بعد 20 عامًا من النسيان.. "البناء الذاتي" يخرج "فلس جازان" من عزلته

مواطنون: الشراكة مع القطاع الخاص وتنوع الخيارات سبب النشاط الكبير بمخططات المنطقة

أخرج برنامج "البناء الذاتي" الذي أطلقته وزارة الإسكان أخيرًا ضمن برامجها الرامية لتمكين المواطن من التملك مخطط "فلس" بمحافظة أبو عريش بمنطقة جازان من عزلته، والذي ظل طيّ النسيان لأكثر من 20 عامًا.

وعزا مواطنون أسباب النشاط الكبير الذي يشهده المخطط وغيره من المخططات في المنطقة، إلى نجاح وزارة الإسكان في خلق شراكة مع القطاع الخاص لدعم القرض بصفر أرباح وتنوع الخيارات المتاحة.

وكان المخطط تم توزيعه على المواطنين من قِبل أمانة المنطقة كمنح قبل عقدين من الزمن، وظل منطقة معزولة خالية من المساكن قبل أن تستحدث وزارة الإسكان برنامج "البناء الذاتي"، وذلك ضمن خططها في إطار جهودها لتسهيل تملّك الأسر السعودية، وتمكين من يملكون أراضي من بناء وحداتهم السكنية وفقًا لرغباتهم واحتياجاتهم تماشيًا مع مستهدفات برنامج الإسكان أحد برامج رؤية المملكة 2030 بالوصول بنسبة التملّك السكني إلى 70% بحلول 2030.

وتشهد الكثير من المخططات في منطقة جازان نشاطًا كبيرًا في عمليات البناء من قِبل ملاك الأراضي فيها، بعد أن أصبح الحصول على القرض المدعوم من وزارة الإسكان في غاية السهولة واليسر، ولا يحتاج سوى لأيام معدودة بعد أن كان في السابق مقتصرًا على المتقدمين للصندوق العقاري، والذي تصل فترة الانتظار فيه إلى سنوات طويلة.

وكان نائب وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان لقطاع الإسكان، المهندس عبدالله بن محمد البدير، تفقد أمس عددًا من المشروعات السكنية في منطقة جازان، والتي تحتضن مشروعين سكنيين يضمان نحو خمسة آلاف وحدة بالشراكة مع القطاع الخاص، وكذلك خمسة مشروعات للفلل الجاهزة توفر 1633 فيلا، إضافة إلى 16 مخططًا سكنيًا تتيح 25,328 قطعة أرض.

كما زار "البدير" مشروع مخطط 10 وإسكان جازان بضاحية الملك عبدالله، ومشروع إسكان أبو عريش ومشروع صرح التقنية بضاحية الملك عبدالله والذي يوفر 4170 فيلا ويمتد على مساحة تتجاوز أربعة ملايين م2، وكذلك مشروع "الصفوة جاردن" الذي يوفّر 777 شقة، إضافة إلى عددٍ من المخططات السكنية، ومشروع بيش (83 و92)، ومشروع التطوير العقاري (الدرة 1، والدرة 2)، ومشروع "الراية" في محافظة صبيا.

وإضافة إلى المشروعات السكنية، تشمل منطقة جازان أكثر من 25 ألف قطعة أرض سكنية تتوزّع في 16 مخططًا في مختلف محافظات ومراكز المنطقة، حيث تم طرحها للحجز مسبقًا لمستفيدي "سكني" عبر الموقع الإلكتروني وتطبيق الهواتف الذكيّة.

ووصل عدد الأسر المستفيدة من القرض العقاري المدعوم للحصول على خيار البناء الذاتي ضمن برنامج "سكني" منذُ شهر يناير 2021 وحتى نهاية شهر مايو إلى 33,335 أسرة.

وستشهد منطقة جازان خلال أقل من شهرين بدء تطبيق رسوم الأراضي البيضاء في عددٍ من المحافظات "صامطة أبو عريش جازان" كمرحلة أولى، وهو ما سيخلق توازنًا بين عمليات العرض والطلب، وتنخفض معه الأسعار، ويعيدها لمكانها الطبيعي بعد سنوات من الاحتكار.

