"فيصل بن نواف" يفتتح 15 مشروعاً بجامعة الجوف

بميزانية تفوق ملياري ريال

افتتح أمير الجوف، الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، اليوم الاثنين، 15 مشروعاً في جامعة الجوف، تم إنجازها في المدينة الجامعية بسكاكا.

وفور وصوله كان في استقباله مدير جامعة الجوف بالإنابة الدكتور بدر بن كريم الزارع، ووكلاء الجامعة، حيث افتتح سموه المشاريع التي تشمل كلية التربية للبنات، المراحل الأولى لكلية الطب، ولكلية الصيدلة، ولكلية طب الأسنان، كما تشتمل على كلية الآداب والأعمال، المختبر المركزي للأبحاث، ومركز الدفاع المدني، وقاعة المؤتمرات للطالبات، والمركز الاجتماعي للطلاب والطالبات، والمركز التجاري للطلاب والطالبات، ومعامل كلية الهندسة، والأكاديمية الرياضية.

وبدأ الحفل المُعد بهذه المناسبة، بعرض عن راعي الحفل المتواصل لجامعة الجوف وأبرز المنجزات التي حققتها الجامعة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بعد ذلك ألقى مدير الجامعة بالإنابة الدكتور بدر الزارع، كلمة رحب خلالها بأمير المنطقة بمناسبة افتتاحه حزمة جديدة من المشاريع التي بلغ المنجز منها نحو (30) مشروعاً بميزانية تفوق 2 مليار ريال من إجمالي 4 مليارات ريال معتمدة.

وأكد أن هذه المناسبة تكتسب أهميتها من توافقها مع احتفال الوطن بالذكرى الخامسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين، بعد أن عاشت المملكة سنوات زاخرة بالمنجزات والإصلاحات والتنمية المتواصلة، وتعزيز المكانة العالمية في كل المجالات.

وقال "الزارع": إن "هذا الاحتفال يأتي بعد أن حققت الجامعة قفزات نوعية في المجالات الإنشائية، واحتفلت مؤخراً بانتهاء جميع مبانيها المستأجرة، وحققت الاعتماد المؤسسي الأكاديمي، واعتمدت هيكلتها الإدارية والأكاديمية بما يتوافق مع رؤية المملكة، وتواصل مسيرتها، ٢٠٣٠ التعليمية والبحثية، وتخدم المجتمع والوطن مستثمرة الدعم الكبير من القيادة أيدها الله".

وعبر عن جزيل الشكر والعرفان للدكتور إسماعيل البشري، على فترة الثماني سنوات التي أمضاها مديراً للجامعة، مؤكداً أنه، خلال سنوات عمله، حقق الكثير من المنجزات المتنوعة، حتى تجاوزت جامعة الجوف مرحلة الجامعات الناشئة إلى مرحلة المنافسة والطموحات العالية. وأوضح أن الجامعة مازال لديها الكثير من المشاريع والبرامج التي تحقق خطتها الاستراتيجية، والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله - وتوجيهات أمير المنطقة ونائبه.

وفي ختام كلمته، أعرب "الزارع"، عن جزيل الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وأمير المنطقة ومعالي وزير التعليم، على ما تحظى به الجامعة من دعم متواصل.

من جانبه، عبر "البشري"، في كلمة له عن فخره بالثقة الملكية خلال السنوات الماضية، ما منحه فرصة خدمة الدين والوطن والقيادة من خلال جامعة الجوف، مستحضراً ما كانت عليه منطقة الجوف قبل ما يزيد عن مائة عام، حالها حال مناطق المملكة من فرقة وشتات وجهل وفقر، وبين حالها اليوم بهذه المنجزات والتنمية الشاملة والأمن والرخاء وانتشار دور العلم والمعرفة والمشاريع العملاقة.

وقدم "البشري" شكره الوافر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على الثقة والدعم الكبير، وكذلك لأمير المنطقة ونائبه ووزير التعليم وجميع منسوبي الجامعة ومنسوباتها وأهالي منطقة الجوف.

واختُتم الحفل، بتكريم أمير المنطقة لمدير الجامعة السابق إسماعيل بن محمد البشري، تقديراً لجهوده التي بذلها خلال سنوات عمله في إدارة الجامعة، كما تسلم سموه هدية تذكارية من الجامعة بهذه المناسبة.

