واشنطن تواصل الترتيبات لاستئناف الحوار مع كوريا الشمالية

"بومبيو" أشار إلى فرصة لقمة بين الزعيمين

كشف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم (الخميس)، أن واشنطن تواصل العمل من أجل إجراء حوار مع كوريا الشمالية، وتأمل في استمرار تلك المحادثات، لكنه أحجم عن تحديد موعد أو تقديم تفاصيل.

وأعرب "بومبيو" تفاؤله للغاية بشأن استئناف المحادثات مع كوريا الشمالية، ولم يغلق الباب فيما يبدو أمام فرصة عقد قمة أخرى بين زعيمي البلدين على الرغم من إعلان بيونج يانج أنها لا تعتزم العودة للمفاوضات، وفقًا لـ"رويترز".

وأشار الوزير الأمريكي إلى إمكانية إجراء هذا الحوار على مستويات أقل من القمة.

وجاءت تصريحات "بومبيو" بعد أن أجرى نائبه ستيفن بيجون محادثات استمرت ثلاثة أيام في سول.

وزير الخارجية الأمريكي كوريا الشمالية
اعلان
واشنطن تواصل الترتيبات لاستئناف الحوار مع كوريا الشمالية
سبق

كشف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم (الخميس)، أن واشنطن تواصل العمل من أجل إجراء حوار مع كوريا الشمالية، وتأمل في استمرار تلك المحادثات، لكنه أحجم عن تحديد موعد أو تقديم تفاصيل.

وأعرب "بومبيو" تفاؤله للغاية بشأن استئناف المحادثات مع كوريا الشمالية، ولم يغلق الباب فيما يبدو أمام فرصة عقد قمة أخرى بين زعيمي البلدين على الرغم من إعلان بيونج يانج أنها لا تعتزم العودة للمفاوضات، وفقًا لـ"رويترز".

وأشار الوزير الأمريكي إلى إمكانية إجراء هذا الحوار على مستويات أقل من القمة.

وجاءت تصريحات "بومبيو" بعد أن أجرى نائبه ستيفن بيجون محادثات استمرت ثلاثة أيام في سول.

09 يوليو 2020 - 18 ذو القعدة 1441
09:14 PM

واشنطن تواصل الترتيبات لاستئناف الحوار مع كوريا الشمالية

"بومبيو" أشار إلى فرصة لقمة بين الزعيمين

A A A
2
1,500

كشف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم (الخميس)، أن واشنطن تواصل العمل من أجل إجراء حوار مع كوريا الشمالية، وتأمل في استمرار تلك المحادثات، لكنه أحجم عن تحديد موعد أو تقديم تفاصيل.

وأعرب "بومبيو" تفاؤله للغاية بشأن استئناف المحادثات مع كوريا الشمالية، ولم يغلق الباب فيما يبدو أمام فرصة عقد قمة أخرى بين زعيمي البلدين على الرغم من إعلان بيونج يانج أنها لا تعتزم العودة للمفاوضات، وفقًا لـ"رويترز".

وأشار الوزير الأمريكي إلى إمكانية إجراء هذا الحوار على مستويات أقل من القمة.

وجاءت تصريحات "بومبيو" بعد أن أجرى نائبه ستيفن بيجون محادثات استمرت ثلاثة أيام في سول.