اعلان
بعد 20 عامًا من النسيان.. "البناء الذاتي" يخرج "فلس جازان" من عزلته
سبق

أخرج برنامج "البناء الذاتي" الذي أطلقته وزارة الإسكان أخيرًا ضمن برامجها الرامية لتمكين المواطن من التملك مخطط "فلس" بمحافظة أبو عريش بمنطقة جازان من عزلته، والذي ظل طيّ النسيان لأكثر من 20 عامًا.

وعزا مواطنون أسباب النشاط الكبير الذي يشهده المخطط وغيره من المخططات في المنطقة، إلى نجاح وزارة الإسكان في خلق شراكة مع القطاع الخاص لدعم القرض بصفر أرباح وتنوع الخيارات المتاحة.

وكان المخطط تم توزيعه على المواطنين من قِبل أمانة المنطقة كمنح قبل عقدين من الزمن، وظل منطقة معزولة خالية من المساكن قبل أن تستحدث وزارة الإسكان برنامج "البناء الذاتي"، وذلك ضمن خططها في إطار جهودها لتسهيل تملّك الأسر السعودية، وتمكين من يملكون أراضي من بناء وحداتهم السكنية وفقًا لرغباتهم واحتياجاتهم تماشيًا مع مستهدفات برنامج الإسكان أحد برامج رؤية المملكة 2030 بالوصول بنسبة التملّك السكني إلى 70% بحلول 2030.

وتشهد الكثير من المخططات في منطقة جازان نشاطًا كبيرًا في عمليات البناء من قِبل ملاك الأراضي فيها، بعد أن أصبح الحصول على القرض المدعوم من وزارة الإسكان في غاية السهولة واليسر، ولا يحتاج سوى لأيام معدودة بعد أن كان في السابق مقتصرًا على المتقدمين للصندوق العقاري، والذي تصل فترة الانتظار فيه إلى سنوات طويلة.

وكان نائب وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان لقطاع الإسكان، المهندس عبدالله بن محمد البدير، تفقد أمس عددًا من المشروعات السكنية في منطقة جازان، والتي تحتضن مشروعين سكنيين يضمان نحو خمسة آلاف وحدة بالشراكة مع القطاع الخاص، وكذلك خمسة مشروعات للفلل الجاهزة توفر 1633 فيلا، إضافة إلى 16 مخططًا سكنيًا تتيح 25,328 قطعة أرض.

كما زار "البدير" مشروع مخطط 10 وإسكان جازان بضاحية الملك عبدالله، ومشروع إسكان أبو عريش ومشروع صرح التقنية بضاحية الملك عبدالله والذي يوفر 4170 فيلا ويمتد على مساحة تتجاوز أربعة ملايين م2، وكذلك مشروع "الصفوة جاردن" الذي يوفّر 777 شقة، إضافة إلى عددٍ من المخططات السكنية، ومشروع بيش (83 و92)، ومشروع التطوير العقاري (الدرة 1، والدرة 2)، ومشروع "الراية" في محافظة صبيا.

وإضافة إلى المشروعات السكنية، تشمل منطقة جازان أكثر من 25 ألف قطعة أرض سكنية تتوزّع في 16 مخططًا في مختلف محافظات ومراكز المنطقة، حيث تم طرحها للحجز مسبقًا لمستفيدي "سكني" عبر الموقع الإلكتروني وتطبيق الهواتف الذكيّة.

ووصل عدد الأسر المستفيدة من القرض العقاري المدعوم للحصول على خيار البناء الذاتي ضمن برنامج "سكني" منذُ شهر يناير 2021 وحتى نهاية شهر مايو إلى 33,335 أسرة.

وستشهد منطقة جازان خلال أقل من شهرين بدء تطبيق رسوم الأراضي البيضاء في عددٍ من المحافظات "صامطة أبو عريش جازان" كمرحلة أولى، وهو ما سيخلق توازنًا بين عمليات العرض والطلب، وتنخفض معه الأسعار، ويعيدها لمكانها الطبيعي بعد سنوات من الاحتكار.

