64 مليار ريال إنفاق منشآت القطاع الخاص على الابتكار المؤسسي

نسبة المشتغلين الحاصلين على الشهادة الجامعية فأعلى بلغت 45%

أصدرت الهيئة العامة للإحصاء (GASTA) أخيراً، نتائج "مسح الابتكار المؤسسي لعام 2018م"، ونشرته عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت www.stats.gov.sa، الذي يهدف إلى توفير المعلومات الضرورية لمعرفة الاتجاه العام لنشاط الابتكار في المملكة، وتوفير بيانات حول حجم الابتكار في المنشآت والسوق المحلي، كما أنه يعطي صورة عن مدى احتضان المنشآت للأفكار الجديدة والابتكارات وأكثر المنشآت ابتكاراً واحتضاناً للأفكار المبتكرة الجديدة.

ويعدُّ الابتكار منتجاً، أو عملية إنتاج، أو طريقة تنظيم أو تسويق جديدة أو محسنة، تختلف اختلافاً كثيراً عن المنتجات أو العمليات السابقة للمنشأة، التي تم توفيرها للمستخدمين المحتلمين، أو التي تم استخدامها في عملية الإنتاج.

ويتم قياس الابتكار بطريقتين: الأولى هي قياس الابتكار في المنتجات، وهي السلع أو الخدمات الجديدة أو المحسنة التي ابتُكرت، وتختلف اختلافاً كبيراً عن السلع أو الخدمات السابقة للمنشأة التي طُرحت في السوق، والثانية هي قياس الابتكار في الأعمال، وهي عملية تجارية جديدة أو محسّنة لواحدة أو أكثر من وظائف العمل التي تختلف اختلافاً كبيراً عن العمليات التجارية السابقة التي استُخدمت في المنشأة.

وكشفت نتائج المسح أن (28%) من المنشآت قدّمت ابتكاراً في المنتجات، و(24%) منها قدّمت ابتكاراً في العمليات، و(23%) منها قدّمت ابتكاراً في التنظيم، بينما قدّم (25%) منها ابتكاراً في التسويق.

من ناحية أخرى، كشفت نتائج المسح أن نسبة (57%) من المنشآت قدّمت خدمات مبتكرة جديدة أو محسنة بشكل كبير، بينما قدّمت نسبة (43%) سلعاً جديدة أو محسنة بشكل كبير، ولا يشمل ذلك إعادة البيع للسلع المشترية من خلال الوسيط.

وأظهرت نتائج مسح الابتكار المؤسسي أنَّ نسبة المشتغلين الحاصلين على الشهادة الجامعية فأعلى بلغت (45%) من إجمالي المشتغلين في المنشآت التي بها ابتكار في القطاع الخاص، كما بلغ إجمالي الإنفاق على الابتكار في منشآت القطاع الخاص أكثر من (64) مليار ريال، وبلغت نسبة الإنفاق على الابتكار (2.74%) من إجمالي إيرادات المنشآت المهتمة بالابتكار في القطاع الخاص.

الهيئة العامة للإحصاء مسح الابتكار المؤسسي
اعلان
64 مليار ريال إنفاق منشآت القطاع الخاص على الابتكار المؤسسي
سبق

أصدرت الهيئة العامة للإحصاء (GASTA) أخيراً، نتائج "مسح الابتكار المؤسسي لعام 2018م"، ونشرته عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت www.stats.gov.sa، الذي يهدف إلى توفير المعلومات الضرورية لمعرفة الاتجاه العام لنشاط الابتكار في المملكة، وتوفير بيانات حول حجم الابتكار في المنشآت والسوق المحلي، كما أنه يعطي صورة عن مدى احتضان المنشآت للأفكار الجديدة والابتكارات وأكثر المنشآت ابتكاراً واحتضاناً للأفكار المبتكرة الجديدة.

ويعدُّ الابتكار منتجاً، أو عملية إنتاج، أو طريقة تنظيم أو تسويق جديدة أو محسنة، تختلف اختلافاً كثيراً عن المنتجات أو العمليات السابقة للمنشأة، التي تم توفيرها للمستخدمين المحتلمين، أو التي تم استخدامها في عملية الإنتاج.

ويتم قياس الابتكار بطريقتين: الأولى هي قياس الابتكار في المنتجات، وهي السلع أو الخدمات الجديدة أو المحسنة التي ابتُكرت، وتختلف اختلافاً كبيراً عن السلع أو الخدمات السابقة للمنشأة التي طُرحت في السوق، والثانية هي قياس الابتكار في الأعمال، وهي عملية تجارية جديدة أو محسّنة لواحدة أو أكثر من وظائف العمل التي تختلف اختلافاً كبيراً عن العمليات التجارية السابقة التي استُخدمت في المنشأة.

