"الابتدائية" و"رياض الأطفال" تستقبل طلبتها بعد عامين من الانقطاع الحضوري

وزارة التعليم تستعد بتوفير الاحتياجات والتهيئة النفسية.. و3 نماذج تشغيلية

تستعد وزارة التعليم لاستقبال الطلبة في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال والمقررة في 23 يناير من الشهر الجاري، وذلك بعد نحو عامين من الانقطاع الحضوري، وذلك عبر تأمين الاحتياجات والتجهيزات لاستقبال الطلاب والطالبات في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، وتوفير المعقمات والكمامات وإرشادات تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وأبانت الوزارة أن المعلمين والمعلمات وإدارة المدرسة سيقومون بالتهيئة النفسية للطلبة، والاحتفاء بعودتهم، وطمأنتهم، وتعزيز مهاراتهم، خاصة في المواد الأساسية "القراءة والكتابة، والعلوم، والرياضيات"، والتي تتطلب حضورًا للطلاب والطالبات لتعزيز هذه المهارات الأساسية، والتي لا يغني عنها التعليم عن بعد.

وأشارت إلى أن قرار عودة الطلبة يعد مسؤولية تضامنية من المجتمع والأسر وأولياء الأمور في تطبيق الإجراءات الاحترازية، إضافة إلى أن هذا القرار ينسجم مع استمرار التعليم الحضوري لجميع المراحل الدراسية في معظم دول العالم، وهو ما أكدت عليه منظمة اليونيسيف للطفولة من أن المدرسة هي آخر ما يُغلق وأول ما يُفتح خلال الجائحة.

وتعتمد وزارة التعليم ثلاثة نماذج تشغيلية للعودة الحضورية تتسم بالمرونة في التطبيق، بما يسهم في العودة الآمنة للطلاب والطالبات والحفاظ على سلامتهم، وهو الأهم؛ وهي: منخفض، ومتوسط، وعالي، والتي سيتم فيها تطبيق البروتوكولات والإجراءات الصحية المعتمدة من هيئة الصحة العامة "وقاية".

وقالت: إن 97% من المدارس الابتدائية ورياض الأطفال تقع في نطاق النموذجين المنخفض والمتوسط، ومدارس التعليم الأهلي والأجنبي والعالمي ستعود كما كانت قبل الجائحة. وحول الاختبارات أبانت الوزارة أن جميع الطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسية سيؤدون اختباراتهم للمواد الأساسية حضوريًا للفصل الدراسي الثاني.

ونوهت إلى أن من يتعذّر عليه أداء الاختبار لمرض أو غيره من الظروف الخارجة عن الإرادة، ستتم إعادة جدولة اختباره حضوريًا مع بداية الفصل الدراسي الثالث، والتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد مستمر بالتزامن مع التعليم الحضوري، من خلال المنصات التعليمية وكذلك قنوات البث الفضائي.

وزارة التعليم كورونا فيروس كورونا الجديد لقاح كورونا
اعلان
"الابتدائية" و"رياض الأطفال" تستقبل طلبتها بعد عامين من الانقطاع الحضوري
سبق

تستعد وزارة التعليم لاستقبال الطلبة في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال والمقررة في 23 يناير من الشهر الجاري، وذلك بعد نحو عامين من الانقطاع الحضوري، وذلك عبر تأمين الاحتياجات والتجهيزات لاستقبال الطلاب والطالبات في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، وتوفير المعقمات والكمامات وإرشادات تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وأبانت الوزارة أن المعلمين والمعلمات وإدارة المدرسة سيقومون بالتهيئة النفسية للطلبة، والاحتفاء بعودتهم، وطمأنتهم، وتعزيز مهاراتهم، خاصة في المواد الأساسية "القراءة والكتابة، والعلوم، والرياضيات"، والتي تتطلب حضورًا للطلاب والطالبات لتعزيز هذه المهارات الأساسية، والتي لا يغني عنها التعليم عن بعد.

وأشارت إلى أن قرار عودة الطلبة يعد مسؤولية تضامنية من المجتمع والأسر وأولياء الأمور في تطبيق الإجراءات الاحترازية، إضافة إلى أن هذا القرار ينسجم مع استمرار التعليم الحضوري لجميع المراحل الدراسية في معظم دول العالم، وهو ما أكدت عليه منظمة اليونيسيف للطفولة من أن المدرسة هي آخر ما يُغلق وأول ما يُفتح خلال الجائحة.

