الفيفا يطلب من العراق اختيار "أرض محايدة" لتصفيات المونديال

على إثر احتجاجات واسعة لاسيما في بغداد تخللتها أعمال عنف

بات على الاتحاد العراقي لكرة القدم اختيار أرض محايدة بدلاً من مدينة البصرة، لمباراتي منتخب بلاده خلال نوفمبر الحالي، ضمن تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وذلك بموجب طلب تلقاه من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وكان من المقرر أن يستضيف منتخب "أسود الرافدين" على استاد مدينة البصرة الجنوبية، منتخبي إيران والبحرين، ضمن منافسات المجموعة الثالثة، وذلك في 14 نوفمبر الحالي و19 منه.

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر الماضي احتجاجات واسعة لاسيما في بغداد والمناطق الجنوبية، تخللتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصاً.

وفي محافظة البصرة الغنية بالنفط، يواصل متظاهرون منذ أيام عدة غلق الطريق المؤدية إلى ميناء أم قصر.

وقال نائب رئيس الاتحاد العراقي علي جبار: "أبلغنا الاتحاد الدولي لكرة القدم ليل الثلاثاء الأربعاء بضرورة اختيار مكان جديد وبديل خارج العراق للمباراة المقررة بين منتخبنا ونظيره الإيراني، وحسم المكان البديل اليوم الأربعاء".

من جهته، أفاد الفيفا في بيان تلقت وكالة "فرانس برس" نسخة منه: "بعد تقييم الوضع الأمني الحالي في العراق، أبلغ الفيفا والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الاتحاد العراقي لكرة القدم، بأن المباراتين المقبلتين ضد تصفيات فيفا كأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 (في الصين) ضد إيران والبحرين (..) يجب أن تقاما على أرض محايدة".

ووفق ما نقلته" سكاي نيوز" أوضح أنه طلب من الاتحاد العراقي اختيار أرض محايدة، على أن يرفع هذا الخيار إلى الاتحادين الدولي والقاري من أجل المصادقة عليه.

وأشار "جبار" إلى أن قرار المكان البديل، يرجح أن يتم اتخاذه الأربعاء.

ويشكل طلب الفيفا نقل المباراتين خيبة أمل للجانب العراقي الذي خاض في عملية مد وجزر مع الاتحاد الدولي، قبل السماح له في نهاية المطاف باستضافة مبارياته رسمية على أرضه بعد قرار رفع الحظر الذي فرض لأعوام طويلة على خلفية الأوضاع الأمنية في البلاد منذ العام 2003.

ومنح الفيفا العراق في أغسطس الماضي، الضوء الأخضر لخوض مباريات منتخب أسود الرافدين في التصفيات المزدوجة في البصرة.

وأتت الموافقة إثر زيارة قامت بها لجنة من الفيفا إلى بلاد الرافدين؛ بهدف تقييم الأوضاع الأمنية، بعدما كان الاتحاد الدولي قد طلب في مرحلة أولى من العراق نقل المباريات الى الخارج، وهو ما قوبل برفض بغداد.

وأقيمت مباراة واحدة في البصرة في التصفيات الحالية، وذلك باستضافة هونغ كونغ في 10 أكتوبر الماضي (فاز العراق 2-صفر).

ويتصدر العراق ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط بفارق الأهداف عن البحرين، بينما يشغل المنتخب الإيراني المركز الثالث بست نقاط ثم هونغ كونغ وكمبوديا بنقطة واحدة لكل منهما.

وخاضت كل المنتخبات ثلاث مباريات، باستثناء المنتخب الكمبودي (4 مباريات).

الاتحاد العراقي لكرة القدم أرض محايدة كأس العالم 2022 كأس آسيا 2023 الفيفا
اعلان
الفيفا يطلب من العراق اختيار "أرض محايدة" لتصفيات المونديال
سبق

بات على الاتحاد العراقي لكرة القدم اختيار أرض محايدة بدلاً من مدينة البصرة، لمباراتي منتخب بلاده خلال نوفمبر الحالي، ضمن تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وذلك بموجب طلب تلقاه من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وكان من المقرر أن يستضيف منتخب "أسود الرافدين" على استاد مدينة البصرة الجنوبية، منتخبي إيران والبحرين، ضمن منافسات المجموعة الثالثة، وذلك في 14 نوفمبر الحالي و19 منه.

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر الماضي احتجاجات واسعة لاسيما في بغداد والمناطق الجنوبية، تخللتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصاً.

وفي محافظة البصرة الغنية بالنفط، يواصل متظاهرون منذ أيام عدة غلق الطريق المؤدية إلى ميناء أم قصر.

وقال نائب رئيس الاتحاد العراقي علي جبار: "أبلغنا الاتحاد الدولي لكرة القدم ليل الثلاثاء الأربعاء بضرورة اختيار مكان جديد وبديل خارج العراق للمباراة المقررة بين منتخبنا ونظيره الإيراني، وحسم المكان البديل اليوم الأربعاء".

من جهته، أفاد الفيفا في بيان تلقت وكالة "فرانس برس" نسخة منه: "بعد تقييم الوضع الأمني الحالي في العراق، أبلغ الفيفا والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الاتحاد العراقي لكرة القدم، بأن المباراتين المقبلتين ضد تصفيات فيفا كأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 (في الصين) ضد إيران والبحرين (..) يجب أن تقاما على أرض محايدة".

