مدير "الإسلامية" بنجران يتفقد تطوير جامع أبي بكر الصديق في ثار

ضمن مشروع ولي العهد لتأهيل 30 مسجدًا أثريًا وتاريخيًا بالمملكة

وقف مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة نجران الشيخ عبد الرحمن بن سعد العصيمي على المسجد الأثري الواقع بمحافظة ثار بنجران (مسجد الخليفة الراشد أبو بكر الصديق رضي الله عنه)، ضمن برنامج إعمار المساجد التاريخية والأثرية في المملكة (مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية والأثرية)، والذي وجّه ولي العهد في ترميمه ليكون ضمن مساجد المرحلة الأولى.

وقال "العصيمي" إن هذا المشروع يأتي ضمن العناية من قِبل ولاة الأمر ــ حفظهم الله تعالى ــ في تطوير المساجد التاريخية والتراثية والتأكيد لاستعادة أصالتها المعمارية وأيضًا إعادة تأهيل هذه المساجد للعبادة والصلاة وذكر الله.

يُشار إلى أن هذا البرنامج قد شمل تأهيل ثلاثين مسجدًا في عشر مناطق من بينها مسجد أبي بكر الصديق بمحافظة ثار، كما اطلع العصيمي على سير العمل من قِبل المختصين من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وقد تناول ذلك المكونات المعمارية للمسجد والخصائص البيئية وتفصيل نظام الإنشائي ويقع المسجد في وسط البلدة القديمة بثار (غرب محافظة ثار ويعد من أقدم المساجد هناك وتقدر مساحته الكلية بــــ(130)م2 ويتسع لعدد (57) مصليًا، ويُعد المسجد الآن في مراحله الإنشائية النهائية، وتحظى المساجد التاريخية الأثرية باهتمام وعناية خاصة من معالي وزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، ويوجّه بتذليل الصعوبات لإنجاز هذه المهمة لنحقق تطلعات ولاة أمرنا يحفظهم الله.

نجران وزارة الشؤون الإسلامية مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بنجران عبدالرحمن العصيمي المسجد الأثري بثار مسجد الخليفة أبو بكر الصديق
اعلان
مدير "الإسلامية" بنجران يتفقد تطوير جامع أبي بكر الصديق في ثار
سبق

وقف مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة نجران الشيخ عبد الرحمن بن سعد العصيمي على المسجد الأثري الواقع بمحافظة ثار بنجران (مسجد الخليفة الراشد أبو بكر الصديق رضي الله عنه)، ضمن برنامج إعمار المساجد التاريخية والأثرية في المملكة (مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية والأثرية)، والذي وجّه ولي العهد في ترميمه ليكون ضمن مساجد المرحلة الأولى.

وقال "العصيمي" إن هذا المشروع يأتي ضمن العناية من قِبل ولاة الأمر ــ حفظهم الله تعالى ــ في تطوير المساجد التاريخية والتراثية والتأكيد لاستعادة أصالتها المعمارية وأيضًا إعادة تأهيل هذه المساجد للعبادة والصلاة وذكر الله.

يُشار إلى أن هذا البرنامج قد شمل تأهيل ثلاثين مسجدًا في عشر مناطق من بينها مسجد أبي بكر الصديق بمحافظة ثار، كما اطلع العصيمي على سير العمل من قِبل المختصين من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وقد تناول ذلك المكونات المعمارية للمسجد والخصائص البيئية وتفصيل نظام الإنشائي ويقع المسجد في وسط البلدة القديمة بثار (غرب محافظة ثار ويعد من أقدم المساجد هناك وتقدر مساحته الكلية بــــ(130)م2 ويتسع لعدد (57) مصليًا، ويُعد المسجد الآن في مراحله الإنشائية النهائية، وتحظى المساجد التاريخية الأثرية باهتمام وعناية خاصة من معالي وزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، ويوجّه بتذليل الصعوبات لإنجاز هذه المهمة لنحقق تطلعات ولاة أمرنا يحفظهم الله.

22 ديسمبر 2019 - 25 ربيع الآخر 1441
09:31 PM

مدير "الإسلامية" بنجران يتفقد تطوير جامع أبي بكر الصديق في ثار

ضمن مشروع ولي العهد لتأهيل 30 مسجدًا أثريًا وتاريخيًا بالمملكة

A A A
0
695

وقف مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة نجران الشيخ عبد الرحمن بن سعد العصيمي على المسجد الأثري الواقع بمحافظة ثار بنجران (مسجد الخليفة الراشد أبو بكر الصديق رضي الله عنه)، ضمن برنامج إعمار المساجد التاريخية والأثرية في المملكة (مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية والأثرية)، والذي وجّه ولي العهد في ترميمه ليكون ضمن مساجد المرحلة الأولى.

وقال "العصيمي" إن هذا المشروع يأتي ضمن العناية من قِبل ولاة الأمر ــ حفظهم الله تعالى ــ في تطوير المساجد التاريخية والتراثية والتأكيد لاستعادة أصالتها المعمارية وأيضًا إعادة تأهيل هذه المساجد للعبادة والصلاة وذكر الله.

يُشار إلى أن هذا البرنامج قد شمل تأهيل ثلاثين مسجدًا في عشر مناطق من بينها مسجد أبي بكر الصديق بمحافظة ثار، كما اطلع العصيمي على سير العمل من قِبل المختصين من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وقد تناول ذلك المكونات المعمارية للمسجد والخصائص البيئية وتفصيل نظام الإنشائي ويقع المسجد في وسط البلدة القديمة بثار (غرب محافظة ثار ويعد من أقدم المساجد هناك وتقدر مساحته الكلية بــــ(130)م2 ويتسع لعدد (57) مصليًا، ويُعد المسجد الآن في مراحله الإنشائية النهائية، وتحظى المساجد التاريخية الأثرية باهتمام وعناية خاصة من معالي وزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، ويوجّه بتذليل الصعوبات لإنجاز هذه المهمة لنحقق تطلعات ولاة أمرنا يحفظهم الله.