زارها ترامب.. ماذا تعرف عن قاعدة "عين الأسد" التي استهدفتها إيران؟

الحرس الثوري قصفها اليوم انتقامًا لمقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني

تقع قاعدة "عين الأسد" التي استهدفتها إيران، فجر اليوم، على بعد حوالى 100كم غرب الرمادي في محافظة الأنبار، ونحو 200كم عن بغداد ونهر الفرات، وهي أكبر قاعدة أمريكية في العراق، وتم تغيير اسمها خلال السنوات الأخيرة من قاعدة "القادسية" إلى قاعدة "عين الأسد".

وتتمتع القاعدة بأهمية استراتيجية كبيرة من ناحية موقعها، كما أنها تضم مطارًا عسكريًّا مجهزًا بمقاتلات ومروحيات وقوة من الدفاعات الجوية وبرج للمراقبة الجوية مجهّز بالرادارات وسرب مروحيات مقاتلة ومنظومة رصد جوي تغطي أكثر من 400 كيلومتر.

وتتشارك القاعدة -إلى جانب القوات الأمريكية- الفرقة السابعة بالجيش العراقي، كما تضم القاعدة وحدة تدريب للقوات العراقية.

ووفقًا للمعلومات المتداولة حول قاعدة عين الأسد، فإنه تم تشييدها في الثمانينيات من قِبَل شركات عسكرية يوغوسلافية متخصصة، وكانت شاهدة على الحرب العراقية- الإيرانية، وضمت 3 أسراب من طائرات "ميغ.21 آس" والـ"ميغ.25.آس".

وتتسع القاعدة لـخمسة آلاف عسكري مع المباني العسكرية اللازمة لإيوائهم مثل الملاجئ، والمخازن المحصنة، وثكنات عسكرية وملاجئ محصنة للطائرات، بالإضافة إلى المرافق الخدمية مثل المسابح الأولمبية المفتوحة والمغلقة، وملاعب كرة قدم، وسينما، ومسجد، ومدرسة ابتدائية وثانوية، ومكتبة، ومستشفى وعيادة طبية.

وفي عام 2018 زارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل مفاجئ برفقة زوجته ميلانيا ترامب.

وتبنّى الحرس الثوري الإيراني، فجر اليوم الأربعاء، استهداف قاعدة عين الأسد؛ انتقامًا لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني.

وكشفت التحقيقات الأولية أن الجيش الأمريكي كان على علم مسبق بالهجوم الصاروخي، ونقلت التقارير الأمريكية عن مسؤول عسكري قوله: الجيش الأمريكي كان لديه تحذير مبكر بما يكفي من الهجوم الإيراني.

قاعدة عين الأسد ترامب
اعلان
زارها ترامب.. ماذا تعرف عن قاعدة "عين الأسد" التي استهدفتها إيران؟
سبق

تقع قاعدة "عين الأسد" التي استهدفتها إيران، فجر اليوم، على بعد حوالى 100كم غرب الرمادي في محافظة الأنبار، ونحو 200كم عن بغداد ونهر الفرات، وهي أكبر قاعدة أمريكية في العراق، وتم تغيير اسمها خلال السنوات الأخيرة من قاعدة "القادسية" إلى قاعدة "عين الأسد".

وتتمتع القاعدة بأهمية استراتيجية كبيرة من ناحية موقعها، كما أنها تضم مطارًا عسكريًّا مجهزًا بمقاتلات ومروحيات وقوة من الدفاعات الجوية وبرج للمراقبة الجوية مجهّز بالرادارات وسرب مروحيات مقاتلة ومنظومة رصد جوي تغطي أكثر من 400 كيلومتر.

وتتشارك القاعدة -إلى جانب القوات الأمريكية- الفرقة السابعة بالجيش العراقي، كما تضم القاعدة وحدة تدريب للقوات العراقية.

ووفقًا للمعلومات المتداولة حول قاعدة عين الأسد، فإنه تم تشييدها في الثمانينيات من قِبَل شركات عسكرية يوغوسلافية متخصصة، وكانت شاهدة على الحرب العراقية- الإيرانية، وضمت 3 أسراب من طائرات "ميغ.21 آس" والـ"ميغ.25.آس".

