"كأس السعودية".. دعم ولي العهد يشكل تحولاً رئيساً في تاريخ رياضة الفروسية

رعى حفل السباق في نسخته الثانية نيابة عن خادم الحرمين

شهدت رياضة الفروسية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، تطوراً كبيراً في شتى مجالاتها ودعماً منقطع النظير.

يأتي ذلك بدعم كبير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ الرئيس الفخري لنادي الفروسية الذي يولي رياضة الفروسية رعايته الكبيرة وحرصه الدائم وكان له أكبر الأثر في تطورها وانتشارها.

كما أن متابعة واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد - حفظه الله - شكلت تحولاً رئيساً ومنعطفا مهماً في تاريخ رياضة الفروسية لتصل إلى العالمية وفق نظرة وتوجيه ورؤية سموه الطموحة.

ويأتي تشريف سمو ولي العهد لليوم الختامي لكأس السعودية العالمي لسباقات الخيل، تتويجًا لهذا الدعم لرياضة الفروسية وجهوده الحثيثة لوضع المملكة على خارطة الرياضات العالمية تحقيقًا لمستهدفات رؤية 2030.

وحرص الأمير محمد بن سلمان على أن تنظم المملكة هذه البطولة العالمية في إطار توجّه القيادة على استضافة وتنظيم المناسبات والملتقيات السياسية والاقتصادية والرياضية العالمية، التي أثبتت قدرة المملكة وشبابها على تنظيم وإنجاح مثل هذه المناسبات الكبرى، لا سيما في ظل ما تحظى به من متابعة واهتمام جماهيري وإعلامي على مستوى العالم.

حيث تشكل هذه الرياضة أهمية كبيرة لارتباطها بالتاريخ الذي يمثل جزءاً أصيلاً من هوية المملكة وثقافتها وموروثها، مما يسهم في تطويرها لتكون صناعة حقيقية.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قد رعى مساء اليوم، حفل سباق "كأس السعودية" في نسخته الثانية الذي يعد الأغلى في تاريخ السباقات العالمية للخيل، بميدان الملك عبدالعزيز للفروسية في الرياض، وذلك نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس الفخري لنادي سباقات الخيل.

ولي العهد الأمير محمد بن سلمان كأس السعودية سباق الخيل كأس السعودية 2021 سباقات الخيل
اعلان
"كأس السعودية".. دعم ولي العهد يشكل تحولاً رئيساً في تاريخ رياضة الفروسية
سبق

شهدت رياضة الفروسية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، تطوراً كبيراً في شتى مجالاتها ودعماً منقطع النظير.

يأتي ذلك بدعم كبير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ الرئيس الفخري لنادي الفروسية الذي يولي رياضة الفروسية رعايته الكبيرة وحرصه الدائم وكان له أكبر الأثر في تطورها وانتشارها.

كما أن متابعة واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد - حفظه الله - شكلت تحولاً رئيساً ومنعطفا مهماً في تاريخ رياضة الفروسية لتصل إلى العالمية وفق نظرة وتوجيه ورؤية سموه الطموحة.

ويأتي تشريف سمو ولي العهد لليوم الختامي لكأس السعودية العالمي لسباقات الخيل، تتويجًا لهذا الدعم لرياضة الفروسية وجهوده الحثيثة لوضع المملكة على خارطة الرياضات العالمية تحقيقًا لمستهدفات رؤية 2030.

وحرص الأمير محمد بن سلمان على أن تنظم المملكة هذه البطولة العالمية في إطار توجّه القيادة على استضافة وتنظيم المناسبات والملتقيات السياسية والاقتصادية والرياضية العالمية، التي أثبتت قدرة المملكة وشبابها على تنظيم وإنجاح مثل هذه المناسبات الكبرى، لا سيما في ظل ما تحظى به من متابعة واهتمام جماهيري وإعلامي على مستوى العالم.

حيث تشكل هذه الرياضة أهمية كبيرة لارتباطها بالتاريخ الذي يمثل جزءاً أصيلاً من هوية المملكة وثقافتها وموروثها، مما يسهم في تطويرها لتكون صناعة حقيقية.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قد رعى مساء اليوم، حفل سباق "كأس السعودية" في نسخته الثانية الذي يعد الأغلى في تاريخ السباقات العالمية للخيل، بميدان الملك عبدالعزيز للفروسية في الرياض، وذلك نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس الفخري لنادي سباقات الخيل.

20 فبراير 2021 - 8 رجب 1442
09:20 PM
اخر تعديل
16 يونيو 2021 - 6 ذو القعدة 1442
05:49 PM

"كأس السعودية".. دعم ولي العهد يشكل تحولاً رئيساً في تاريخ رياضة الفروسية

رعى حفل السباق في نسخته الثانية نيابة عن خادم الحرمين

A A A
7
4,474

شهدت رياضة الفروسية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، تطوراً كبيراً في شتى مجالاتها ودعماً منقطع النظير.

يأتي ذلك بدعم كبير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ الرئيس الفخري لنادي الفروسية الذي يولي رياضة الفروسية رعايته الكبيرة وحرصه الدائم وكان له أكبر الأثر في تطورها وانتشارها.

كما أن متابعة واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد - حفظه الله - شكلت تحولاً رئيساً ومنعطفا مهماً في تاريخ رياضة الفروسية لتصل إلى العالمية وفق نظرة وتوجيه ورؤية سموه الطموحة.

ويأتي تشريف سمو ولي العهد لليوم الختامي لكأس السعودية العالمي لسباقات الخيل، تتويجًا لهذا الدعم لرياضة الفروسية وجهوده الحثيثة لوضع المملكة على خارطة الرياضات العالمية تحقيقًا لمستهدفات رؤية 2030.

وحرص الأمير محمد بن سلمان على أن تنظم المملكة هذه البطولة العالمية في إطار توجّه القيادة على استضافة وتنظيم المناسبات والملتقيات السياسية والاقتصادية والرياضية العالمية، التي أثبتت قدرة المملكة وشبابها على تنظيم وإنجاح مثل هذه المناسبات الكبرى، لا سيما في ظل ما تحظى به من متابعة واهتمام جماهيري وإعلامي على مستوى العالم.

حيث تشكل هذه الرياضة أهمية كبيرة لارتباطها بالتاريخ الذي يمثل جزءاً أصيلاً من هوية المملكة وثقافتها وموروثها، مما يسهم في تطويرها لتكون صناعة حقيقية.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قد رعى مساء اليوم، حفل سباق "كأس السعودية" في نسخته الثانية الذي يعد الأغلى في تاريخ السباقات العالمية للخيل، بميدان الملك عبدالعزيز للفروسية في الرياض، وذلك نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس الفخري لنادي سباقات الخيل.