يذكر أن المشروعات الخمسة عشر التي تم افتتاحها تتكون من مشروع المرحلة الأولى لكلية الطب، تبلغ مساحته (14.763) مترًا مربعًا، إذ يتضمن (51) مكتباً إدارياً، و(26) قاعة دراسية، (144) معملاً للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، و(84) غرفة للخدمات، وغرف للطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (151) مليون ريال، ويتربع مشروع المرحلة الأولى لكلية طب الأسنان على مساحة (12536) مترًا مربعًا، ويضم (139) مكتباً إدارياً، و(22) قاعة دراسية، و(144) عيادة أسنان، و(9) معامل للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، وغرف للطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (157258045) ريالًا.

أما مشروع المرحلة الأولى لكلية الصيدلة تقدر مساحته نحو (2590.81) مترًا مربعًا، إذ يتضمن (38) قاعة دراسية، مكاتب إدارية وخدمات، قاعة اجتماعات، غرف التسجيل والإرشادات، غرف للطعام، وتقدر كلفة تنفيذه (71058704.71) ريال، ويتربع مشروع كلية الآداب والأعمال على مساحة (40724.79) متر مربع، ويضم (27) مكتباً إدارياً، و(15) قاعة دراسية، و(12) معملاً، وقاعات للمحاضرات والاجتماعات، وغرف للخدمات والطعام وتقدر كلفة تنفيذه (66076776.34) ريال.

أما مشروع كلية التربية للبنات تقدر مساحته بـ (40) ألف متر مربع، ويضم (109) مكاتب إدارياً و(55) قاعة دراسية، و(32) معملاً للكيمياء والفيزياء وغيرها، و(19) قاعة للمحاضرات، وغرف للخدمات والطعام، وبلغت كلفة تنفيذها (140732830) ريالًا.

أما مشروع المختبر المركزي للأبحاث تبلغ مساحته (2515) مترًا مربعًا، ويضم (10) معامل للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، ومكاتب إدارية وقاعة مناقشة وغرف للطعام والخدمات، وتقدر كلفة تنفيذه (30) مليون ريال، أما مشروع معامل كلية الهندسة تقدر مساحته بنحو (4500) متر مربع، ويضم معمل المساحة ومعمل الميكانيكا ومعمل الطرق، معمل إنشائي، معمل الهيدروليكا، معمل التربة وتبلغ تكلفته المالية بنحو (3) ملايين ريال.

أما مشروع قاعة المؤتمرات للطالبات يقع على مساحة (1600) متر مربع، وتستوعب (820) مقعداً، ومجهزة بأحدث التجهيزات والخدمات اللازمة، وبها غرف لكبار الزوار، وغرف للخدمات، وقاعة اجتماعات، وتبلغ تكلفة تنفيذه (12) مليون ريال، أما مشروع المركز الاجتماعي للطالبات يقع على مساحة (3860) مترًا مربعًا، ويحتوي على مكاتب إدارية وصالات اجتماعات ولجان طبية، وغرف للخدمات والطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (10413279) ريالًا.

أما مشروع المركز الاجتماعي للطلاب يتربع على مساحة (3860) مترًا مربعًا، ويتكون من مكاتب إدارية، وصالات اجتماعات ولجان طبية، وغرف للخدمات والطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (10413279) ريالًا، أما مشروع مبنى الدفاع المدني يتربع على مساحة (1660) مترًا مربعًا، حيث يستوعب (12) سيارة خاصة للدفاع المدني، وقاعات دراسية، ومكاتب إدارية، وغرف للخدمات والطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (4572564 ) ريالًا.

أما مشروع مبنى المركز التجاري للطالبات تقدر مساحته بـ (12536) مترًا مربعًا، ويحتوي على مكاتب إدارية، مستودع أغذية باردة، تصوير وطباعة، صيدلية، مقر لبنك، غرف خدمات، وتبلغ تكلفة تنفيذه (10025984) ريالًا، أما مشروع مبنى المركز التجاري للطلاب تبلغ مساحته (12536) مترًا مربعًا، ويحتوي على مكاتب إدارية، مستودع أغذية باردة، مقر لبنك، صيدلية، تصوير وطباعة، وتبلغ كلفة تنفيذه (10025984 ) ريالًا.

