"الروساء": لا تساهل في الإجراءات الاحترازية المطبّقة داخل المطارات

قال: نعوّل على المواطن ووعيه في تطبيق التعليمات الصحية كافة

أكّد المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للطيران المدني إبراهيم الروساء؛ أنه من المفضّل عدم السفر إلا في الضرورة القصوى.

وقال: المسافر لن يدخل المطار إذا لم يرتد الكمامة ودون وجود تذكرة إلكترونية، وسيتم فحصه حرارياً وإذا كانت درجة حرارته مرتفعة فسيتم استبعاده من الرحلة، كذلك إذا ظهرت عليه أيّ علامات أو أعراض بفيروس كورونا أو أي فيروسات أخرى، ولن نتساهل في الإجراءات الاحترازية المطبّقة داخل المطارات.

وأضاف "الروساء"؛ في مداخلة في برنامج "هنا الرياض"، على قناة "الإخبارية": الهيئة أصدرت دليلاً إرشادياً لجميع المسافرين ليقدم لهم معلومات عن السفر والإجراءات الصحية المتبعة في المطارات، كما أصدرت لوائح وتعليمات لجميع الشركات الوطنية العاملة بالمملكة، وعليها الالتزام بها بحذافيرها بدقة أيضاً، وهذه التعليمات الهدف منها صحة المواطن والمقيم والمسافر بشكل عام أياً كانت جنسيته أو عمره.

وأردف: المهم أن تكون وسيلة السفر آمنة، وشعارنا في هذه المرحلة "رحلة آمنة نريد أن نحققها" وطبعاً لن يتم تحقيقها أبداً إلا بتضافر الجهود والعمل بفريق واحد من شركات الطيران والعاملين في القطاع بشكل عام؛ منها الخدمات الأرضية، العمليات الجوية والملاحة، وكل المنظومة، نحن نعمل كفريق واحد.

وتابع: هذه الإجراءات والتعليمات صريحة وواضحة، ونعول على المواطن ووعيه في تطبيق الإجراءات الصحية والوقائية في المطارات.

وقال "الروساء": المرحلة التي تسبق ركوب الطائرة هي مرحلة مهمة جداً، ولا نشجع على السفر إلا في الضرورة القصوى في هذه المرحلة، وإذا اضطر المسافر إلى السفر، فإنه يجب ألا يصل إلى المطار إلا ومعه أمران: الأمر الأول أن يكون عند المسافر تذكرة إلكترونية وليست تذكرة ورقية، والأمر الثاني أن تكون عند المسافر كمامة، ولن يدخل المسافر المطار إلا ومعه كمامة، ولن نتساهل في الإجراءات الاحترازية المطبّقة داخل المطارات.

وأضاف: منذ دخول المسافر إلى المطار سيتم فحصه مباشرة حرارياً وإذا كان قد تبيّن أن لديه ارتفاعاً في درجة الحرارة أو اشتباهاً أو ظهرت عليه أعراض أو علامات بفيروس كورونا أو أي فيروسات أخرى سيجرى استبعاده من الرحلة ولن يلحق بإجراءات السفر، بحسب توصيات وزارة الصحة بهذا الخصوص.

وأردف: داخل مرافق المطار سيطبّق فيها التباعد الاجتماعي مترين في كل مكان وفي المسارات الخاصة بالمتاجر والمرافق ومكان تقديم الخدمات؛ مؤكداً أن إصدار التذاكر في المطارات أُغلق ولا توجد تذاكر داخل المطار.

وتابع: عند وصول المسافر إلى الطائرة توجد داخل الجسر أدلة إرشادية للمسافرين، طالباً من المسافر أن يلتزم بها وهذه الأدلة الإرشادية تقودهم إلى التباعد الاجتماعي بين كل مسافر ومسافر آخر مع الانتباه بارتداء الكمامة ولبس القفازات.

وقال "الروساء": داخل الطائرة سيكون هناك كرسي ثالث بين كل راكب وآخر، بحسب توصيات وزارة الصحة التي اقتضت أن يكون هناك تباعد اجتماعي داخل مقصورة الطائرة.

