"ياسيدي ومفزعي اقبل دعانا".. شاهد افتتاح المسجد الشمالي بعد إعادة بنائه بشقراء

شكر من إدارة "الدعوة والإرشاد" إلى أسرة "المهنا" على العناية ودعاء بالأجر والثواب

افتتحت إدارة المساجد والدعوة والإرشاد، بمحافظة شقراء، "المسجد الشمالي" في الديرة القديمة، بعد إعادة عمارته بالكامل؛ وذلك على نفقة إبراهيم بن صالح المهنا -رحمه الله- وبدعم ورعاية ابنه عبدالرحمن بن إبراهيم المهنا.

ويقع المسجد في شمال الديرة القديمة بشقراء، وتم تأسيسه عام 1348هـ على نفقة صالح بن إبراهيم المهنا؛ ثم جرت عليه بعض الترميمات والإصلاحات عام 1362هـ، وكتب ذلك على رواقه الشمالي في بيتين نظّمهما وكتبهما الشيخ إسحاق بن يوسف كردي -رحمه الله- وكان أحد معلمي المدرسة الأولى بشقراء، ومنها: "يا سيدي ومفزعي اقبل دعانا وأهدنا *** دعاؤنا في مسجد تاريخه غُفراً لنا وغفراً لنا بحساب الجُمّل = سنة 1362هـ".

وبعد أن تهدم المسجد بسبب السيول والأمطار عام 1387هـ، أعيد بناؤه بالأسمنت المسلح وافتتح في منتصف سنة 1388هـ، وكان على نفقة الشيخين عبدالعزيز ومحمد آل جميح -رحمهما الله-، وظل قائماً طيلة تلك السنوات حتى تم هدمه العام الماضي في 20 / 2 / 1440هـ، بعد أن ثبت عدم صلاحيته للترميم وضرورة تجديده، حيث تم أخذ الموافقة من الجهات الرسمية على هدمه، وأُعيد بناؤه بالكامل على هيئته السابقة مع الأخذ بطرق البناء الحديثة من قواعد وجسور وأعمدة وأسقف مسلحة وغيرها مع مراعاة النمط التراثي القديم الذي كانت تبنى عليه المساجد النجدية القديمة آنذاك مع العناية التامة بالعزل الحراري للمسجد في جميع الجدران والأسقف.

من جانبه، قدّم مدير إدارة المساجد والدعوة والإرشاد بشقراء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراشد؛ شكره لأسرة المهنا؛ على العناية بالمسجد وإعادة بنائه، داعياً الله أن يجزل لهم الأجر والثواب، لما يقدمون من جهودهم بارزة في دعم المساجد والعناية بها.

إدارة المساجد والدعوة والإرشاد محافظة شقراء
اعلان
"ياسيدي ومفزعي اقبل دعانا".. شاهد افتتاح المسجد الشمالي بعد إعادة بنائه بشقراء
سبق

افتتحت إدارة المساجد والدعوة والإرشاد، بمحافظة شقراء، "المسجد الشمالي" في الديرة القديمة، بعد إعادة عمارته بالكامل؛ وذلك على نفقة إبراهيم بن صالح المهنا -رحمه الله- وبدعم ورعاية ابنه عبدالرحمن بن إبراهيم المهنا.

ويقع المسجد في شمال الديرة القديمة بشقراء، وتم تأسيسه عام 1348هـ على نفقة صالح بن إبراهيم المهنا؛ ثم جرت عليه بعض الترميمات والإصلاحات عام 1362هـ، وكتب ذلك على رواقه الشمالي في بيتين نظّمهما وكتبهما الشيخ إسحاق بن يوسف كردي -رحمه الله- وكان أحد معلمي المدرسة الأولى بشقراء، ومنها: "يا سيدي ومفزعي اقبل دعانا وأهدنا *** دعاؤنا في مسجد تاريخه غُفراً لنا وغفراً لنا بحساب الجُمّل = سنة 1362هـ".

