البرلمان العربي: كلمة خادم الحرمين شخصت أزمة كورونا وتداعياتها

"السلمي" أكد أنها تبنت رؤية مستقبلية للعمل خلال الفترة القادمة

أكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي على أهمية النتائج التي ستتمخض عنها قمة دول مجموعة العشرين الافتراضية التي انعقدت اليوم عن بعد برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وبمشاركة قادة أقوى عشرين دولة اقتصادياً والمنظمات الدولية الفاعلة والدول التي ترأس الاتحادات الإقليمية، لمواجهة أزمة كورونا العالمية وتداعياتها على كافة الصُعد.

وأضاف الدكتور السلمي أن الكلمة التي ألقاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في افتتاح القمة قدمت تشخيصاً دقيقاً لواقع الأزمة الحالية وتداعياتها الإنسانية على الاقتصادات والأسواق المالية، مشيداً بالبعد الإنساني الذي أكد عليه خادم الحرمين الشريفين في كلمته بتأكيده على مسؤولية دول مجموعة العشرين في مد يد العون للدول النامية وتحسين بناهم التحتية لتجاوز الأزمة الحالية.

وشدد السلمي على أن كلمة خادم الحرمين تضمنت رؤية مستقبلية لما ينبغي العمل عليه بعد الانتهاء من تلك الأزمة بتأكيد الملك سلمان بن عبدالعزيز على أهمية العمل على تقوية إطار الجاهزية العالمية لمكافحة الأمراض المعدية التي قد تتفشى مستقبلاً.

وأعرب الدكتور السلمي عن ثقته في اتفاق قادة دول مجموعة العشرين خلال هذه القمة على تبني حزمة من الإجراءات على الأجلين المتوسط والطويل من أجل تعافي الاقتصاد العالمي واستقرار الأسواق المالية العالمية، والحيلولة من وقوع آثار اقتصادية.

فيروس كورونا الجديد قمة العشرين الاستثنائية خادم الحرمين الشريفين قمة مجموعة العشرين بالرياض
اعلان
البرلمان العربي: كلمة خادم الحرمين شخصت أزمة كورونا وتداعياتها
سبق

أكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي على أهمية النتائج التي ستتمخض عنها قمة دول مجموعة العشرين الافتراضية التي انعقدت اليوم عن بعد برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وبمشاركة قادة أقوى عشرين دولة اقتصادياً والمنظمات الدولية الفاعلة والدول التي ترأس الاتحادات الإقليمية، لمواجهة أزمة كورونا العالمية وتداعياتها على كافة الصُعد.

وأضاف الدكتور السلمي أن الكلمة التي ألقاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في افتتاح القمة قدمت تشخيصاً دقيقاً لواقع الأزمة الحالية وتداعياتها الإنسانية على الاقتصادات والأسواق المالية، مشيداً بالبعد الإنساني الذي أكد عليه خادم الحرمين الشريفين في كلمته بتأكيده على مسؤولية دول مجموعة العشرين في مد يد العون للدول النامية وتحسين بناهم التحتية لتجاوز الأزمة الحالية.

وشدد السلمي على أن كلمة خادم الحرمين تضمنت رؤية مستقبلية لما ينبغي العمل عليه بعد الانتهاء من تلك الأزمة بتأكيد الملك سلمان بن عبدالعزيز على أهمية العمل على تقوية إطار الجاهزية العالمية لمكافحة الأمراض المعدية التي قد تتفشى مستقبلاً.

وأعرب الدكتور السلمي عن ثقته في اتفاق قادة دول مجموعة العشرين خلال هذه القمة على تبني حزمة من الإجراءات على الأجلين المتوسط والطويل من أجل تعافي الاقتصاد العالمي واستقرار الأسواق المالية العالمية، والحيلولة من وقوع آثار اقتصادية.

26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441
08:39 PM

البرلمان العربي: كلمة خادم الحرمين شخصت أزمة كورونا وتداعياتها

"السلمي" أكد أنها تبنت رؤية مستقبلية للعمل خلال الفترة القادمة

A A A
1
973

أكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي على أهمية النتائج التي ستتمخض عنها قمة دول مجموعة العشرين الافتراضية التي انعقدت اليوم عن بعد برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وبمشاركة قادة أقوى عشرين دولة اقتصادياً والمنظمات الدولية الفاعلة والدول التي ترأس الاتحادات الإقليمية، لمواجهة أزمة كورونا العالمية وتداعياتها على كافة الصُعد.

وأضاف الدكتور السلمي أن الكلمة التي ألقاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في افتتاح القمة قدمت تشخيصاً دقيقاً لواقع الأزمة الحالية وتداعياتها الإنسانية على الاقتصادات والأسواق المالية، مشيداً بالبعد الإنساني الذي أكد عليه خادم الحرمين الشريفين في كلمته بتأكيده على مسؤولية دول مجموعة العشرين في مد يد العون للدول النامية وتحسين بناهم التحتية لتجاوز الأزمة الحالية.

وشدد السلمي على أن كلمة خادم الحرمين تضمنت رؤية مستقبلية لما ينبغي العمل عليه بعد الانتهاء من تلك الأزمة بتأكيد الملك سلمان بن عبدالعزيز على أهمية العمل على تقوية إطار الجاهزية العالمية لمكافحة الأمراض المعدية التي قد تتفشى مستقبلاً.

وأعرب الدكتور السلمي عن ثقته في اتفاق قادة دول مجموعة العشرين خلال هذه القمة على تبني حزمة من الإجراءات على الأجلين المتوسط والطويل من أجل تعافي الاقتصاد العالمي واستقرار الأسواق المالية العالمية، والحيلولة من وقوع آثار اقتصادية.