الهيئة العامة للطيران المدني إبراهيم الروساء
اعلان
"الروساء": لا تساهل في الإجراءات الاحترازية المطبّقة داخل المطارات
سبق

أكّد المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للطيران المدني إبراهيم الروساء؛ أنه من المفضّل عدم السفر إلا في الضرورة القصوى.

وقال: المسافر لن يدخل المطار إذا لم يرتد الكمامة ودون وجود تذكرة إلكترونية، وسيتم فحصه حرارياً وإذا كانت درجة حرارته مرتفعة فسيتم استبعاده من الرحلة، كذلك إذا ظهرت عليه أيّ علامات أو أعراض بفيروس كورونا أو أي فيروسات أخرى، ولن نتساهل في الإجراءات الاحترازية المطبّقة داخل المطارات.

وأضاف "الروساء"؛ في مداخلة في برنامج "هنا الرياض"، على قناة "الإخبارية": الهيئة أصدرت دليلاً إرشادياً لجميع المسافرين ليقدم لهم معلومات عن السفر والإجراءات الصحية المتبعة في المطارات، كما أصدرت لوائح وتعليمات لجميع الشركات الوطنية العاملة بالمملكة، وعليها الالتزام بها بحذافيرها بدقة أيضاً، وهذه التعليمات الهدف منها صحة المواطن والمقيم والمسافر بشكل عام أياً كانت جنسيته أو عمره.

وأردف: المهم أن تكون وسيلة السفر آمنة، وشعارنا في هذه المرحلة "رحلة آمنة نريد أن نحققها" وطبعاً لن يتم تحقيقها أبداً إلا بتضافر الجهود والعمل بفريق واحد من شركات الطيران والعاملين في القطاع بشكل عام؛ منها الخدمات الأرضية، العمليات الجوية والملاحة، وكل المنظومة، نحن نعمل كفريق واحد.

وتابع: هذه الإجراءات والتعليمات صريحة وواضحة، ونعول على المواطن ووعيه في تطبيق الإجراءات الصحية والوقائية في المطارات.

وقال "الروساء": المرحلة التي تسبق ركوب الطائرة هي مرحلة مهمة جداً، ولا نشجع على السفر إلا في الضرورة القصوى في هذه المرحلة، وإذا اضطر المسافر إلى السفر، فإنه يجب ألا يصل إلى المطار إلا ومعه أمران: الأمر الأول أن يكون عند المسافر تذكرة إلكترونية وليست تذكرة ورقية، والأمر الثاني أن تكون عند المسافر كمامة، ولن يدخل المسافر المطار إلا ومعه كمامة، ولن نتساهل في الإجراءات الاحترازية المطبّقة داخل المطارات.

وأضاف: منذ دخول المسافر إلى المطار سيتم فحصه مباشرة حرارياً وإذا كان قد تبيّن أن لديه ارتفاعاً في درجة الحرارة أو اشتباهاً أو ظهرت عليه أعراض أو علامات بفيروس كورونا أو أي فيروسات أخرى سيجرى استبعاده من الرحلة ولن يلحق بإجراءات السفر، بحسب توصيات وزارة الصحة بهذا الخصوص.

وأردف: داخل مرافق المطار سيطبّق فيها التباعد الاجتماعي مترين في كل مكان وفي المسارات الخاصة بالمتاجر والمرافق ومكان تقديم الخدمات؛ مؤكداً أن إصدار التذاكر في المطارات أُغلق ولا توجد تذاكر داخل المطار.

وتابع: عند وصول المسافر إلى الطائرة توجد داخل الجسر أدلة إرشادية للمسافرين، طالباً من المسافر أن يلتزم بها وهذه الأدلة الإرشادية تقودهم إلى التباعد الاجتماعي بين كل مسافر ومسافر آخر مع الانتباه بارتداء الكمامة ولبس القفازات.

وقال "الروساء": داخل الطائرة سيكون هناك كرسي ثالث بين كل راكب وآخر، بحسب توصيات وزارة الصحة التي اقتضت أن يكون هناك تباعد اجتماعي داخل مقصورة الطائرة.