أمير الجوف جامعة الجوف
اعلان
"فيصل بن نواف" يفتتح 15 مشروعاً بجامعة الجوف
سبق

افتتح أمير الجوف، الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، اليوم الاثنين، 15 مشروعاً في جامعة الجوف، تم إنجازها في المدينة الجامعية بسكاكا.

وفور وصوله كان في استقباله مدير جامعة الجوف بالإنابة الدكتور بدر بن كريم الزارع، ووكلاء الجامعة، حيث افتتح سموه المشاريع التي تشمل كلية التربية للبنات، المراحل الأولى لكلية الطب، ولكلية الصيدلة، ولكلية طب الأسنان، كما تشتمل على كلية الآداب والأعمال، المختبر المركزي للأبحاث، ومركز الدفاع المدني، وقاعة المؤتمرات للطالبات، والمركز الاجتماعي للطلاب والطالبات، والمركز التجاري للطلاب والطالبات، ومعامل كلية الهندسة، والأكاديمية الرياضية.

وبدأ الحفل المُعد بهذه المناسبة، بعرض عن راعي الحفل المتواصل لجامعة الجوف وأبرز المنجزات التي حققتها الجامعة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بعد ذلك ألقى مدير الجامعة بالإنابة الدكتور بدر الزارع، كلمة رحب خلالها بأمير المنطقة بمناسبة افتتاحه حزمة جديدة من المشاريع التي بلغ المنجز منها نحو (30) مشروعاً بميزانية تفوق 2 مليار ريال من إجمالي 4 مليارات ريال معتمدة.

وأكد أن هذه المناسبة تكتسب أهميتها من توافقها مع احتفال الوطن بالذكرى الخامسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين، بعد أن عاشت المملكة سنوات زاخرة بالمنجزات والإصلاحات والتنمية المتواصلة، وتعزيز المكانة العالمية في كل المجالات.

وقال "الزارع": إن "هذا الاحتفال يأتي بعد أن حققت الجامعة قفزات نوعية في المجالات الإنشائية، واحتفلت مؤخراً بانتهاء جميع مبانيها المستأجرة، وحققت الاعتماد المؤسسي الأكاديمي، واعتمدت هيكلتها الإدارية والأكاديمية بما يتوافق مع رؤية المملكة، وتواصل مسيرتها، ٢٠٣٠ التعليمية والبحثية، وتخدم المجتمع والوطن مستثمرة الدعم الكبير من القيادة أيدها الله".

وعبر عن جزيل الشكر والعرفان للدكتور إسماعيل البشري، على فترة الثماني سنوات التي أمضاها مديراً للجامعة، مؤكداً أنه، خلال سنوات عمله، حقق الكثير من المنجزات المتنوعة، حتى تجاوزت جامعة الجوف مرحلة الجامعات الناشئة إلى مرحلة المنافسة والطموحات العالية. وأوضح أن الجامعة مازال لديها الكثير من المشاريع والبرامج التي تحقق خطتها الاستراتيجية، والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله - وتوجيهات أمير المنطقة ونائبه.

وفي ختام كلمته، أعرب "الزارع"، عن جزيل الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وأمير المنطقة ومعالي وزير التعليم، على ما تحظى به الجامعة من دعم متواصل.

من جانبه، عبر "البشري"، في كلمة له عن فخره بالثقة الملكية خلال السنوات الماضية، ما منحه فرصة خدمة الدين والوطن والقيادة من خلال جامعة الجوف، مستحضراً ما كانت عليه منطقة الجوف قبل ما يزيد عن مائة عام، حالها حال مناطق المملكة من فرقة وشتات وجهل وفقر، وبين حالها اليوم بهذه المنجزات والتنمية الشاملة والأمن والرخاء وانتشار دور العلم والمعرفة والمشاريع العملاقة.

وقدم "البشري" شكره الوافر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على الثقة والدعم الكبير، وكذلك لأمير المنطقة ونائبه ووزير التعليم وجميع منسوبي الجامعة ومنسوباتها وأهالي منطقة الجوف.

واختُتم الحفل، بتكريم أمير المنطقة لمدير الجامعة السابق إسماعيل بن محمد البشري، تقديراً لجهوده التي بذلها خلال سنوات عمله في إدارة الجامعة، كما تسلم سموه هدية تذكارية من الجامعة بهذه المناسبة.

