مدير ووكلاء جامعة جازان: نظام الجامعات الجديد نقطة تحول تاريخية في مسيرة التعليم العالي

سيثري الجوانب التعليمية والبحثية كافة وسيركز على تنمية الموارد المالية

قال مدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني: إن نظام الجامعات الجديد يعد نقطة تحول تاريخية في مسيرة التعليم الجامعي بالمملكة بما تضمنه من مواد وأحكام.

وأضاف، في تصريحات له، الأربعاء: إن النظام سيثري الجوانب التعليمية والبحثية كافة، وسيركز على تنمية الموارد المالية الذاتية للجامعات، منوهاً بقدرته على مواكبة كل المتغيرات الاقتصادية والعلمية والبحثية، مع تميزه بالمرونة والشفافية والحوكمة.

ولفت إلى أن توسيع قاعدة المشاركة في اتخاذ القرار بإنشاء مجلس لشؤون الجامعات، ومجلس للأمناء في كل جامعة، سيسهم في تحقيق الحوكمة وبناء قرارات ذات مردود إيجابي.

وأكد أن نظام الجامعات الجديد سيتيح للجامعات لعب دور أكبر في عملية التحديث والتطوير، كما يضمن لها ممارسة دور حقيقي وفاعل في الأخذ بزمام المبادرة في صناعة التقدم ونشر المعرفة اعتماداً على فتح المجال للعقول والقدرات البشرية في الجامعات.

من جانبه، أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد بن حسن أبو راسين، أن النظام الجديد للجامعات يمكن الجامعات من أداء دور فاعل وجديد في التنمية والاقتصاد المعرفي.

وقال: إنه ينسجم مع رؤية المملكة 2030، ويهتم بتطوير الجامعات ويضمن كفاءة الإنفاق والاستقلالية للجامعات في اتخاذ العديد من القرارات والبرامج.

وقال وكيل الجامعة للتطوير وريادة الأعمال الدكتور محمد بن محسن صفحي: إن النظام الجديد للجامعات يمثّل تحولاً كبيراً في مسيرة التعليم الجامعي في المملكة ليكون متوائماً مع ما ورد في رؤية المملكة 2030، والمتمثلة في الإصلاح وإعادة هيكلة النظام التعليمي، ومن أهم ذلك إعادة النظر في التخصصات الجامعية الحالية لتكون متوافقة مع احتياجات سوق العمل.

وبين وكيل الجامعة الدكتور محمد بن علي معشي، أن نظام التعليم الجامعي، يعكس الاهتمام بجودة التعليم من خلال المخرجات التي ستكون قادرة على دعم جميع القطاعات الحالية والمستقبلية في المملكة، كما يعكس النظام الاهتمام ببناء شراكات استراتيجية مع الجامعات العالمية.

وأشار "معشي" إلى أن من أبرز مكتسبات النظام إنشاء مجلس الأمناء لكل جامعة، وإقرار رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها وهيكلتها ودليلها التنظيمي، علاوةً على إقرار القواعد التنفيذية للوائح المالية والإدارية، وترشيح رئيس الجامعة.

وأوضحت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات، الدكتورة عائشة بنت حسن زكري، أن النظام الجديد للجامعات يشكل نقطة تحول جوهرية وتاريخية في حاضر ومستقبل الجامعات لأداء دورها المتوائم مع مستجدات العصر، مشيرة إلى أن النظام يتيح الفرصة للجامعات في تنمية ميزانيتها ومصادر تمويلها الذاتية.

جامعة جازان نظام الجامعات الجديد
اعلان
مدير ووكلاء جامعة جازان: نظام الجامعات الجديد نقطة تحول تاريخية في مسيرة التعليم العالي
سبق

قال مدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني: إن نظام الجامعات الجديد يعد نقطة تحول تاريخية في مسيرة التعليم الجامعي بالمملكة بما تضمنه من مواد وأحكام.

وأضاف، في تصريحات له، الأربعاء: إن النظام سيثري الجوانب التعليمية والبحثية كافة، وسيركز على تنمية الموارد المالية الذاتية للجامعات، منوهاً بقدرته على مواكبة كل المتغيرات الاقتصادية والعلمية والبحثية، مع تميزه بالمرونة والشفافية والحوكمة.

ولفت إلى أن توسيع قاعدة المشاركة في اتخاذ القرار بإنشاء مجلس لشؤون الجامعات، ومجلس للأمناء في كل جامعة، سيسهم في تحقيق الحوكمة وبناء قرارات ذات مردود إيجابي.

وأكد أن نظام الجامعات الجديد سيتيح للجامعات لعب دور أكبر في عملية التحديث والتطوير، كما يضمن لها ممارسة دور حقيقي وفاعل في الأخذ بزمام المبادرة في صناعة التقدم ونشر المعرفة اعتماداً على فتح المجال للعقول والقدرات البشرية في الجامعات.

من جانبه، أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد بن حسن أبو راسين، أن النظام الجديد للجامعات يمكن الجامعات من أداء دور فاعل وجديد في التنمية والاقتصاد المعرفي.

وقال: إنه ينسجم مع رؤية المملكة 2030، ويهتم بتطوير الجامعات ويضمن كفاءة الإنفاق والاستقلالية للجامعات في اتخاذ العديد من القرارات والبرامج.

