"التخصصي" يتمكن من تحديد 29 طفرة جينية تسبب عيوبًا خلقية للأعضاء التناسلية

الفريق البحثي: المسببات الجينية لهذه الطفرات لم يتم التطرق لها من قبل بهذه الدقة

تمكّنت دراسة طبية حديثة ومعمقة أجراها فريق سعودي بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، من تحديد 29 طفرة جينية من مسببات العيوب الخلقية في الأعضاء التناسلية في 9 جينات مختلفة نصفها طفرات جينية لم توصف سابقًا.

وأوضح الفريق البحثي أن عدد الطفرات الجينية الموصوفة في هذه الدراسة البحثية تُعد الأكبر من مركز طبي واحد في الشرق الأوسط، وأن مسبباتها الجينية لم يتم التطرق لها بهذه الدقة من قبل.

وقام بالدراسة فريق طبي وبحثي مكون من الدكتور علي الزهراني الباحث الرئيسي لهذه الدراسة استشاري الغدد الصماء والاستقلاب والمدير التنفيذي لمركز الأبحاث، والباحثة مشاعل السويلم، واستشاريو غدد صماء واستقلاب الأطفال بالمستشفى وهم: الدكتورة عفاف الصغير، والدكتورة عهود الزهراني، والدكتور بسام صالح بن عباس.

وبيّن عضو الفريق البحثي واستشاري أمراض الغدد الصماء واستقلاب الأطفال بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور بسام صالح بن عباس، أن الدراسة البحثية التي تم نشرها مؤخرًا في المجلة ذات الاختصاص الجيني (Journal of Steroid Biochemistry and Molecular Biology) تتيح تحديد العيب الجيني في الجهاز التناسلي لدى الطفل الوليد المصاب بهذا العيب الخلقي، وتمنح الفريق الطبي القدرة على التعرف على المسبب الجيني لهذه العيوب الخلقية للأعضاء التناسلية غير المكتملة فور الولادة؛ وبالتالي تجنب الطفل وذويه تبعاتها الاجتماعية وانعكاساتها النفسية المؤلمة.

وأضاف أن التوصل إلى المسببات الجينية لهذه العيوب الخلقية للجهاز التناسلي؛ سيساهم في الكشف المبكر عن هذه الأمراض وإمكانية تفاديها في الحمل القادم والإسراع في التدخل العلاجي الطبي والجراحي المبكر لها.

وأشار إلى أن العيوب الخلقية لهذه الأعضاء قد تكون متشابهة بالنظر لها خارجيًّا؛ إلا أن مسبباتها الجينية قد تكون مختلفة، وأن التعرف على المسبب الجيني بدقة يساعد في بعض الحالات في تحديد هوية هذا الطفل المستقبلية سواءً كان ذكرًا أم أنثى، كما أن هذه الدراسة وغيرها تؤسس لقاعدة بيانات لخلل الجينات الأكثر تكرارًا وحدوثًا في المجتمع؛ مما يسهل على الطواقم الطبية المختصة في هذا المجال التوجه المباشر للكشف عن هذه الجينات دون غيرها.

وقال الدكتور بن عباس: "إن المستقبل النفسي والاجتماعي للأطفال المصابين بالعيوب الخلقية للأعضاء التناسلية؛ يعتمد على عوامل كثيرة منها وقت الكشف عن المشكلة، وأنه كلما كان الكشف مبكرًا وبالتالي التدخل العلاجي مبكرًا؛ كان تأثيره النفسي أقل على المريض، والعكس صحيح؛ أي أن نفسية المريض بلا شك ستتأثر إذا كان الكشف والعلاج متأخرًا"؛ لافتًا إلى أهمية الإسراع في إحالة المريض الذي يعاني من هذه الأمراض إلى جهة متخصصة جراحيًّا وطبيًّا.

مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الرياض
اعلان
"التخصصي" يتمكن من تحديد 29 طفرة جينية تسبب عيوبًا خلقية للأعضاء التناسلية
سبق

تمكّنت دراسة طبية حديثة ومعمقة أجراها فريق سعودي بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، من تحديد 29 طفرة جينية من مسببات العيوب الخلقية في الأعضاء التناسلية في 9 جينات مختلفة نصفها طفرات جينية لم توصف سابقًا.

وأوضح الفريق البحثي أن عدد الطفرات الجينية الموصوفة في هذه الدراسة البحثية تُعد الأكبر من مركز طبي واحد في الشرق الأوسط، وأن مسبباتها الجينية لم يتم التطرق لها بهذه الدقة من قبل.

وقام بالدراسة فريق طبي وبحثي مكون من الدكتور علي الزهراني الباحث الرئيسي لهذه الدراسة استشاري الغدد الصماء والاستقلاب والمدير التنفيذي لمركز الأبحاث، والباحثة مشاعل السويلم، واستشاريو غدد صماء واستقلاب الأطفال بالمستشفى وهم: الدكتورة عفاف الصغير، والدكتورة عهود الزهراني، والدكتور بسام صالح بن عباس.

وبيّن عضو الفريق البحثي واستشاري أمراض الغدد الصماء واستقلاب الأطفال بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور بسام صالح بن عباس، أن الدراسة البحثية التي تم نشرها مؤخرًا في المجلة ذات الاختصاص الجيني (Journal of Steroid Biochemistry and Molecular Biology) تتيح تحديد العيب الجيني في الجهاز التناسلي لدى الطفل الوليد المصاب بهذا العيب الخلقي، وتمنح الفريق الطبي القدرة على التعرف على المسبب الجيني لهذه العيوب الخلقية للأعضاء التناسلية غير المكتملة فور الولادة؛ وبالتالي تجنب الطفل وذويه تبعاتها الاجتماعية وانعكاساتها النفسية المؤلمة.