وكشفت نتائج المسح أن (28%) من المنشآت قدّمت ابتكاراً في المنتجات، و(24%) منها قدّمت ابتكاراً في العمليات، و(23%) منها قدّمت ابتكاراً في التنظيم، بينما قدّم (25%) منها ابتكاراً في التسويق.

من ناحية أخرى، كشفت نتائج المسح أن نسبة (57%) من المنشآت قدّمت خدمات مبتكرة جديدة أو محسنة بشكل كبير، بينما قدّمت نسبة (43%) سلعاً جديدة أو محسنة بشكل كبير، ولا يشمل ذلك إعادة البيع للسلع المشترية من خلال الوسيط.

وأظهرت نتائج مسح الابتكار المؤسسي أنَّ نسبة المشتغلين الحاصلين على الشهادة الجامعية فأعلى بلغت (45%) من إجمالي المشتغلين في المنشآت التي بها ابتكار في القطاع الخاص، كما بلغ إجمالي الإنفاق على الابتكار في منشآت القطاع الخاص أكثر من (64) مليار ريال، وبلغت نسبة الإنفاق على الابتكار (2.74%) من إجمالي إيرادات المنشآت المهتمة بالابتكار في القطاع الخاص.

12 نوفمبر 2019 - 15 ربيع الأول 1441
12:34 PM

64 مليار ريال إنفاق منشآت القطاع الخاص على الابتكار المؤسسي

نسبة المشتغلين الحاصلين على الشهادة الجامعية فأعلى بلغت 45%

A A A
0
719

أصدرت الهيئة العامة للإحصاء (GASTA) أخيراً، نتائج "مسح الابتكار المؤسسي لعام 2018م"، ونشرته عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت www.stats.gov.sa، الذي يهدف إلى توفير المعلومات الضرورية لمعرفة الاتجاه العام لنشاط الابتكار في المملكة، وتوفير بيانات حول حجم الابتكار في المنشآت والسوق المحلي، كما أنه يعطي صورة عن مدى احتضان المنشآت للأفكار الجديدة والابتكارات وأكثر المنشآت ابتكاراً واحتضاناً للأفكار المبتكرة الجديدة.

ويعدُّ الابتكار منتجاً، أو عملية إنتاج، أو طريقة تنظيم أو تسويق جديدة أو محسنة، تختلف اختلافاً كثيراً عن المنتجات أو العمليات السابقة للمنشأة، التي تم توفيرها للمستخدمين المحتلمين، أو التي تم استخدامها في عملية الإنتاج.

ويتم قياس الابتكار بطريقتين: الأولى هي قياس الابتكار في المنتجات، وهي السلع أو الخدمات الجديدة أو المحسنة التي ابتُكرت، وتختلف اختلافاً كبيراً عن السلع أو الخدمات السابقة للمنشأة التي طُرحت في السوق، والثانية هي قياس الابتكار في الأعمال، وهي عملية تجارية جديدة أو محسّنة لواحدة أو أكثر من وظائف العمل التي تختلف اختلافاً كبيراً عن العمليات التجارية السابقة التي استُخدمت في المنشأة.

وكشفت نتائج المسح أن (28%) من المنشآت قدّمت ابتكاراً في المنتجات، و(24%) منها قدّمت ابتكاراً في العمليات، و(23%) منها قدّمت ابتكاراً في التنظيم، بينما قدّم (25%) منها ابتكاراً في التسويق.

من ناحية أخرى، كشفت نتائج المسح أن نسبة (57%) من المنشآت قدّمت خدمات مبتكرة جديدة أو محسنة بشكل كبير، بينما قدّمت نسبة (43%) سلعاً جديدة أو محسنة بشكل كبير، ولا يشمل ذلك إعادة البيع للسلع المشترية من خلال الوسيط.

وأظهرت نتائج مسح الابتكار المؤسسي أنَّ نسبة المشتغلين الحاصلين على الشهادة الجامعية فأعلى بلغت (45%) من إجمالي المشتغلين في المنشآت التي بها ابتكار في القطاع الخاص، كما بلغ إجمالي الإنفاق على الابتكار في منشآت القطاع الخاص أكثر من (64) مليار ريال، وبلغت نسبة الإنفاق على الابتكار (2.74%) من إجمالي إيرادات المنشآت المهتمة بالابتكار في القطاع الخاص.