تهاني التميمي: اليوم الوطني من رؤية "المؤسس" إلى رؤية 2030

حقبة مليئة بالعطاءات العظيمة من إنجازات إنسانية وحضارية وتنموية

قالت وكيلة التطوير والجودة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بضرماء التابعة لجامعة شقراء، الدكتورة تهاني عبدالعزيز التميمي، إن تسعة وثمانين عامًا مرَّت من عُمر وطن طموح بإنتاجه ومنجزاته، التي تعانق عنان السماء كل عام؛ لتخلد ذكرى توحيد السعودية وتأسيسها على يدي جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله-.

وأضافت الدكتورة تهاني بأنها سنوات قليلة في أعمار الأمم، ولكنها بالنسبة لوطننا الغالي حقبة زمنية مليئة بالعطاءات العظيمة من إنجازات إنسانية وحضارية وتنموية، رسم خارطتها الملك المؤسس، وأكملها من بعده أبناؤه البررة نحو الرفعة والمجد وبناء المواطن السعودي، الذي يحلق اليوم في سماء العالمية مزاحمًا دول العالم الأول نحو الريادة والتفوق والمكانة التي يستحقها.

وأوضحت وكيلة التطوير والجودة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بضرماء أنه من رؤية المؤسس إلى رؤية السعودية 2030 تتشابه السلطة الفريدة والحنكة السياسية القوية واستشراف المستقبل، وتتابع قصص الفخر والنصر والإنجاز للوطن وللمواطن السعودي.

وأكدت أن الوطن في هذا العهد الميمون يعيش مع قيادته الرشيدة تحديًا جديدًا؛ ليستمر بالنهوض بالإرث الكبير الذي تركه لنا أجدادنا، ورؤية جديدة تأخذنا إلى التحليق فوق هام السحاب، بتعزيز دور الشباب، وتمكين المرأة السعودية التي نالت من الحقوق في أربع سنوات ما لم تنله في دول أخرى على مدى عقود.

وأشارت إلى أنه منذ التأسيس حتى اليوم تولي القيادة الرشيدة عناية خاصة لتطوير وتعزيز التعليم لبناء شباب واعد، يمتلك ثقافات متنوعة، ثم جاءت رؤية 2030 لترسم ملامح انطلاقة جديدة إلى التقدم والتميز في تطوير التعليم عبر شتى مراحله، ومختلف مناهجه وطرقه.

وذكرت وكيلة التطوير والجودة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بضرماء أن جامعات الوطن، ومنها جامعة شقراء، تعمل على تحقيق رؤية 2030 بما يتناسب مع متطلبات القرن الحادي والعشرين، وبما يلبي تطوير مهارات الخريجات لمواكبة مجريات التطورات الفكرية والمعرفية والتكنولوجية والصناعية، بجانب تطوير بيئة البحث العلمي، وتفعيل أثر الجامعة وكلياتها المختلفة في معالجة قضايا التنمية، وما يدعم خطة التحول الوطني للإسهام في النهضة الشاملة التي يشهدها الوطن الغالي، وهو ما سيتحقق بفضل من الله تعالى، ثم بدعم القيادة الرشيدة - حفظها الله -، وبجهد أبناء وبنات الوطن الغالي.

اعلان
تهاني التميمي: اليوم الوطني من رؤية "المؤسس" إلى رؤية 2030
سبق

قالت وكيلة التطوير والجودة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بضرماء التابعة لجامعة شقراء، الدكتورة تهاني عبدالعزيز التميمي، إن تسعة وثمانين عامًا مرَّت من عُمر وطن طموح بإنتاجه ومنجزاته، التي تعانق عنان السماء كل عام؛ لتخلد ذكرى توحيد السعودية وتأسيسها على يدي جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله-.

وأضافت الدكتورة تهاني بأنها سنوات قليلة في أعمار الأمم، ولكنها بالنسبة لوطننا الغالي حقبة زمنية مليئة بالعطاءات العظيمة من إنجازات إنسانية وحضارية وتنموية، رسم خارطتها الملك المؤسس، وأكملها من بعده أبناؤه البررة نحو الرفعة والمجد وبناء المواطن السعودي، الذي يحلق اليوم في سماء العالمية مزاحمًا دول العالم الأول نحو الريادة والتفوق والمكانة التي يستحقها.

وأوضحت وكيلة التطوير والجودة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بضرماء أنه من رؤية المؤسس إلى رؤية السعودية 2030 تتشابه السلطة الفريدة والحنكة السياسية القوية واستشراف المستقبل، وتتابع قصص الفخر والنصر والإنجاز للوطن وللمواطن السعودي.

