شاهد.. مقاطع مصوَّرة توثق حجم الإهمال في مسلخ الداير

بيطري لتسجيل الفواتير.. و"السناب" يخفي القصور

يفتقر مسلخ بلدية محافظة الداير التابعة لأمانة منطقة جازان إلى النظافة والاهتمام، ويعاني سوء التعامل مع الذبائح وتعذيبها، وغياب الرقابة الصحية.

وتفصيلاً، وثقت مقاطع فيديو مصورة ما يعانيه مسلخ بلدية الداير من ضَعْف النظافة والاهتمام، وسوء التعامل مع الذبائح، وتكدس الجلود والكوارع، وتقارب الذبائح واختلاط دمائها.

وقال مصور الفيديوهات لـ"سبق" إنه وثَّق حجم الإهمال في مسلخ الداير أمس الأول الجمعة 29 رمضان، والتقط فيديوهات عدة، إحداها لعمال المسلخ وهم يعذبون الذبائح، ويجرُّونها على الأرض من السيارات إلى داخل المسلخ. فيما كشف عن جانب آخر من الإهمال، هو خلوه من المراقبين الصحيين، وأن الطبيب البيطري مهمته تسجيل الفواتير دون الكشف على الذبيحة أو حتى رؤيتها! عوضًا عن انتشار الجلود والكوارع والدماء التي تلطخ الأرضية، وتختلط ببقية الذبائح.

وكانت "سبق" قد نشرت في وقت سابق موضوع الإهمال وعدم النظافة في مسلخ الداير، ووثقت نقل الذبائح في سيارات مكشوفة تحت لهيب الشمس، إلا أن وضع الإهمال لم يتغير سوى أيام من نشر الخبر؛ إذ حاول المسؤولون إخفاء القصور بإرسال سناب المحافظة لنشر وتغطية جهود مصطنعة.

وأوضحت أمانة منطقة جازان على لسان متحدثها عبدالرحمن ساحلي لـ"سبق" حينها أنه بالنسبة للمسلخ التابع لبلدية محافظة الداير يتم تشغيله من قِبل مستثمر، وقد رُصد عدد من المخالفات عليه، وتم اتخاذ اللازم حياله وفق الأنظمة والتعليمات، ويجري متابعة معالجة وضعه من قِبل الجهة المختصة في الأمانة.

وعن نقل الذبائح قال "ساحلي" إن البلدية مسؤولة عن تطبيق الاشتراطات الخاصة لنقل الذبائح من وإلى المسلخ للجهات التجارية المرخصة، من (ملاحم ومطابخ ومنادي)، وتم توجيهها بمراجعة البنود، وبحث إمكانية إلزام المستثمر بتوفير سيارات نقل مجهزة طبقًا للاشتراطات الصحية المطلوبة لنقل اللحوم.

اعلان
شاهد.. مقاطع مصوَّرة توثق حجم الإهمال في مسلخ الداير
سبق

يفتقر مسلخ بلدية محافظة الداير التابعة لأمانة منطقة جازان إلى النظافة والاهتمام، ويعاني سوء التعامل مع الذبائح وتعذيبها، وغياب الرقابة الصحية.

وتفصيلاً، وثقت مقاطع فيديو مصورة ما يعانيه مسلخ بلدية الداير من ضَعْف النظافة والاهتمام، وسوء التعامل مع الذبائح، وتكدس الجلود والكوارع، وتقارب الذبائح واختلاط دمائها.

وقال مصور الفيديوهات لـ"سبق" إنه وثَّق حجم الإهمال في مسلخ الداير أمس الأول الجمعة 29 رمضان، والتقط فيديوهات عدة، إحداها لعمال المسلخ وهم يعذبون الذبائح، ويجرُّونها على الأرض من السيارات إلى داخل المسلخ. فيما كشف عن جانب آخر من الإهمال، هو خلوه من المراقبين الصحيين، وأن الطبيب البيطري مهمته تسجيل الفواتير دون الكشف على الذبيحة أو حتى رؤيتها! عوضًا عن انتشار الجلود والكوارع والدماء التي تلطخ الأرضية، وتختلط ببقية الذبائح.

