طلاب الجامعات.. والاختبار عن بُعد..!

استقبل أولياء أمور الطلاب قرار وزارة التعليم انتقال كل طلاب وطالبات المراحل الثلاث التعليمية للمرحلة التي تليها بسعادة وفرح غامر؛ انعكس على ردود أفعالهم على وسائل السوشال ميديا طوال يوم أمس؛ ولذلك كان قرار معالي وزير التعليم، الدكتور حمد آل الشيخ، له وقع كبير على نفوسهم بالتعبير عن الفرح بذلك القرار بأن يتم تقويمهم على درجات الفصل الدراسي الأول، وهم كانوا يترقبون الاختبارات عن بُعد..!

وفي المقابل يترقب طلاب وطالبات الجامعات أن يحظوا بما حظي به طلاب وطالبات التعليم العام بأن تُحسب لهم درجات أعمال السنة والبحوث التابعة للفصل الدراسي الأول، وبعض الأعمال للفصل الثاني، بدلاً من موعد الاختبارات في شهر رمضان المبارك، خاصة أن بعض أعضاء هيئة التدريس بالجامعات أعفوا مشكورين طلابهم وطالباتهم من الاختبارات، واعتمدوا درجات الفصل الدراسي الأول، وأعمال وبحوث بداية الفصل الدراسي الثاني؛ حتى يكون قرارًا عامًّا يشمل كل طلاب وطالبات الجامعات، ومشاركاتهم عبر المنصة التعليمية مع شروحات أعضاء هيئة التدريس نظير جهدهم ومتابعتهم مع أساتذتهم في الجامعة..!

وختامًا.. لا يخفى على مسؤولي وزارة التعليم ومسؤولي الجامعات مشاكل الشبكة العنكبوتية المتقطعة في كثير من مدن السعودية، الكبيرة منها والصغيرة، فضلاً عن القرى والمحافظات، فضلاً عن سوء سرعة النت، والانقطاعات المتكررة، التي لا تخفى على أحد، فكيف سيؤدي أبناؤنا طلاب وطالبات الجامعات اختباراتهم عن بُعد في ظل سوء ورداءة خدمات النت كما أسفلت..؟!

ويزيد العبء على الأُسر حينما يكون في الأسرة الواحدة أكثر من طالب وطالبة في الجامعة؛ الأمر الذي يعني مزيدًا من الضغط على الشبكة، وضَعْف تحمُّلها.

وعلى ذلك، وفي ظل تلك الظروف المصاحبة لخدمات النت المتقطعة والسيئة أحيانًا، نتمنى من مسؤولي وزارة التعليم، ومن مديري الجامعات أيضًا، تقدير ذلك كله، وإلغاء الاختبار عن بُعد، خاصة أنها تجربة جديدة ووليدة على طلابنا وطالباتنا، لعلها تفيدهم مستقبلاً، وصاحَبَها ما صاحَبَها في بداية تشغيلها من تعثُّر وتقطُّع برامجها، فكيف يكون واقع الاختبارات عن بُعد والحال كذلك..؟!

أضع اقتراحي ذلك المتمثل في إلغاء الاختبارات عن بُعد، واستبدالها بدرجات وأعمال السنة للفصل الدراسي الأول، أمام وزير التعليم معالي الدكتور حمد آل الشيخ، ومسؤولي الجامعات؛ لينظروا في ذلك الأمر للمصلحة العامة لطلابنا وطالباتنا. ذلك ما نرجوه ونتمناه بأن يكون واقعًا ملموسًا..!

ماجد الحربي
اعلان
طلاب الجامعات.. والاختبار عن بُعد..!
سبق

استقبل أولياء أمور الطلاب قرار وزارة التعليم انتقال كل طلاب وطالبات المراحل الثلاث التعليمية للمرحلة التي تليها بسعادة وفرح غامر؛ انعكس على ردود أفعالهم على وسائل السوشال ميديا طوال يوم أمس؛ ولذلك كان قرار معالي وزير التعليم، الدكتور حمد آل الشيخ، له وقع كبير على نفوسهم بالتعبير عن الفرح بذلك القرار بأن يتم تقويمهم على درجات الفصل الدراسي الأول، وهم كانوا يترقبون الاختبارات عن بُعد..!

وفي المقابل يترقب طلاب وطالبات الجامعات أن يحظوا بما حظي به طلاب وطالبات التعليم العام بأن تُحسب لهم درجات أعمال السنة والبحوث التابعة للفصل الدراسي الأول، وبعض الأعمال للفصل الثاني، بدلاً من موعد الاختبارات في شهر رمضان المبارك، خاصة أن بعض أعضاء هيئة التدريس بالجامعات أعفوا مشكورين طلابهم وطالباتهم من الاختبارات، واعتمدوا درجات الفصل الدراسي الأول، وأعمال وبحوث بداية الفصل الدراسي الثاني؛ حتى يكون قرارًا عامًّا يشمل كل طلاب وطالبات الجامعات، ومشاركاتهم عبر المنصة التعليمية مع شروحات أعضاء هيئة التدريس نظير جهدهم ومتابعتهم مع أساتذتهم في الجامعة..!