وتتسع القاعدة لـخمسة آلاف عسكري مع المباني العسكرية اللازمة لإيوائهم مثل الملاجئ، والمخازن المحصنة، وثكنات عسكرية وملاجئ محصنة للطائرات، بالإضافة إلى المرافق الخدمية مثل المسابح الأولمبية المفتوحة والمغلقة، وملاعب كرة قدم، وسينما، ومسجد، ومدرسة ابتدائية وثانوية، ومكتبة، ومستشفى وعيادة طبية.

وفي عام 2018 زارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل مفاجئ برفقة زوجته ميلانيا ترامب.

وتبنّى الحرس الثوري الإيراني، فجر اليوم الأربعاء، استهداف قاعدة عين الأسد؛ انتقامًا لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني.

وكشفت التحقيقات الأولية أن الجيش الأمريكي كان على علم مسبق بالهجوم الصاروخي، ونقلت التقارير الأمريكية عن مسؤول عسكري قوله: الجيش الأمريكي كان لديه تحذير مبكر بما يكفي من الهجوم الإيراني.

08 يناير 2020 - 13 جمادى الأول 1441
01:17 PM
اخر تعديل
10 فبراير 2020 - 16 جمادى الآخر 1441
07:24 PM

زارها ترامب.. ماذا تعرف عن قاعدة "عين الأسد" التي استهدفتها إيران؟

الحرس الثوري قصفها اليوم انتقامًا لمقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني

A A A
9
14,128

تقع قاعدة "عين الأسد" التي استهدفتها إيران، فجر اليوم، على بعد حوالى 100كم غرب الرمادي في محافظة الأنبار، ونحو 200كم عن بغداد ونهر الفرات، وهي أكبر قاعدة أمريكية في العراق، وتم تغيير اسمها خلال السنوات الأخيرة من قاعدة "القادسية" إلى قاعدة "عين الأسد".

وتتمتع القاعدة بأهمية استراتيجية كبيرة من ناحية موقعها، كما أنها تضم مطارًا عسكريًّا مجهزًا بمقاتلات ومروحيات وقوة من الدفاعات الجوية وبرج للمراقبة الجوية مجهّز بالرادارات وسرب مروحيات مقاتلة ومنظومة رصد جوي تغطي أكثر من 400 كيلومتر.

وتتشارك القاعدة -إلى جانب القوات الأمريكية- الفرقة السابعة بالجيش العراقي، كما تضم القاعدة وحدة تدريب للقوات العراقية.

ووفقًا للمعلومات المتداولة حول قاعدة عين الأسد، فإنه تم تشييدها في الثمانينيات من قِبَل شركات عسكرية يوغوسلافية متخصصة، وكانت شاهدة على الحرب العراقية- الإيرانية، وضمت 3 أسراب من طائرات "ميغ.21 آس" والـ"ميغ.25.آس".

وتتسع القاعدة لـخمسة آلاف عسكري مع المباني العسكرية اللازمة لإيوائهم مثل الملاجئ، والمخازن المحصنة، وثكنات عسكرية وملاجئ محصنة للطائرات، بالإضافة إلى المرافق الخدمية مثل المسابح الأولمبية المفتوحة والمغلقة، وملاعب كرة قدم، وسينما، ومسجد، ومدرسة ابتدائية وثانوية، ومكتبة، ومستشفى وعيادة طبية.

وفي عام 2018 زارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل مفاجئ برفقة زوجته ميلانيا ترامب.

وتبنّى الحرس الثوري الإيراني، فجر اليوم الأربعاء، استهداف قاعدة عين الأسد؛ انتقامًا لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني.

وكشفت التحقيقات الأولية أن الجيش الأمريكي كان على علم مسبق بالهجوم الصاروخي، ونقلت التقارير الأمريكية عن مسؤول عسكري قوله: الجيش الأمريكي كان لديه تحذير مبكر بما يكفي من الهجوم الإيراني.