الجبيل.. فحص 1700 طالب احترازيًا للتأكد من خلوهم من الأمراض الوراثية والمزمنة

من خلال تنفيذ "برنامج الفحص الاستكشافي":

نفذ برنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل "برنامج الفحص الاستكشافي"، والذي يستهدف طلاب مدارس الهيئة الملكية بالجبيل من خلال برنامج زيارات يومية لجميع المدارس بمدينة الجبيل الصناعية، وإجراء كشف طبي مبكر للطالب، ومتابعة حالته الصحية كإجراء صحي احترازي؛ وذلك من أجل خلق أجواء صحية تؤهلهم لمواصلة تحصيلهم الدراسي.

ويهدف البرنامج للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية والمزمنة لدى الطلاب من خلال جميع المراحل الدراسية، والتي يتم فيها اكتشاف مدى تجاوب الطالب مع البرنامج المعد له.

ويستهدف البرنامج في الوقت الحالي كمرحلة أولى 30 مدرسة للبنين تمثل 1700 طالب بكل المراحل الدراسية، حيث جرى حتى الوقت الحالي زيارة ثماني مدارس. أما في المرحلة الثانية من البرنامج فسيتم تطبيقه على مدارس للبنات بمدينة الجبيل الصناعية مع بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الحالي.

من جانب آخر، أكد مدير مراكز طب الأسرة ببرنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل، الدكتور عمر الشمري، أن تلك البرامج تعد بنك معلومات صحيًا عن الطالب مربوطًا بسجله المدني لمتابعة حالته الصحية، مشيرًا إلى أنه يتم فحص الطالب للتأكد من خلوه من أمراض الربو وتسوس الأسنان وضعف البصر بالإضافة إلى السمع.

وأضاف الدكتور الشمري أن البرنامج يعد وقائيًا للطالب، حيث إن الكشف المبكر عن المرض في سن مبكرة يمكن من السيطرة عليه، وتكون نسبة الشفاء خلال ذلك عالية.

وكشف "الشمري" عن أن الخطة المقبلة للبرنامج هي تخصيص عيادة أسنان للطلاب في كل مركز طب أسرة كون أمراض الأسنان أكثر الأمراض شيوعًا بين الطلاب.

وأوضح الدكتور الشمري أن البرنامج يواكب رؤية المملكة 2030 للتحول من الطب العلاجي الآني إلى طب وقائي.

وفي السياق نفسه، قال مشرف الصحة المدرسية بإدارة التعليم العام بمدارس الهيئة الملكية بالجبيل، أحمد الشمراني، إن الغذاء المدرسي في الجبيل الصناعية يتماشى مع البرنامج لافتًا إلى أن هناك اشتراطات عدة تطبق على المدارس وحملات توعوية تثقيفية للطلاب حول الصحة الغذائية.

ولا يقتصر دور برنامج الخدمات الصحية للهيئة الملكية بالجبيل على تقديم الخدمة العلاجية، بل إنه يولي اهتمامًا بالغًا بتفعيل الدور الوقائي والتثقيفي للمجتمع من خلال إقامة الندوات والمحاضرات والمؤتمرات والفعاليات التي ينظمها على مدار العام.

اعلان
الجبيل.. فحص 1700 طالب احترازيًا للتأكد من خلوهم من الأمراض الوراثية والمزمنة
سبق

نفذ برنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل "برنامج الفحص الاستكشافي"، والذي يستهدف طلاب مدارس الهيئة الملكية بالجبيل من خلال برنامج زيارات يومية لجميع المدارس بمدينة الجبيل الصناعية، وإجراء كشف طبي مبكر للطالب، ومتابعة حالته الصحية كإجراء صحي احترازي؛ وذلك من أجل خلق أجواء صحية تؤهلهم لمواصلة تحصيلهم الدراسي.

ويهدف البرنامج للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية والمزمنة لدى الطلاب من خلال جميع المراحل الدراسية، والتي يتم فيها اكتشاف مدى تجاوب الطالب مع البرنامج المعد له.

ويستهدف البرنامج في الوقت الحالي كمرحلة أولى 30 مدرسة للبنين تمثل 1700 طالب بكل المراحل الدراسية، حيث جرى حتى الوقت الحالي زيارة ثماني مدارس. أما في المرحلة الثانية من البرنامج فسيتم تطبيقه على مدارس للبنات بمدينة الجبيل الصناعية مع بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الحالي.

من جانب آخر، أكد مدير مراكز طب الأسرة ببرنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل، الدكتور عمر الشمري، أن تلك البرامج تعد بنك معلومات صحيًا عن الطالب مربوطًا بسجله المدني لمتابعة حالته الصحية، مشيرًا إلى أنه يتم فحص الطالب للتأكد من خلوه من أمراض الربو وتسوس الأسنان وضعف البصر بالإضافة إلى السمع.

