ملك البحرين: الدورة 40 فرصة مهمة للتشاور وتبادل الرؤى بين قادة مجلس التعاون

أعرب عن اعتزازه بالعلاقات الراسخة التي تجمع بين بلاده والمملكة العربية السعودية

أعرب ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، عن اعتزازه بالعلاقات الأخوية الراسخة بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية، والتي تستند إلى تاريخ مشترك ووحدة مصير، مؤكداً أن أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي تشكل فرصة مهمة للتشاور وتبادل الرؤى بين قادة دول المجلس.

جاء ذلك في تصريح له عقب وصوله الرياض اليوم لحضور أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي، حيث قال: يطيب لنا ونحن نصل إلى بلدنا المملكة العربية السعودية الشقيقة والتي نعتز دوماً بزيارتها، أن نعبر عن عميق شكرنا لأخينا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على دعوتـه الكريمة لنـا للمشاركة في أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، معربين عن اعتزازنا بالعلاقات الأخوية الراسخة والمزدهرة بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية والتي تستند إلى تاريخ مشترك، ووحدة مصير، وتشهد على الدوام تطوراً ونماء على المستويات كافة جعل منها نموذجاً للتكامل والأخوة.

وأضاف: نؤكد أن أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية تشكل فرصة مهمة للتشاور وتبادل رؤى أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في كل ما يمكن أن يسهم في تعزيز عملنا الجماعي وتعاوننا المشترك والحفاظ على مكتسبات دولنا ويؤدي لإنجاز تطلعات شعوبنا في مزيد من الرخاء والازدهار، ومواصلة الدور المحوري لمجلس التعاون في ترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة ودعم الجهود الهادفة للوصول لحلول سليمة وشاملة لمشكلاتها وأزماتها والتغلب على التحديات التي تواجهها.

وأردف ملك البحرين: إننا إذ نجدد تقديرنا وامتناننا للجهود الخيرة لأخينا خادم الحرمين الشريفين في خدمة قضايانا الخليجية والعربية والإسلامية، وللدور الاستراتيجي المتواصل للمملكة العربية السعودية الشقيقة على الصعيدين الإقليمي والدولي، لنؤكد ثقتنا بأن رعاية وحكمة خادم الحرمين الشريفين ستجعل مخرجات قمتنا على مستوى التحديات التي مواجهها ولتكون هذه القمة لبنة جديده ومهمة في مسيرة مجلسنا المباركة وتحقيق تطلعات وآمال شعوبنا.

ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة المملكة العربية السعودية القمة الخليجية القمة الخليجية الـ40
اعلان
ملك البحرين: الدورة 40 فرصة مهمة للتشاور وتبادل الرؤى بين قادة مجلس التعاون
سبق

أعرب ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، عن اعتزازه بالعلاقات الأخوية الراسخة بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية، والتي تستند إلى تاريخ مشترك ووحدة مصير، مؤكداً أن أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي تشكل فرصة مهمة للتشاور وتبادل الرؤى بين قادة دول المجلس.

جاء ذلك في تصريح له عقب وصوله الرياض اليوم لحضور أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي، حيث قال: يطيب لنا ونحن نصل إلى بلدنا المملكة العربية السعودية الشقيقة والتي نعتز دوماً بزيارتها، أن نعبر عن عميق شكرنا لأخينا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على دعوتـه الكريمة لنـا للمشاركة في أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، معربين عن اعتزازنا بالعلاقات الأخوية الراسخة والمزدهرة بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية والتي تستند إلى تاريخ مشترك، ووحدة مصير، وتشهد على الدوام تطوراً ونماء على المستويات كافة جعل منها نموذجاً للتكامل والأخوة.

وأضاف: نؤكد أن أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية تشكل فرصة مهمة للتشاور وتبادل رؤى أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في كل ما يمكن أن يسهم في تعزيز عملنا الجماعي وتعاوننا المشترك والحفاظ على مكتسبات دولنا ويؤدي لإنجاز تطلعات شعوبنا في مزيد من الرخاء والازدهار، ومواصلة الدور المحوري لمجلس التعاون في ترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة ودعم الجهود الهادفة للوصول لحلول سليمة وشاملة لمشكلاتها وأزماتها والتغلب على التحديات التي تواجهها.

وأردف ملك البحرين: إننا إذ نجدد تقديرنا وامتناننا للجهود الخيرة لأخينا خادم الحرمين الشريفين في خدمة قضايانا الخليجية والعربية والإسلامية، وللدور الاستراتيجي المتواصل للمملكة العربية السعودية الشقيقة على الصعيدين الإقليمي والدولي، لنؤكد ثقتنا بأن رعاية وحكمة خادم الحرمين الشريفين ستجعل مخرجات قمتنا على مستوى التحديات التي مواجهها ولتكون هذه القمة لبنة جديده ومهمة في مسيرة مجلسنا المباركة وتحقيق تطلعات وآمال شعوبنا.

10 ديسمبر 2019 - 13 ربيع الآخر 1441
03:33 PM

ملك البحرين: الدورة 40 فرصة مهمة للتشاور وتبادل الرؤى بين قادة مجلس التعاون

أعرب عن اعتزازه بالعلاقات الراسخة التي تجمع بين بلاده والمملكة العربية السعودية

A A A
1
2,434

أعرب ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، عن اعتزازه بالعلاقات الأخوية الراسخة بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية، والتي تستند إلى تاريخ مشترك ووحدة مصير، مؤكداً أن أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي تشكل فرصة مهمة للتشاور وتبادل الرؤى بين قادة دول المجلس.

جاء ذلك في تصريح له عقب وصوله الرياض اليوم لحضور أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي، حيث قال: يطيب لنا ونحن نصل إلى بلدنا المملكة العربية السعودية الشقيقة والتي نعتز دوماً بزيارتها، أن نعبر عن عميق شكرنا لأخينا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على دعوتـه الكريمة لنـا للمشاركة في أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، معربين عن اعتزازنا بالعلاقات الأخوية الراسخة والمزدهرة بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية والتي تستند إلى تاريخ مشترك، ووحدة مصير، وتشهد على الدوام تطوراً ونماء على المستويات كافة جعل منها نموذجاً للتكامل والأخوة.

وأضاف: نؤكد أن أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية تشكل فرصة مهمة للتشاور وتبادل رؤى أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في كل ما يمكن أن يسهم في تعزيز عملنا الجماعي وتعاوننا المشترك والحفاظ على مكتسبات دولنا ويؤدي لإنجاز تطلعات شعوبنا في مزيد من الرخاء والازدهار، ومواصلة الدور المحوري لمجلس التعاون في ترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة ودعم الجهود الهادفة للوصول لحلول سليمة وشاملة لمشكلاتها وأزماتها والتغلب على التحديات التي تواجهها.

وأردف ملك البحرين: إننا إذ نجدد تقديرنا وامتناننا للجهود الخيرة لأخينا خادم الحرمين الشريفين في خدمة قضايانا الخليجية والعربية والإسلامية، وللدور الاستراتيجي المتواصل للمملكة العربية السعودية الشقيقة على الصعيدين الإقليمي والدولي، لنؤكد ثقتنا بأن رعاية وحكمة خادم الحرمين الشريفين ستجعل مخرجات قمتنا على مستوى التحديات التي مواجهها ولتكون هذه القمة لبنة جديده ومهمة في مسيرة مجلسنا المباركة وتحقيق تطلعات وآمال شعوبنا.