وقال وكيل الجامعة للتطوير وريادة الأعمال الدكتور محمد بن محسن صفحي: إن النظام الجديد للجامعات يمثّل تحولاً كبيراً في مسيرة التعليم الجامعي في المملكة ليكون متوائماً مع ما ورد في رؤية المملكة 2030، والمتمثلة في الإصلاح وإعادة هيكلة النظام التعليمي، ومن أهم ذلك إعادة النظر في التخصصات الجامعية الحالية لتكون متوافقة مع احتياجات سوق العمل.

وبين وكيل الجامعة الدكتور محمد بن علي معشي، أن نظام التعليم الجامعي، يعكس الاهتمام بجودة التعليم من خلال المخرجات التي ستكون قادرة على دعم جميع القطاعات الحالية والمستقبلية في المملكة، كما يعكس النظام الاهتمام ببناء شراكات استراتيجية مع الجامعات العالمية.

وأشار "معشي" إلى أن من أبرز مكتسبات النظام إنشاء مجلس الأمناء لكل جامعة، وإقرار رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها وهيكلتها ودليلها التنظيمي، علاوةً على إقرار القواعد التنفيذية للوائح المالية والإدارية، وترشيح رئيس الجامعة.

وأوضحت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات، الدكتورة عائشة بنت حسن زكري، أن النظام الجديد للجامعات يشكل نقطة تحول جوهرية وتاريخية في حاضر ومستقبل الجامعات لأداء دورها المتوائم مع مستجدات العصر، مشيرة إلى أن النظام يتيح الفرصة للجامعات في تنمية ميزانيتها ومصادر تمويلها الذاتية.

30 أكتوبر 2019 - 2 ربيع الأول 1441
06:36 PM

مدير ووكلاء جامعة جازان: نظام الجامعات الجديد نقطة تحول تاريخية في مسيرة التعليم العالي

سيثري الجوانب التعليمية والبحثية كافة وسيركز على تنمية الموارد المالية

A A A
0
431

قال مدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني: إن نظام الجامعات الجديد يعد نقطة تحول تاريخية في مسيرة التعليم الجامعي بالمملكة بما تضمنه من مواد وأحكام.

وأضاف، في تصريحات له، الأربعاء: إن النظام سيثري الجوانب التعليمية والبحثية كافة، وسيركز على تنمية الموارد المالية الذاتية للجامعات، منوهاً بقدرته على مواكبة كل المتغيرات الاقتصادية والعلمية والبحثية، مع تميزه بالمرونة والشفافية والحوكمة.

ولفت إلى أن توسيع قاعدة المشاركة في اتخاذ القرار بإنشاء مجلس لشؤون الجامعات، ومجلس للأمناء في كل جامعة، سيسهم في تحقيق الحوكمة وبناء قرارات ذات مردود إيجابي.

وأكد أن نظام الجامعات الجديد سيتيح للجامعات لعب دور أكبر في عملية التحديث والتطوير، كما يضمن لها ممارسة دور حقيقي وفاعل في الأخذ بزمام المبادرة في صناعة التقدم ونشر المعرفة اعتماداً على فتح المجال للعقول والقدرات البشرية في الجامعات.

من جانبه، أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد بن حسن أبو راسين، أن النظام الجديد للجامعات يمكن الجامعات من أداء دور فاعل وجديد في التنمية والاقتصاد المعرفي.

وقال: إنه ينسجم مع رؤية المملكة 2030، ويهتم بتطوير الجامعات ويضمن كفاءة الإنفاق والاستقلالية للجامعات في اتخاذ العديد من القرارات والبرامج.

وقال وكيل الجامعة للتطوير وريادة الأعمال الدكتور محمد بن محسن صفحي: إن النظام الجديد للجامعات يمثّل تحولاً كبيراً في مسيرة التعليم الجامعي في المملكة ليكون متوائماً مع ما ورد في رؤية المملكة 2030، والمتمثلة في الإصلاح وإعادة هيكلة النظام التعليمي، ومن أهم ذلك إعادة النظر في التخصصات الجامعية الحالية لتكون متوافقة مع احتياجات سوق العمل.

وبين وكيل الجامعة الدكتور محمد بن علي معشي، أن نظام التعليم الجامعي، يعكس الاهتمام بجودة التعليم من خلال المخرجات التي ستكون قادرة على دعم جميع القطاعات الحالية والمستقبلية في المملكة، كما يعكس النظام الاهتمام ببناء شراكات استراتيجية مع الجامعات العالمية.

وأشار "معشي" إلى أن من أبرز مكتسبات النظام إنشاء مجلس الأمناء لكل جامعة، وإقرار رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها وهيكلتها ودليلها التنظيمي، علاوةً على إقرار القواعد التنفيذية للوائح المالية والإدارية، وترشيح رئيس الجامعة.

وأوضحت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات، الدكتورة عائشة بنت حسن زكري، أن النظام الجديد للجامعات يشكل نقطة تحول جوهرية وتاريخية في حاضر ومستقبل الجامعات لأداء دورها المتوائم مع مستجدات العصر، مشيرة إلى أن النظام يتيح الفرصة للجامعات في تنمية ميزانيتها ومصادر تمويلها الذاتية.