يذكر أن المشروعات الخمسة عشر التي تم افتتاحها تتكون من مشروع المرحلة الأولى لكلية الطب، تبلغ مساحته (14.763) مترًا مربعًا، إذ يتضمن (51) مكتباً إدارياً، و(26) قاعة دراسية، (144) معملاً للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، و(84) غرفة للخدمات، وغرف للطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (151) مليون ريال، ويتربع مشروع المرحلة الأولى لكلية طب الأسنان على مساحة (12536) مترًا مربعًا، ويضم (139) مكتباً إدارياً، و(22) قاعة دراسية، و(144) عيادة أسنان، و(9) معامل للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، وغرف للطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (157258045) ريالًا.

أما مشروع المرحلة الأولى لكلية الصيدلة تقدر مساحته نحو (2590.81) مترًا مربعًا، إذ يتضمن (38) قاعة دراسية، مكاتب إدارية وخدمات، قاعة اجتماعات، غرف التسجيل والإرشادات، غرف للطعام، وتقدر كلفة تنفيذه (71058704.71) ريال، ويتربع مشروع كلية الآداب والأعمال على مساحة (40724.79) متر مربع، ويضم (27) مكتباً إدارياً، و(15) قاعة دراسية، و(12) معملاً، وقاعات للمحاضرات والاجتماعات، وغرف للخدمات والطعام وتقدر كلفة تنفيذه (66076776.34) ريال.

أما مشروع كلية التربية للبنات تقدر مساحته بـ (40) ألف متر مربع، ويضم (109) مكاتب إدارياً و(55) قاعة دراسية، و(32) معملاً للكيمياء والفيزياء وغيرها، و(19) قاعة للمحاضرات، وغرف للخدمات والطعام، وبلغت كلفة تنفيذها (140732830) ريالًا.

أما مشروع المختبر المركزي للأبحاث تبلغ مساحته (2515) مترًا مربعًا، ويضم (10) معامل للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، ومكاتب إدارية وقاعة مناقشة وغرف للطعام والخدمات، وتقدر كلفة تنفيذه (30) مليون ريال، أما مشروع معامل كلية الهندسة تقدر مساحته بنحو (4500) متر مربع، ويضم معمل المساحة ومعمل الميكانيكا ومعمل الطرق، معمل إنشائي، معمل الهيدروليكا، معمل التربة وتبلغ تكلفته المالية بنحو (3) ملايين ريال.

أما مشروع قاعة المؤتمرات للطالبات يقع على مساحة (1600) متر مربع، وتستوعب (820) مقعداً، ومجهزة بأحدث التجهيزات والخدمات اللازمة، وبها غرف لكبار الزوار، وغرف للخدمات، وقاعة اجتماعات، وتبلغ تكلفة تنفيذه (12) مليون ريال، أما مشروع المركز الاجتماعي للطالبات يقع على مساحة (3860) مترًا مربعًا، ويحتوي على مكاتب إدارية وصالات اجتماعات ولجان طبية، وغرف للخدمات والطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (10413279) ريالًا.

أما مشروع المركز الاجتماعي للطلاب يتربع على مساحة (3860) مترًا مربعًا، ويتكون من مكاتب إدارية، وصالات اجتماعات ولجان طبية، وغرف للخدمات والطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (10413279) ريالًا، أما مشروع مبنى الدفاع المدني يتربع على مساحة (1660) مترًا مربعًا، حيث يستوعب (12) سيارة خاصة للدفاع المدني، وقاعات دراسية، ومكاتب إدارية، وغرف للخدمات والطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (4572564 ) ريالًا.

أما مشروع مبنى المركز التجاري للطالبات تقدر مساحته بـ (12536) مترًا مربعًا، ويحتوي على مكاتب إدارية، مستودع أغذية باردة، تصوير وطباعة، صيدلية، مقر لبنك، غرف خدمات، وتبلغ تكلفة تنفيذه (10025984) ريالًا، أما مشروع مبنى المركز التجاري للطلاب تبلغ مساحته (12536) مترًا مربعًا، ويحتوي على مكاتب إدارية، مستودع أغذية باردة، مقر لبنك، صيدلية، تصوير وطباعة، وتبلغ كلفة تنفيذه (10025984 ) ريالًا.