وأضاف الدكتور الشمري أن البرنامج يعد وقائيًا للطالب، حيث إن الكشف المبكر عن المرض في سن مبكرة يمكن من السيطرة عليه، وتكون نسبة الشفاء خلال ذلك عالية.

وكشف "الشمري" عن أن الخطة المقبلة للبرنامج هي تخصيص عيادة أسنان للطلاب في كل مركز طب أسرة كون أمراض الأسنان أكثر الأمراض شيوعًا بين الطلاب.

وأوضح الدكتور الشمري أن البرنامج يواكب رؤية المملكة 2030 للتحول من الطب العلاجي الآني إلى طب وقائي.

وفي السياق نفسه، قال مشرف الصحة المدرسية بإدارة التعليم العام بمدارس الهيئة الملكية بالجبيل، أحمد الشمراني، إن الغذاء المدرسي في الجبيل الصناعية يتماشى مع البرنامج لافتًا إلى أن هناك اشتراطات عدة تطبق على المدارس وحملات توعوية تثقيفية للطلاب حول الصحة الغذائية.

ولا يقتصر دور برنامج الخدمات الصحية للهيئة الملكية بالجبيل على تقديم الخدمة العلاجية، بل إنه يولي اهتمامًا بالغًا بتفعيل الدور الوقائي والتثقيفي للمجتمع من خلال إقامة الندوات والمحاضرات والمؤتمرات والفعاليات التي ينظمها على مدار العام.

23 أكتوبر 2019 - 24 صفر 1441
10:27 PM

الجبيل.. فحص 1700 طالب احترازيًا للتأكد من خلوهم من الأمراض الوراثية والمزمنة

من خلال تنفيذ "برنامج الفحص الاستكشافي":

A A A
0
209

نفذ برنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل "برنامج الفحص الاستكشافي"، والذي يستهدف طلاب مدارس الهيئة الملكية بالجبيل من خلال برنامج زيارات يومية لجميع المدارس بمدينة الجبيل الصناعية، وإجراء كشف طبي مبكر للطالب، ومتابعة حالته الصحية كإجراء صحي احترازي؛ وذلك من أجل خلق أجواء صحية تؤهلهم لمواصلة تحصيلهم الدراسي.

ويهدف البرنامج للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية والمزمنة لدى الطلاب من خلال جميع المراحل الدراسية، والتي يتم فيها اكتشاف مدى تجاوب الطالب مع البرنامج المعد له.

ويستهدف البرنامج في الوقت الحالي كمرحلة أولى 30 مدرسة للبنين تمثل 1700 طالب بكل المراحل الدراسية، حيث جرى حتى الوقت الحالي زيارة ثماني مدارس. أما في المرحلة الثانية من البرنامج فسيتم تطبيقه على مدارس للبنات بمدينة الجبيل الصناعية مع بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الحالي.

من جانب آخر، أكد مدير مراكز طب الأسرة ببرنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل، الدكتور عمر الشمري، أن تلك البرامج تعد بنك معلومات صحيًا عن الطالب مربوطًا بسجله المدني لمتابعة حالته الصحية، مشيرًا إلى أنه يتم فحص الطالب للتأكد من خلوه من أمراض الربو وتسوس الأسنان وضعف البصر بالإضافة إلى السمع.

وأضاف الدكتور الشمري أن البرنامج يعد وقائيًا للطالب، حيث إن الكشف المبكر عن المرض في سن مبكرة يمكن من السيطرة عليه، وتكون نسبة الشفاء خلال ذلك عالية.

وكشف "الشمري" عن أن الخطة المقبلة للبرنامج هي تخصيص عيادة أسنان للطلاب في كل مركز طب أسرة كون أمراض الأسنان أكثر الأمراض شيوعًا بين الطلاب.

وأوضح الدكتور الشمري أن البرنامج يواكب رؤية المملكة 2030 للتحول من الطب العلاجي الآني إلى طب وقائي.

وفي السياق نفسه، قال مشرف الصحة المدرسية بإدارة التعليم العام بمدارس الهيئة الملكية بالجبيل، أحمد الشمراني، إن الغذاء المدرسي في الجبيل الصناعية يتماشى مع البرنامج لافتًا إلى أن هناك اشتراطات عدة تطبق على المدارس وحملات توعوية تثقيفية للطلاب حول الصحة الغذائية.

ولا يقتصر دور برنامج الخدمات الصحية للهيئة الملكية بالجبيل على تقديم الخدمة العلاجية، بل إنه يولي اهتمامًا بالغًا بتفعيل الدور الوقائي والتثقيفي للمجتمع من خلال إقامة الندوات والمحاضرات والمؤتمرات والفعاليات التي ينظمها على مدار العام.