29 مايو 2020 - 6 شوّال 1441
02:19 PM

"الروساء": لا تساهل في الإجراءات الاحترازية المطبّقة داخل المطارات

قال: نعوّل على المواطن ووعيه في تطبيق التعليمات الصحية كافة

A A A
0
3,980

أكّد المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للطيران المدني إبراهيم الروساء؛ أنه من المفضّل عدم السفر إلا في الضرورة القصوى.

وقال: المسافر لن يدخل المطار إذا لم يرتد الكمامة ودون وجود تذكرة إلكترونية، وسيتم فحصه حرارياً وإذا كانت درجة حرارته مرتفعة فسيتم استبعاده من الرحلة، كذلك إذا ظهرت عليه أيّ علامات أو أعراض بفيروس كورونا أو أي فيروسات أخرى، ولن نتساهل في الإجراءات الاحترازية المطبّقة داخل المطارات.

وأضاف "الروساء"؛ في مداخلة في برنامج "هنا الرياض"، على قناة "الإخبارية": الهيئة أصدرت دليلاً إرشادياً لجميع المسافرين ليقدم لهم معلومات عن السفر والإجراءات الصحية المتبعة في المطارات، كما أصدرت لوائح وتعليمات لجميع الشركات الوطنية العاملة بالمملكة، وعليها الالتزام بها بحذافيرها بدقة أيضاً، وهذه التعليمات الهدف منها صحة المواطن والمقيم والمسافر بشكل عام أياً كانت جنسيته أو عمره.

وأردف: المهم أن تكون وسيلة السفر آمنة، وشعارنا في هذه المرحلة "رحلة آمنة نريد أن نحققها" وطبعاً لن يتم تحقيقها أبداً إلا بتضافر الجهود والعمل بفريق واحد من شركات الطيران والعاملين في القطاع بشكل عام؛ منها الخدمات الأرضية، العمليات الجوية والملاحة، وكل المنظومة، نحن نعمل كفريق واحد.

وتابع: هذه الإجراءات والتعليمات صريحة وواضحة، ونعول على المواطن ووعيه في تطبيق الإجراءات الصحية والوقائية في المطارات.

وقال "الروساء": المرحلة التي تسبق ركوب الطائرة هي مرحلة مهمة جداً، ولا نشجع على السفر إلا في الضرورة القصوى في هذه المرحلة، وإذا اضطر المسافر إلى السفر، فإنه يجب ألا يصل إلى المطار إلا ومعه أمران: الأمر الأول أن يكون عند المسافر تذكرة إلكترونية وليست تذكرة ورقية، والأمر الثاني أن تكون عند المسافر كمامة، ولن يدخل المسافر المطار إلا ومعه كمامة، ولن نتساهل في الإجراءات الاحترازية المطبّقة داخل المطارات.

وأضاف: منذ دخول المسافر إلى المطار سيتم فحصه مباشرة حرارياً وإذا كان قد تبيّن أن لديه ارتفاعاً في درجة الحرارة أو اشتباهاً أو ظهرت عليه أعراض أو علامات بفيروس كورونا أو أي فيروسات أخرى سيجرى استبعاده من الرحلة ولن يلحق بإجراءات السفر، بحسب توصيات وزارة الصحة بهذا الخصوص.

وأردف: داخل مرافق المطار سيطبّق فيها التباعد الاجتماعي مترين في كل مكان وفي المسارات الخاصة بالمتاجر والمرافق ومكان تقديم الخدمات؛ مؤكداً أن إصدار التذاكر في المطارات أُغلق ولا توجد تذاكر داخل المطار.

وتابع: عند وصول المسافر إلى الطائرة توجد داخل الجسر أدلة إرشادية للمسافرين، طالباً من المسافر أن يلتزم بها وهذه الأدلة الإرشادية تقودهم إلى التباعد الاجتماعي بين كل مسافر ومسافر آخر مع الانتباه بارتداء الكمامة ولبس القفازات.

وقال "الروساء": داخل الطائرة سيكون هناك كرسي ثالث بين كل راكب وآخر، بحسب توصيات وزارة الصحة التي اقتضت أن يكون هناك تباعد اجتماعي داخل مقصورة الطائرة.