وختامًا.. لا يخفى على مسؤولي وزارة التعليم ومسؤولي الجامعات مشاكل الشبكة العنكبوتية المتقطعة في كثير من مدن السعودية، الكبيرة منها والصغيرة، فضلاً عن القرى والمحافظات، فضلاً عن سوء سرعة النت، والانقطاعات المتكررة، التي لا تخفى على أحد، فكيف سيؤدي أبناؤنا طلاب وطالبات الجامعات اختباراتهم عن بُعد في ظل سوء ورداءة خدمات النت كما أسفلت..؟!

ويزيد العبء على الأُسر حينما يكون في الأسرة الواحدة أكثر من طالب وطالبة في الجامعة؛ الأمر الذي يعني مزيدًا من الضغط على الشبكة، وضَعْف تحمُّلها.

وعلى ذلك، وفي ظل تلك الظروف المصاحبة لخدمات النت المتقطعة والسيئة أحيانًا، نتمنى من مسؤولي وزارة التعليم، ومن مديري الجامعات أيضًا، تقدير ذلك كله، وإلغاء الاختبار عن بُعد، خاصة أنها تجربة جديدة ووليدة على طلابنا وطالباتنا، لعلها تفيدهم مستقبلاً، وصاحَبَها ما صاحَبَها في بداية تشغيلها من تعثُّر وتقطُّع برامجها، فكيف يكون واقع الاختبارات عن بُعد والحال كذلك..؟!

أضع اقتراحي ذلك المتمثل في إلغاء الاختبارات عن بُعد، واستبدالها بدرجات وأعمال السنة للفصل الدراسي الأول، أمام وزير التعليم معالي الدكتور حمد آل الشيخ، ومسؤولي الجامعات؛ لينظروا في ذلك الأمر للمصلحة العامة لطلابنا وطالباتنا. ذلك ما نرجوه ونتمناه بأن يكون واقعًا ملموسًا..!

17 إبريل 2020 - 24 شعبان 1441
09:00 PM

طلاب الجامعات.. والاختبار عن بُعد..!

ماجد الحربي - الرياض
A A A
0
3,777

استقبل أولياء أمور الطلاب قرار وزارة التعليم انتقال كل طلاب وطالبات المراحل الثلاث التعليمية للمرحلة التي تليها بسعادة وفرح غامر؛ انعكس على ردود أفعالهم على وسائل السوشال ميديا طوال يوم أمس؛ ولذلك كان قرار معالي وزير التعليم، الدكتور حمد آل الشيخ، له وقع كبير على نفوسهم بالتعبير عن الفرح بذلك القرار بأن يتم تقويمهم على درجات الفصل الدراسي الأول، وهم كانوا يترقبون الاختبارات عن بُعد..!

وفي المقابل يترقب طلاب وطالبات الجامعات أن يحظوا بما حظي به طلاب وطالبات التعليم العام بأن تُحسب لهم درجات أعمال السنة والبحوث التابعة للفصل الدراسي الأول، وبعض الأعمال للفصل الثاني، بدلاً من موعد الاختبارات في شهر رمضان المبارك، خاصة أن بعض أعضاء هيئة التدريس بالجامعات أعفوا مشكورين طلابهم وطالباتهم من الاختبارات، واعتمدوا درجات الفصل الدراسي الأول، وأعمال وبحوث بداية الفصل الدراسي الثاني؛ حتى يكون قرارًا عامًّا يشمل كل طلاب وطالبات الجامعات، ومشاركاتهم عبر المنصة التعليمية مع شروحات أعضاء هيئة التدريس نظير جهدهم ومتابعتهم مع أساتذتهم في الجامعة..!

وختامًا.. لا يخفى على مسؤولي وزارة التعليم ومسؤولي الجامعات مشاكل الشبكة العنكبوتية المتقطعة في كثير من مدن السعودية، الكبيرة منها والصغيرة، فضلاً عن القرى والمحافظات، فضلاً عن سوء سرعة النت، والانقطاعات المتكررة، التي لا تخفى على أحد، فكيف سيؤدي أبناؤنا طلاب وطالبات الجامعات اختباراتهم عن بُعد في ظل سوء ورداءة خدمات النت كما أسفلت..؟!

ويزيد العبء على الأُسر حينما يكون في الأسرة الواحدة أكثر من طالب وطالبة في الجامعة؛ الأمر الذي يعني مزيدًا من الضغط على الشبكة، وضَعْف تحمُّلها.

وعلى ذلك، وفي ظل تلك الظروف المصاحبة لخدمات النت المتقطعة والسيئة أحيانًا، نتمنى من مسؤولي وزارة التعليم، ومن مديري الجامعات أيضًا، تقدير ذلك كله، وإلغاء الاختبار عن بُعد، خاصة أنها تجربة جديدة ووليدة على طلابنا وطالباتنا، لعلها تفيدهم مستقبلاً، وصاحَبَها ما صاحَبَها في بداية تشغيلها من تعثُّر وتقطُّع برامجها، فكيف يكون واقع الاختبارات عن بُعد والحال كذلك..؟!

أضع اقتراحي ذلك المتمثل في إلغاء الاختبارات عن بُعد، واستبدالها بدرجات وأعمال السنة للفصل الدراسي الأول، أمام وزير التعليم معالي الدكتور حمد آل الشيخ، ومسؤولي الجامعات؛ لينظروا في ذلك الأمر للمصلحة العامة لطلابنا وطالباتنا. ذلك ما نرجوه ونتمناه بأن يكون واقعًا ملموسًا..!