"سامسونج" و"إل جي" تتنافسان في "حائط" فائق القدرات

ستعرضان منتجاتهما خلال معرض الإلكترونيات في لاس فيجاس

"حائط أو جدار"، يبدو أن المنافسة بين شركتَي "سامسونج" و"إل جي" الكوريتين الجنوبيتين، دخلت مرحلة جديدة، ستظهر للعلن خلال مشاركتهما في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية "سي أي إس 2019" بولاية لاس فيجاس الأمريكية.

وكشفت "سامسونج" و"إل جي" عن تجهيزهما لإطلاق شاشات تلفزيون بإمكانات فائقة الجودة، ولكن ستعتمد الشركتان على تقنية تلفزيون "الحائط"، الذي لا يمكن تفريقه عن الحائط.

وأشارت "سامسونج"؛ وفقاً لما نقله موقع "ماشابل" التقني المتخصص، إلى أنها ستطلق تلفزيون "الجدار" الذي يمكن أن ينقسم إلى ألواح متعدّدة يتغيّر حجمها وشكلها على حسب حاجة المستخدم.

وستعتمد "سامسونج" في تصميم تلفزيونها الجديد على ما أطلقت عليه ألواح "مايكروليد"، والمصنّعة من الأضواء الميكروسكوبية، التي تشكل النقاط الضوئية أو البيكسلز، التي ينتج منها "البلاطات" الخاصة بالتلفزيون.

ويمكن للمستخدم تجميع كل البلاطات الخاصّة بالتلفزيون؛ ليصبح تلفزيوناً منزلياً ذكياً بقياس 75 بوصة.

حائط "إل جي"

أما شركة "إل جي" فتجهز لأن تكشف النقاط عن تلفزيون ذكي، يمكن أن يظهر على الحائط ويختفي بلمسة زر واحدة.

وتشير "إل جي"، وفقاً لما نشرته شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، إلى أن هذا التلفزيون يمكنه عرض صورة بتقنية 4 كي عبر شاشة بقياس 65 بوصة، مرتكزة على مكبّر صوت مدمج.

وبمجرد ما يضغط المستخدم على زر إغلاق التلفزيون، تدخل الشاشة بصورة تلقائية في مكبّر الصوت المدمج بها.

ويمكن استخدام مكبّر الصوت أيضاً في تشغيل الموسيقى ومختلف أنواع الأصوات الأخرى في أثناء حجب الشاشة عن العمل.

وتسمح شاشة تليفزيون "إل جي" المرنة أيضاً، بإمكانية تدويرها "جزئياً"، حيث يمكن أن تعرض محتوى آخر الساعة أو الطقس.

وقالت "إل جي"، إنها جرّبت الشاشة الجديدة أكثر من 50 ألف لفة صعوداً وهبوطاً.

ومن المتوقع أن يتم طرح التلفزيونات الجديدة في الربع الأخير من عام 2019 الجاري.

اعلان
"سامسونج" و"إل جي" تتنافسان في "حائط" فائق القدرات
سبق

"حائط أو جدار"، يبدو أن المنافسة بين شركتَي "سامسونج" و"إل جي" الكوريتين الجنوبيتين، دخلت مرحلة جديدة، ستظهر للعلن خلال مشاركتهما في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية "سي أي إس 2019" بولاية لاس فيجاس الأمريكية.

وكشفت "سامسونج" و"إل جي" عن تجهيزهما لإطلاق شاشات تلفزيون بإمكانات فائقة الجودة، ولكن ستعتمد الشركتان على تقنية تلفزيون "الحائط"، الذي لا يمكن تفريقه عن الحائط.

وأشارت "سامسونج"؛ وفقاً لما نقله موقع "ماشابل" التقني المتخصص، إلى أنها ستطلق تلفزيون "الجدار" الذي يمكن أن ينقسم إلى ألواح متعدّدة يتغيّر حجمها وشكلها على حسب حاجة المستخدم.

وستعتمد "سامسونج" في تصميم تلفزيونها الجديد على ما أطلقت عليه ألواح "مايكروليد"، والمصنّعة من الأضواء الميكروسكوبية، التي تشكل النقاط الضوئية أو البيكسلز، التي ينتج منها "البلاطات" الخاصة بالتلفزيون.

ويمكن للمستخدم تجميع كل البلاطات الخاصّة بالتلفزيون؛ ليصبح تلفزيوناً منزلياً ذكياً بقياس 75 بوصة.