09 ديسمبر 2019 - 12 ربيع الآخر 1441
05:29 PM

"فيصل بن نواف" يفتتح 15 مشروعاً بجامعة الجوف

بميزانية تفوق ملياري ريال

A A A
0
3,625

افتتح أمير الجوف، الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، اليوم الاثنين، 15 مشروعاً في جامعة الجوف، تم إنجازها في المدينة الجامعية بسكاكا.

وفور وصوله كان في استقباله مدير جامعة الجوف بالإنابة الدكتور بدر بن كريم الزارع، ووكلاء الجامعة، حيث افتتح سموه المشاريع التي تشمل كلية التربية للبنات، المراحل الأولى لكلية الطب، ولكلية الصيدلة، ولكلية طب الأسنان، كما تشتمل على كلية الآداب والأعمال، المختبر المركزي للأبحاث، ومركز الدفاع المدني، وقاعة المؤتمرات للطالبات، والمركز الاجتماعي للطلاب والطالبات، والمركز التجاري للطلاب والطالبات، ومعامل كلية الهندسة، والأكاديمية الرياضية.

وبدأ الحفل المُعد بهذه المناسبة، بعرض عن راعي الحفل المتواصل لجامعة الجوف وأبرز المنجزات التي حققتها الجامعة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بعد ذلك ألقى مدير الجامعة بالإنابة الدكتور بدر الزارع، كلمة رحب خلالها بأمير المنطقة بمناسبة افتتاحه حزمة جديدة من المشاريع التي بلغ المنجز منها نحو (30) مشروعاً بميزانية تفوق 2 مليار ريال من إجمالي 4 مليارات ريال معتمدة.

وأكد أن هذه المناسبة تكتسب أهميتها من توافقها مع احتفال الوطن بالذكرى الخامسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين، بعد أن عاشت المملكة سنوات زاخرة بالمنجزات والإصلاحات والتنمية المتواصلة، وتعزيز المكانة العالمية في كل المجالات.

وقال "الزارع": إن "هذا الاحتفال يأتي بعد أن حققت الجامعة قفزات نوعية في المجالات الإنشائية، واحتفلت مؤخراً بانتهاء جميع مبانيها المستأجرة، وحققت الاعتماد المؤسسي الأكاديمي، واعتمدت هيكلتها الإدارية والأكاديمية بما يتوافق مع رؤية المملكة، وتواصل مسيرتها، ٢٠٣٠ التعليمية والبحثية، وتخدم المجتمع والوطن مستثمرة الدعم الكبير من القيادة أيدها الله".

وعبر عن جزيل الشكر والعرفان للدكتور إسماعيل البشري، على فترة الثماني سنوات التي أمضاها مديراً للجامعة، مؤكداً أنه، خلال سنوات عمله، حقق الكثير من المنجزات المتنوعة، حتى تجاوزت جامعة الجوف مرحلة الجامعات الناشئة إلى مرحلة المنافسة والطموحات العالية. وأوضح أن الجامعة مازال لديها الكثير من المشاريع والبرامج التي تحقق خطتها الاستراتيجية، والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله - وتوجيهات أمير المنطقة ونائبه.

وفي ختام كلمته، أعرب "الزارع"، عن جزيل الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وأمير المنطقة ومعالي وزير التعليم، على ما تحظى به الجامعة من دعم متواصل.

من جانبه، عبر "البشري"، في كلمة له عن فخره بالثقة الملكية خلال السنوات الماضية، ما منحه فرصة خدمة الدين والوطن والقيادة من خلال جامعة الجوف، مستحضراً ما كانت عليه منطقة الجوف قبل ما يزيد عن مائة عام، حالها حال مناطق المملكة من فرقة وشتات وجهل وفقر، وبين حالها اليوم بهذه المنجزات والتنمية الشاملة والأمن والرخاء وانتشار دور العلم والمعرفة والمشاريع العملاقة.

وقدم "البشري" شكره الوافر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على الثقة والدعم الكبير، وكذلك لأمير المنطقة ونائبه ووزير التعليم وجميع منسوبي الجامعة ومنسوباتها وأهالي منطقة الجوف.

واختُتم الحفل، بتكريم أمير المنطقة لمدير الجامعة السابق إسماعيل بن محمد البشري، تقديراً لجهوده التي بذلها خلال سنوات عمله في إدارة الجامعة، كما تسلم سموه هدية تذكارية من الجامعة بهذه المناسبة.