وأكدت أن الوطن في هذا العهد الميمون يعيش مع قيادته الرشيدة تحديًا جديدًا؛ ليستمر بالنهوض بالإرث الكبير الذي تركه لنا أجدادنا، ورؤية جديدة تأخذنا إلى التحليق فوق هام السحاب، بتعزيز دور الشباب، وتمكين المرأة السعودية التي نالت من الحقوق في أربع سنوات ما لم تنله في دول أخرى على مدى عقود.

وأشارت إلى أنه منذ التأسيس حتى اليوم تولي القيادة الرشيدة عناية خاصة لتطوير وتعزيز التعليم لبناء شباب واعد، يمتلك ثقافات متنوعة، ثم جاءت رؤية 2030 لترسم ملامح انطلاقة جديدة إلى التقدم والتميز في تطوير التعليم عبر شتى مراحله، ومختلف مناهجه وطرقه.

وذكرت وكيلة التطوير والجودة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بضرماء أن جامعات الوطن، ومنها جامعة شقراء، تعمل على تحقيق رؤية 2030 بما يتناسب مع متطلبات القرن الحادي والعشرين، وبما يلبي تطوير مهارات الخريجات لمواكبة مجريات التطورات الفكرية والمعرفية والتكنولوجية والصناعية، بجانب تطوير بيئة البحث العلمي، وتفعيل أثر الجامعة وكلياتها المختلفة في معالجة قضايا التنمية، وما يدعم خطة التحول الوطني للإسهام في النهضة الشاملة التي يشهدها الوطن الغالي، وهو ما سيتحقق بفضل من الله تعالى، ثم بدعم القيادة الرشيدة - حفظها الله -، وبجهد أبناء وبنات الوطن الغالي.

21 سبتمبر 2019 - 22 محرّم 1441
09:42 PM

تهاني التميمي: اليوم الوطني من رؤية "المؤسس" إلى رؤية 2030

حقبة مليئة بالعطاءات العظيمة من إنجازات إنسانية وحضارية وتنموية

A A A
0
229

قالت وكيلة التطوير والجودة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بضرماء التابعة لجامعة شقراء، الدكتورة تهاني عبدالعزيز التميمي، إن تسعة وثمانين عامًا مرَّت من عُمر وطن طموح بإنتاجه ومنجزاته، التي تعانق عنان السماء كل عام؛ لتخلد ذكرى توحيد السعودية وتأسيسها على يدي جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله-.

وأضافت الدكتورة تهاني بأنها سنوات قليلة في أعمار الأمم، ولكنها بالنسبة لوطننا الغالي حقبة زمنية مليئة بالعطاءات العظيمة من إنجازات إنسانية وحضارية وتنموية، رسم خارطتها الملك المؤسس، وأكملها من بعده أبناؤه البررة نحو الرفعة والمجد وبناء المواطن السعودي، الذي يحلق اليوم في سماء العالمية مزاحمًا دول العالم الأول نحو الريادة والتفوق والمكانة التي يستحقها.

وأوضحت وكيلة التطوير والجودة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بضرماء أنه من رؤية المؤسس إلى رؤية السعودية 2030 تتشابه السلطة الفريدة والحنكة السياسية القوية واستشراف المستقبل، وتتابع قصص الفخر والنصر والإنجاز للوطن وللمواطن السعودي.

وأكدت أن الوطن في هذا العهد الميمون يعيش مع قيادته الرشيدة تحديًا جديدًا؛ ليستمر بالنهوض بالإرث الكبير الذي تركه لنا أجدادنا، ورؤية جديدة تأخذنا إلى التحليق فوق هام السحاب، بتعزيز دور الشباب، وتمكين المرأة السعودية التي نالت من الحقوق في أربع سنوات ما لم تنله في دول أخرى على مدى عقود.

وأشارت إلى أنه منذ التأسيس حتى اليوم تولي القيادة الرشيدة عناية خاصة لتطوير وتعزيز التعليم لبناء شباب واعد، يمتلك ثقافات متنوعة، ثم جاءت رؤية 2030 لترسم ملامح انطلاقة جديدة إلى التقدم والتميز في تطوير التعليم عبر شتى مراحله، ومختلف مناهجه وطرقه.

وذكرت وكيلة التطوير والجودة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بضرماء أن جامعات الوطن، ومنها جامعة شقراء، تعمل على تحقيق رؤية 2030 بما يتناسب مع متطلبات القرن الحادي والعشرين، وبما يلبي تطوير مهارات الخريجات لمواكبة مجريات التطورات الفكرية والمعرفية والتكنولوجية والصناعية، بجانب تطوير بيئة البحث العلمي، وتفعيل أثر الجامعة وكلياتها المختلفة في معالجة قضايا التنمية، وما يدعم خطة التحول الوطني للإسهام في النهضة الشاملة التي يشهدها الوطن الغالي، وهو ما سيتحقق بفضل من الله تعالى، ثم بدعم القيادة الرشيدة - حفظها الله -، وبجهد أبناء وبنات الوطن الغالي.