18 يونيو 2021 - 8 ذو القعدة 1442
01:08 AM

بعد 20 عامًا من النسيان.. "البناء الذاتي" يخرج "فلس جازان" من عزلته

مواطنون: الشراكة مع القطاع الخاص وتنوع الخيارات سبب النشاط الكبير بمخططات المنطقة

A A A
5
18,250

أخرج برنامج "البناء الذاتي" الذي أطلقته وزارة الإسكان أخيرًا ضمن برامجها الرامية لتمكين المواطن من التملك مخطط "فلس" بمحافظة أبو عريش بمنطقة جازان من عزلته، والذي ظل طيّ النسيان لأكثر من 20 عامًا.

وعزا مواطنون أسباب النشاط الكبير الذي يشهده المخطط وغيره من المخططات في المنطقة، إلى نجاح وزارة الإسكان في خلق شراكة مع القطاع الخاص لدعم القرض بصفر أرباح وتنوع الخيارات المتاحة.

وكان المخطط تم توزيعه على المواطنين من قِبل أمانة المنطقة كمنح قبل عقدين من الزمن، وظل منطقة معزولة خالية من المساكن قبل أن تستحدث وزارة الإسكان برنامج "البناء الذاتي"، وذلك ضمن خططها في إطار جهودها لتسهيل تملّك الأسر السعودية، وتمكين من يملكون أراضي من بناء وحداتهم السكنية وفقًا لرغباتهم واحتياجاتهم تماشيًا مع مستهدفات برنامج الإسكان أحد برامج رؤية المملكة 2030 بالوصول بنسبة التملّك السكني إلى 70% بحلول 2030.

وتشهد الكثير من المخططات في منطقة جازان نشاطًا كبيرًا في عمليات البناء من قِبل ملاك الأراضي فيها، بعد أن أصبح الحصول على القرض المدعوم من وزارة الإسكان في غاية السهولة واليسر، ولا يحتاج سوى لأيام معدودة بعد أن كان في السابق مقتصرًا على المتقدمين للصندوق العقاري، والذي تصل فترة الانتظار فيه إلى سنوات طويلة.

وكان نائب وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان لقطاع الإسكان، المهندس عبدالله بن محمد البدير، تفقد أمس عددًا من المشروعات السكنية في منطقة جازان، والتي تحتضن مشروعين سكنيين يضمان نحو خمسة آلاف وحدة بالشراكة مع القطاع الخاص، وكذلك خمسة مشروعات للفلل الجاهزة توفر 1633 فيلا، إضافة إلى 16 مخططًا سكنيًا تتيح 25,328 قطعة أرض.

كما زار "البدير" مشروع مخطط 10 وإسكان جازان بضاحية الملك عبدالله، ومشروع إسكان أبو عريش ومشروع صرح التقنية بضاحية الملك عبدالله والذي يوفر 4170 فيلا ويمتد على مساحة تتجاوز أربعة ملايين م2، وكذلك مشروع "الصفوة جاردن" الذي يوفّر 777 شقة، إضافة إلى عددٍ من المخططات السكنية، ومشروع بيش (83 و92)، ومشروع التطوير العقاري (الدرة 1، والدرة 2)، ومشروع "الراية" في محافظة صبيا.

وإضافة إلى المشروعات السكنية، تشمل منطقة جازان أكثر من 25 ألف قطعة أرض سكنية تتوزّع في 16 مخططًا في مختلف محافظات ومراكز المنطقة، حيث تم طرحها للحجز مسبقًا لمستفيدي "سكني" عبر الموقع الإلكتروني وتطبيق الهواتف الذكيّة.

ووصل عدد الأسر المستفيدة من القرض العقاري المدعوم للحصول على خيار البناء الذاتي ضمن برنامج "سكني" منذُ شهر يناير 2021 وحتى نهاية شهر مايو إلى 33,335 أسرة.

وستشهد منطقة جازان خلال أقل من شهرين بدء تطبيق رسوم الأراضي البيضاء في عددٍ من المحافظات "صامطة أبو عريش جازان" كمرحلة أولى، وهو ما سيخلق توازنًا بين عمليات العرض والطلب، وتنخفض معه الأسعار، ويعيدها لمكانها الطبيعي بعد سنوات من الاحتكار.