"أعمال" تختتم برنامجها بتدريب وتأهيل 564 متدربًا ومتدربة

تحقيقًا لرؤية المملكة 2030

اختتمت جمعية "أعمال"، الخميس، برنامجها التدريبي بعد شهرين متتاليين، تحقيقًا لرؤية المملكة 2030، لتحويل الفرد من مستهلك إلى منتج يعتمد على ذاته.

وتسعى الجمعية إلى تطوير مهارات الشباب والفتيات وتعميق دور الفرد في المجتمع لكي يكون أحد ركائز التنمية، لخلق فرص حقيقية للعديد من مستفيدي الجمعية للعمل وتأسيس مشروعاتهم وسد احتياجهم ومواكبة برنامج التحول الوطني.

ونظمت خلال شهري سبتمبر وأكتوبر، برنامجًا تدريبيًا، تضمن عددًا من الورش، بدأت بورشة "انطلاقة"، بالشراكة مع متحف الضويحي في محافظة الزلفي، على مدى خمسة أيام، قُدمت فيه عدد من الورش التدريبية في مجال إدارة المشروعات، حاضرت فيها المدربات "نورة الحمد، منال الفهيد، خولة الملحم، تهاني الفرهود".

كما نظمت في مقر الجمعية ورشة عمل "إدارة الموارد البشرية"، للمدربة سمر بنت أحمد الدرسوني، على مدى ثلاثة أيام، قدمت فيها مهارات تخطيط وتحليل وتوصيف الموارد البشرية وتحديد الاحتياج التدريبي.

وفي طور متابعتها للأحداث ومع بداية العام الدراسي، نظمت جمعية أعمال وبالشراكة مع مؤسسة العنود الخيرية، ورشة عمل بعنوان "فوبيا المدرسة"، تناول فيها المدرب سلطان العنزي، مفهوم ومظاهر الخوف من المدرسة مع أفضل الأساليب لتهيئة الطفل للدخول والانخراط في المجتمع المدرسي.

وفي أحد الأيام الجماهيرية، أقامت الجمعية وبالشراكة مع مركز الملك سلمان الاجتماعي، محاضرة جماهيرية للمدرب ماجد بن جعفر الغامدي، بعنوان "صناعة المحتوى الإعلامي"، حضرها ما لا يقل عن 300 متدرب تفاعلوا وشاركوا إعجابهم بمحتوى المحاضرة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى صعيد آخر، نظمت بالشراكة مع مؤسسة العنود الخيرية، ورشة عمل بعنوان "مقياس هيرمان وتطبيقاته في إدارة المواقف الإدارية والتعليمية"، للمدرب د. سالم بن علي القحطاني، تناول فيها عدد من المحاور منها التأصيل العلمي لهيرمان وماذا يقيس ومميزات المقياس في الإدارة.

كما أُقيمت ورشة تدريبية عن العلاقات العامة تمحورت حول مفهوم العلاقات العامة، ومراحل تطورها وأهدافها ووظائفها ووسائلها والكادر المناسب لها، وأخلاقيات وخصائص العاملين بها تنظيمًا وتخطيطًا.

ومن جانب آخر، نظمت "أعمال" ورشة فن التصوير الاحترافي، واشتملت على مدخل عام عن التصوير الفوتوغرافي وتاريخ التصوير ومفهومه وعلاقته بالضوء وكيفية التعرف على ios والمقصود منه وأنواع التصوير، وإعدادات الكاميرات وأنواعها والفرق بينها.

وفي ختام، البرنامج التدريبي، أُقيمت ورشة "كيفية الاستيراد من الصين"، حضرها أكثر من 56 متدربًا ومتدربة، بدأت بمصادر وأفكار تجارية كيف ومتى تطلق مشروعك التجاري؟

بلغ عدد الحضور للدورات والورش ما يقارب 564 متدربًا، خلال ثماني ورش وبرامج تدريبية.

ونوه المدير التنفيذي للجمعية، عبد الرزاق عبد الله القشعمي، بالدعم الذي تجده جمعية أعمال للتنمية الأسرية من القيادة الرشيدة لتنفيذ واجبها في خدمة الفرد والمجتمع.

وقال "القشعمي": نظمت الجمعية، بالتنسيق مع القطاع الخاص في توفير التدريب المتخصص للشباب والشابات وتأهيلهم لسوق العمل والتنسيق مع الشركات الكبرى لإيجاد الوظائف المناسبة لهم وفق تخصصاتهم، حيث سيتم توظيف المزيد من الشباب في عددٍ من الشركات.

وحث الشركات من باب المسؤولية الاجتماعية، على دعم مثل هذه البرامج، وقدم "القشعمي" الشكر لكل من أسهم وشارك وتطوع في إنجاح الورش والدورات.

