في فيديو للحافظ الصغير يثير إعجاب المغردين: والدتي توقظني قبل الفجر وهذا أنسب وقت للحفظ

يقرأ ويكرر الآيات قبل نومه 5 مرات وفي اليوم التالي يراجع ما حفظه

أكمل الحافظ الصغير "بلال الحربي" (9 سنوات) حفظه القرآن الكريم خلال عام ونصف عام، إذ بدأ الحفظ قبل دخوله المدرسة وهو في سن أربعة أعوام ونصف، وأتمه كاملاً في السادسة من عمره.

وكانت طريقة حفظه للقرآن الكريم بالتركيز على الاستيقاظ في الوقت الذي يسبق صلاة الفجر وحفظ الآيات، ومن ثم مراجعتها قبل النوم خمس مرات حتى تثبت بشكل كامل.

وتفصيلاً، شرح الطفل "الحربي" طريقة حفظه للقرآن في مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل، وحظي بإعجاب المغردين قائلاً: "أولاً أقرأ وأكرر الآيات التي سأحفظها قبل أن أنام 5 مرات؛ لأنني في اليوم التالي أراجع ما حفظته".

وأشار إلى أن أنسب الأوقات لحفظ القرآن عند الفجر قبل أو بعد صلاة الفجر.

ولفت إلى أن والدته توقظه قبل صلاة الفجر، حتى أصبح اليوم متعوداً على الاستيقاظ في هذا الوقت المبكر.

وأضاف أنه قبل دخوله المدرسة كان يحفظ 23 جزءاً من القرآن الكريم، وبعد دخوله أتم الحفظ كاملاً في الصف الأول الابتدائي.

وذكر الحافظ الصغير أنه كان في بدايات حفظه ملتزماً بحلقات التحفيظ إلى أن أتقن الحفظ، وصار يقرأ ويراجع بمفرده في الحرم أو على شيخ يأتي إليهم في المسجد القريب من منزلهم.

وذكر أنه يراجع يومياً من القرآن الكريم 5 - 6 أجزاء نظراً وغيباً، ويقوم بمراجعة وبتكرير الآيات التي أخطأ فيها، مشيراً إلى أنه يعرض حفظه على والدته إذا كان والده غائباً.

وأضاف أنه أخذ إجازات في القراءات، ومنها إجازة وسند عن رواية حفص عن عاصم التي أخذت منه مدة ثلاثة أشهر، وأما رواية شعبة عن عاصم فقد استغرقت منه شهرين ونصف الشهر.

الحافظ الصغير تحفيظ القرآن الكريم بلال الحربي
اعلان
في فيديو للحافظ الصغير يثير إعجاب المغردين: والدتي توقظني قبل الفجر وهذا أنسب وقت للحفظ
سبق

أكمل الحافظ الصغير "بلال الحربي" (9 سنوات) حفظه القرآن الكريم خلال عام ونصف عام، إذ بدأ الحفظ قبل دخوله المدرسة وهو في سن أربعة أعوام ونصف، وأتمه كاملاً في السادسة من عمره.

وكانت طريقة حفظه للقرآن الكريم بالتركيز على الاستيقاظ في الوقت الذي يسبق صلاة الفجر وحفظ الآيات، ومن ثم مراجعتها قبل النوم خمس مرات حتى تثبت بشكل كامل.

وتفصيلاً، شرح الطفل "الحربي" طريقة حفظه للقرآن في مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل، وحظي بإعجاب المغردين قائلاً: "أولاً أقرأ وأكرر الآيات التي سأحفظها قبل أن أنام 5 مرات؛ لأنني في اليوم التالي أراجع ما حفظته".

وأشار إلى أن أنسب الأوقات لحفظ القرآن عند الفجر قبل أو بعد صلاة الفجر.

ولفت إلى أن والدته توقظه قبل صلاة الفجر، حتى أصبح اليوم متعوداً على الاستيقاظ في هذا الوقت المبكر.

وأضاف أنه قبل دخوله المدرسة كان يحفظ 23 جزءاً من القرآن الكريم، وبعد دخوله أتم الحفظ كاملاً في الصف الأول الابتدائي.

وذكر الحافظ الصغير أنه كان في بدايات حفظه ملتزماً بحلقات التحفيظ إلى أن أتقن الحفظ، وصار يقرأ ويراجع بمفرده في الحرم أو على شيخ يأتي إليهم في المسجد القريب من منزلهم.

وذكر أنه يراجع يومياً من القرآن الكريم 5 - 6 أجزاء نظراً وغيباً، ويقوم بمراجعة وبتكرير الآيات التي أخطأ فيها، مشيراً إلى أنه يعرض حفظه على والدته إذا كان والده غائباً.

وأضاف أنه أخذ إجازات في القراءات، ومنها إجازة وسند عن رواية حفص عن عاصم التي أخذت منه مدة ثلاثة أشهر، وأما رواية شعبة عن عاصم فقد استغرقت منه شهرين ونصف الشهر.

24 يناير 2020 - 29 جمادى الأول 1441
12:19 AM

في فيديو للحافظ الصغير يثير إعجاب المغردين: والدتي توقظني قبل الفجر وهذا أنسب وقت للحفظ

يقرأ ويكرر الآيات قبل نومه 5 مرات وفي اليوم التالي يراجع ما حفظه

A A A
42
29,046

أكمل الحافظ الصغير "بلال الحربي" (9 سنوات) حفظه القرآن الكريم خلال عام ونصف عام، إذ بدأ الحفظ قبل دخوله المدرسة وهو في سن أربعة أعوام ونصف، وأتمه كاملاً في السادسة من عمره.

وكانت طريقة حفظه للقرآن الكريم بالتركيز على الاستيقاظ في الوقت الذي يسبق صلاة الفجر وحفظ الآيات، ومن ثم مراجعتها قبل النوم خمس مرات حتى تثبت بشكل كامل.

وتفصيلاً، شرح الطفل "الحربي" طريقة حفظه للقرآن في مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل، وحظي بإعجاب المغردين قائلاً: "أولاً أقرأ وأكرر الآيات التي سأحفظها قبل أن أنام 5 مرات؛ لأنني في اليوم التالي أراجع ما حفظته".

وأشار إلى أن أنسب الأوقات لحفظ القرآن عند الفجر قبل أو بعد صلاة الفجر.

ولفت إلى أن والدته توقظه قبل صلاة الفجر، حتى أصبح اليوم متعوداً على الاستيقاظ في هذا الوقت المبكر.

وأضاف أنه قبل دخوله المدرسة كان يحفظ 23 جزءاً من القرآن الكريم، وبعد دخوله أتم الحفظ كاملاً في الصف الأول الابتدائي.

وذكر الحافظ الصغير أنه كان في بدايات حفظه ملتزماً بحلقات التحفيظ إلى أن أتقن الحفظ، وصار يقرأ ويراجع بمفرده في الحرم أو على شيخ يأتي إليهم في المسجد القريب من منزلهم.

وذكر أنه يراجع يومياً من القرآن الكريم 5 - 6 أجزاء نظراً وغيباً، ويقوم بمراجعة وبتكرير الآيات التي أخطأ فيها، مشيراً إلى أنه يعرض حفظه على والدته إذا كان والده غائباً.

وأضاف أنه أخذ إجازات في القراءات، ومنها إجازة وسند عن رواية حفص عن عاصم التي أخذت منه مدة ثلاثة أشهر، وأما رواية شعبة عن عاصم فقد استغرقت منه شهرين ونصف الشهر.