"البوعينين" يشارك بـ50 صقراً في مهرجان المؤسس

تحدث لـ"سبق" عن أجواء المنافسة على الكؤوس

دخل الصقار محمد بن إبراهيم البوعينين مسابقة الملواح ٤٠٠ متر ضمن مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور في نسخته الثانية، بعدد من الطيور تجاوز الـ50 صقراً، لحسم أكبر قدر من الكؤوس في الأشواط النهائية للمنافسة.

وقال "البوعينين" لـ"سبق": مشاركات الصقَّارين بأعداد كبيرة من الصقور في كل المسابقات؛ حرصاً منهم على إدراك أي مفاجآت قد تحدث كمرض، أو موت، أو تعثر أحد الطيور القوية التي راهن الصقَّار على فوزها، وأيضاً فرز الطيور التي توضع تحت المجهر لإعدادها لمنافسات قادمة.

وأضاف: نحن صقَّارون نحب اقتناء الصقور ذات الأصالة، وهي طيور الشارة، ومن الصعوبة بمكان الحصول عليها بمجرد البحث التقليدي، بل تتطلَّب البحث عنها في مزارع معيَّنة وبعمر معين، وأيضاً البحث عن دم الصقر، أي سلالة الصقر العريقة، والتي توجد بأعداد قليلة لندرتها ولا تباع بالمزارع، وإنما توجد عند صقَّار يمتلك مزارع إنتاج، وغالباً يكون خارج الدول العربية، ونقتنيها بعد توصية من المختصين.

وأردف: في بعض الأحيان قد لا يحالفك الحظ؛ لأن الصقور ذات الدم الأصيل ترتفع أسعارها بشكل كبير جداً.

وحول مواصفات الصقَّار الذي يعتزم دخول المنافسة بكأس المؤسس قال "البوعينين: تجد في العازمين خوض المنافسة للحصول على الكأس مَن يمتلك روح التحدِّي والمغامرة والقلب القوي؛ لأن الصقار يجازف بملايين الريالات حتى يكسب المنافسة بشرف وجدارة مستحقة.

وتمنى من لجان مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور إيجاد فئة للمحترف الصغير، حتى يقتحم الأبناء هذا الإرث، وقال: هذه المنافسة تنسجم مع أهداف الرؤية 2030 التي وضعتها الدولة لصنع أجيال بإرث الماضي وحضارة المستقبل.

وأضاف: شاركت صقور البوعينين في المنافسات المقامة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وحصدت المراكز الأولى في ثلاثة أشواط من أربعة، منها الأول في قرناس الحر، وقرناس الشاهين، وأيضاً الأول في فرخ الشاهين.

وأوضح أن أحد صقوره حصل على كأس المؤسس في نسخته الماضية لفئة القرموشة قرناس، بعد حصول صقوره على مراكز متقدمة في التصفيات المؤهلة للكؤوس.

مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور الصقار محمد البوعنين مسابقة الملواح
اعلان
"البوعينين" يشارك بـ50 صقراً في مهرجان المؤسس
سبق

دخل الصقار محمد بن إبراهيم البوعينين مسابقة الملواح ٤٠٠ متر ضمن مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور في نسخته الثانية، بعدد من الطيور تجاوز الـ50 صقراً، لحسم أكبر قدر من الكؤوس في الأشواط النهائية للمنافسة.

وقال "البوعينين" لـ"سبق": مشاركات الصقَّارين بأعداد كبيرة من الصقور في كل المسابقات؛ حرصاً منهم على إدراك أي مفاجآت قد تحدث كمرض، أو موت، أو تعثر أحد الطيور القوية التي راهن الصقَّار على فوزها، وأيضاً فرز الطيور التي توضع تحت المجهر لإعدادها لمنافسات قادمة.

وأضاف: نحن صقَّارون نحب اقتناء الصقور ذات الأصالة، وهي طيور الشارة، ومن الصعوبة بمكان الحصول عليها بمجرد البحث التقليدي، بل تتطلَّب البحث عنها في مزارع معيَّنة وبعمر معين، وأيضاً البحث عن دم الصقر، أي سلالة الصقر العريقة، والتي توجد بأعداد قليلة لندرتها ولا تباع بالمزارع، وإنما توجد عند صقَّار يمتلك مزارع إنتاج، وغالباً يكون خارج الدول العربية، ونقتنيها بعد توصية من المختصين.