الرؤية السعودية 2030 رؤية 2030 جمعية أعمال
اعلان
"أعمال" تختتم برنامجها بتدريب وتأهيل 564 متدربًا ومتدربة
سبق

اختتمت جمعية "أعمال"، الخميس، برنامجها التدريبي بعد شهرين متتاليين، تحقيقًا لرؤية المملكة 2030، لتحويل الفرد من مستهلك إلى منتج يعتمد على ذاته.

وتسعى الجمعية إلى تطوير مهارات الشباب والفتيات وتعميق دور الفرد في المجتمع لكي يكون أحد ركائز التنمية، لخلق فرص حقيقية للعديد من مستفيدي الجمعية للعمل وتأسيس مشروعاتهم وسد احتياجهم ومواكبة برنامج التحول الوطني.

ونظمت خلال شهري سبتمبر وأكتوبر، برنامجًا تدريبيًا، تضمن عددًا من الورش، بدأت بورشة "انطلاقة"، بالشراكة مع متحف الضويحي في محافظة الزلفي، على مدى خمسة أيام، قُدمت فيه عدد من الورش التدريبية في مجال إدارة المشروعات، حاضرت فيها المدربات "نورة الحمد، منال الفهيد، خولة الملحم، تهاني الفرهود".

كما نظمت في مقر الجمعية ورشة عمل "إدارة الموارد البشرية"، للمدربة سمر بنت أحمد الدرسوني، على مدى ثلاثة أيام، قدمت فيها مهارات تخطيط وتحليل وتوصيف الموارد البشرية وتحديد الاحتياج التدريبي.

وفي طور متابعتها للأحداث ومع بداية العام الدراسي، نظمت جمعية أعمال وبالشراكة مع مؤسسة العنود الخيرية، ورشة عمل بعنوان "فوبيا المدرسة"، تناول فيها المدرب سلطان العنزي، مفهوم ومظاهر الخوف من المدرسة مع أفضل الأساليب لتهيئة الطفل للدخول والانخراط في المجتمع المدرسي.

وفي أحد الأيام الجماهيرية، أقامت الجمعية وبالشراكة مع مركز الملك سلمان الاجتماعي، محاضرة جماهيرية للمدرب ماجد بن جعفر الغامدي، بعنوان "صناعة المحتوى الإعلامي"، حضرها ما لا يقل عن 300 متدرب تفاعلوا وشاركوا إعجابهم بمحتوى المحاضرة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى صعيد آخر، نظمت بالشراكة مع مؤسسة العنود الخيرية، ورشة عمل بعنوان "مقياس هيرمان وتطبيقاته في إدارة المواقف الإدارية والتعليمية"، للمدرب د. سالم بن علي القحطاني، تناول فيها عدد من المحاور منها التأصيل العلمي لهيرمان وماذا يقيس ومميزات المقياس في الإدارة.

كما أُقيمت ورشة تدريبية عن العلاقات العامة تمحورت حول مفهوم العلاقات العامة، ومراحل تطورها وأهدافها ووظائفها ووسائلها والكادر المناسب لها، وأخلاقيات وخصائص العاملين بها تنظيمًا وتخطيطًا.

ومن جانب آخر، نظمت "أعمال" ورشة فن التصوير الاحترافي، واشتملت على مدخل عام عن التصوير الفوتوغرافي وتاريخ التصوير ومفهومه وعلاقته بالضوء وكيفية التعرف على ios والمقصود منه وأنواع التصوير، وإعدادات الكاميرات وأنواعها والفرق بينها.

وفي ختام، البرنامج التدريبي، أُقيمت ورشة "كيفية الاستيراد من الصين"، حضرها أكثر من 56 متدربًا ومتدربة، بدأت بمصادر وأفكار تجارية كيف ومتى تطلق مشروعك التجاري؟

بلغ عدد الحضور للدورات والورش ما يقارب 564 متدربًا، خلال ثماني ورش وبرامج تدريبية.

ونوه المدير التنفيذي للجمعية، عبد الرزاق عبد الله القشعمي، بالدعم الذي تجده جمعية أعمال للتنمية الأسرية من القيادة الرشيدة لتنفيذ واجبها في خدمة الفرد والمجتمع.

وقال "القشعمي": نظمت الجمعية، بالتنسيق مع القطاع الخاص في توفير التدريب المتخصص للشباب والشابات وتأهيلهم لسوق العمل والتنسيق مع الشركات الكبرى لإيجاد الوظائف المناسبة لهم وفق تخصصاتهم، حيث سيتم توظيف المزيد من الشباب في عددٍ من الشركات.

وحث الشركات من باب المسؤولية الاجتماعية، على دعم مثل هذه البرامج، وقدم "القشعمي" الشكر لكل من أسهم وشارك وتطوع في إنجاح الورش والدورات.

