مسؤول أسترالي: إصابات كورونا قد تكون 10 ملايين حالة

أرجع السبب إلى نقص الاختبارات في بعض الدول

كشف رئيس الخدمات الطبية في أستراليا، الجمعة، عن رقم مفزع بشأن الإصابات العالمية بوباء كوفيد-19؛ مشيرًا إلى أن السبب في ذلك يعود إلى نقص الاختبارات في بعض الدول.

وقال رئيس الخدمات الطبية في أستراليا، بريندان ميرفي: إن ما يصل إلى 10 ملايين شخص على مستوى العالم ربما أصيبوا بفيروس كورونا الجديد.

وأضاف أن نقص الاختبارات في بعض البلدان لا يكشف عن العدد الحقيقي للمصابين بالفيروس شديد العدوى.

يشار إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في مختلف أنحاء العالم تجاوز المليون حالة؛ فيما بلغ عدد الضحايا أكثر من 54 ألف حالة وفاة، ووصل تعداد الإصابات المُبلَغ عنها في أستراليا 5330 حالة، بينها 28 حالة وفاة.

وعلى الرغم من الرقم الكبير في عدد الإصابات جراء وباء كوفيد-19 في مختلف أنحاء العالم؛ فإن ميرفي قال: إن الحجم الحقيقي لتفشي الوباء في العالم قد يصل إلى عشرة أضعاف.

وبحسب ما ذكرته وكالة "رويترز"، قال "ميرفي" في تصريحات صحفية: لقد تجاوزنا مليون إصابة في جميع أنحاء العالم؛ لكننا نعتقد أن العدد الحقيقي هو 5 أو 10 أضعاف.

وأضاف أن معدلات الوفيات يتفاوت بشدة حول العالم لدرجة أنه يعتقد أن الكثير من الإصابات لا يتم اكتشافها.

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية دعت الدول إلى زيادة الاختبارات للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، في حين سلط بعض المنتقدين الضوء على الاختلافات في كيفية احتساب بعض الدول لحالات الإصابة؛ بينما يشكك كثيرون في أعداد الإصابات والوفيات في بعض البلدان مثل إيران.

أستراليا فيروس كورونا الجديد
اعلان
مسؤول أسترالي: إصابات كورونا قد تكون 10 ملايين حالة
سبق

كشف رئيس الخدمات الطبية في أستراليا، الجمعة، عن رقم مفزع بشأن الإصابات العالمية بوباء كوفيد-19؛ مشيرًا إلى أن السبب في ذلك يعود إلى نقص الاختبارات في بعض الدول.

وقال رئيس الخدمات الطبية في أستراليا، بريندان ميرفي: إن ما يصل إلى 10 ملايين شخص على مستوى العالم ربما أصيبوا بفيروس كورونا الجديد.

وأضاف أن نقص الاختبارات في بعض البلدان لا يكشف عن العدد الحقيقي للمصابين بالفيروس شديد العدوى.

يشار إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في مختلف أنحاء العالم تجاوز المليون حالة؛ فيما بلغ عدد الضحايا أكثر من 54 ألف حالة وفاة، ووصل تعداد الإصابات المُبلَغ عنها في أستراليا 5330 حالة، بينها 28 حالة وفاة.

وعلى الرغم من الرقم الكبير في عدد الإصابات جراء وباء كوفيد-19 في مختلف أنحاء العالم؛ فإن ميرفي قال: إن الحجم الحقيقي لتفشي الوباء في العالم قد يصل إلى عشرة أضعاف.

وبحسب ما ذكرته وكالة "رويترز"، قال "ميرفي" في تصريحات صحفية: لقد تجاوزنا مليون إصابة في جميع أنحاء العالم؛ لكننا نعتقد أن العدد الحقيقي هو 5 أو 10 أضعاف.

وأضاف أن معدلات الوفيات يتفاوت بشدة حول العالم لدرجة أنه يعتقد أن الكثير من الإصابات لا يتم اكتشافها.

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية دعت الدول إلى زيادة الاختبارات للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، في حين سلط بعض المنتقدين الضوء على الاختلافات في كيفية احتساب بعض الدول لحالات الإصابة؛ بينما يشكك كثيرون في أعداد الإصابات والوفيات في بعض البلدان مثل إيران.

03 إبريل 2020 - 10 شعبان 1441
04:10 PM

مسؤول أسترالي: إصابات كورونا قد تكون 10 ملايين حالة

أرجع السبب إلى نقص الاختبارات في بعض الدول

A A A
2
3,820

كشف رئيس الخدمات الطبية في أستراليا، الجمعة، عن رقم مفزع بشأن الإصابات العالمية بوباء كوفيد-19؛ مشيرًا إلى أن السبب في ذلك يعود إلى نقص الاختبارات في بعض الدول.

وقال رئيس الخدمات الطبية في أستراليا، بريندان ميرفي: إن ما يصل إلى 10 ملايين شخص على مستوى العالم ربما أصيبوا بفيروس كورونا الجديد.

وأضاف أن نقص الاختبارات في بعض البلدان لا يكشف عن العدد الحقيقي للمصابين بالفيروس شديد العدوى.

يشار إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في مختلف أنحاء العالم تجاوز المليون حالة؛ فيما بلغ عدد الضحايا أكثر من 54 ألف حالة وفاة، ووصل تعداد الإصابات المُبلَغ عنها في أستراليا 5330 حالة، بينها 28 حالة وفاة.

وعلى الرغم من الرقم الكبير في عدد الإصابات جراء وباء كوفيد-19 في مختلف أنحاء العالم؛ فإن ميرفي قال: إن الحجم الحقيقي لتفشي الوباء في العالم قد يصل إلى عشرة أضعاف.

وبحسب ما ذكرته وكالة "رويترز"، قال "ميرفي" في تصريحات صحفية: لقد تجاوزنا مليون إصابة في جميع أنحاء العالم؛ لكننا نعتقد أن العدد الحقيقي هو 5 أو 10 أضعاف.

وأضاف أن معدلات الوفيات يتفاوت بشدة حول العالم لدرجة أنه يعتقد أن الكثير من الإصابات لا يتم اكتشافها.

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية دعت الدول إلى زيادة الاختبارات للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، في حين سلط بعض المنتقدين الضوء على الاختلافات في كيفية احتساب بعض الدول لحالات الإصابة؛ بينما يشكك كثيرون في أعداد الإصابات والوفيات في بعض البلدان مثل إيران.