وكانت "سبق" قد نشرت في وقت سابق موضوع الإهمال وعدم النظافة في مسلخ الداير، ووثقت نقل الذبائح في سيارات مكشوفة تحت لهيب الشمس، إلا أن وضع الإهمال لم يتغير سوى أيام من نشر الخبر؛ إذ حاول المسؤولون إخفاء القصور بإرسال سناب المحافظة لنشر وتغطية جهود مصطنعة.

وأوضحت أمانة منطقة جازان على لسان متحدثها عبدالرحمن ساحلي لـ"سبق" حينها أنه بالنسبة للمسلخ التابع لبلدية محافظة الداير يتم تشغيله من قِبل مستثمر، وقد رُصد عدد من المخالفات عليه، وتم اتخاذ اللازم حياله وفق الأنظمة والتعليمات، ويجري متابعة معالجة وضعه من قِبل الجهة المختصة في الأمانة.

وعن نقل الذبائح قال "ساحلي" إن البلدية مسؤولة عن تطبيق الاشتراطات الخاصة لنقل الذبائح من وإلى المسلخ للجهات التجارية المرخصة، من (ملاحم ومطابخ ومنادي)، وتم توجيهها بمراجعة البنود، وبحث إمكانية إلزام المستثمر بتوفير سيارات نقل مجهزة طبقًا للاشتراطات الصحية المطلوبة لنقل اللحوم.

24 مايو 2020 - 1 شوّال 1441
12:45 AM

شاهد.. مقاطع مصوَّرة توثق حجم الإهمال في مسلخ الداير

بيطري لتسجيل الفواتير.. و"السناب" يخفي القصور

A A A
11
15,551

يفتقر مسلخ بلدية محافظة الداير التابعة لأمانة منطقة جازان إلى النظافة والاهتمام، ويعاني سوء التعامل مع الذبائح وتعذيبها، وغياب الرقابة الصحية.

وتفصيلاً، وثقت مقاطع فيديو مصورة ما يعانيه مسلخ بلدية الداير من ضَعْف النظافة والاهتمام، وسوء التعامل مع الذبائح، وتكدس الجلود والكوارع، وتقارب الذبائح واختلاط دمائها.

وقال مصور الفيديوهات لـ"سبق" إنه وثَّق حجم الإهمال في مسلخ الداير أمس الأول الجمعة 29 رمضان، والتقط فيديوهات عدة، إحداها لعمال المسلخ وهم يعذبون الذبائح، ويجرُّونها على الأرض من السيارات إلى داخل المسلخ. فيما كشف عن جانب آخر من الإهمال، هو خلوه من المراقبين الصحيين، وأن الطبيب البيطري مهمته تسجيل الفواتير دون الكشف على الذبيحة أو حتى رؤيتها! عوضًا عن انتشار الجلود والكوارع والدماء التي تلطخ الأرضية، وتختلط ببقية الذبائح.

وكانت "سبق" قد نشرت في وقت سابق موضوع الإهمال وعدم النظافة في مسلخ الداير، ووثقت نقل الذبائح في سيارات مكشوفة تحت لهيب الشمس، إلا أن وضع الإهمال لم يتغير سوى أيام من نشر الخبر؛ إذ حاول المسؤولون إخفاء القصور بإرسال سناب المحافظة لنشر وتغطية جهود مصطنعة.

وأوضحت أمانة منطقة جازان على لسان متحدثها عبدالرحمن ساحلي لـ"سبق" حينها أنه بالنسبة للمسلخ التابع لبلدية محافظة الداير يتم تشغيله من قِبل مستثمر، وقد رُصد عدد من المخالفات عليه، وتم اتخاذ اللازم حياله وفق الأنظمة والتعليمات، ويجري متابعة معالجة وضعه من قِبل الجهة المختصة في الأمانة.

وعن نقل الذبائح قال "ساحلي" إن البلدية مسؤولة عن تطبيق الاشتراطات الخاصة لنقل الذبائح من وإلى المسلخ للجهات التجارية المرخصة، من (ملاحم ومطابخ ومنادي)، وتم توجيهها بمراجعة البنود، وبحث إمكانية إلزام المستثمر بتوفير سيارات نقل مجهزة طبقًا للاشتراطات الصحية المطلوبة لنقل اللحوم.