24 أكتوبر 2019 - 25 صفر 1441
10:03 PM

"أعمال" تختتم برنامجها بتدريب وتأهيل 564 متدربًا ومتدربة

تحقيقًا لرؤية المملكة 2030

A A A
0
137

اختتمت جمعية "أعمال"، الخميس، برنامجها التدريبي بعد شهرين متتاليين، تحقيقًا لرؤية المملكة 2030، لتحويل الفرد من مستهلك إلى منتج يعتمد على ذاته.

وتسعى الجمعية إلى تطوير مهارات الشباب والفتيات وتعميق دور الفرد في المجتمع لكي يكون أحد ركائز التنمية، لخلق فرص حقيقية للعديد من مستفيدي الجمعية للعمل وتأسيس مشروعاتهم وسد احتياجهم ومواكبة برنامج التحول الوطني.

ونظمت خلال شهري سبتمبر وأكتوبر، برنامجًا تدريبيًا، تضمن عددًا من الورش، بدأت بورشة "انطلاقة"، بالشراكة مع متحف الضويحي في محافظة الزلفي، على مدى خمسة أيام، قُدمت فيه عدد من الورش التدريبية في مجال إدارة المشروعات، حاضرت فيها المدربات "نورة الحمد، منال الفهيد، خولة الملحم، تهاني الفرهود".

كما نظمت في مقر الجمعية ورشة عمل "إدارة الموارد البشرية"، للمدربة سمر بنت أحمد الدرسوني، على مدى ثلاثة أيام، قدمت فيها مهارات تخطيط وتحليل وتوصيف الموارد البشرية وتحديد الاحتياج التدريبي.

وفي طور متابعتها للأحداث ومع بداية العام الدراسي، نظمت جمعية أعمال وبالشراكة مع مؤسسة العنود الخيرية، ورشة عمل بعنوان "فوبيا المدرسة"، تناول فيها المدرب سلطان العنزي، مفهوم ومظاهر الخوف من المدرسة مع أفضل الأساليب لتهيئة الطفل للدخول والانخراط في المجتمع المدرسي.

وفي أحد الأيام الجماهيرية، أقامت الجمعية وبالشراكة مع مركز الملك سلمان الاجتماعي، محاضرة جماهيرية للمدرب ماجد بن جعفر الغامدي، بعنوان "صناعة المحتوى الإعلامي"، حضرها ما لا يقل عن 300 متدرب تفاعلوا وشاركوا إعجابهم بمحتوى المحاضرة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى صعيد آخر، نظمت بالشراكة مع مؤسسة العنود الخيرية، ورشة عمل بعنوان "مقياس هيرمان وتطبيقاته في إدارة المواقف الإدارية والتعليمية"، للمدرب د. سالم بن علي القحطاني، تناول فيها عدد من المحاور منها التأصيل العلمي لهيرمان وماذا يقيس ومميزات المقياس في الإدارة.

كما أُقيمت ورشة تدريبية عن العلاقات العامة تمحورت حول مفهوم العلاقات العامة، ومراحل تطورها وأهدافها ووظائفها ووسائلها والكادر المناسب لها، وأخلاقيات وخصائص العاملين بها تنظيمًا وتخطيطًا.

ومن جانب آخر، نظمت "أعمال" ورشة فن التصوير الاحترافي، واشتملت على مدخل عام عن التصوير الفوتوغرافي وتاريخ التصوير ومفهومه وعلاقته بالضوء وكيفية التعرف على ios والمقصود منه وأنواع التصوير، وإعدادات الكاميرات وأنواعها والفرق بينها.

وفي ختام، البرنامج التدريبي، أُقيمت ورشة "كيفية الاستيراد من الصين"، حضرها أكثر من 56 متدربًا ومتدربة، بدأت بمصادر وأفكار تجارية كيف ومتى تطلق مشروعك التجاري؟

بلغ عدد الحضور للدورات والورش ما يقارب 564 متدربًا، خلال ثماني ورش وبرامج تدريبية.

ونوه المدير التنفيذي للجمعية، عبد الرزاق عبد الله القشعمي، بالدعم الذي تجده جمعية أعمال للتنمية الأسرية من القيادة الرشيدة لتنفيذ واجبها في خدمة الفرد والمجتمع.

وقال "القشعمي": نظمت الجمعية، بالتنسيق مع القطاع الخاص في توفير التدريب المتخصص للشباب والشابات وتأهيلهم لسوق العمل والتنسيق مع الشركات الكبرى لإيجاد الوظائف المناسبة لهم وفق تخصصاتهم، حيث سيتم توظيف المزيد من الشباب في عددٍ من الشركات.

وحث الشركات من باب المسؤولية الاجتماعية، على دعم مثل هذه البرامج، وقدم "القشعمي" الشكر لكل من أسهم وشارك وتطوع في إنجاح الورش والدورات.