حائط "إل جي"

أما شركة "إل جي" فتجهز لأن تكشف النقاط عن تلفزيون ذكي، يمكن أن يظهر على الحائط ويختفي بلمسة زر واحدة.

وتشير "إل جي"، وفقاً لما نشرته شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، إلى أن هذا التلفزيون يمكنه عرض صورة بتقنية 4 كي عبر شاشة بقياس 65 بوصة، مرتكزة على مكبّر صوت مدمج.

وبمجرد ما يضغط المستخدم على زر إغلاق التلفزيون، تدخل الشاشة بصورة تلقائية في مكبّر الصوت المدمج بها.

ويمكن استخدام مكبّر الصوت أيضاً في تشغيل الموسيقى ومختلف أنواع الأصوات الأخرى في أثناء حجب الشاشة عن العمل.

وتسمح شاشة تليفزيون "إل جي" المرنة أيضاً، بإمكانية تدويرها "جزئياً"، حيث يمكن أن تعرض محتوى آخر الساعة أو الطقس.

وقالت "إل جي"، إنها جرّبت الشاشة الجديدة أكثر من 50 ألف لفة صعوداً وهبوطاً.

ومن المتوقع أن يتم طرح التلفزيونات الجديدة في الربع الأخير من عام 2019 الجاري.

08 يناير 2019 - 2 جمادى الأول 1440
01:04 PM

"سامسونج" و"إل جي" تتنافسان في "حائط" فائق القدرات

ستعرضان منتجاتهما خلال معرض الإلكترونيات في لاس فيجاس

A A A
0
1,188

"حائط أو جدار"، يبدو أن المنافسة بين شركتَي "سامسونج" و"إل جي" الكوريتين الجنوبيتين، دخلت مرحلة جديدة، ستظهر للعلن خلال مشاركتهما في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية "سي أي إس 2019" بولاية لاس فيجاس الأمريكية.

وكشفت "سامسونج" و"إل جي" عن تجهيزهما لإطلاق شاشات تلفزيون بإمكانات فائقة الجودة، ولكن ستعتمد الشركتان على تقنية تلفزيون "الحائط"، الذي لا يمكن تفريقه عن الحائط.

وأشارت "سامسونج"؛ وفقاً لما نقله موقع "ماشابل" التقني المتخصص، إلى أنها ستطلق تلفزيون "الجدار" الذي يمكن أن ينقسم إلى ألواح متعدّدة يتغيّر حجمها وشكلها على حسب حاجة المستخدم.

وستعتمد "سامسونج" في تصميم تلفزيونها الجديد على ما أطلقت عليه ألواح "مايكروليد"، والمصنّعة من الأضواء الميكروسكوبية، التي تشكل النقاط الضوئية أو البيكسلز، التي ينتج منها "البلاطات" الخاصة بالتلفزيون.

ويمكن للمستخدم تجميع كل البلاطات الخاصّة بالتلفزيون؛ ليصبح تلفزيوناً منزلياً ذكياً بقياس 75 بوصة.

حائط "إل جي"

أما شركة "إل جي" فتجهز لأن تكشف النقاط عن تلفزيون ذكي، يمكن أن يظهر على الحائط ويختفي بلمسة زر واحدة.

وتشير "إل جي"، وفقاً لما نشرته شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، إلى أن هذا التلفزيون يمكنه عرض صورة بتقنية 4 كي عبر شاشة بقياس 65 بوصة، مرتكزة على مكبّر صوت مدمج.

وبمجرد ما يضغط المستخدم على زر إغلاق التلفزيون، تدخل الشاشة بصورة تلقائية في مكبّر الصوت المدمج بها.

ويمكن استخدام مكبّر الصوت أيضاً في تشغيل الموسيقى ومختلف أنواع الأصوات الأخرى في أثناء حجب الشاشة عن العمل.

وتسمح شاشة تليفزيون "إل جي" المرنة أيضاً، بإمكانية تدويرها "جزئياً"، حيث يمكن أن تعرض محتوى آخر الساعة أو الطقس.

وقالت "إل جي"، إنها جرّبت الشاشة الجديدة أكثر من 50 ألف لفة صعوداً وهبوطاً.

ومن المتوقع أن يتم طرح التلفزيونات الجديدة في الربع الأخير من عام 2019 الجاري.