أرقام من الإنجاز.. "الإمام النووي" فازت من بين 67 ألف مدرسة من 22 دولة

بعد منافسات امتدت لمدة عام حازت المركز الأول في "تحدي القراءة العربي"ً

في إنجاز جديد لتعليم الهيئة الملكية بينبع، حازت مدرسة الإمام النووي الابتدائية بينبع الصناعية على المركز الأول في مشروع تحدي القراءة العربي في دورته الرابعة في الحفل الختامي الذي أقيم اليوم بمدينة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وقد تسلم درع المركز الأول من راعي الحفل قائد مدرسة الإمام النووي الابتدائية بينبع الصناعية أحمد بن محمد عسيري.

وكانت المدرسة قد رُشحت كأفضل مدرسة ضمن ثلاث مدارس على مستوى الوطن العربي تتنافس على المركز الأول ونيل اللقب، بعد منافسات وتصفيات امتدت لمدة عام بين أكثر مع 67 ألف مدرسة من 22 دولة عربية، وتعد هذه المسابقة إحدى مبادرات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي تهدف لنشر ثقافة القراءة بين أبناء الوطن العربي.

من جهته، أكد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع المهندس عدنان بن عايش العلوني، أن هذه الجائزة تأتي تتويج للدعم اللامحدود من قبل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين للتعليم بمدن الهيئة الملكية للجبيل وينبع، وكذلك المتابعة من رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبدالله بن إبراهيم السعدان، لافتاً إلى أن مدارس الهيئة الملكية بينبع الصناعية دأبت على تمثيل المملكة في العديد من المحافل الإقليمية والدولية، مما جعلها أنموذجاً يُحتذى به على المستوى الوطني.

مدرسة الإمام النووي ينبع #تحدي_القراءة العربي
اعلان
أرقام من الإنجاز.. "الإمام النووي" فازت من بين 67 ألف مدرسة من 22 دولة
سبق

في إنجاز جديد لتعليم الهيئة الملكية بينبع، حازت مدرسة الإمام النووي الابتدائية بينبع الصناعية على المركز الأول في مشروع تحدي القراءة العربي في دورته الرابعة في الحفل الختامي الذي أقيم اليوم بمدينة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وقد تسلم درع المركز الأول من راعي الحفل قائد مدرسة الإمام النووي الابتدائية بينبع الصناعية أحمد بن محمد عسيري.

وكانت المدرسة قد رُشحت كأفضل مدرسة ضمن ثلاث مدارس على مستوى الوطن العربي تتنافس على المركز الأول ونيل اللقب، بعد منافسات وتصفيات امتدت لمدة عام بين أكثر مع 67 ألف مدرسة من 22 دولة عربية، وتعد هذه المسابقة إحدى مبادرات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي تهدف لنشر ثقافة القراءة بين أبناء الوطن العربي.

من جهته، أكد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع المهندس عدنان بن عايش العلوني، أن هذه الجائزة تأتي تتويج للدعم اللامحدود من قبل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين للتعليم بمدن الهيئة الملكية للجبيل وينبع، وكذلك المتابعة من رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبدالله بن إبراهيم السعدان، لافتاً إلى أن مدارس الهيئة الملكية بينبع الصناعية دأبت على تمثيل المملكة في العديد من المحافل الإقليمية والدولية، مما جعلها أنموذجاً يُحتذى به على المستوى الوطني.

13 نوفمبر 2019 - 16 ربيع الأول 1441
02:45 PM

أرقام من الإنجاز.. "الإمام النووي" فازت من بين 67 ألف مدرسة من 22 دولة

بعد منافسات امتدت لمدة عام حازت المركز الأول في "تحدي القراءة العربي"ً

A A A
1
7,872

في إنجاز جديد لتعليم الهيئة الملكية بينبع، حازت مدرسة الإمام النووي الابتدائية بينبع الصناعية على المركز الأول في مشروع تحدي القراءة العربي في دورته الرابعة في الحفل الختامي الذي أقيم اليوم بمدينة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وقد تسلم درع المركز الأول من راعي الحفل قائد مدرسة الإمام النووي الابتدائية بينبع الصناعية أحمد بن محمد عسيري.

وكانت المدرسة قد رُشحت كأفضل مدرسة ضمن ثلاث مدارس على مستوى الوطن العربي تتنافس على المركز الأول ونيل اللقب، بعد منافسات وتصفيات امتدت لمدة عام بين أكثر مع 67 ألف مدرسة من 22 دولة عربية، وتعد هذه المسابقة إحدى مبادرات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي تهدف لنشر ثقافة القراءة بين أبناء الوطن العربي.

من جهته، أكد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع المهندس عدنان بن عايش العلوني، أن هذه الجائزة تأتي تتويج للدعم اللامحدود من قبل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين للتعليم بمدن الهيئة الملكية للجبيل وينبع، وكذلك المتابعة من رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبدالله بن إبراهيم السعدان، لافتاً إلى أن مدارس الهيئة الملكية بينبع الصناعية دأبت على تمثيل المملكة في العديد من المحافل الإقليمية والدولية، مما جعلها أنموذجاً يُحتذى به على المستوى الوطني.