فلكية جدة: الرباعيات تبلغ ذروة تساقطها في سماء المملكة.. الجمعة

أبو زاهرة: ظاهرة مشاهَدة بالعين المجردة بدون الحاجة لأجهزة رصد

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة: إن شهب الرباعيات تصل ذروة تساقطها بسماء السعودية والمنطقة العربية من منتصف ليل الجمعة 3 يناير وخلال الساعات قبل شروق شمس السبت 4 يناير؛ في ظاهرة مشاهَدة بالعين المجردة بدون الحاجة لاستخدام أجهزة رصد خاصة.

وأضاف: من المعروف أن زخات الشهب السنوية تنشأ عندما تمر الكرة الأرضية أثناء دورانها حول الشمس خلال البقايا الغبارية المتناثرة على طول مدارات المذنبات والكويكبات؛ حيث تصطدم بأعلى الغلاف الجوي للأرض وتحترق وتظهر لنا كشريط من الضوء.

وتابع: من خلال تحديد سرعة واتجاه تلك الشهب؛ يمكن عمل مسار لتلك البقايا الغبارية عبر النظام الشمسي، وتحديد مصدرها.. وفي حالة شهب الرباعيات؛ فإن مصدرها المذنب 2003EH1 المكتشف في العام 2003.

وأردف: تنشط شهب الرباعيات سنويًّا من الأول إلى الخامس من يناير، وهذه السنة سيكون القمر في طور التربيع الأول بالتزامن مع ذروتها؛ ولكنه سوف يغرب بعد فترة وجيزة من منتصف الليل؛ ما يترك السماء مظلمة لعرض الشهب.

وقال: بشكل عام تتساقط شهب الرباعيات بمعدل يصل إلى 40 شهابًا في الساعة عند ذروتها؛ ولكن يُتوقع أن تقدم هذه السنة عرضًا استثنائيًّا بحوالى 100 شهاب في الساعة بالنسبة للقاطنين في النصف الشرقي من الكرة الأرضية.

وأضاف: لرصد الشهب يجب أن يكون ذلك من موقع مظلم بعد منتصف الليل؛ حيث ستبدو الشهب وكأنها تندفع ظاهريًّا من أمام مجموعة نجوم العواء، ولكن يمكن أن تظهر من أي مكان في قبة السماء.

فلكية جدة شهب الرباعيات سماء السعودية
اعلان
فلكية جدة: الرباعيات تبلغ ذروة تساقطها في سماء المملكة.. الجمعة
سبق

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة: إن شهب الرباعيات تصل ذروة تساقطها بسماء السعودية والمنطقة العربية من منتصف ليل الجمعة 3 يناير وخلال الساعات قبل شروق شمس السبت 4 يناير؛ في ظاهرة مشاهَدة بالعين المجردة بدون الحاجة لاستخدام أجهزة رصد خاصة.

وأضاف: من المعروف أن زخات الشهب السنوية تنشأ عندما تمر الكرة الأرضية أثناء دورانها حول الشمس خلال البقايا الغبارية المتناثرة على طول مدارات المذنبات والكويكبات؛ حيث تصطدم بأعلى الغلاف الجوي للأرض وتحترق وتظهر لنا كشريط من الضوء.

وتابع: من خلال تحديد سرعة واتجاه تلك الشهب؛ يمكن عمل مسار لتلك البقايا الغبارية عبر النظام الشمسي، وتحديد مصدرها.. وفي حالة شهب الرباعيات؛ فإن مصدرها المذنب 2003EH1 المكتشف في العام 2003.

وأردف: تنشط شهب الرباعيات سنويًّا من الأول إلى الخامس من يناير، وهذه السنة سيكون القمر في طور التربيع الأول بالتزامن مع ذروتها؛ ولكنه سوف يغرب بعد فترة وجيزة من منتصف الليل؛ ما يترك السماء مظلمة لعرض الشهب.

وقال: بشكل عام تتساقط شهب الرباعيات بمعدل يصل إلى 40 شهابًا في الساعة عند ذروتها؛ ولكن يُتوقع أن تقدم هذه السنة عرضًا استثنائيًّا بحوالى 100 شهاب في الساعة بالنسبة للقاطنين في النصف الشرقي من الكرة الأرضية.

وأضاف: لرصد الشهب يجب أن يكون ذلك من موقع مظلم بعد منتصف الليل؛ حيث ستبدو الشهب وكأنها تندفع ظاهريًّا من أمام مجموعة نجوم العواء، ولكن يمكن أن تظهر من أي مكان في قبة السماء.

31 ديسمبر 2019 - 5 جمادى الأول 1441
09:41 AM

فلكية جدة: الرباعيات تبلغ ذروة تساقطها في سماء المملكة.. الجمعة

أبو زاهرة: ظاهرة مشاهَدة بالعين المجردة بدون الحاجة لأجهزة رصد

A A A
0
4,006

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة: إن شهب الرباعيات تصل ذروة تساقطها بسماء السعودية والمنطقة العربية من منتصف ليل الجمعة 3 يناير وخلال الساعات قبل شروق شمس السبت 4 يناير؛ في ظاهرة مشاهَدة بالعين المجردة بدون الحاجة لاستخدام أجهزة رصد خاصة.

وأضاف: من المعروف أن زخات الشهب السنوية تنشأ عندما تمر الكرة الأرضية أثناء دورانها حول الشمس خلال البقايا الغبارية المتناثرة على طول مدارات المذنبات والكويكبات؛ حيث تصطدم بأعلى الغلاف الجوي للأرض وتحترق وتظهر لنا كشريط من الضوء.

وتابع: من خلال تحديد سرعة واتجاه تلك الشهب؛ يمكن عمل مسار لتلك البقايا الغبارية عبر النظام الشمسي، وتحديد مصدرها.. وفي حالة شهب الرباعيات؛ فإن مصدرها المذنب 2003EH1 المكتشف في العام 2003.

وأردف: تنشط شهب الرباعيات سنويًّا من الأول إلى الخامس من يناير، وهذه السنة سيكون القمر في طور التربيع الأول بالتزامن مع ذروتها؛ ولكنه سوف يغرب بعد فترة وجيزة من منتصف الليل؛ ما يترك السماء مظلمة لعرض الشهب.

وقال: بشكل عام تتساقط شهب الرباعيات بمعدل يصل إلى 40 شهابًا في الساعة عند ذروتها؛ ولكن يُتوقع أن تقدم هذه السنة عرضًا استثنائيًّا بحوالى 100 شهاب في الساعة بالنسبة للقاطنين في النصف الشرقي من الكرة الأرضية.

وأضاف: لرصد الشهب يجب أن يكون ذلك من موقع مظلم بعد منتصف الليل؛ حيث ستبدو الشهب وكأنها تندفع ظاهريًّا من أمام مجموعة نجوم العواء، ولكن يمكن أن تظهر من أي مكان في قبة السماء.