وأردف: في بعض الأحيان قد لا يحالفك الحظ؛ لأن الصقور ذات الدم الأصيل ترتفع أسعارها بشكل كبير جداً.

وحول مواصفات الصقَّار الذي يعتزم دخول المنافسة بكأس المؤسس قال "البوعينين: تجد في العازمين خوض المنافسة للحصول على الكأس مَن يمتلك روح التحدِّي والمغامرة والقلب القوي؛ لأن الصقار يجازف بملايين الريالات حتى يكسب المنافسة بشرف وجدارة مستحقة.

وتمنى من لجان مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور إيجاد فئة للمحترف الصغير، حتى يقتحم الأبناء هذا الإرث، وقال: هذه المنافسة تنسجم مع أهداف الرؤية 2030 التي وضعتها الدولة لصنع أجيال بإرث الماضي وحضارة المستقبل.

وأضاف: شاركت صقور البوعينين في المنافسات المقامة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وحصدت المراكز الأولى في ثلاثة أشواط من أربعة، منها الأول في قرناس الحر، وقرناس الشاهين، وأيضاً الأول في فرخ الشاهين.

وأوضح أن أحد صقوره حصل على كأس المؤسس في نسخته الماضية لفئة القرموشة قرناس، بعد حصول صقوره على مراكز متقدمة في التصفيات المؤهلة للكؤوس.

07 ديسمبر 2019 - 10 ربيع الآخر 1441
05:57 PM

"البوعينين" يشارك بـ50 صقراً في مهرجان المؤسس

تحدث لـ"سبق" عن أجواء المنافسة على الكؤوس

A A A
4
5,793

دخل الصقار محمد بن إبراهيم البوعينين مسابقة الملواح ٤٠٠ متر ضمن مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور في نسخته الثانية، بعدد من الطيور تجاوز الـ50 صقراً، لحسم أكبر قدر من الكؤوس في الأشواط النهائية للمنافسة.

وقال "البوعينين" لـ"سبق": مشاركات الصقَّارين بأعداد كبيرة من الصقور في كل المسابقات؛ حرصاً منهم على إدراك أي مفاجآت قد تحدث كمرض، أو موت، أو تعثر أحد الطيور القوية التي راهن الصقَّار على فوزها، وأيضاً فرز الطيور التي توضع تحت المجهر لإعدادها لمنافسات قادمة.

وأضاف: نحن صقَّارون نحب اقتناء الصقور ذات الأصالة، وهي طيور الشارة، ومن الصعوبة بمكان الحصول عليها بمجرد البحث التقليدي، بل تتطلَّب البحث عنها في مزارع معيَّنة وبعمر معين، وأيضاً البحث عن دم الصقر، أي سلالة الصقر العريقة، والتي توجد بأعداد قليلة لندرتها ولا تباع بالمزارع، وإنما توجد عند صقَّار يمتلك مزارع إنتاج، وغالباً يكون خارج الدول العربية، ونقتنيها بعد توصية من المختصين.

وأردف: في بعض الأحيان قد لا يحالفك الحظ؛ لأن الصقور ذات الدم الأصيل ترتفع أسعارها بشكل كبير جداً.

وحول مواصفات الصقَّار الذي يعتزم دخول المنافسة بكأس المؤسس قال "البوعينين: تجد في العازمين خوض المنافسة للحصول على الكأس مَن يمتلك روح التحدِّي والمغامرة والقلب القوي؛ لأن الصقار يجازف بملايين الريالات حتى يكسب المنافسة بشرف وجدارة مستحقة.

وتمنى من لجان مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور إيجاد فئة للمحترف الصغير، حتى يقتحم الأبناء هذا الإرث، وقال: هذه المنافسة تنسجم مع أهداف الرؤية 2030 التي وضعتها الدولة لصنع أجيال بإرث الماضي وحضارة المستقبل.

وأضاف: شاركت صقور البوعينين في المنافسات المقامة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وحصدت المراكز الأولى في ثلاثة أشواط من أربعة، منها الأول في قرناس الحر، وقرناس الشاهين، وأيضاً الأول في فرخ الشاهين.

وأوضح أن أحد صقوره حصل على كأس المؤسس في نسخته الماضية لفئة القرموشة قرناس، بعد حصول صقوره على مراكز متقدمة في التصفيات المؤهلة للكؤوس.