يذكر أن المشروعات الخمسة عشر التي تم افتتاحها تتكون من مشروع المرحلة الأولى لكلية الطب، تبلغ مساحته (14.763) مترًا مربعًا، إذ يتضمن (51) مكتباً إدارياً، و(26) قاعة دراسية، (144) معملاً للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، و(84) غرفة للخدمات، وغرف للطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (151) مليون ريال، ويتربع مشروع المرحلة الأولى لكلية طب الأسنان على مساحة (12536) مترًا مربعًا، ويضم (139) مكتباً إدارياً، و(22) قاعة دراسية، و(144) عيادة أسنان، و(9) معامل للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، وغرف للطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (157258045) ريالًا.

أما مشروع المرحلة الأولى لكلية الصيدلة تقدر مساحته نحو (2590.81) مترًا مربعًا، إذ يتضمن (38) قاعة دراسية، مكاتب إدارية وخدمات، قاعة اجتماعات، غرف التسجيل والإرشادات، غرف للطعام، وتقدر كلفة تنفيذه (71058704.71) ريال، ويتربع مشروع كلية الآداب والأعمال على مساحة (40724.79) متر مربع، ويضم (27) مكتباً إدارياً، و(15) قاعة دراسية، و(12) معملاً، وقاعات للمحاضرات والاجتماعات، وغرف للخدمات والطعام وتقدر كلفة تنفيذه (66076776.34) ريال.

أما مشروع كلية التربية للبنات تقدر مساحته بـ (40) ألف متر مربع، ويضم (109) مكاتب إدارياً و(55) قاعة دراسية، و(32) معملاً للكيمياء والفيزياء وغيرها، و(19) قاعة للمحاضرات، وغرف للخدمات والطعام، وبلغت كلفة تنفيذها (140732830) ريالًا.

أما مشروع المختبر المركزي للأبحاث تبلغ مساحته (2515) مترًا مربعًا، ويضم (10) معامل للكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي وغيرها، ومكاتب إدارية وقاعة مناقشة وغرف للطعام والخدمات، وتقدر كلفة تنفيذه (30) مليون ريال، أما مشروع معامل كلية الهندسة تقدر مساحته بنحو (4500) متر مربع، ويضم معمل المساحة ومعمل الميكانيكا ومعمل الطرق، معمل إنشائي، معمل الهيدروليكا، معمل التربة وتبلغ تكلفته المالية بنحو (3) ملايين ريال.

أما مشروع قاعة المؤتمرات للطالبات يقع على مساحة (1600) متر مربع، وتستوعب (820) مقعداً، ومجهزة بأحدث التجهيزات والخدمات اللازمة، وبها غرف لكبار الزوار، وغرف للخدمات، وقاعة اجتماعات، وتبلغ تكلفة تنفيذه (12) مليون ريال، أما مشروع المركز الاجتماعي للطالبات يقع على مساحة (3860) مترًا مربعًا، ويحتوي على مكاتب إدارية وصالات اجتماعات ولجان طبية، وغرف للخدمات والطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (10413279) ريالًا.

أما مشروع المركز الاجتماعي للطلاب يتربع على مساحة (3860) مترًا مربعًا، ويتكون من مكاتب إدارية، وصالات اجتماعات ولجان طبية، وغرف للخدمات والطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (10413279) ريالًا، أما مشروع مبنى الدفاع المدني يتربع على مساحة (1660) مترًا مربعًا، حيث يستوعب (12) سيارة خاصة للدفاع المدني، وقاعات دراسية، ومكاتب إدارية، وغرف للخدمات والطعام، وتبلغ كلفة تنفيذه (4572564 ) ريالًا.

أما مشروع مبنى المركز التجاري للطالبات تقدر مساحته بـ (12536) مترًا مربعًا، ويحتوي على مكاتب إدارية، مستودع أغذية باردة، تصوير وطباعة، صيدلية، مقر لبنك، غرف خدمات، وتبلغ تكلفة تنفيذه (10025984) ريالًا، أما مشروع مبنى المركز التجاري للطلاب تبلغ مساحته (12536) مترًا مربعًا، ويحتوي على مكاتب إدارية، مستودع أغذية باردة، مقر لبنك، صيدلية، تصوير وطباعة، وتبلغ كلفة تنفيذه (10025984 ) ريالًا.