"النقد الدولي": تداعيات "كورونا" ستكون أسوأ من الكساد الكبير عام 1929

"جورجييفا" لفتت إلى أن 170 دولة ستشهد انكماشًا في دخل الفرد

حذرت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا، اليوم (الخميس)، من أن العواقب الاقتصادية الناجمة عن جائحة "كوفيد-19" ستكون الأسوأ منذ الكساد الكبير عام 1929.

ولفتت "جورجييفا" إلى أن أكثر من 170 دولة من أصل 189 دولة عضوًا في الصندوق، ستشهد انكماشاً في دخل الفرد لديها؛ وفقًا لـ"فرانس 24".

ودون أن تعرض أرقامًا محددة، بيّنت مديرة الصندوق في كلمة ألقتها قبل اجتماعات صندوق النقد الدولي الربيعية التي ستعقد الأسبوع المقبل عبر الفيديو؛ أن النمو العالمي سيصبح بالضرورة سلبيًّا في 2020".

وقالت: "قبل ثلاثة أشهر ليس إلا، كنا نتوقع ارتفاعًا في دخل الفرد في 160 من البلدان الأعضاء في خلال 2020. أما اليوم فنحن نتوقّع أن يواجه أكثر من 170 بلدًا انكماشًا في دخل الفرد".

ويتوقّع الصندوق في أحسن الأحوال تعافيًا جزئيًّا للاقتصاد في عام 2021، شريطة أن يتم احتواء الوباء في النصف الثاني من هذا العام، وأن يكون بالإمكان رفع تدابير العزل للسماح بإعادة فتح المتاجر والمطاعم وانتعاش السياحة والاستهلاك.

وفي حال لم يحدث ذلك، قد يكون عام 2021 أسوأ من عام 2020 إذا استمرّ انتشار الوباء.

فيروس كورونا الجديد صندوق النقد الدولي الاقتصاد العالمي
اعلان
"النقد الدولي": تداعيات "كورونا" ستكون أسوأ من الكساد الكبير عام 1929
سبق

حذرت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا، اليوم (الخميس)، من أن العواقب الاقتصادية الناجمة عن جائحة "كوفيد-19" ستكون الأسوأ منذ الكساد الكبير عام 1929.

ولفتت "جورجييفا" إلى أن أكثر من 170 دولة من أصل 189 دولة عضوًا في الصندوق، ستشهد انكماشاً في دخل الفرد لديها؛ وفقًا لـ"فرانس 24".

ودون أن تعرض أرقامًا محددة، بيّنت مديرة الصندوق في كلمة ألقتها قبل اجتماعات صندوق النقد الدولي الربيعية التي ستعقد الأسبوع المقبل عبر الفيديو؛ أن النمو العالمي سيصبح بالضرورة سلبيًّا في 2020".

وقالت: "قبل ثلاثة أشهر ليس إلا، كنا نتوقع ارتفاعًا في دخل الفرد في 160 من البلدان الأعضاء في خلال 2020. أما اليوم فنحن نتوقّع أن يواجه أكثر من 170 بلدًا انكماشًا في دخل الفرد".

ويتوقّع الصندوق في أحسن الأحوال تعافيًا جزئيًّا للاقتصاد في عام 2021، شريطة أن يتم احتواء الوباء في النصف الثاني من هذا العام، وأن يكون بالإمكان رفع تدابير العزل للسماح بإعادة فتح المتاجر والمطاعم وانتعاش السياحة والاستهلاك.

وفي حال لم يحدث ذلك، قد يكون عام 2021 أسوأ من عام 2020 إذا استمرّ انتشار الوباء.

09 إبريل 2020 - 16 شعبان 1441
09:59 PM

"النقد الدولي": تداعيات "كورونا" ستكون أسوأ من الكساد الكبير عام 1929

"جورجييفا" لفتت إلى أن 170 دولة ستشهد انكماشًا في دخل الفرد

A A A
1
9,819

حذرت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا، اليوم (الخميس)، من أن العواقب الاقتصادية الناجمة عن جائحة "كوفيد-19" ستكون الأسوأ منذ الكساد الكبير عام 1929.

ولفتت "جورجييفا" إلى أن أكثر من 170 دولة من أصل 189 دولة عضوًا في الصندوق، ستشهد انكماشاً في دخل الفرد لديها؛ وفقًا لـ"فرانس 24".

ودون أن تعرض أرقامًا محددة، بيّنت مديرة الصندوق في كلمة ألقتها قبل اجتماعات صندوق النقد الدولي الربيعية التي ستعقد الأسبوع المقبل عبر الفيديو؛ أن النمو العالمي سيصبح بالضرورة سلبيًّا في 2020".

وقالت: "قبل ثلاثة أشهر ليس إلا، كنا نتوقع ارتفاعًا في دخل الفرد في 160 من البلدان الأعضاء في خلال 2020. أما اليوم فنحن نتوقّع أن يواجه أكثر من 170 بلدًا انكماشًا في دخل الفرد".

ويتوقّع الصندوق في أحسن الأحوال تعافيًا جزئيًّا للاقتصاد في عام 2021، شريطة أن يتم احتواء الوباء في النصف الثاني من هذا العام، وأن يكون بالإمكان رفع تدابير العزل للسماح بإعادة فتح المتاجر والمطاعم وانتعاش السياحة والاستهلاك.

وفي حال لم يحدث ذلك، قد يكون عام 2021 أسوأ من عام 2020 إذا استمرّ انتشار الوباء.