وتعتمد وزارة التعليم ثلاثة نماذج تشغيلية للعودة الحضورية تتسم بالمرونة في التطبيق، بما يسهم في العودة الآمنة للطلاب والطالبات والحفاظ على سلامتهم، وهو الأهم؛ وهي: منخفض، ومتوسط، وعالي، والتي سيتم فيها تطبيق البروتوكولات والإجراءات الصحية المعتمدة من هيئة الصحة العامة "وقاية".

وقالت: إن 97% من المدارس الابتدائية ورياض الأطفال تقع في نطاق النموذجين المنخفض والمتوسط، ومدارس التعليم الأهلي والأجنبي والعالمي ستعود كما كانت قبل الجائحة. وحول الاختبارات أبانت الوزارة أن جميع الطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسية سيؤدون اختباراتهم للمواد الأساسية حضوريًا للفصل الدراسي الثاني.

ونوهت إلى أن من يتعذّر عليه أداء الاختبار لمرض أو غيره من الظروف الخارجة عن الإرادة، ستتم إعادة جدولة اختباره حضوريًا مع بداية الفصل الدراسي الثالث، والتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد مستمر بالتزامن مع التعليم الحضوري، من خلال المنصات التعليمية وكذلك قنوات البث الفضائي.

14 يناير 2022 - 11 جمادى الآخر 1443
09:25 PM

"الابتدائية" و"رياض الأطفال" تستقبل طلبتها بعد عامين من الانقطاع الحضوري

وزارة التعليم تستعد بتوفير الاحتياجات والتهيئة النفسية.. و3 نماذج تشغيلية

A A A
10
3,571

تستعد وزارة التعليم لاستقبال الطلبة في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال والمقررة في 23 يناير من الشهر الجاري، وذلك بعد نحو عامين من الانقطاع الحضوري، وذلك عبر تأمين الاحتياجات والتجهيزات لاستقبال الطلاب والطالبات في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، وتوفير المعقمات والكمامات وإرشادات تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وأبانت الوزارة أن المعلمين والمعلمات وإدارة المدرسة سيقومون بالتهيئة النفسية للطلبة، والاحتفاء بعودتهم، وطمأنتهم، وتعزيز مهاراتهم، خاصة في المواد الأساسية "القراءة والكتابة، والعلوم، والرياضيات"، والتي تتطلب حضورًا للطلاب والطالبات لتعزيز هذه المهارات الأساسية، والتي لا يغني عنها التعليم عن بعد.

وأشارت إلى أن قرار عودة الطلبة يعد مسؤولية تضامنية من المجتمع والأسر وأولياء الأمور في تطبيق الإجراءات الاحترازية، إضافة إلى أن هذا القرار ينسجم مع استمرار التعليم الحضوري لجميع المراحل الدراسية في معظم دول العالم، وهو ما أكدت عليه منظمة اليونيسيف للطفولة من أن المدرسة هي آخر ما يُغلق وأول ما يُفتح خلال الجائحة.

وتعتمد وزارة التعليم ثلاثة نماذج تشغيلية للعودة الحضورية تتسم بالمرونة في التطبيق، بما يسهم في العودة الآمنة للطلاب والطالبات والحفاظ على سلامتهم، وهو الأهم؛ وهي: منخفض، ومتوسط، وعالي، والتي سيتم فيها تطبيق البروتوكولات والإجراءات الصحية المعتمدة من هيئة الصحة العامة "وقاية".

وقالت: إن 97% من المدارس الابتدائية ورياض الأطفال تقع في نطاق النموذجين المنخفض والمتوسط، ومدارس التعليم الأهلي والأجنبي والعالمي ستعود كما كانت قبل الجائحة. وحول الاختبارات أبانت الوزارة أن جميع الطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسية سيؤدون اختباراتهم للمواد الأساسية حضوريًا للفصل الدراسي الثاني.

ونوهت إلى أن من يتعذّر عليه أداء الاختبار لمرض أو غيره من الظروف الخارجة عن الإرادة، ستتم إعادة جدولة اختباره حضوريًا مع بداية الفصل الدراسي الثالث، والتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد مستمر بالتزامن مع التعليم الحضوري، من خلال المنصات التعليمية وكذلك قنوات البث الفضائي.