ووفق ما نقلته" سكاي نيوز" أوضح أنه طلب من الاتحاد العراقي اختيار أرض محايدة، على أن يرفع هذا الخيار إلى الاتحادين الدولي والقاري من أجل المصادقة عليه.

وأشار "جبار" إلى أن قرار المكان البديل، يرجح أن يتم اتخاذه الأربعاء.

ويشكل طلب الفيفا نقل المباراتين خيبة أمل للجانب العراقي الذي خاض في عملية مد وجزر مع الاتحاد الدولي، قبل السماح له في نهاية المطاف باستضافة مبارياته رسمية على أرضه بعد قرار رفع الحظر الذي فرض لأعوام طويلة على خلفية الأوضاع الأمنية في البلاد منذ العام 2003.

ومنح الفيفا العراق في أغسطس الماضي، الضوء الأخضر لخوض مباريات منتخب أسود الرافدين في التصفيات المزدوجة في البصرة.

وأتت الموافقة إثر زيارة قامت بها لجنة من الفيفا إلى بلاد الرافدين؛ بهدف تقييم الأوضاع الأمنية، بعدما كان الاتحاد الدولي قد طلب في مرحلة أولى من العراق نقل المباريات الى الخارج، وهو ما قوبل برفض بغداد.

وأقيمت مباراة واحدة في البصرة في التصفيات الحالية، وذلك باستضافة هونغ كونغ في 10 أكتوبر الماضي (فاز العراق 2-صفر).

ويتصدر العراق ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط بفارق الأهداف عن البحرين، بينما يشغل المنتخب الإيراني المركز الثالث بست نقاط ثم هونغ كونغ وكمبوديا بنقطة واحدة لكل منهما.

وخاضت كل المنتخبات ثلاث مباريات، باستثناء المنتخب الكمبودي (4 مباريات).

06 نوفمبر 2019 - 9 ربيع الأول 1441
02:29 PM

الفيفا يطلب من العراق اختيار "أرض محايدة" لتصفيات المونديال

على إثر احتجاجات واسعة لاسيما في بغداد تخللتها أعمال عنف

A A A
1
3,798

بات على الاتحاد العراقي لكرة القدم اختيار أرض محايدة بدلاً من مدينة البصرة، لمباراتي منتخب بلاده خلال نوفمبر الحالي، ضمن تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وذلك بموجب طلب تلقاه من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وكان من المقرر أن يستضيف منتخب "أسود الرافدين" على استاد مدينة البصرة الجنوبية، منتخبي إيران والبحرين، ضمن منافسات المجموعة الثالثة، وذلك في 14 نوفمبر الحالي و19 منه.

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر الماضي احتجاجات واسعة لاسيما في بغداد والمناطق الجنوبية، تخللتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصاً.

وفي محافظة البصرة الغنية بالنفط، يواصل متظاهرون منذ أيام عدة غلق الطريق المؤدية إلى ميناء أم قصر.

وقال نائب رئيس الاتحاد العراقي علي جبار: "أبلغنا الاتحاد الدولي لكرة القدم ليل الثلاثاء الأربعاء بضرورة اختيار مكان جديد وبديل خارج العراق للمباراة المقررة بين منتخبنا ونظيره الإيراني، وحسم المكان البديل اليوم الأربعاء".

من جهته، أفاد الفيفا في بيان تلقت وكالة "فرانس برس" نسخة منه: "بعد تقييم الوضع الأمني الحالي في العراق، أبلغ الفيفا والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الاتحاد العراقي لكرة القدم، بأن المباراتين المقبلتين ضد تصفيات فيفا كأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 (في الصين) ضد إيران والبحرين (..) يجب أن تقاما على أرض محايدة".

ووفق ما نقلته" سكاي نيوز" أوضح أنه طلب من الاتحاد العراقي اختيار أرض محايدة، على أن يرفع هذا الخيار إلى الاتحادين الدولي والقاري من أجل المصادقة عليه.

وأشار "جبار" إلى أن قرار المكان البديل، يرجح أن يتم اتخاذه الأربعاء.

ويشكل طلب الفيفا نقل المباراتين خيبة أمل للجانب العراقي الذي خاض في عملية مد وجزر مع الاتحاد الدولي، قبل السماح له في نهاية المطاف باستضافة مبارياته رسمية على أرضه بعد قرار رفع الحظر الذي فرض لأعوام طويلة على خلفية الأوضاع الأمنية في البلاد منذ العام 2003.

ومنح الفيفا العراق في أغسطس الماضي، الضوء الأخضر لخوض مباريات منتخب أسود الرافدين في التصفيات المزدوجة في البصرة.

وأتت الموافقة إثر زيارة قامت بها لجنة من الفيفا إلى بلاد الرافدين؛ بهدف تقييم الأوضاع الأمنية، بعدما كان الاتحاد الدولي قد طلب في مرحلة أولى من العراق نقل المباريات الى الخارج، وهو ما قوبل برفض بغداد.

وأقيمت مباراة واحدة في البصرة في التصفيات الحالية، وذلك باستضافة هونغ كونغ في 10 أكتوبر الماضي (فاز العراق 2-صفر).

ويتصدر العراق ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط بفارق الأهداف عن البحرين، بينما يشغل المنتخب الإيراني المركز الثالث بست نقاط ثم هونغ كونغ وكمبوديا بنقطة واحدة لكل منهما.

وخاضت كل المنتخبات ثلاث مباريات، باستثناء المنتخب الكمبودي (4 مباريات).