتفكير والقدرة على صناعة محتوى متجدد مبتكر قادر على نقل صورة إيجابية تفاعلية في الفضاء الإعلامي.

وأضاف "العمودي" أن كل المؤسسات اليوم -تجارية وغير تجارية- تعتمد على الابتكار والإبداع، وإن لم يقتنع منسوبوها بأهمية التفكير الإبداعي الذي ينظر إلى المستقبل من خلال ابتكار وخلق أفكار جديدة وصياغة لهوية جديدة لهذه المؤسسات تتواكب مع العصر، وتستعد للمستقبل؛ فلن يكون هناك تقدّم ملموس أو انطلاق نحو الأفضل.

وفي الختام أثنى المشاركون على محتوى الدورة وما قدّمته من أفكار هادفة ومفيدة تُسهم في تطوير العمل الإعلامي، ورفع كفاءة الإعلاميين، ومنحهم القدرة على الإبداع على نطاق أوسع بما يفيد عملهم ويمنحهم القدرة على الخلق والابتكار.