وبعد أن تهدم المسجد بسبب السيول والأمطار عام 1387هـ، أعيد بناؤه بالأسمنت المسلح وافتتح في منتصف سنة 1388هـ، وكان على نفقة الشيخين عبدالعزيز ومحمد آل جميح -رحمهما الله-، وظل قائماً طيلة تلك السنوات حتى تم هدمه العام الماضي في 20 / 2 / 1440هـ، بعد أن ثبت عدم صلاحيته للترميم وضرورة تجديده، حيث تم أخذ الموافقة من الجهات الرسمية على هدمه، وأُعيد بناؤه بالكامل على هيئته السابقة مع الأخذ بطرق البناء الحديثة من قواعد وجسور وأعمدة وأسقف مسلحة وغيرها مع مراعاة النمط التراثي القديم الذي كانت تبنى عليه المساجد النجدية القديمة آنذاك مع العناية التامة بالعزل الحراري للمسجد في جميع الجدران والأسقف.

من جانبه، قدّم مدير إدارة المساجد والدعوة والإرشاد بشقراء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراشد؛ شكره لأسرة المهنا؛ على العناية بالمسجد وإعادة بنائه، داعياً الله أن يجزل لهم الأجر والثواب، لما يقدمون من جهودهم بارزة في دعم المساجد والعناية بها.

02 يونيو 2020 - 10 شوّال 1441
11:58 AM

"ياسيدي ومفزعي اقبل دعانا".. شاهد افتتاح المسجد الشمالي بعد إعادة بنائه بشقراء

شكر من إدارة "الدعوة والإرشاد" إلى أسرة "المهنا" على العناية ودعاء بالأجر والثواب

A A A
1
4,772

افتتحت إدارة المساجد والدعوة والإرشاد، بمحافظة شقراء، "المسجد الشمالي" في الديرة القديمة، بعد إعادة عمارته بالكامل؛ وذلك على نفقة إبراهيم بن صالح المهنا -رحمه الله- وبدعم ورعاية ابنه عبدالرحمن بن إبراهيم المهنا.

ويقع المسجد في شمال الديرة القديمة بشقراء، وتم تأسيسه عام 1348هـ على نفقة صالح بن إبراهيم المهنا؛ ثم جرت عليه بعض الترميمات والإصلاحات عام 1362هـ، وكتب ذلك على رواقه الشمالي في بيتين نظّمهما وكتبهما الشيخ إسحاق بن يوسف كردي -رحمه الله- وكان أحد معلمي المدرسة الأولى بشقراء، ومنها: "يا سيدي ومفزعي اقبل دعانا وأهدنا *** دعاؤنا في مسجد تاريخه غُفراً لنا وغفراً لنا بحساب الجُمّل = سنة 1362هـ".

وبعد أن تهدم المسجد بسبب السيول والأمطار عام 1387هـ، أعيد بناؤه بالأسمنت المسلح وافتتح في منتصف سنة 1388هـ، وكان على نفقة الشيخين عبدالعزيز ومحمد آل جميح -رحمهما الله-، وظل قائماً طيلة تلك السنوات حتى تم هدمه العام الماضي في 20 / 2 / 1440هـ، بعد أن ثبت عدم صلاحيته للترميم وضرورة تجديده، حيث تم أخذ الموافقة من الجهات الرسمية على هدمه، وأُعيد بناؤه بالكامل على هيئته السابقة مع الأخذ بطرق البناء الحديثة من قواعد وجسور وأعمدة وأسقف مسلحة وغيرها مع مراعاة النمط التراثي القديم الذي كانت تبنى عليه المساجد النجدية القديمة آنذاك مع العناية التامة بالعزل الحراري للمسجد في جميع الجدران والأسقف.

من جانبه، قدّم مدير إدارة المساجد والدعوة والإرشاد بشقراء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراشد؛ شكره لأسرة المهنا؛ على العناية بالمسجد وإعادة بنائه، داعياً الله أن يجزل لهم الأجر والثواب، لما يقدمون من جهودهم بارزة في دعم المساجد والعناية بها.