وأضاف أن التوصل إلى المسببات الجينية لهذه العيوب الخلقية للجهاز التناسلي؛ سيساهم في الكشف المبكر عن هذه الأمراض وإمكانية تفاديها في الحمل القادم والإسراع في التدخل العلاجي الطبي والجراحي المبكر لها.

وأشار إلى أن العيوب الخلقية لهذه الأعضاء قد تكون متشابهة بالنظر لها خارجيًّا؛ إلا أن مسبباتها الجينية قد تكون مختلفة، وأن التعرف على المسبب الجيني بدقة يساعد في بعض الحالات في تحديد هوية هذا الطفل المستقبلية سواءً كان ذكرًا أم أنثى، كما أن هذه الدراسة وغيرها تؤسس لقاعدة بيانات لخلل الجينات الأكثر تكرارًا وحدوثًا في المجتمع؛ مما يسهل على الطواقم الطبية المختصة في هذا المجال التوجه المباشر للكشف عن هذه الجينات دون غيرها.

وقال الدكتور بن عباس: "إن المستقبل النفسي والاجتماعي للأطفال المصابين بالعيوب الخلقية للأعضاء التناسلية؛ يعتمد على عوامل كثيرة منها وقت الكشف عن المشكلة، وأنه كلما كان الكشف مبكرًا وبالتالي التدخل العلاجي مبكرًا؛ كان تأثيره النفسي أقل على المريض، والعكس صحيح؛ أي أن نفسية المريض بلا شك ستتأثر إذا كان الكشف والعلاج متأخرًا"؛ لافتًا إلى أهمية الإسراع في إحالة المريض الذي يعاني من هذه الأمراض إلى جهة متخصصة جراحيًّا وطبيًّا.

18 أكتوبر 2020 - 1 ربيع الأول 1442
11:02 AM

"التخصصي" يتمكن من تحديد 29 طفرة جينية تسبب عيوبًا خلقية للأعضاء التناسلية

الفريق البحثي: المسببات الجينية لهذه الطفرات لم يتم التطرق لها من قبل بهذه الدقة

A A A
0
1,769

تمكّنت دراسة طبية حديثة ومعمقة أجراها فريق سعودي بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، من تحديد 29 طفرة جينية من مسببات العيوب الخلقية في الأعضاء التناسلية في 9 جينات مختلفة نصفها طفرات جينية لم توصف سابقًا.

وأوضح الفريق البحثي أن عدد الطفرات الجينية الموصوفة في هذه الدراسة البحثية تُعد الأكبر من مركز طبي واحد في الشرق الأوسط، وأن مسبباتها الجينية لم يتم التطرق لها بهذه الدقة من قبل.

وقام بالدراسة فريق طبي وبحثي مكون من الدكتور علي الزهراني الباحث الرئيسي لهذه الدراسة استشاري الغدد الصماء والاستقلاب والمدير التنفيذي لمركز الأبحاث، والباحثة مشاعل السويلم، واستشاريو غدد صماء واستقلاب الأطفال بالمستشفى وهم: الدكتورة عفاف الصغير، والدكتورة عهود الزهراني، والدكتور بسام صالح بن عباس.

وبيّن عضو الفريق البحثي واستشاري أمراض الغدد الصماء واستقلاب الأطفال بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور بسام صالح بن عباس، أن الدراسة البحثية التي تم نشرها مؤخرًا في المجلة ذات الاختصاص الجيني (Journal of Steroid Biochemistry and Molecular Biology) تتيح تحديد العيب الجيني في الجهاز التناسلي لدى الطفل الوليد المصاب بهذا العيب الخلقي، وتمنح الفريق الطبي القدرة على التعرف على المسبب الجيني لهذه العيوب الخلقية للأعضاء التناسلية غير المكتملة فور الولادة؛ وبالتالي تجنب الطفل وذويه تبعاتها الاجتماعية وانعكاساتها النفسية المؤلمة.

وأضاف أن التوصل إلى المسببات الجينية لهذه العيوب الخلقية للجهاز التناسلي؛ سيساهم في الكشف المبكر عن هذه الأمراض وإمكانية تفاديها في الحمل القادم والإسراع في التدخل العلاجي الطبي والجراحي المبكر لها.

وأشار إلى أن العيوب الخلقية لهذه الأعضاء قد تكون متشابهة بالنظر لها خارجيًّا؛ إلا أن مسبباتها الجينية قد تكون مختلفة، وأن التعرف على المسبب الجيني بدقة يساعد في بعض الحالات في تحديد هوية هذا الطفل المستقبلية سواءً كان ذكرًا أم أنثى، كما أن هذه الدراسة وغيرها تؤسس لقاعدة بيانات لخلل الجينات الأكثر تكرارًا وحدوثًا في المجتمع؛ مما يسهل على الطواقم الطبية المختصة في هذا المجال التوجه المباشر للكشف عن هذه الجينات دون غيرها.

وقال الدكتور بن عباس: "إن المستقبل النفسي والاجتماعي للأطفال المصابين بالعيوب الخلقية للأعضاء التناسلية؛ يعتمد على عوامل كثيرة منها وقت الكشف عن المشكلة، وأنه كلما كان الكشف مبكرًا وبالتالي التدخل العلاجي مبكرًا؛ كان تأثيره النفسي أقل على المريض، والعكس صحيح؛ أي أن نفسية المريض بلا شك ستتأثر إذا كان الكشف والعلاج متأخرًا"؛ لافتًا إلى أهمية الإسراع في إحالة المريض الذي يعاني من هذه الأمراض إلى جهة متخصصة جراحيًّا وطبيًّا.